ما هي نسبة السكر في الدم الطبيعية ؟

نسبة السكر في الدم

نسبة السكر في الدم الطبيعية وفي المستوى الطبيعي من الضروري معرفته من قبل كل شخص فينا للحفاظ على سلامته . سكر الدم هو السكر الذي يحمله مجرى الدم إلى جميع خلايا الجسم و ذلك لتزويده بالطاقة التي يحتاجها. يحتاج الشخص للحفاظ على مستويات سكر الدم في نطاق آمن و ذلك لتقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري و أمراض القلب و الأوعية الدموية.

و يحصل الجسم على السكر من الأطعمة التي يتناولها، و يقوم جسم الإنسان بتنظيم مستويات الجلوكوز في الدم بحيث تظل دائماً معتدلة، أي ما يكفي من الجلوكوز لتغذية الخلايا، و لكن ليس الكثير منه و الذي يتسبب في الإصابة بمرض السكري.

و تتغير مستويات السكر في الدم على مدار اليوم، فعل سبيل المثال ترتفع مستويات الجلوكوز في الدم بعد تناول الطعام، ثم تستقر مرة أخرى بعد حوالي ساعة من تناول الطعام، و تكون في أدنى مستوياتها قبل الوجبة الأولى من اليوم.

ما هو الجلوكوز ؟

الجلوكوز هو ناتج تحلل السكر في الجسم، و هو المصدر الرئيسي للطاقة في الجسم، و الذي ينقله الدم إلى جميع أجزاء الجسم. و عندما يتناول الشخص الكربوهيدرات من خلال نظامه الغذائي، فإن الجهاز الهضمي يقوم بمعالجتها و هضمها إلى جزيئات سكر ذات تركيبات مختلفة. الكربوهيدات المعقدة مثل سكر اللاكتوز الموجود في منتجات الألبان يصعب على الجسم تكسيرها، حيث أنها تحتوي على أنواع مختلفة من جزيئات السكر.

و ينتقل السكر مباشرة من الجهاز الهضمي إلى مجرى الدم بعد أن يتناول الشخص طعامه و يهضمه. و مع ذلك، لا يمكن أن يدخل الجلوكوز الخلايا إلا إذا كان هناك كمية كافية من هرمون الأنسولين موجودة في مجرى الدم أيضاً، و هو المسؤول عن جعل الخلايا جاهزة لإستقبال الجلوكوز. ستصبح الخلايا جائعة بدون وجود ما يكفي من الأنسولين، أو إذا أصبحت مقاومة لتأثيراته، و هو ما يعرف بمرض السكري.

و يقوم الكبد و العضلات بتخزين الجلوكوز الزائد عن حاجة الجسم على هيئة جليكوجين، و الذي يلعب دوراً هاماً في تحقيق التوازن في الجسم، حيث يساعد الجسم على العمل أثناء حالات الجوع. إذا لم يأكل الشخص لفترة قصيرة، فسوف تنخفض تركيزات الجلوكوز في الدم، حيث يطلق البنكرياس هرمون آخر يسمى الجلوكاجون، و الذي يعمل على تحليل الجليكوجين المخزن إلى جلوكوز، و بالتالي ترجع نسبة السكر في الدم إلى معدلاتها الطبيعية.

ما هي نسبة السكر في الدم  ؟

تقدم بعض المنظمات الصحية مثل جمعية مرض السكري الأمريكية، و مركز السيطرة على الأمراض و الوقاية منها، الإرشادات التالية حول مستويات السكر الطبيعية في الدم للأشخاص الغير مصابين بمرض السكري :

قياس السكر العشوائي

يتم قياس نسبة السكر في الدم بشكل عشوائي على مدار اليوم، أي في أي وقت دون الإرتباط بمواعيد تناول الطعام. و تكون المستويات الطبيعية لسكر الدم أقل من 200 ملليجرام / ديسيلتر. و إذا إرتفعت مستويات السكر العشوائي عن 200 ملليجرام / ديسيلتر، فهذا يعني أنك مصاب بمرض السكري.

