تحليل اليوريك أسيد وكيف تفهم نتائج الفحص بنفسك

تحليل اليوريك أسيد
Advertisements

تحليل اليوريك أسيد هو تحليل يستخدم في تشخيص عدد من الأمراض ومن أهمها النقرس، كما أنه يعطي دلالة على مدى نشاط الكلى وقدرتها على التخلص من حمض اليوريك المتواجد في الجسم، كما أن له دور هام مع المرضى المصابون بالسرطان، لهذا سوف نوفر كافة المعلومات المتاحة لنا للتحدث وتعريف تحليل اليوريك أسيد وطريقة قراءة ومعرفة ما تعنيه نتيجة هذا التحليل، فتابعونا. 

تحليل اليوريك أسيد 

إن تحليل حمض اليوريك في الدم هو تحليل مختص في قياس حمض اليوريك Uric Acid Test in Blood هو تحليل يقيس كمية حمض اليوريك في الدم، ويطلق عليه أيضاً حمض البوليك في الدم، وهذه أهم المعلومات حول حمض اليوريك:

  • ينتج حمض اليوريك عند تكسر البيورينات، وهي المادة التي تنتج عندما تتقدم الخلايا في العمر وعندما تموت، مما أنها تمنح عند تناول بعض أنواع الأطعمة مثل نبات البازلاء،  والفاصوليا، والكبد، وبعض المشروبات الكحولية.
  • يبدأ حمض اليوريك في التراكم في الدم، كما أنه يؤدي إلى ترسبه في الكلى مما يؤدي إلى حدوث فشل الكلوي، أو أنه يؤدي لحدوث حصوات الكلى، أو أنه قد يحدث الإصابة بالنقرس.
  • تحليل اليوريك أسيد يطلق عليه كذلك تحليل النقرس، ويرجع السبب من وراء تراكم حمض اليوريك في الدم، إلى زيادة إنتاج الكثير من حمض اليوريك في الدم، أو أنه ينتج من قلة قدرة أو عدم قدرة الكلى على التخلص منه، أو أنه يحدث نتيجة وجود العاملين معاً.
  • كما أن هناك بعض العلاجات التي تستخدم في علاج السرطان لأنها تتسبب في زيادة معدل موت الخلايا، وهذا بدوره يؤدي إلى ارتفاع قراءة تحليل اليوريك أسيد.
  • بالإضافة إلى أن ضعف وظائف الكلى ينتج عنها عدم القدرة على التخلص من حمض اليوريك، وهذا ما يؤدي إلى ارتفاع واضح في قراءة تحليل حمض اليوريك.

استخدامات فحص حمض اليوريك

يوفر تحليل Uric Acid معلومات تساعد في تشخيص وتأكيد وجود نقص من عدم وجوده، كما أنه يستخدم مع عدد من الحالات الأخرى والتي من بينها ما يلي:

  • يساعد في مراقبة مستوى حمض اليوريك في الدم للأشخاص الذين يخضعون للعلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي، للعلاج من مرض السرطان.
  • يساهم في معرفة سبب إصابة المرضى بالحصوات المتكررة.
  • يعمل تحليل حمض اليوريك على مراقبة الأشخاص الذين لديهم مرض النقرس ومعرضون لخطر الإصابة بحصوات الكلى.
  • يساعد هذا التحليل في التأكد من صحة وظائف الكلى، وذلك بعد إصابتها بأية ضرر.

دواعي إجراء فحص حمض اليوريك

يستخدم تحليل حمض اليوريك Uric Acid في الدم للأفراد الذين لديهم أعراض تشبه أعراض إصابتهم بمرض النقرس، والتي تظهر في صورة هذه النقاط:

  • الشعور بألم في المفاصل وتورم، ويظهر بالأخص  في إصبع القدم الكبير، أو الكاحل، أو الركبة.
  • ظهور احمرار الجلد الذي يتواجد حول المفاصل.
  • الإحساس بوجود دفء في المفاصل بمجرد  لمسها.

يطلب من الأفراد الذين لديهم حصى الكلى من إجراء فحص Uric Acid في الدم، من أجل التأكد من أنه هو ما تسبب في ظهور الحصوات وليس أي سبب آخر، وهذه هي أهم أعراض حصوات الكلى:

  • ظهور دم في البول.
  • الشعور بألم عند التبول.
  • قيء أو غثيان.
  • الشعور برائحة كريهة للبول، كما يظهر البول وكأنه متعكر.
  • الاحساس بألم في الظهر.
  • وجود ألم حاد في جانبي البطن أو في منطقة البطن.

