أسباب التعرق الزائد اثناء الحمل وهكذا تعالجين الأمر

التعرق الزائد اثناء الحمل

تتعرض العديد من النساء لمشكلة التعرق الزائد اثناء الحمل و ذلك بسبب التقلبات و التغيرات في مستويات الهرمونات. و بالرغم من أن هذا الأمر قد يكون غير مريح، إلا أن التعرق خلال الحمل قد يكون أمر طبيعي للغاية و يمكن التحكم به عن طريق إتباع بعض التعليمات و النصائح.

متى يبدأ التعرق الزائد أثناء الحمل ؟

قد تعاني المرأة الحامل من التعرق الزائد اثناء الحمل وذلك طوال فترة الحمل، حيث تتسبب زيادة درجة حرارة الجسم أثناء الحمل إلى التعرق، و الذي يعتبر طريقة طبيعية لمساعدة الجسم على تنظيم درجة حرارته. و ترتفع درجة حرارة جسم المرأة الحامل خلال فترة الحمل بشكل طفيف و هو نتيجة ثانوية طبيعية لنمو الطفل داخل الرحم، و تساهم التغيرات الهرمونية و زيادة حجم الدم و زيادة الوزن في هذه الظاهرة أيضاً.

و يحدث التعرق الزائد اثناء الحمل خلال الليل أكثر منه في النهار، و تسمى هذه الحالة بفرط التعرق أثناء النوم أو التعرق الليلي. و بالرغم من أن هذه الظاهرة تعتبر من أعراض سن اليأس، إلا أنها قد تحدث أثناء الحمل بسبب الإرتفاع و الإنخفاض المفاجيء لهرمونات الحمل – الإستروجين و البروجيستيرون.

ما هي أسباب التعرق الزائد أثناء الحمل ؟

قد تتعرق بعض النساء الحوامل أثناء النهار، بينما تشتكي اخريات من التعرق الليلي . و قد تتعرق بعض النساء أثناء الليل و النهار أيضاً. و فيما يلي بعض الأسباب الشائعة التي تجعل المرأة تتعرق أثناء الحمل :

1- زيادة التمثيل الغذائي

أثناء الحمل، يقوم جسم الأم بحرق سعرات حرارية أكثر و ينتج عن ذلك المزيد من الحرارة و الطاقة التي يحتاجها الجسم للحفاظ على وظائفه و دعم النمو الطبيعي و الصحي للجنين. و يعتقد بأن هذا يقوم بتنشيط الغدد العرقية مما يؤدي إلى فرط التعرق.

2- فرط نشاط الغدة الدرقية

إذا كنتي تعانين من فرط نشاط الغدة الدرقية أثناء الحمل، فقد تعانين من إرتفاع درجة حرارة الجسم و العرق الغزير خلال الليل أو النهار، بل أن هذه الحالة قد تستمر أيضاً حتى بعد الولادة. قصور الغدة الدرقية تعتبر حالة طبية غير طبيعية، و التي قد تتسبب في تسارع ضربات القلب و إحداث بعض الخلل في أنظمة الجسم مسببة التعرق المفرط و أعراض أخرى مختلفة.

3- إنخفاض نسبة السكر في الدم

قد تتعرض المرأة الحامل إلى إنخفاض نسبة السكر في الدم وهذا يجعلها تتعرق بشكل مفرط و غزير.

4- الأدوية

التعرق الزائد قد يكون أحد الآثار الجانبية لبعض الادوية التي تتناولها المرأة الحامل أثناء فترة الحمل. بعض الأدوية مثل خافضات الحرارة و أدوية إرتفاع ضغط الدم و غيرها إلى التعرق المفرط.

5- زيادة تدفق الدم

تزداد الدورة الدموية في جسم المرأة أثناء الحمل، مما يجعل الجسم أكثر دفئاً. و يمكن أن يؤدي هذا إلى زيادة التعرق في الجسم، و بحلول الثلث الثالث من الحمل، فقد يزداد حجم السوائل في الجسم بحوالي 50 %.

6- الإلتهابات

قد تسبب الحمى أو أي مرض آخر مثل إلتهاب المسالك البولية ” أحد أكثر الأمراض شيوعاً خلال الحمل ” إلى زيادة درجة حرارة الجسم بشكل ملحوظ، و هذا يتسبب في التعرق الزائد.

7- إرتفاع مستويات البروجيستيرون

خلال فترة الحمل ترتفع مستويات هرمون البروجيستيرون، و هذا قد يؤدي إلى إرتفاع درجة حرارة الجسم مما قد يؤدي إلى زيادة التعرق.

8- زيادة الوزن

عندما يزداد وزن المرأة الحامل، خاصة في الثلث الثالث من الحمل، فإنها تبذل مجهود إضافي للحركة و هذا يولد المزيد من الحرارة للجسم. و يتسبب الحمل في تغير مركز الثقل في الجسم بإستمرار، مما يجعل الجسم يعمل بجهد أكبر للحفاظ على توازنه و هذا يؤدي إلى فرط التعرق.

9- النشاط البدني

ممارسة بعض الأنشطة الرياضية أو المشاركة في أي نشاط بدني بسيط قد يتسبب في التعرق الزائد للمرأة الحامل.

كيف تتعاملين مع التعرق الزائد أثناء الحمل ؟

بالرغم من أنه لا يمكنك تجنب التعرق الزائد اثناء الحمل تماماً، إلا أنه يمكن إتباع بعض النصائح البسيطة لتقليل شدة التعرق و الشعور بعدم الراحة، و تشمل هذه النصائح ما يلي :

  • تجنب الخروج في الطقس الحار : لا تخرجين في الشمس لأن درجات الحرارة المرتفعة قد تؤدي زيادة التعرق. حتى إذا كنتي تقومين بممارسة الرياضة، يمكنك القيام بها في الصباح الباكر أو في المساء.
  • قم ببعض التعديلات على طعامك : تجنبي الأطعمة الحارة و المشروبات الساخنة و التي قد تتسبب في إرتفاع درجة حرارة جسمك. إشربي الماء كثيراً للحفاظ على رطوبة الجسم و التغلب على الحرارة.
  • علاج العدوى :إذا كنتي تعانين من أي مرض أو عدوى، فتأكدي من أنك ستعالجيها في الوقت المناسب.
  • يمكنك تجربة مزيل عرق طبيعي بنفسك خلال فترة الحمل

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تعلمي أن عدم التوازن الهرموني يؤدي إلى فرط التعرق أثناء الحمل. لذلك إذا لاحظتي أي تغيير في جسمك، إخبري طبيبك بها.

متى يجب عليكي إستشارة الطبيب ؟

إذا كنتي تتعرقين بغزارة، حتى عندما يكون الطقس لطيف أو بارد، فإخبري طبيبك بذلك. و إذا كان التعرق مصحوب بالحمى أو زيادة معدل ضربات القلب، فمن الأفضل إستشارة الطبيب لفحص الأعراض الخاصة بك و تقديم المشورة الطبية.

بالرغم من أن التعرق ليس حالة ضارة، إلا أن التعرق قد يصبح مصدر إزعاج كبير و قد يحتاج للمشورة الطبية في بعض الحالات.