ما هو قصور الغدة الدرقية وماذا تفعل إذا أُصبت به ؟

قصور الغدة الدرقية
Advertisements

قصور الغدة الدرقية او الغدة الدرقية الغير النشطة. و هو يعني عدم انتاج الغدة الدرقية ما يكفي من هرمونات الغدة الدرقية لتلبية احتياجات الجسم. و توجد الغدة الدرقية في الجزء الأمامي من الرقبة أسفل الحنجرة ، ولديها فصان ، أحدهما على جانبي القصبة الهوائية. إنها غدة صماء مكونة من خلايا خاصة تصنع الهرمونات ، الهرمونات هي رسل كيميائية تنقل المعلومات إلى أعضاء وأنسجة الجسم. و تتحكم في عمليات متعددة مثل التمثيل الغذائي والنمو والمزاج ، ويتم تنظيم إنتاج هرمونات الغدة الدرقية بواسطة هرمون محفز للغدة الدرقية (TSH) ، والذي يتم إنتاجه بواسطة الغدة النخامية   .

تنتج الغدة الدرقية اثنين من هرمونات الغدة الدرقية ، T3 و T4 ، وهذه الهرمونات تنظم عملية التمثيل الغذائي في الجسم. و يعد السبب الأكثر شيوعًا لقصور الغدة الدرقية في الولايات المتحدة هو مرض هاشيموتو. و من أعراض قصور الغدة الدرقية تشمل التعب ، وآلام المفاصل والعضلات .

الغدة الدرقية تخلق اثنين من هرمونات الغدة الدرقية ، ثلاثي يودوثيرونين (T3) والثيروكسين (T4). و هذه الهرمونات  تنظم عملية التمثيل الغذائي ، كما أنها تؤثر على الوظائف التالية :

  • نمو الدماغ .
  • وظائف القلب والجهاز العصبي .
  • درجة حرارة الجسم .
  • قوة العضلات .
  • جفاف الجلد .
  • دورات الحيض .
  • الوزن .
  • مستويات الكوليسترول .

تشمل أعراض قصور الغدة الدرقية ، على سبيل المثال لا الحصر ، ما يلي :

  • الشعور بالإعياء .
  • زيادة الوزن .
  • تباطؤ معدل ضربات القلب ، والحركات ، والكلام .
  • آلام المفاصل والعضلات والتشنجات والضعف.
  • الإمساك .
  • جلد جاف .
  • شعر رقيق وأظافر ضعيفة .
  • انخفاض التعرق .
  • وجه منتفخ والقدمين واليدين .
  • الأرق .
  • فقدان الرغبة الجنسية .
  • التهابات المسالك البولية والجهاز التنفسي المتكررة .
  • فقر دم .
  • الشعور بالأكتئاب .

و إذا تركت  الغدة الدرقية دون علاج ، يمكن أن تظهر الأعراض التالية :

  • بحة في الصوت .
  • الانتفاخ في الوجه .
  • معدل ضربات القلب البطيء .
  • فقدان السمع .
  • و قد يواجه الاطفال الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية نمو ضعيف ، تأخر تطور الأسنان ، ضعف النمو العقلي ، تأخر البلوغ .

أعراض قصور الغدة الدرقية تتطور ببطء ، وقد تمر الأعراض دون أن يلاحظها أحد لفترة طويلة. و تختلف الأعراض بشكل كبير بين الأفراد ،  لذلك تعد الطريقة الوحيدة للحصول على تشخيص ملموس هي فحص الدم  .

ماهي أسباب قصور الغدة الدرقية :

1.مرض هاشيموتو :

السبب الأكثر شيوعًا لقصور الغدة الدرقية في الولايات المتحدة هو مرض هاشيموتو ، المعروف أيضًا باسم التهاب الغدة الدرقية اللمفاوي المزمن أو التهاب الغدة الدرقية المناعي الذاتي ، مرض هاشيموتو هو مرض المناعة الذاتية ، وهو اضطراب يهاجم فيه الجهاز المناعي خلايا الجسم وأعضائه. و تسبب هذه الحالة مهاجمة الجهاز المناعي للغدة الدرقية ، مما يؤدي إلى التهاب والتدخل في قدرته على إنتاج هرمونات الغدة الدرقية .

2.التهاب الغدة الدرقية  :

يمكن أن يحدث التهاب الغدة الدرقية بسبب عدوى فيروسية أو بكتيرية أو حالة مناعة ذاتية أو بعد الحمل ، ويؤدي التهاب الغدة الدرقية إلى تسرب هرمونات الغدة الدرقية إلى الدم ، مما يؤدي إلى رفع مستوياتها الكلية ويؤدي إلى فرط نشاط الغدة الدرقية ، وبعد شهر أو شهرين ، قد يتطور هذا الامر  إلى قصور  في الغدة الدرقية  .

