فوائد زيت الكركم العضوي

زيت الكركم العضوي

زيت الكركم العضوي هو زيت طبيعي مشتق من جذور نبات الكركم، و الذي كان يستخدم قديمًا كجزء من الطب التقليدي لآلاف السنين. هذا النبات الرائع موطنه الأصلي آسيا. و هذا ما يفسر تواجد الكركم كأحد أنواع التوابل الموجودة في العديد من الأطباق و وصفات الطعام.

بالإضافة لإستخدامه في وجبات الطعام المختلفة، فإن زيت الكركم العضوي يقدم العديد من الفوائد الصحية للجسم. بما في ذلك تقليل الإلتهابات، التخلص من سموم الجسم، و المساعدة في الوقاية من السرطان، و تحسين عملية الهضم، و منع تساقط الشعر، و تنشيط الدورة الدموية و الحفاظ على صحة الجلد و تقوية جهاز المناعة و حماية القلب و غيرها من الفوائد الصحية الأخرى.

و يتم الحصول على زيت الكركم العضوي من خلال عملية التقطير المائي، أو التقطير بالبخار للجذور. و يحتوي هذا الزيت العضوي على كميات عالية من السيسكيتيربين، الزنجرين، الكركمين، السينول، البورينول، حمض الفاليريك و غيرها من المواد الأخرى.

يمكن إستخدام هذا الزيت الرائع موضعياً او تناوله مع الطعام، أو حتى إستنشاقه. مما يعني أن هناك العشرات من الطرق لإستخدام هذا الزيت في حياتك اليومية. يتم إمتصاص هذا الزيت بسهولة في الجلد، و لا يتطلب عادة أحد الزيوت الحاملة ليكون فعال.

ما هي فوائد زيت الكركم العضوي 

زيت الكركم العضوي له العديد من الفوائد و الإستخدامات الصحية و التي تشمل ما يلي :

1- يساعد على تقليل الإلتهابات

يعمل مركب ألفا كركمين الموجود في زيت الكركم العضوي بتركيزات عالية جدًا كمضاد قوي للإلتهابات. هذه المادة الكيميائية المشتقة من الكركمين، و هو العنصر النشط في الكركم، توفر العديد من الفوائد الصحية الأخرى و من ضمنها خصائصه المضادة للإلتهابات. يساعد هذا الزيت على تهدئة الإلتهابات المصاحبة لإلتهابات المفاصل، و النقرس، و الصداع، و آلام العضلات و غيرها من الأمراض المزمنة في الجسم.

2- يعمل على مكافحة السرطان

تم إجراء بعض الأبحاث عن تأثير زيت الكركم على طفرات الخلايا السرطانية في الجسم. و يؤكد العديد من خبراء الصحة أن زيت الكركم يمكن أن يمنع تكاثر الخلايا السرطانية داخل الجسم. كما أنه يساعد على منع الموت المبرمج للخلايا الذي تسببه خلايا السرطان في الجسم. لذلك، يمكن إستخدامه كعلاج ثانوي في العديد من أنواع السرطان.

3- يحفز الدورة الدموية

يُعرف زيت الكركم بأنه محفز، حيث يساعد على تعزيز عملية التمثيل الغذائي في الجسم. كما انه يعزز أيضًا صحة القلب عن طريق تقليل تراكم الصفائح الدموية في الشرايين و الأوعية الدموية. هذا يمكن أن يساعد على تحسين الدورة الدموية في الجسم بشكل عام و تحسين أداء الخلايا و الأعضاء.

4- يزيل سموم الجسم

 

أحد المكونات النشطة الموجودة في زيت الكركم العضوي هو ” آر – تورميرون ” و الذي يرتبط إرتباط مباشر بإزالة سموم الجسم و الحفاظ على صحة الكبد. و بالإضافة لذلك، فإنه يمكن أن يحفز عملية التبول كمادة مدرة للبول، مما يزيد من إفراز السموم و الدهون و الأملاح الزائدة من الجسم.

5- يعمل على تقوية جهاز المناعة في الجسم

يساعد زيت الكركمين العضوي على تعزيز صحة المناعة، حيث يستخدم في تحضير العديد من المستحضرات و ذلك بفضل خصائصه المضادة للميكروبات و البكتيريا و الفطريات و المضادة للطفيليات. عند تناول زيت الكركمين حتى لو بكميات صغيرة، فإنه يساعد على تنشيط جهاز المناعة و دعمه ضد مسببات العدوى المختلفة.

