بحث عن اللغات البرمجية شامل وكامل

بحث عن اللغات البرمجية
Advertisements

عند عمل بحث عن اللغات البرمجية تجد أن لغات البرمجة من العوامل المحددة لتطور العصر الحالي، وأصبح يهتم الفرد بشكل خاص بكل ما يتعلق بالبرمجة، وخاصةً اللغات، وذلك في ضوء التقدم على جميع المستويات، حيث يصل العالم إلى محطة جديدة من التكنولوجيا اللانهائية، في موقعنا سوف نتحدث عن لغات البرمجة ونذكر أهميتها ومزاياها ومجالات عملها والاستفادة منها في عالم أصبح معتمدًا عليها كليًا.

مقدمة بحث عن اللغات البرمجية

لغات البرمجة لها قواعد محددة بالإضافة إلى مفردات اللغة لتوجيه الحواسيب لأداء المهام الموكلة إليها، ولكل لغة كلماتها وطرقها الخاصة في كتابتها، سنتعرف في دراستنا بحث عن اللغات البرمجية على تعريف لغات البرمجة وأهميتها والكثير من المعلومات عنها.

تخضع لغات البرمجة حاليًا لتطور غير مسبوق مع ظهور أنواع مختلفة من لغات البرمجة، يتزامن هذا مع التطورات التكنولوجية المذهلة في كل مجال من مجالات الحياة على هذا الكوكب.

يتم تحديث هذه اللغات باستمرار من قبل مبرمجين محترفين وشركات تحاول تنفيذ كل ما يجعل الناس يشعرون بالراحة.

تعريف لغات البرمجة

البرمجة هي عملية استخدام المنطق من أجل أداء وظائف وعمليات معينة في الكمبيوتر، والتي يتم تنفيذها بلغة برمجة معينة ممثلة بعدد من التعليمات والأوامر المكتوبة بطريقة معينة لإنشاء برنامج معين، وتوجيه الكمبيوتر لتنفيذها، علاوة على ذلك.

تنظم لغات البرمجة كيفية تواصل الأجهزة الإلكترونية مع بعضها البعض، مثل الأجهزة الطرفية والروبوتات وغيرها من الأجهزة الذكية.

هذه اللغات لديها القدرة على تمكين البشر من التواصل مع الآلات، على الرغم من وجود العديد من اللغات مع خصائص متشابهة، كل لغة لها بناء جملة فريد، وكل لغة تحتوي على مجموعتها الخاصة من الكلمات الرئيسية لبناء برامج معينة.

تاريخ لغات البرمجة

يمكن إرجاع تاريخ لغات البرمجة إلى 125 عامًا قبل ظهور أجهزة الكمبيوتر نفسها، حيث ظهرت لغات البرمجة لأول مرة في بعض الاستخدامات في الصناعة.

مثل الإنتاج المتحكم فيه للمنسوجات، والذي كان يعتمد على الثقوب التي تم تصميمها في بطريقة معينة، حيث تم تعديل البطاقات لإنتاج أنواع مختلفة من المنسوجات.

كان الظهور الأول الحقيقي للبرمجة في عام 1956 م، حيث قامت مجموعة في شركة “IBM” بتطوير لغة برمجة تسمى “FORTRAN”، ثم الثانية ظهرت أقدم لغة في البرمجة وتحديداً في عام 1958 م.

تسمى “LISP”، ثم استمرت في الظهور في القرن العشرين، وما زال بعضها مستخدماً حتى اليوم، مثل لغة “Basic” التي تم اختراعها عام 1964 م.

ثم في السبعينيات ظهر مفهوم جديد في عالم لغات البرمجة ممثلة في”البرمجة الشيئية” لأن هذه اللغات كانت تستهدف الأشياء التي يستخدمها الشخص.

خلال هذا الوقت ظهرت العديد من اللغات المختلفة، من بينها لا يزال عدد كبير من اللغات قيد الاستخدام اليوم، مثل “لغة باسكال”.

“لغة C”، وإحدى لغات برمجة قواعد البيانات المعروفة هي لغة “SQL” التي تم تطويرها بواسطة إدجار Code عام 1974 م وهي الآن إحدى اللغات الأساسية المهمة لغة C ++ عام 1979.

أدى الانتشار الواسع للإنترنت إلى تطور العديد من اللغات، حيث قام “تيم بيرنرز لي” بتطوير “HTML” في عام 1990 م، وبعد ذلك ظهرت لغتان هما “Python” و “Visual Basic”.