3.قصور الغدة الدرقية الخلقي :

في حالات قصور الغدة الدرقية الخلقي ، لا تعمل الغدة الدرقية بشكل صحيح منذ الولادة ، وهذا يمكن أن يؤدي إلى ظهور مشاكل في النمو البدني والعقلي ، ولكن العلاج المبكر يمكن أن يمنع هذه المضاعفات ، يتم فحص معظم الأطفال حديثي الولادة في الولايات المتحدة من أجل قصور الغدة الدرقية  .

4.جراحة الغدة الدرقية والعلاج من أسباب قصور الغدة الدرقية :

يمكن أن يحدث قصور  في الغدة الدرقية بعد إزالة جزء من الغدة الدرقية أثناء الجراحة ، يؤدي علاج عدة حالات مثل فرط نشاط الغدة الدرقية ، تضخم الغدة الدرقية والعقيدات الدرقية وسرطان الغدة الدرقية عن طريق إزالة الغدة الدرقية جزئيًا أو كليًا إلى قصور الغدة الدرقية. كما يمكن أن يؤدي العلاج الإشعاعي للغدة الدرقية أيضًا إلى قصور الغدة الدرقية ، اليود المشع هو علاج شائع لفرط نشاط الغدة الدرقية ، وهو يعمل عن طريق تدمير خلايا الغدة الدرقية وخفض إنتاج T4 ، كما يستخدم الإشعاع أيضًا لعلاج المصابين بسرطانات الرأس والعنق ، ومرض هودجكين ، والأورام اللمفاوية الأخرى ، مما قد يؤدي إلى تلف الغدة الدرقية.

5.الأدوية :

يمكن أن يتداخل عدد من الأدوية مع إنتاج هرمون الغدة الدرقية ، وتشمل هذه الادوية مثبطات الأميودارون ، والإنترفيرون ألفا ، والإنترلوكين -2 ، والليثيوم ، ومثبطات كيناز التيروزين .

6.تشوهات الغدة النخامية :

إذا توقفت الغدة النخامية عن العمل بشكل صحيح ، فقد لا تنتج الغدة الدرقية الكمية الصحيحة من هرمون الغدة الدرقية ، كما يمكن أن تؤثر أورام الغدة النخامية أو جراحة الغدة النخامية على وظيفة الغدة النخامية ، وهذا يمكن أن يؤثر سلبًا على الغدة الدرقية .

تحليل الغدة الدرقية

تحليل الغدة الدرقية

7.خلل اليود :

هناك حاجة إلى اليود لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية ، و لكن يجب أن يكون المستوى متوازنا ، الكثير أو القليل جدًا من اليود يمكن أن يؤدي إلى قصور الغدة الدرقية أو فرط نشاط الغدة الدرقية .

بصرف النظر عن بعض الاضطرابات والأدوية التي تسبب قصور في الغدة الدرقية، تشمل عوامل الخطر الأخرى مايلي :

  • يكون الأشخاص أكثر عرضة للإصابة باضطراب الغدة الدرقية إذا كانت لديهم حالات مثل متلازمة تيرنر ، أو أمراض المناعة الذاتية مثل مرض الذئبة ، أو التهاب المفاصل الروماتويدي .
  • كما يزداد خطر قصور الغدة الدرقية لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من مرض الغدة الدرقية والذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا .
  • أثناء وبعد الحمل .

متي ينصح بأجراء فحص الدم لتشخيص مرض قصور الغدة الدرقية :

يمكن اختبار هؤلاء الأشخاص لمعرفة العلامات المبكرة للحالة ، وإذا كانت الاختبارات إيجابية ، فيمكنهم اتخاذ تدابير لمنع المرض من التقدم  .

  • الاشخاص الذين يعانون من تاريخ مرض المناعة الذاتية .
  • الاشخاص الذين تمت معالجتهم بالعلاج الإشعاعي السابق في الرأس أو الرقبة .
  • الاشخاص الذين يعانون من تضخم الغدة الدرقية .
  • اذا كان هناك تاريخ عائلي من مشاكل الغدة الدرقية .
  • او في حالة استخدام المريض للأدوية المعروفة بتأثيرها على وظائف الغدة الدرقية .

التشخيص :

اختبار الدم الأكثر شيوعا هو اختبار TSH وهو يحدد مستويات TSH في الدم ، إذا كانت قراءة TSH أعلى من المعتاد ، فقد يعاني المريض من قصور الغدة الدرقية ، و إذا كانت مستويات TSH أقل من المعدل الطبيعي ، فقد يعاني المريض من فرط نشاط الغدة الدرقية  ، كما يمكن اجراء اختبارات T3 و T4 وهي اختبارات دم إضافية تستخدم لتأكيد التشخيص ، ومن أجل إثبات صحة ونشاط الغدة الدرقية بشكل كامل. كما قد تكون هناك أيضًا اختبارات للتحقق من مستويات الكوليسترول في الدم ، وأنزيمات الكبد ، والبرولاكتين ، والصوديوم  .

