١٠ خطوات لرفع مستوى هرمونات السعادة في الجسم

مستويات هرمونات السعادة
Advertisements

زيادة مستوى هرمونات السعادة مهم للشعور بالسعادة . الهرمونات هي مواد كيميائية تنتجها العديد من الغدد الموجودة في الجسم. و تتحرك الهرمونات عبر مجرى الدم، حيث تعمل كمواد ناقلة و تلعب العديد من الأدوار في مختلف العمليات الحيوية في الجسم. أحد هذه الوظائف في الجسم هي تنظيم و تعديل حالتك المزاجية، حيث أنه من المعروف أن هناك بعض الهرمونات التي تساعد في تعزيز المشاعر الإيجابية مثل السعادة و المتعة. و تشمل الهرمونات المسؤولة عن السعادة كل من :

  • الدوبامين : و الذي يُعرف أيضًا بإسم هرمون السعادة، و هو هرمون و ناقل عصبي هام في المخ. و يرتبط الدوبامين بأحاسيس المتعة و التعلم و الذاكرة و الحفاظ على النظام الحركي و غيرها من الوظائف الأخرى.
  • السيروتونين : يساعد هذا الهرمون على تنظيم حالتك المزاجية، و النوم، و الشهية و الهضم ، و القدرة على التعلم و الذاكرة.
  • الأوكسيتوسين : غالبًا ما يٌطلق عليه إسم هرمون الحب. و هو ضروري للولادة و الرضاعة الطبيعية و الترابط القوي بين الآباء و أطفالهم. يمكن أن يساعد هذا الهرمون أيضًا على تعزيز الثقة و الترابط بين الأزواج. حيث تزداد مستويات الأوكسيتوسين بشكل عام مع الإقتراب الجسدي مثل الإحتضان أو ممارسة الجنس.
  • الأندروفين : الأندروفين هو مسكن طبيعي للألم ينتجه جسمك إستجابة للتوتر أو الشعور بعدم الراحة. و تزداد مستويات الاندروفين عند تناول الطعام، ممارسة الرياضة، أو ممارسة الجنس.

كيف تزيد مستويات هرمونات السعادة في جسمك ؟

يمكنك زيادة مستويات هرمونات السعادة في جسمك بطرق طبيعية، و التي تشمل :

1- رفع مستوى هرمونات السعادة بالرياضية

تساعد ممارسة التمارين الرياضية على زيادة إفراز هرمون الإندروفين، لذلك فإن القيام بأي حركة تزيد من معدل ضربات القلب تؤدي إلى الشعور بإيجابية، و التي تعرف بإسم النشوة الناتجة عن ممارسة التمارين الرياضية. و يتفاعل الأندروفين أيضًا مع مستقبلات الألم في المخ، لذلك فهو في الواقع يقلل من شعورك بالألم.

2- تناول بعض الأطعمة

عندما يتعلق الأمر بهرموناتك، فإن الأطعمة التي تتناولها تلعب أيضًا دورًا مهمًا. يمكن للشوكولاتة الداكنة أن تجعلك تشعر بالسعادة لأنها تحتوي على فينيل إيثيل أمين، و الذب بساعد على تحسين أعراض الإكتئاب و ذلك وفقًا لدراسة أجريت على 13626 مشارك. و قد أظهرت هذه الدراسة أن تناول الشوكولاتة الداكنة بكميات قليلة قد ساعد على تقليل أعراض الإكتئاب بنسبة 70 %.

و تشمل الأطعمة الأخرى التي تعزز الحالة المزاجية كل من : الأسماك الزيتية بسبب محتواها من أحماض أوميجا 3 الدهنية، و الدواجن و البيض و الحليب و المكسرات و البذور، و الفلفل الحار.

3- ممارسة الجنس

للمتزوجين، تساعد ممارسة الجنس على إفراز كميات من الأندروفين، الأوكسيتوسين، و الدوبامين. و يُطلق على الأوكسيتوسين عادة إسم هرمون الدلال، بينما الدوبامين يعرف بإسم هرمون الشعور بالسعادة. و تجتمع هذه الهرمونات معًا لخلق شعور عام بالإسترخاء و المتعة و الرضا و السعادة.