عام 1995 ميلادي هو في العام الذي ظهرت فيه “Java”، اقترحها مبرمجو شركة “Sun Microsystems”، هناك عشرات الآلاف من اللغات، علاوة على ذلك، يتم تطوير لغات جديدة باستمرار، ولدى مصمميها رؤية تساعد في حل مشكلات في حياة الإنسان.

عناصر لغات البرمجة

بحث عن اللغات البرمجية

في إطار مناقشة بحث عن اللغات البرمجية، تتكون لغة البرمجة من العديد من العناصر الأساسية، على النحو التالي:

الصياغة

تعرف الصياغة في لغة البرمجة بأنها القواعد التي تحدد الطريقة الصحيحة لكتابة الرموز والمفردات في برنامج ما وفق اللغة المستخدمة، بينما توجد رموز وكلمات تنتمي إلى كل لغة برمجة، والتي يتم استخدامها بطريقة معينة، مثل كلمة “IF”.

هذا لأن اللغات تختلف باختلاف آلية التعامل مع استخدام المبرمج للأحرف (سواء كانت كبيرة أو صغيرة)، فإن بعض لغات البرمجة تأخذ في الاعتبار استخدام الأحرف الصغيرة المشابهة في استخدام الأحرف الكبيرة عند كتابة البرامج، بينما نرى العكس في اللغات الأخرى.

الدلالات

مصطلح “دلالات” هو تعبير عن الطريقة التي يتم بها استخدام الكلمات والرموز بشكل صحيح لتكوين جملة من عبارات البرمجة بشكل صحيح وفقًا للقواعد الخاصة بصياغة اللغة، ويتم التنفيذ بشكل تسلسلي صحيح.

الأنواع

الأنواع هي البيانات التي يجب أن يستخدمها المبرمج بطريقة معينة، لأن لها خصائص معينة يتحقق منها المترجم، إذا تم تعيين نموذج من البيانات إلى ذلك غير متوافق معها، استنادًا إلى طريقتين، يُسمى الأول فحص النوع الثابت، بينما الثاني هو فحص النوع الديناميكي.

المكتبات

تُعرَّف المكتبات بلغة البرمجة على أنها بعض الأدوات المساعدة والوظائف المتوفرة بلغة معينة لتطوير البرامج لتلك اللغة، لم تكن المكتبات جزءًا مهمًا من اللغة في الماضي، ولكن الآن بعد تطوير شامل، من أجل كتابة المزيد برامج فعالة، يجب استخدام هذه الأدوات المفيدة.

أنواع لغات البرمجة

يمكن تقسيم لغات البرمجة إلى ثلاثة أنواع أو مستويات أساسية، وتفاصيل هذه الأنواع موضحة أدناه:

لغة عالية المستوى

يتم تعريفها في بحث عن اللغات البرمجية على أنها أوامر يمكن للبشر معالجتها، وتتكون من نصوص ورموز مألوفة للمستخدم لأنها مكتوبة بطريقة مشابهة لطريقة كتابة اللغة الإنجليزية، بالإضافة إلى وجود مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأنواع لأن كل منها مصمم لأحد الأنواع المحددة المستخدمة.

Advertisements

لغة التجميع

يتم تحويل هذه اللغة إلى لغات عالية المستوى، يكتب المبرمجون إلى لغات منخفضة المستوى حتى تتمكن الآلات من فهمها، ولغة التجميع قريبة جدًا من “لغة الآلة”، ومن الجدير بالذكر أن لغة التجميع يمكن قراءتها بواسطة البشر، على الرغم من أنها تعتمد على “الآلة”.

لغة الآلة

إنها لغة البرمجة ذات المستوى الأدنى التي تتعامل مع تعاملاتها مع الآلة مباشرة باستخدام نظام “البيانات الثنائية”، لذلك يصعب على الإنسان فهم النوع والتعامل معه بشكل مباشر.

بالإضافة إلى نظام التشغيل، فهو يضم أيضًا برامج مخصصة لترجمة ما هو مكتوب في البرامج البشرية المكتوبة بلغة الآلة.

