9 طرق لكي تحتفظ بروحك الإيجابية والتغلب على اليأس

9 طرق لكي تحتفظ بروحك الإيجابية والتغلب على اليأس

التغلب على اليأس والاستمرار على الايجابية أمر صعب في هذه الأوقات . فالحياة مليئة بالصعاب التي قد تأتي تباعًا بشكل متتالي لكي تجهدك وتختبر قوتك والتي قد تؤثر على روحك الإيجابية وتسبب لك اليأس. ومع إقتناعنا بأن الإيجابية هي الحل للسعادة إلا أن كثرة مصاعب الحياة قد تدفعنا إلى اليأس دفعًا عندها نحتاج إلى الإيجابية لكي نخرج من هذه الحفرة وهي الطرق التسعة قد تقوي إيجابيتنا وتذكرنا بما يجب أن نفعل عن الإحساس باليأس:

التغلب على اليأس والاستمرار بايجابية في الحياة

1. إسأل نفسك السؤال الصحيح:

هذه الخطوة هي الأبسط ولكن إن لكنها الأهم التي يمكن أن يكون تنفيذها بشكل خاطئ هي أكبر خطأ قد ترتكبه في هذا التوقيت. الأسئلة التي نسألها لأنفسنا خلال اليوم يمكن أن تؤثر على روحك الإيجابية بالسلب مثل هذه الأسئلة:

التغلب على اليأس والاستمرار بايجابية في الحياة

ولكن إن أردت أن تحتفظ بروحك الإيجابية والتفاؤل في داخلك يجب أن تفتح ذهنك على الأسئلة الصحيحة وهذه أمثلة لها:

  •  كل ما يحدث لنا من أمور هي رسالة من الله لكي نرى حكمته ولكن ما هي الحكمة في هذا الموقف؟؟
  •  كل الأمور السيئة تخبئ وراءها الكثير من الحكم
  •  ما الذي يجب أن أتعلمه من هذا الموقف؟؟

2. قم بخلق البيئة الإيجابية التي يجب أن تعيش فيها:

التغلب على اليأس لن يتم إلا بعد هذه الخطوة . فالأشخاص الذين تقضي الأوقات معهم والمعلومات التي تتبادلها معهم تؤثر على عقلك بشكل كبير كما تؤثر على سلوكك ومعتقداتك … لذلك يجب أن تختار:

  •  يجب أن تقضي الكثير من الأوقات مع أشخاص أكثر إيجابية ومحاولة تقليل الوقت الذي تقضيه مع من تشعر أنه يؤثر عليك بالسلب
  •  حاول أن تتعامل بشكل إيجابي مع كل المعلومات التي تحصل عليها بحيث تقلل معرفتك من الأخبار السياسية والإعلامية وتزيد من معرفتك حول الكتب والمقالات التحفيزية والأفلام التي تعلمك الكثير عن الحياة أو ريادة الأعمال

التغلب على اليأس

3. كن ممتنًا لما تملك:

خطوة بسيطة وفعالة لتحفيز طاقتك الإيجابية عن طريق وضع قائمة بما قمت به في حياتك بنجاح وكل النعم التي أنعمها الله عليك. لذلك في هذه الخطوة يجب أن تجيب عن هذه المجموعة من الأسئلة:

  1. ما هي النعم التي أنا ممتن لها في حياتي اليوم؟
  2. من هم الأشخاص الذين أثروا في حياتي وأنا ممتن لهم ولماذا؟؟ تذكر أهم 3 أشخاص
  3.  ما هي الأشياء الثلاثة التي أنت ممتن لهم في حياتك وقد أثروا في شخصيتك؟؟

بضع دقائق قد تؤثر على الطاقة الإيجابية في يومك بشكل كامل لتشعر بالسعادة والتفاؤل في مواجهة الصعاب

التغلب على اليأس والاستمرار بايجابية في الحياة
4. لا تنسى صحتك الجسدية:

التفكير في الإيجابية والتفاؤل ليست تغيير لأفكارك العقلية فقط بل يجب أن تهتم بصحتك الجسدية أيضًا.
فعندما تعمل خارج المكتب ليومين في الأسبوع مع كمية كافية من ساعات النوم خلال الليل ونظام غذائي صحي يخلو من الوجبات السريعة ستجد أن عقلك أكثر راحة.
ولكن إن أخللت بأحد الشروط في الفقرة السابقة خاصة النوم لن يقوى عقلك على التفكير في أي أفكار إيجابية غير أنه يحتاج إلى الكثير من الراحة فيبعث فيك الكثير من السلبية التي تدفعك إلى النوم بدورها لذلك لا تهمل أبسط أساسيات الحياة

