سرطان المريء أسبابة أعراضة وطرق علاجة والوقاية منه

Advertisements
سرطان المريء هو السرطان الذي يحدث في المريء. وهو أنبوب طويل، أجوف يمتد من الحلق إلى المعدة. يساعد على تحريك الطعام الذي يتم ابتلاعه من الجزء الخلفي من الحلق إلى المعدة ليتم هضمه.

عادة ما يبدأ سرطان المريء في الخلايا التي تكون داخل المريء. ويمكن أن يحدث سرطان المريء في أي مكان على طول المريء. كما أنه يصيب الرجال أكثر من النساء.

سرطان المريء هو سادس أكثر الأسباب شيوعا لوفيات السرطان في جميع أنحاء العالم، وتختلف معدلات الإصابة على حسب المواقع الجغرافية المختلفة، وفي بعض المناطق، ويمكن أن تعزى المعدلات المرتفعة لحالات الإصابة بسرطان المريء إلى تعاطي التبغ والكحول أو إلى عادات غذائية معينة وإلى البدانة.
 
 

إليكم هذه المقالة من ثقف نفسك حول سرطان المريء وأسبابة وطرق اكتشافة وعلاجه.

أعراض سرطان المريء:

تشمل علامات وأعراض سرطان المريء ما يلي:
  • صعوبة البلع (عسر البلع)
  • فقدان الوزن دون مبرر
  • ألم في الصدر، أو ضغط أو حرقة
  • تفاقم مشكلة عسر الهضم أو حرقة المعدة
  • السعال أو بحة في الصوت
سرطان المريء المبكر عادة لا يسبب أي علامات أو أعراض.

الوقت الذي تحتاج فيه الى رؤية الطبيب:

تحديد موعد مع طبيبك إذا كان لديك أي علامات وأعراض مستمرة قد تقلقك.
 
إذا تم تشخيص إصابتك بما قبل سرطان مريء، وهو حالة سابقة للتسرطن تزيد من خطر الإصابة بسرطان المريء الناجم عن ارتجاع الحمض المزمن. اسأل طبيبك عن العلامات والأعراض التي يمكن مشاهدتها وتشير إلى أن حالتك تزداد سوءا.
  • لا يتم الكشف عن سرطان المريء بشكل روتيني باستثناء المرضى الذين يعانون من مشاكل في المريء بسبب عدم وجود عوامل خطر يمكن التعرف عليها بسهولة، وإذا كان لديك مشاكل في المريء فعليك مناقشة إيجابيات وسلبيات الفحص مع طبيبك.

أسباب الإصابة بسرطان المريء:

ليس من الواضح بالضبط ما يسبب سرطان المريء.
يحدث سرطان المريء عندما تبدأ الخلايا في المريء بإحداث تطورات أو أخطاء (طفرات) في الحمض النووي، حيث ان الأخطاء تجعل الخلايا تنمو وتقسم خارج نطاق السيطرة، وتشكل الخلايا غير الطبيعية المتراكمة ورما في المريء الذي يمكن أن ينمو لغزو الهياكل القريبة وينتشر إلى الأجزاء الأخرى من الجسم.

أنواع سرطان المريء:

يتم تصنيف سرطان المريء وفقا لنوع الخلايا التي تصاب، ومعرفة نوع سرطان المريء يساعد على تحديد خيارات العلاج، وتشمل أنواع سرطان المريء:
1. أدينوكارسينوما:
يبدأ سرطان الغدد المخاطية في خلايا الغدد المخاطية المفرزة في المريء، ويحدث سرطان الغدة الدرقية في معظم الأحيان في الجزء السفلي من المريء، وسرطان الغدة الدرقية هو الشكل الأكثر شيوعا من سرطان المريء في الولايات المتحدة، ويؤثر في المقام الأول على الرجال البيض.
2. سرطان الخلايا الحرشفية:
الخلايا الحرشفية مسطحة، وهي خلايا رقيقة تقع على سطح المريء، ويحدث سرطان الخلايا الحرشفية في معظم الأحيان في الأجزاء العليا والمتوسطة من المريء، وسرطان الخلايا الحرشفية هو سرطان المريء الأكثر انتشارا في جميع أنحاء العالم.
3. أنواع نادرة أخرى:
هناك بعض الأشكال النادرة من سرطان المريء وتشمل سرطان الخلايا الصغيرة، والساركوما، وسرطان الغدد الليمفاوية، وسرطان الجلد و المشيمة.