4- رفع مستوى هرمونات السعادة بالتدليك

يمكن أن يعمل التدليك أو اللمسة المهدئة للجسم على إطلاق الأندروفين و تحفيز إنتاج الأوكسيتوسين لكل من الشخص المدلك و الشخص الذي يتم تدليكه. و نفس الأمر أيضًا إذا قمت بأحد العلاجات المهدئة الأخرى. مثل الوخز بالإبر، العلاج المائي، و غيرها من تمارين التهدئة و الإسترخاء. لأنها تساعد على إراحة الجسم و التخلص من آلام العضلات.

5- ممارسة تمارين التأمل

تمارين التأمل لها العديد من الفوائد و التي تشمل الإسترخاء و زيادة التركيز في العقل. هذه الممارسة الرائعة تساعد أيضًا على إطلاق الهرمونات و الناقلات العصبية مثل الأندروفين و الدوبامين و السيروتونين و الميلاتونين. و تشير الدراسات إلى أن العديد من الأشخاص الذين يمارسون تمارين التأمل قد اظهروا تحسن كبير في الحالة المزاجية مع الممارسة المستمرة.

6- الإكثار من الضحك

 

إستمع دائمًا إلى برنامجك الكوميدي المفضل للحصول على دفعة كبيرة من الأندروفين. يساعد الضحك على تقليل التوتر و تحسين وظيفة جهاز المناعة، و يرفع معنوياتك بشكل عام. الضحك فعال للغاية لدرجة أنه أصبح يُعتمد عليه كعلاج سلوكي معرفي لعلاج التوتر و الإكتئاب.

أهم طرق زيادة هرمون السعادة

7- رفع مستوى هرمونات السعادة بالإعتماد على الزيوت العطرية

إستخدام الزيوت العطرية و الإعتماد على حاسة الشم يساعد المخ على إفراز المزيد من السيروتونين و الدوبامين إستجابة لرائحة هذه الزيوت العطرية، مثل البرغموت و الخزامي و الليمون. و لهذا السبب يحظى العلاج بالروائح بشعبية كبيرة، خاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من التوتر و القلق و الإكتئاب و إضطرابات المزاج المختلفة.

8- إستحضار الذكريات السعيدة

هناك تفاعل إيجابي رائع بين المزاج و الذاكرة، حيث يساعد تذكر بعض الأمور و الذكريات السعيدة على تحسين المزاج بشكل واضح للغاية، و ذلك عن طريق زيادة إنتاج السيروتونين. يمكن أن يحدث هذا الأمر عند التفكير في ذكرى سعيدة قديمة، أو ربما حتى مجرد النظر في صور لقضاء عطلة عائلية ممتعة أو يوم زفاف أحد الأقارب أو الأصدقاء.

9- إستمع للموسيقى

عندما تستمع للموسيقى التي تفضلها، أو تقوم بالغناء، فإن هذا يساعد على إفراز المزيد من الأوكسيتوسين. تشير العديد من الدراسات إلى أن الإستماع إلى الموسيقى المفضلة لك تساعدك على التعافي من التوتر و القلق، و تزيد من مستويات هرمونات السعادة في الجسم بشكل ملحوظ، كما أنها تساعد أيضًا على تخفيف الألم و القلق الناتج عن إجراء العمليات الجراحية و غيرها.

10- تحقيق الأهداف

بشكل عام، فإن تحقيق بعض الأهداف في حياتك – حتى الصغيرة منها – يساعد على تنشيط نظام المكافأة في المخ، و بالتالي يطلق الدوبامين. يساعد هذا الأمر على إطلاق كمية لا بأس بها من الهرمونات التي تساعد على الشعور بالرضا و السعادة، كما أنه يحفزنا أيضًا على تحقيق المزيد من الأهداف و النجاحات.

هرمونات السعادة هي بعض المواد الكيميائية التي يطلقها الجسم و التي تقوم بالعديد من الوظائف الحيوية في الجسم. بالإضافة إلى أنها مسؤولة عن بعض مشاعر السعادة و المتعة التي نشعر بها. و بالرغم من أن الجسم يفرز هذه الهرمونات بشكل طبيعي، إلا أن هناك بعض الطرق الطبيعية التي يمكنك الإعتماد عليها لزيادة إفراز هذه الهرمونات و بالتالي الشعور بالمزيد من السعادة و النشوة و الرضا.

Advertisements