خصائص لغات البرمجة

يجب أن تقدم لغة البرمجة العديد من الميزات للمستخدم وهذه المزايا نوضحها ضمن بحث عن اللغات البرمجية كما يلي:

  • الهيكلة: يجب أن تسمح لغة البرمجة للمستخدمين بكتابة برامجهم الخاصة بناءً على مفاهيم البرمجة الراسخة.
  • الكفاءة: أن تتمتع لغة البرمجة بقدرة كبيرة على العمل بكفاءة من خلال الأجهزة، وذلك عندما تكون لغات البرمجة رخيصة للتشغيل لفترات طويلة ولا تتطلب مساحة تخزين كبيرة في الأجهزة.
  • سهولة استكشاف الأخطاء وإصلاحها: يجب أن يكون للغة البرمجة طريقة للتحقق من الأخطاء التي قد يواجهها المبرمج أثناء كتابة أحد برامجهم من خلال اللغة.
  • البساطة: يجب أن تكون لغة البرمجة بسيطة ومبسطة بحيث يمكن للمستخدمين التنقل فيها بسهولة.
  • قابلية النقل: أن تكون لغة البرمجة محمولة، مما يعني أنه يمكن نقل البرامج المكتوبة بها من كمبيوتر إلى آخر.

أمثلة على لغات البرمجة

بالنظر إلى الانتشار الواسع للأنواع بين المستخدمين، هناك العديد من الأمثلة على لغات البرمجة، وفيما يلي مجموعة من الأمثلة:

  • Java: هي لغة كائنية تعتمد على القوالب، وظهرت لغة Java في التسعينيات وتعتبر من أكثر اللغات شيوعًا للمستخدمين، لأنه يمكن استخدامها أيضًا لتطوير البرامج، بالإضافة إلى محتوى الويب وتطوير تطبيقات الأجهزة المحمولة.
  • JavaScript: هي لغة مدعومة من قبل متصفحات الويب المختلفة التي تمكن المبرمجين من إضافة رسومات ووسائط تفاعلية إلى محتوى الويب.
  • ++ c: تعتبر هذه اللغة تطورًا حدث في لغة “C” ويتم إضافة بعض الميزات إليها، بحيث تصبح لغة كائنية التوجه وتستخدم في تطوير البرامج المختلفة وكذلك الألعاب.
  • C #: تعتبر هذه اللغة ذات أغراض عامة في استخدامها وقد طورتها شركة Microsoft، وهي تجمع بين خصائص اللغتين “c ++” و “c” ويمكن استخدامها لتطوير البرامج لنظام التشغيل Windows.

تصنيف لغات البرمجة

تأتي لغات البرمجة في العديد من المجالات المختلفة اعتمادًا على الغرض والاستخدام، حيث يتم استخدامها لتطوير التطبيقات والبرامج من جميع الأنواع، ولكن أيضًا لتحديد البرامج وقواعد البيانات وألعاب الفيديو وما إلى ذلك، سنناقش في بحث عن اللغات البرمجية كل مجال على حدة في الأقسام التالية: –

مجال الذكاء الاصطناعي Artificial Intelligence

يعتمد المجال على عدد من لغات البرمجة، بما في ذلك C و AIML و Python و Prolog، والتي تُستخدم في برامج الحوار الآلي وألعاب الفيديو.

مجال التطبيقات والبرمجيات

يتم استخدامه في تطوير البرامج مثل متصفحات الويب، ولغات البرمجة المعتمدة عليه تشمل C # و C و C ++.

مجال ألعاب الفيديو

يتم استخدام لغات البرمجة في مختلف العروض الترفيهية وألعاب الفيديو، ولغات البرمجة هي C # و C و Java و C ++ و DarkBasic.

النصوص Scripts

يتم استخدام مجموعة متنوعة من لغات البرمجة المختلفة في هذا المجال، بما في ذلك الدُفعة، وbash، و Python، و perl.

مجال قواعد البيانات

تُستخدم لغات البرمجة في حقل قاعدة البيانات لإنشاء قواعد البيانات وتعديلها، وتشمل اللغات التي نحتاجها SQL و DBASE و MYSQL.

برمجة برامج التعريف Drivers

تعتمد على لغة البرمجة C ولغة التجميع لكتابة برامج تشغيل للأجهزة المختلفة.

إنشاء المواقع الإلكترونية

تستخدم لغات برمجة متعددة لتطوير جميع المواقع بما في ذلك JavaScript و HTML و Python و PHP و Java و XML.

إن معرفة لغات البرمجة يميز الفرد من حيث المعرفة والوصول إلى أحدث الاختراعات حول العالم، من المهم جدًا مراجعة الأشياء الجديدة في عالم البرمجة من وقت لآخر، في نهاية بحث عن اللغات البرمجية نكون ذكرنا أمثلة لا حصر لها منها مع أهم المعلومات.

Advertisements