عوامل الخطر:

يعتقد أن التهيج المزمن في المريء، يمكن أن يسهم في التغيرات التي تسبب سرطان المريء، ومن العوامل التي تسبب تهيج في خلايا المريء، وزيادة خطر الإصابة بسرطان المريء ما يلي:
  • وجود مرض ارتجاع المعدة المعدي المريئي (GERD)
  • التدخين
  • وجود تغييرات سابقة للتسرطن في خلايا المريء
  • السمنة
  • شرب الكحول
  • وجود ارتداد في العصارة الصفراوية
  • صعوبة في البلع بسبب ارتخاء عضلة المريء (الارتعاش)
  • وجود عادة ثابتة من شرب السوائل الساخنة جدا
  • عدم تناول ما يكفي من الفواكه والخضروات
  • التعرض للعلاج الإشعاعي على الصدر أو البطن العلوية

المضاعفات:

كلما تقدم سرطان المريء، فإنه يمكن أن يسبب مضاعفات، مثل:
  1. إعاقة عمل المريء، حيث أن السرطان قد يجعل من الصعب أو المستحيل على الغذاء المرور من خلال المريء.
  2. الألم، حيث يمكن أن يسبب سرطان المريء المتقدم الألم الشديد.
  3. النزيف في المريء، حيث أن سرطان المريء يمكن أن يسبب النزيف، وعلى الرغم من أن النزيف عادة ما يكون تدريجيا، فإنه يمكن أن يكون مفاجئا وشديدا في بعض الأحيان.

تشخيص سرطان المريء:

تشمل الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتشخيص سرطان المريء ما يلي:

استخدام نطاق لدراسة المريء (التنظير):
أثناء التنظير، يمرر طبيبك أنبوب مرن مزود بعدسة فيديو (فيدندوسكوب) أسفل حلقك وإلى المريء، وباستخدام المنظار فإن طبيبك يدرس المريء، ويبحث عن السرطان أو مناطق التهيج.
جمع عينة من الأنسجة للاختبار (خزعة):
طبيبك قد يستخدم نطاق خاص تمرير أسفل الحلق في المريء (المنظار) لجمع عينة من الأنسجة المشبوهة (خزعة)، ويتم إرسال عينة الأنسجة إلى مختبر للبحث عن الخلايا السرطانية.

التدرج في سرطان المريء:

عندما يتم تشخيص إصابتك بسرطان المريء، فإنه يعمل طبيبك على تحديد مدى (مرحلة) السرطان، وتساعد مرحلة السرطان على تحديد خيارات العلاج. تشمل الاختبارات المستخدمة في تشخيص سرطان المريء الموجات فوق الصوتية بالمنظار والتصوير المقطعي المحوسب والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني.
 
مراحل سرطان المريء هي:
  • المرحلة الأولية: الخلايا السرطانية تكون مرئية تحت المجهر على بطانة المريء ولكن لم تغزو أجزاء أعمق من البطانة الداخلية للمريء.
  • المرحلة الأولى: يحدث هذا السرطان في الطبقات السطحية، ويبدأ غزو الطبقات الأولية من البطانة الداخلية للمريء، وربما ينتشر إلى العقد الليمفاوية القريبة.
  • ثاني مرحلة: يتم غزو السرطان طبقات عضلية أعمق من المريء، وربما قد ينتشر إلى العقد الليمفاوية القريبة.
  • ثالث مرحلة: قد ينتشر السرطان إلى طبقات أعمق من جدار المريء – من خلال طبقات العضلات – والأنسجة القريبة أو العقد الليمفاوية.
  • رابع مرحلة: ينتشر السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم.

علاج سرطان المريء:

العلاجات التي تتلقاها لسرطان المريء تعتمد على نوع الخلايا الصابة بالسرطان، ومرحلة السرطان، وصحتك العامة وتفضيلاتك للعلاج.

