أفضل وقت لتناول فيتامين د صباحاً أم مساءا ؟ قبل أو بعد الأكل ؟

فيتامين د
Advertisements

ماهو أفضل وقت لتناول فيتامين د ؟ هل تعاني من نقص فيتامين د ؟ . يعاني الكثير من الأشخاص في جميع الأعمار من نقص مستويات فيتامين د في الدم . ففيتامين د من الفيتامينات الهامة جداً للصحة والجسم والبشرة والشعر ويصعب الحصول عليه من خلال النظام الغذائي وحده . بالتالي فإن فيتامين د هو أحد المكملات الغذائية الأكثر شيوعاً . ومع ذلك ، يمكن أن تؤثر العديد من العوامل على فعاليتها ، بما في ذلك متى وكيف تتناول جرعتك اليومية من فيتامين د . ففي هذة المقالة سنعرف ما هو أفضل وقت لتناول فيتامين د .

ما هو أفضل وقت في اليوم لتناول فيتامين د ؟

لا يوجد أفضل وقت لتناول فيتامين د لكن بعض الأشخاض يفضلون تناول مكملات فيتامين د في وقت مبكر من اليوم مع الوجبة . كما يعتقد بعض الناس أيضاً أن تناول فيتامين د قبل النوم يمكن أن يسبب لهم اضطرابات في النوم لكن لا يوجد دليل قوي لإثبات ذلك .
مع ذلك ، إذا كنت تعتقد أن فيتامين (د) هو المسؤول عن اضطرابات نومك فمن المحتمل أن تأخذ المكمل الغذائي لفيتامين د في وقت مبكر من اليوم بعيداً عن مواعيد نومك .

هل يجب تناول فيتامين د مع الطعام ؟

نعم ، فيتامين د هو من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء . مما يعني أنه يذوب في الزيوت أو الدهون . لهذا السبب من الأفضل تناول مكمل فيتامين د مع الأطعمة التي تحتوي على دهون صحية مثل زيت الزيتون أو البذور أو المكسرات أو الأسماك الدهنية أو البيض .

تناول فيتامين د في الصباح :

يفضل العديد من الأشخاص تناول جرعة فيتامين( د ) في الصباح .  على الرغم من أنه لا يوجد الكثير من الدراسات التي تثبت أن تناول مكملات فيتامين (د ) في الصباح تجعله أكثر فعالية  . لكن هناك ميزة واحدة إذا كان ذلك جزءاً من روتينك الصباحي فقط يكون من الأسهل أن تتذكر تناول المكمل الغذائي الخاص بك .

نصحية : قم بضبط منبه على هاتفك يساعدك على تذكر تناول المكملات الغذائية الخاصة لك حتى تضمن أنك حصلت على الجرعة المناسبة .

هل تناول فيتامين د ليلاً يسبب الأرق ؟

يعتقد الكثير من الناس أن تناول المكملات الغذائية لفيتامين( د  ) ليلاً يمكن أن يسبب الأرق واضطرابات النوم الأخرى. تُشير الأبحاث إلى أن فيتامين (د) يشارك في إنتاج الجسم للميلاتونين وهو هرمون يساعد في تنظيم النوم والاستيقاظ . هذا قد يعني أن فيتامين (د) قد يحسن من نوعية نومك .

لكن لا زال هناك حاجة إلى المزيد من الأبحاث والدراسات لمعرفة تأثير فيتامين (د) على جودة النوم سواء بالسلب أو بالإيجاب .

ما هو أفضل وقت لتناول فيتامين (د) ؟

يمكن أن يؤدي تناول المكملات الغذائية لفيتامين (د) مع الوجبات إلى تعزيز امتصاصه وزيادة مستوياته في الدم بشكل أكثر كفاءة .

فإهم خطوة هي إدخال مكملات فيتامين (د) الغذائية في روتنيك وتناوله باستمرار لضمان أقصى قدر من الفعالية .

جرب تناوله جنباً إلى جنب مع الإفطار أو وجبة خفيفة قبل النوم ( طالما لم يتعارض فيتامين (د) مع نومك ولا يسبب لك اضطرابات النوم والأرق ) .

المفتاح هو العثور على ما يناسبك والالتزام به لكي تتأكد من حصولك على الكمية اليومية الموصي بها من فيتامين (د) .