سكر الدم في حالة الصيام

قياس نسبة السكر في الدم أثناء الصيام، حيث يكون قد مر على الأقل 8 ساعات على آخر مرة تناولت فيها الطعام. و تكون المستويات الطبيعية للسكر في الدم في هذه الحالة أقل من 100 مجم / ديسيلتر، بينما تكون بين 80 – 130 مجم / ديسيلتر لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري.

سكر الدم بعد ساعتين من تناول الطعام

قياس نسبة السكر في الدم بعد ساعتين من بدء تناول الوجبة، أو بعد ساعتين من تناول أي سائل سكري. و تكون المستويات الطبيعية لسكر الدم في هذه الحالة أقل من 140 مجم / ديسيلتر، بينما تكون أقل من 180 مجم / ديسيلتر لدى الأشخاص المصابين بالسكري.

ما هي أسباب إرتفاع مستوى سكر الدم

يعرف إرتفاع نسبة السكر في الدم بشكل مستمر بمرض السكري. و يحدث إرتفاع السكر في الدم عادة عندما لا يكون هناك كمية كافية من الأنسولين في الجسم، أو عندما تقل حساسية خلايا الجسم للأنسولين. و تشمل الأعراض الشائعة لإرتفاع سكر الدم ما يلي:

  • جفاف الفم.
  • كثرة التبول.
  • زيادة الشعور بالعطش.
  • الإعياء و الدوار و عدم وضوح الرؤية.
  • الصداع و الغثيان.

قد يتسبب إرتفاع نسبة السكر في الدم أيضاً إلى تكون مقاومة الأنسولين، مما يقلل من حساسية الخلايا للأنسولين و هذا يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. و تؤثر المضاعفات طويلة الأجل لمرض السكري على الأوعية الدموية الصغيرة التي تغذي الأعصاب و الكلى و شبكية العين و الأعضاء الأخرى. و يتسبب الإرتفاع المستمر لسكر الدم إلى ظهور بعض المشاكل الخطيرة مثل :

  • فقدان البصر.
  • أمراض الكلى.
  • الضعف الجنسي لدى الرجال.
  • القدم السكري
  • زيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية و السكتات الدماغية.

"

لماذا تنخفض مستويات سكر الدم ؟

يحدث إنخفاض نسبة السكر في الدم عندما تنخفض تركيزات السكر في الدم عن المعدل الطبيعي لها. و الأشخاص المصابون بمرض السكري هم الأكثر عرضة للإصابة بإنخفاض مستويات سكر الدم. و تشمل أعراض إنخفاض مستويات سكر الدم ما يلي :

  • وخز الشفاه.
  • إرتجاف اليدين و بعض الأجزاء الاخرى من الجسم.
  • وجه شاحب .
  • فرط التعرق.
  • خفقان أو زيادة معدل ضربات القلب.
  • الدوخة أو الدوار.

ترجع الأسباب الرئيسية لإنخفاض مستويات السكر في الدم إلى :

  • الإصابة بمرض السكري.
  • بعض الأدوية مثل علاجات الملاريا.
  • الحصول على جرعات كبيرة من الأنسولين.
  • بعض الامراض مثل إلتهاب الكبد الحاد، و إضطرابات الكلى.

ما الذي يمكنني فعله للتحكم في مستويات السكر  ؟

يمكن أن يساعد إتباع نظام غذائي صحي مع تناول الكثير من الفواكه و الخضروات، و الحفاظ على الوزن الصحي ، و ممارسة بعض الأنشطة البدنية بإنتظام على التحكم في نسبة السكر في الدم. و هناك بعض النصائح التي تساعد على ذلك و هي كالتالي :

  • تتبع مستويات السكر في الدم لمعرفة ما الذي يجعلها ترتفع أو تنخفض.
  • تناول الطعام في أوقات منتظمة، و لا تفوت وجبات الطعام.
  • إختر دائماً الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية و الدهون المشبعة و الدهون المتحولة و السكر، حيث تؤدي جميعها إلى إرتفاع مستويات السكر في الدم.
  • إشرب الماء بدلاً من العصائر أو المشروبات المحلاة.