العملية الجراحية:

الجراحة لإزالة السرطان يمكن استخدامها وحدها أو بالاشتراك مع العلاجات الأخرى، والعمليات المستخدمة لعلاج سرطان المريء تشمل:
  1. جراحة لإزالة الأورام الصغيرة جدا، وهذا إذا كان السرطان صغير جدا، ويقتصر على الطبقات السطحية من المريء ولم ينتشر، فقد يوصي الجراح بإزالة السرطان وهامش من الأنسجة السليمة التي تحيط به، والجراح يمكنه القيام بهذا باستخدام المنظار الذي يمرر أسفل الحلق وإلى المريء.
  2. إجراء جراحة لإزالة جزء من المريء، أثناء استئصال المريء، يقوم الجراح بإزالة جزء من المريء الذي يحتوي على الورم، جنبا إلى جنب مع جزء من الجزء العلوي من معدتك، والغدد الليمفاوية القريبة، ويتم إعادة توصيل المريء المتبقي بمعدتك، وعادة ما يتم ذلك عن طريق سحب المعدة حتى تلتقي بالمريء المتبقي.
  3. جراحة لإزالة جزء من المريء والجزء العلوي من المعدة (استئصال المريء)، حيث أنه أثناء استئصال المريء، يقوم الجراح بإزالة جزء من المريء والغدد الليمفاوية المجاورة وجزء أكبر من معدتك، ثم يتم سحب ما تبقى من معدتك لأعلى ويربطها بالمريء، وإذا لزم الأمر يتم استخدام جزء من القولون للمساعدة في الربط بين الإثنين.
يمكن ان تسبب جراحة سرطان المريء في حدوث مضاعفات خطيرة، مثل العدوى، والنزيف والتسرب من المنطقة حيث يتم إرجاع المريء المتبقية إلى المعدة.
الجراحة لإزالة المريء يمكن أن تتم كإجراء مفتوح باستخدام شقوق كبيرة أو بأدوات جراحية خاصة يتم إدراجها من خلال عدة شقوق صغيرة في جلدك (بالمنظار).

علاج المضاعفات:

العلاجات لإنسداد المريء وصعوبة البلع (عسر البلع) يمكن أن تشمل:
  • تخفيف انسداد المريء، فإذا كان سرطان المريء قد ضيقت المريء فإن الجراح قد يستخدم المنظار وأدوات خاصة لوضع أنبوب معدني (دعامة) لجعل المريء مفتوح، وتشمل الخيارات الأخرى الجراحة والعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي والعلاج بالليزر والعلاج الضوئي.
  • توفير التغذية، فقد يوصي طبيبك بأنبوب تغذية إذا كنت تواجه صعوبة في البلع أو إذا كنت تواجه جراحة في المريء، وأنبوب التغذية يسمح بمرور الغذاء ليتم تسليمه مباشرة إلى المعدة أو الأمعاء الدقيقة، وإعطاء الوقت للمريء للشفاء بعد علاج السرطان.

العلاج الكيميائي:

العلاج الكيميائي هو العلاج عن طريق تناول الادوية التي تحتوي على المواد الكيميائية لقتل الخلايا السرطانية، وعادة ما تستخدم أدوية العلاج الكيميائي قبل (نيوادجوفانت) أو بعد (أدجوفانت) الجراحة في الأشخاص الذين يعانون من سرطان المريء، كما يمكن الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي في الأشخاص الذين يعانون من سرطان متقدم انتشر خارج المريء، ويمكن استخدام العلاج الكيميائي وحده للمساعدة في تخفيف العلامات والأعراض الناجمة عن السرطان.
الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي التي تواجهها تعتمد على أدوية العلاج الكيميائي التي تتلقاها.

العلاج الإشعاعي:

يستخدم العلاج الإشعاعي شعاع الأشعة السينية عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية، وعادة ما يأتي الإشعاع من آلة خارج الجسم وتعطي حزمة من الأشعة الى السرطان (إشعاع شعاع خارجي). أو يمكن وضع الإشعاع داخل الجسم بالقرب من السرطان (العلاج بالتدليك).
  • العلاج الإشعاعي هو في معظم الأحيان يكون جنبا إلى جنب مع العلاج الكيميائي في الأشخاص الذين يعانون من سرطان المريء، وعادة ما يستخدم قبل الجراحة، أو في بعض الأحيان بعد الجراحة، ويستخدم العلاج الإشعاعي أيضا لتخفيف مضاعفات سرطان المريء المتقدم، مثل نمو الأورام الكبيرة بما يكفي لوقف الطعام من المرور إلى معدتك، والعلاج يمكن أن يستمر من أسبوعين إلى ستة أسابيع من العلاج الإشعاعي اليومي.
وتشمل الآثار الجانبية للإشعاع على المريء ردود فعل على الجلد مثل حروق الشمس، وصعوبة البلع، والأضرار العرضية للأجهزة المجاورة، مثل الرئتين والقلب.