6- يحسن عملية الهضم

يحتوي زيت الكركم العضوي على مادة الزينجيبرين و التي تحسن من أداء الجهاز الهضمي، حيث تساعد في تقليل الإنتفاخ و تقلصات القولون، كما تحسن أيضًا من إمتصاص العناصر الغذائية و عملية الهضم بشكل عام.

7- مفيد للشعر

يمكنك إستخدام زيت الكركم العضوي كعلاج طبيعي لتساقط الشعر. و يرجع هذا التأثير الرائع له إلى وجود العديد من مضادات الأكسدة في هذا الزيت، و التي يمكن أن تحفز عملية إعادة نمو الخلايا السليمة و تضمن نمو صحي لبصيلات الشعر، كما أنها تساعد على التخلص من إلتهابات فروة الرأس أيضًا.

فوائد زيت الكركم العضوي

فوائد زيت الكركم العضوي

8- يستخدم للعناية بالبشرة

يساعد إستخدام زيت الكركم العضوي على البشرة بكميات معتدلة على الحفاظ على البشرة و جعلها تبدو أصغر سنًا، و ذلك بفضل مضادات الأكسدة الموجودة بتركيزات عالية في هذا الزيت مثل الكركمين و الزينجربين و غيرها. تساعد هذه المواد على تحسين مرونة الجلد و تقليل ظهور التجاعيد و حماية الجلد من العدوى و التهيج.

9- يحسن من صحة القلب

يعمل زيت الكركم على تقليل تراكم الصفائح الدموية، و خفض ضغط الدم و تقليل الإلتهابات و تحفيز نمو خلايا الدم الحمراء الجديد، و بالتالي فإنه يساعد على حماية القلب و الأوعية الدموية، و يمنع الإصابة بفقر الدم و تصلب الشرايين و النوبات القلبية و السكتات الدماغية و غيرها من أمراض القلب و الأوعية الدموية الأخرى.

بعض الآثار الجانبية لزيت الكركم

بالرغم من فوائده المتعددة و إستخداماته في الطهي، فإن زيت الكركم له بعض الآثار الجانبية، مثله مثل العديد من الزيوت العطرية الأخرى. و ذلك بسبب تركيز المركبات العضوية بداخله. تشمل هذه الآثار الجانبية تهيج الجلد، إضطرابات المعدة، الغثيان، إنخفاض ضغط الدم.

يفضل تناول كميات صغيرة جدًا من زيت الكركم العضوي – لا تزيد عن 5 – 10 قطرات في المرة الواحدة. و ذلك بسبب بعض تأثيراته على الجهاز الهضمي، حيث يؤدي تناول كميات كبيرة منه إلى حدوث عسر هضم. بينما يؤدي تناوله بكميات قليلة إلى تحسين عملية الهضم و التخلص من إضطرابات المعدة و الأمعاء.

عند إستخدامه موضعيَا، فإن زيت الكركم قد يتسبب في ظهور بعض علامات الحساسية الجلدية و التي تشمل الإحمرار و التهيج و الحكة. لذلك من الأفضل إختبار الزيت على قطعة صغيرة من الجلد أولًا و ذلك قبل إستخدامه.

و كما هو الحال مع العديد من الزيوت العطرية المختلفة، تُنصح المرأة الحامل بتجنب أي زيت الكركم العضوي. و بشكل خاص يُمنع تناوله دون التحدث أولًا إلى الطبيب المتابع. قد يؤدي إستخدامه موضعيًا أو تناوله إلى حدوث بعض المضاعفات المزعجة للمرأة خلال أشهر الحمل.

زيت الكركم العضوي هو واحد من الزيوت العطرية الرائعة. و الذي بالإضافة إلى إستخدامه في مجالات الطهي، فإنه يقدم العديد من الفوائد الصحية الرائعة للجسم. إذا كنت لا تعاني من الحساسية ضد زيت الكركم، فيمكنك إستخدامه بأمان سواء في الطهي أو حتى موضعيًا على الجلد أو الشعر.