5. التغلب على اليأس ببدأ يومك بالتفاؤل:

الطريقة التي تبدأ بها في الصباح تؤثر على باقي اليوم لديك فعلى سبيل المثال إن بدأت يومك ببعض التحرر من الضغوط والمشكلات مع القليل من التأمل سوف تجد أن أكثر تعاملًا مع ضغوط العمل خلال اليوم
لذلك كيف يمكن أن تضبط نغمة الإيجابية لديك خلال اليوم؟؟
هي مجموعة من 3 خطوات تعمل معًا بشكل جيد

  •  يجب أن تذكر نفسك بكل ما أنت ممتن له في حياتك خلال الإفطار
  •  قراءة بعض المقالات عن الإيجابية أو قراءة أحد الكتب خلال ساعات النهار المبكرة
  •  بعض التمارين الرياضية التي تنشط دروتك الدموية

6. ركز على الحلول:

من أكثر ما يمكن أن يشعرك بالكثير من السلبية أن تجلس وتنظر لما حولك دون أن تفعل أي شئ وبدلًا من ذلك يمكنك أن تسأل نفسك سؤالًا “ما هي إحتمالات حلول هذا الموقف؟؟”
إن واجهت مشكلة يجب أن تبدأ بتطبيق فعل ما مهما كنت لم تكن مخطط له يجب أن تبدأ بالقيام بشئ ما عندها ستبدأ كل الأفكار في التدفق إليك ولكن إن جلست تشاهد المشكلة وهي تتطور أمامك وأنت صامت فلن تستطيع حلها بأي شكل

كيف تحتفظ بروحك الإيجابية
7. قلل مما يقلقك:

عادة القلق سلاح ذو حدين يمكن أن تقويك ويمكن أن تدمرك فقلقك يمكن أن يكون أكبر معوقاتك في طريق الإحتفاظ بروحك الإيجابية … ونقدم لكم خطوتان لتقليل قلقك:
1. كم عدد المخاوف التي يمكن أن تتحقق في الواقع؟؟ يقال في دراسة عن التنمية البشرية أن معظم مخاوف البشر تظل في عقولهم ولا تتحقق في الواقع فهي مجرد كوابيس أو وحوش تلتهمك من الداخل وتؤرقك وتعوق تقدمك خاصة إن كانت متكررة بنفس الطريقة تجاه أي تغيير يمكن أن تقوم به في حياتك
2. ركز على الحلول: هذه ثاني مرة نذكر فيها التركيز على الحلول في هذا المقال فبداية تنفيذ شئ ما تجاه مخاوفك سيصيبك باطمئنان أكبر

 تحتفظ بروحك الإيجابية

8. لا تجعل أفكارك المثالية تسيطر على حياتك:

نحن بشر بمعنى أننا لسنا كاملون ونرتكب الأخطاء ونحن نعرف هذه الحقيقة وبالرغم من ذلك يقع معظم الناس فريسة حب الكمال في كل الأشياء.
التغير لكي تجعل سلوكك أكثر إيجابية يحدث بشكل تدريجي بحيث تقوى مع الوقت ولكن يمكن في فترة أن تضع لنفسك مقاييس غير بشرية تطمح إلى الكمال مما يصعب عليك طريق الإيجابية لتعود مرة أخرى إلى اليأس.
لذلك بدلًا من التفكير في الكمال فكر في نسبة تفاؤلك في هذه اللحظة مثلًا 40% هل تستطيع أن تجعلها 60% أو حتى 80% ولكن لا تطمح ألا تتأثر بما حولك من طاقة سلبية الفكرة في كيفية التعامل معها وتقبلها لا أكثر

9. وختامًا لا تستسلم أبدًا:

أحب أن أنهي هذا المقال بأن الإنسان يترنح بين القوة والضعف في هذا الزمن الذي تنتطلق فيه التغيرات بسرعة الصاروخ تقلبل نقاط ضعفك واستغل نقاط قوتك بعمرك واحد ووقتك محدود لا تسمح بضياعه

الايجابية في الحياة