العلاج الكيميائي المشترك مع الإشعاع:

الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي قد يعزز فعالية كل علاج، والعلاج الكيميائي المشترك والإشعاع قد يكون العلاج الوحيد الذي تتلقاه، أو الجمع بين العلاج يمكن استخدامها قبل الجراحة. ولكن الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي يزيد من احتمال وشدة الآثار الجانبية.

الطب البديل:

العلاجات التكميلية والبديلة قد تساعدك على التعامل مع الآثار الجانبية للسرطان وعلاج السرطان. على سبيل المثال قد يعاني الأشخاص المصابون بسرطان المريء من الألم الناجم عن علاج السرطان أو من زيادة نمو الورم. كما يمكن أن يعمل طبيبك للسيطرة على الألم من خلال علاج السبب أو بإستخدام الأدوية. و مع ذلك قد يستمر الألم، وقد تساعدك العلاجات التكميلية والبديلة في التعامل مع الألم. تشمل الخيارات:
  • العلاج بالإبر
  • الصور الارشادية
  • التدليك
  • تقنيات الاسترخاء
  • اسأل طبيبك عما إذا كانت هذه الخيارات آمنة لك.

التأقلم والدعم:

التعامل مع الصدمة والخوف والحزن التي تأتي مع تشخيص السرطان يمكن أن تستغرق وقتا طويلا، وقد تشعر بالارتباك عندما تحتاج إلى اتخاذ قرارات حاسمة، ومع مرور الوقت كل شخص يجد وسيلة للتأقلم والتعايش مع التشخيص. حتى تجد ما يجلب لك الراحة، عليك النظر في محاولة ما يلي:
  1. معرفة ما يكفي عن سرطان المريء لاتخاذ القرارات حول رعايتك، واسأل طبيبك عن التفاصيل المتعلقة بالسرطان. مثل نوعه ومرحلته، وطلب مصادر للمعلومات التي تحتاجها. حيث يمكنك معرفة المزيد عن خيارات العلاج.
  2. ابق على اتصال مع الأصدقاء والعائلةز حيث يمكن لأصدقائك وعائلتك توفير شبكة دعم مهمة لك أثناء علاج السرطان. عندما تبدأ بإخبار الناس عن تشخيص سرطان المريء، ستحصل على الأرجح على أشخاص يقومون بالمساعدة. فكر في الأمور التي قد ترغب في الحصول فيها على المساعدة، سواء كان لديك شخص ما تتحدث معه إذا كنت تشعر بابإحباط أو الحصول على المساعدة في إعداد الوجبات وأعمال المنزل.
  3. ابحث عن شخص للتحدث معه، فقد يكون لديك صديق مقرب أو أحد أفراد العائلة مستمع جيد. أو تحدث إلى مستشار أو أخصائي اجتماعي طبي أو مستشار ديني.
  4. الانضمام إلى مجموعة دعم للأشخاص المصابين بالسرطان، فقد تجد القوة والتشجيع في أن تكون مع الأشخاص الذين يواجهون نفس التحديات التي تواجهها، وعليك سؤال طبيبك، أو الممرضة أو أخصائي اجتماعي عن مجموعات في منطقتك، أو محاول البحث عبر الإنترنت على تلك التجمعات .

الوقاية من سرطان المريء:

يمكنك اتخاذ خطوات للحد من خطر الإصابة بسرطان المريء. على سبيل المثال:
  • ترك التدخين إذا كنت تدخن، والتحدث مع طبيبك حول استراتيجيات الإقلاع عن التدخين، ويمكنك إستخدام الأدوية والمشورة لمساعدتك على الإقلاع عن التدخين، وإذا كنت لا تدخن لات حول البدأ إذا سائت حالتك النفسية..
  • تناول المزيد من الفواكه والخضروات، حيث يجب إضافة مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات الملونة إلى النظام الغذائي الخاص بك.
  • الحفاظ على وزن صحي، فإذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة، تحدث مع طبيبك حول استراتيجيات تساعدك على فقدان الوزن.
Advertisements