الغدة الدرقية و الحمل :

يمكن أن يكون الحمل سبباً في قصور الغدة الدرقية ،  حيث ان زيادة الطلب على التمثيل الغذائي أثناء الحمل يؤدي إلى زيادة الطلب على الغدة الدرقية ، وفي حالة حدوث قصور في الغدة الدرقية أثناء الحمل  يكون ذلك بسبب مرض هاشيموتو  وهو حالة يهاجم فيها الجهاز المناعي الغدة الدرقية  ويعد مرض هاشيموتو هو السبب الاكثر شيوعا لقصور الغدة  الدرقية ، وتؤثر هذه الحالة على ما بين 3 و 5 من كل 1000 امرأة أثناء الحمل .

يزيد قصور الغدة الدرقية غير المنضبط من خطر الإجهاض و الولادة المبكرة، و ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، أو الاصابة بتسمم الحمل  ، كما يمكن أن يؤثر أيضا على نمو الدماغ و معدلات النمو عند الجنين .

علاج  قصور الغدة الدرقية :

1.هرمون الغدة الدرقية الاصطناعية :

يصف الأطباء عادة هرمون الغدة الدرقية الاصطناعي ، وهو دواء مطابق لهرمون T4 ، ويتم تحديد الجرعة من خلال تاريخ المريض ، والأعراض ، ومستوى TSH الحالي ، كما يقوم الأطباء بمراقبة فحوص دم المريض بانتظام لتحديد ما إذا كان يجب تعديل جرعة T4 الاصطناعية أم لا.

2.اليود والتغذية :

يعد اليود معدن أساسي مهم لوظيفة الغدة الدرقية ، حيث يعد نقص اليود أحد أكثر الأسباب شيوعًا لتطور قصور الغدة الدرقية  ، ويعد الحفاظ على كمية كافية من اليود أمرًا مهمًا لمعظم الأشخاص ، لكن المصابين بمرض الغدة الدرقية المناعي الذاتي يمكن أن يكونوا حساسين بشكل خاص لآثار اليود ، مما يعني أنه يمكن أن يؤدي إلى زيادة نشاط  الغدة الدرقية ، لذلك يجب عليهم إبلاغ الطبيب إذا كانوا حساسين لآثار اليود ، كما يجب أن يناقش الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية أي تغيرات غذائية كبيرة مع الطبيب ، خاصة عند بدء نظام غذائي غني بالألياف ، أو تناول الكثير من خضروات الصويا أو الصنوبر ، حيث أن النظام الغذائي يمكن أن يؤثر على الطريقة التي يمتص بها الجسم أدوية الغدة الدرقية.

يمكن أن تدار عادة الغدة الدرقية بشكل مناسب من خلال اتباع نصيحة طبيب مؤهل الرعاية الصحية ، مع  اتباع العلاج المناسب ، الي أن تعود مستويات هرمون الغدة الدرقية إلى وضعها الطبيعي .

علاجات طبيعية  لعلاج قصور الغدة الدرقية :

هناك بعض العلاجات الطبيعية المستخدمة لعلاج قصور الغدة الدرقية ، ولكن من المهم التحدث إلى الطبيب أولاً ، لأن علاج مشاكل الغدة الدرقية يجب أن يكون متوازناً بدقة .

  1. السيلينيوم : قد يستفيد الأشخاص الذين يعانون من بعض أنواع مشاكل الغدة الدرقية من تناول السيلينيوم ، لكن يجب استخدامه فقط بعد مناقشته مع الطبيب مكملات السيلينيوم التي لا ينصح بها أخصائي الصحة يمكن أن تكون خطرة .
  2. فيتامين (د) : تم ربط نقص فيتامين د مع شدة مرض هاشيموتو وهو حالة يهاجم فيها الجهاز المناعي الغدة الدرقية ويعد مرض هاشيموتو هو السبب الاكثر شيوعا لقصور الغدة  الدرقية ، مكملات فيتامين د  قد تكون ضرورية لمنع حدوث قصور في الغدة الدرقية .
  3. البروبيوتيك : بعض الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية قد يكون لديهم مشاكل فرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة (SIBO) ويساعد تناول مكملات البروبيوتك التي تحتوي علي البكتريا الحية علي الحفاظ علي صحة معدتك .

بالإضافة إلى ذلك ، بالنسبة لأولئك الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية والغدة الدرقية ، قد تساعد المكملات الغذائية مثل الكركم (التي تحتوي على 500 ملغ على الأقل من الكركمين) وأوميجا -3 في تحسين الالتهاب.

الوقاية :

لا توجد وسيلة لمنع قصور الغدة الدرقية ، ولكن الأشخاص الذين قد يكون لديهم خطر أكبر من مشاكل الغدة الدرقية ، على سبيل المثال ، النساء خلال فترة الحمل ، يجب عليهم مراجعة طبيبهم حول الحاجة إلى إضافة اليود الي نظامهم الغذائي .

Advertisements
Advertisements