لماذا يتناول الناس مكملات فيتامين (د) الغذائية ؟

هناك مجموعة من الأسباب التي يجب فيها تناول المكملات الغذائية لفيتامين (د) وهم كالآتي :

1– نقص فيتامين (د) :

يعاني العديد من الأشخاص من نقص مستويات فيتامين (د) لديهم للأسباب الآتية :

  • عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس ، حيث أن ما يقدر نحو من 50 إلى 90 % من فيتامين (د) يأتي من أشعة الشمس .
  • اتباع نظام غذائي فقير في محتواه على فيتامين (د) حيث يتوفر فيتامين (د) في بعض الأطعمة المحدودة مثل الأسماك الدهنية كسمك السلمون والحليب والبيض وحبوب الإفطار الغنية بالفيتامينات . لذلك إذا حرصت على تناول هذة الأطعمة بانتظام يمكن أن يساعدك ذلك في الحصول على جرعتك اليومية .
  • لون البشرة حيث كلما كانت بشرتك أغمق كلما زاد احتوائها على الميلانين . الميلانين هو صبغة تساعد على حماية البشرة من أشعة الشمس الفوق بنفسجية لكنه يقلل أيضاً من قدرة البشرة على إنتاج فيتامين (د) خاصة إذا كنت تعيش في مكان بارد وغائم .
  • العمر فتنخفض قدرة البشرة على إنتاج فيتامين (د) مع التقدم في العمر كما قد يقضي كبار السن وقتاً أقل في الشمس .
  • الإصابة بحالات صحية معينة مثل مرض الاضطرابات الهضمية والتليف الكيسي ومرض كرون وأمراض الكلى والكبد يمكن أن تسبب هذة الحالات الصحية صعوبة على الجسم امتصاص فيتامين (د) أو استقلابه .

2– صحة العظام :

يساعد فيتامين (د) الجسم على امتصاص الكالسيوم وهو من أهم المعادن اللازمة للحفاظ على صحة وقوة العظام . أظهرت الدراسات أن مكملات فيتامين (د) الغذائية يمكن أن تساعد في التقليل من شدة هشاشة العظام .

لكن على الرغم من أن فيتامين (د) قد يكون مفيداً لهشاشة العظام . إلا أننا لا نعرف حتى الآن ما إذا كان يمكن أن يساعد فيتامين (د) في تقليل مخاطر السقوط أو كسر العظام .

3– تعزيز الجهاز المناعي :

يمكن أن يساعد فيتامين (د) في الحفاظ على صحة الجهاز المناعي في حالة جيدة . حيث أنه يحتوي على بعض الخصائص المضادة للالتهابات ويمكن أن يساعد في تنظيم الاستجابات المناعية للجسم .

4– الوقاية من مرض السرطان :

أثبتت الأبحاث أن فيتامين (د) قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بالسرطان . لكن لازال هناك حاجة إلى العديد من الدراسات والأبحاث لتأكيد ذلك التأثير .

5– تحسين الصحة النفسية :

يحتاج المخ إلى فيتامين (د) حتى يعمل بشكل صحيح ، فقد أثبتت بعض الدراسات وجود روابط بين انخفاض مستويات فيتامين (د) في الدم وزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب .
لكن وفقاً للمعاهد الوطنية للصحة فإن مكملات فيتامين (د) لا تمنع أو تقلل من أعراض الاكتئاب .

6– تقليل تقلصات العضلات :

إن تشنج العضلات هو من الأعراض الشائعة لنقص فيتامين (د) في الدم . لذلك إذا كنت تعاني من تشنجات وتقلصات العضلات المستمرة فقد تكون لديك نقص في فيتامين (د) .

7– الشعور بالتعب والإرهاق :

الشعور بالتعب من الأعراض المميزة لإنخفاض مستويات فيتامين (د) . بالتالي قد تشعر بتحسن ونشاط عند تناول مكملات فيتامين (د) . ومع ذلك ، توجد العديد من الأسباب الأخرى للشعور بالتعب والإرهاق بخلاف نقص فيتامين (د) في الجسم .

إذا كنت تعاني من نقص فيتامين (د) في الدم فلا تتردد في استشارة الطبيب الخاص بك لكي يصف لك الجرعة المناسبك لك من المكملات الغذائية لفيتامين (د) حيث يساعدك ذلك على تجنب الآثار السلبية لنقص فيتامين (د) في الجسم .

Advertisements