خطوات فحص حمض اليوريك

تحليل اليوريك أسيد

تحليل حمض اليوريك أسيد يتم من خلال أخذ عينة من الدم وفحصها من خلال الأجهزة المخصصة، وهو يتم من خلال:

  • سحب العينة من الوريد ويحفظ في الأنبوب الخاص بها، والذي يحتوي على مادة تمنع تجلط الدم.
  •  يحتاج التحليل إلى صيام لمدة 4 ساعات على الأقل، أي أن المريض يمتنع عن تناول الأطعمة والمشروبات والمياه طوال هذه المدة.
  • يجب إخبار مقدم الرعاية الصحية على جميع الأدوية التي يتناولها وجميع المكملات الغذائية التي يتناولها الفرد، حيث إن هناك مجموعة أدوية تؤثر على نتيجة التحليل وهي:
    • مجموعة الأسبرين.
    • أدوية الإيبوبروفين.
  • وجود عوامل أخرى تؤثر على قراءة التحليل، لهذا يجب أن يكون الطبيب على علم بوجود أي من هذه النقاط، ومنها:
    • الكحول.
    • وجود الأصباغ المستخدمة في فحوصات الأشعة السينية.
    • ارتفاع مستوى فيتامين سي.

مخاطر إجراء حمض اليوريك

يجب العلم أنه لا توجد أي مخاطر في إجراء تحليل اليوريك أسيد في الدم، ولا يوجد أي عوامل خطر من إجراء هذا الاختبار، سوى الشعور بألم ناتج من وخز إبرة استخراج العينة، وهناك من تحدث لهم بعض المضاعفات البسيطة مثل التورم أو وجود نزيف بسيط مكان وخزة الإبرة، وتنتهي كل هذه المضاعفات خلال مدة بسيطة.

نتائج فحص حمض اليوريك

تختلف القراءة التي تحصل عليها من تحليل حمض اليوريك الطبيعية بناءً على عدة عوامل أهمها العمر وجنس الفرد، وهذه هي تفاصيل نتيجة حمض اليوريك:

  • قراءة نتيجة الرجل البالغون لحمض اليوريك: 4 – 8.5 ملغ/ ديسيلتر.
  • تبلغ قراءة النساء البالغات: تتراوح ما بين 2.7 – 7.3 ملغ/ ديسيلتر.
  • نتيجة الرضع: تتراوح ما بين 2 – 6.2 ملغ/ ديسيلتر.
  • بينما النسبة الطبيعية للأطفال والمراهقين: تتراوح ما بين 2.5 – 5.5 ملغ/ ديسيلتر.
  • يجب أن تكون نتيجة الأفراد المصابين بالنقرس في الدم أقل من 6 ملغ/ ديسيلتر.
  • تزداد قراءة تحليل حمض اليوريك أسيد في الدم، لدى كبار السن عن قراءات الأشخاص الأصغر بفرق بسيط.
  • قد تختلف نتيجة تحليل اليوريك أسيد من مختبر تحليل إلى آخر، بهذا يجب أن يتم تثبيت معمل التحاليل وخاصةً عند مقارنة نتيجتين بعضهم ببعض.
  • انخفاض قراءة تحليل اليوريك أسيد في أغلب الحالات لا يشكل أي خطر، ولكنه في بعض الأوقات يدل على الإصابة ببعض الأمراض والتي منها مرض السيلياك، أو الإصابة بمرض ويلسون، أو متلازمة فانكوني.

أسباب ارتفاع قراءة تحليل حمض اليوريك 

توجد عدة أسباب مرضية أو وجود خلل داخل الجسم ينتج عنه ارتفاع في نسبة حمض اليوريك في الجسم، وهذه الأسباب يمكن توضيحها في عدة نقاط حتى يسهل معرفتها والتفرقة بينها وهي:

  • استخدم العلاج الكيميائي.
  • وجود مرض النقرس.
  • داء السكري.
  • تسمم الحمل.
  • الانتظام في تناول النظام الغذائي الغني بالبيورينات والتي من بينها(الكبد، والفاصوليا والبازلاء)
  • وجود أي مرض كلوي.
  • الاعتياد على شرب المشروبات الكحولية.
  • وجود اضطرابات في نخاع العظم.

أسباب انخفاض قراءة تحليل حمض اليوريك 

تختلف الأسباب التي تؤدي لانخفاض مستوى حمض اليوريك في الجسم ومنها ما يلي:

  • وجود مرض السيلياك.
  • متلازمة فانكوني.
  • ضخامة الأطراف.
  • وجود مرض متلازمة إفراز الهرمون المضاد لإدرار البول، والذي يكون غير مناسب مع نقص صوديوم الدم.
  • مرض ويلسون
  • استخدام بعض الأدوية

بهذا نكون قد وصلنا لنهاية معرفة تحليل اليوريك أسيد، والذي يستخدم في المساعدة في تشخيص وتأكيد تشخيص عدة مشاكل صحية، كما أننا عرضنا ماذا يعني انخفاض وارتفاع نسبة حمض اليوريك في الجسم.

Advertisements