أخطاء لغة الجسد قد تُهز شخصيتك أمام الاخرين

أخطاء لغة الجسد
Advertisements

أخطاء لغة الجسد تعد من أهم الأمور التي يجب أن تتم الإحاطة الكاملة بها، وذلك لما تمثله من أهمية في حياة الأفراد الشخصية والعملية، وتأتي هذه المعرفة من خلال إدراك فائدة التحكم في لغة الجسد والتي تتضح في تطوير الشخصية وتحفيز مهارات التواصل بالشكل الذي يضمن تحقيق جميع الأهداف والوصول إلى جميع الأحلام، هذا بالإضافة إلى توطيد علاقات قوية بين الأصدقاء والأهل والزملاء.

أخطاء لغة الجسد

غالبًا ما تكون أخطاء لغة الجسد نتيجة التعابير التي تظهر على الوجه والجسد بصورة لاإرادية كرد فعل على موقف أو كلام معين، وعليه نهتم بالتعرف على أهم هذه الأخطاء حتى يتسنى للجميع تفادي الوقوع فيها وهي كالآتي:

  • انحناء الظهر، حيث تدل الوضعية الخاطئة هذه على عدم الثقة بالنفس وعدم التمتع بالنشاط الكافي.
  • عقد الذراعين، تبين هذه الحركة مدى انغلاق الشخص على نفسه، هذا مع كونها توحي بأن الفرد غير مهتم بكل ما يقال من الآخرين.
  • المصافحة الخاطئة، فيدل إظهار اللامبالاة أثناء المصافحة على انعدام السلطة، هذا بالإضافة إلى دلالة الضغط الزائد على اليد خلال المصافحة على الدوانية.
  • النظر للأسفل، أثناء إلقاء الخطابات أو العروض التقديمية هو دلالة قوية على ضعف الشخصية، أما حدوثه خلال التعاملات اليومية مع الآخرين فهو دلالة على عدم الثقة بالنفس والشعور بالإزعاج .
  • التململ والعبث، إبداء التململ خلال الحديث مع العبث بالشعر أو الملابس، هو دليل على القلق والشعور بعد الراحة.
  • ترك مسافة بين الآخرين، هو دلالة على الشعور بعدم الارتياح، أو عدم الثقة في الآخرين وعدم المبالاة بما يدور من أحاديث.
  • التدخل في مساحة الآخرين الشخصية، حيث يعد الاقتراب لمسافة تقل عن قدم ونصف من الآخر أو استخدام ممتلكاتهم الشخصية، دليل على عدم الاحترام وانتهاك صريح للحدود الشخصية لهم.
  • العبوس، حتى في حال كونه بدون وعي من الفرد أو غير متعمد، فهو يوحي بالسلبية والشعور بالغضب.
  • النظر إلى الساعة، هو فعل يدل على عدم الاكتراث أو الغرور.

تأثير أخطاء لغة الجسد السلبي

كون لغة الجسد ذات أهمية كبرى في تحقيق التواصل ما بين الأفراد، لا يتنافى مع وجود عدة أمور بها تؤثر بالسلب على حياة الفرد، ومن أهم هذه السلبيات التالي:

عدم الثقة بالنفس

  • توجد العديد من الأخطاء التي تظهر من خلال عدم الثقة في النفس والتي يجب أن ينتبه إليها الفرد خلال المحادثات أو المقابلات الشخصية أو العملية.
  • أهمها نبرة الصوت وميل الرأس والسلام بصورة فاترة أو انحناء الظهر.
  • تؤثر بشكل سلبي في اتخاذ القرارات الحازمة والظهور بمظهر الغير واثق مما يقلل من القدرات الحقيقية للفرد.

الانزعاج أو عدم الارتياح

  • يحدث نتيجة قيام بعض الأفراد باتخاذ وضعيات لها دلالات قوية على انغلاقهم على أنفسهم.
  • أهمها عقد اليدين أمام الصدر، الأمر الذي يوحي بعدم ترحاب الفرد بالآخرين أو كونه في موقف دفاعي.
  • هذا بالإضافة إلى دلالته على عدم الشعور بالراحة أثناء الاجتماعات أو إلقاء الخطابات.
  • يجب تجنب النظر إلى الأسفل والتحرك الزائد وإبداء التململ.

اللامبالاة

  • يوجد رأى للعام دويت في قيام البعض بإظهار عدم الاهتمام بما يقوله الآخرون بأنه أحد الأمور المدمرة للشخصية وللعلاقات.
  • حيث يحذر من تلك الإشارات التي تبين ذلك للآخرين ومنها على  النظر المستمر إلى الساعة أثناء الحديث، أو المبالغة في ترك مسافة كبيرة بينه وبينهم.
  • هذا بالإضافة إلى توضيح السيطرة على تعابير الوجه، ومنها تجنب العبوس أو النظر للأسفل.

الكذب

  • تعتبر لغة الجسد بشكل عام من أصدق اللغات، وذلك كونها تعبر عن الشعور والإحساس الداخلي للفرد بصورة طبيعية.
  • يجب تجنب جميع الإشارات الكاذبة أو المصطنعة ومنها الابتسامة الصفراء واستبدالها بابتسامة تلقائية ومشرقة.
  • هذا بالإضافة إلى مراعاة توافق إيماءات الوجه مع ما يقوله الفرد.

عدم الاحترام

  • يعد انتهاك مساحة الآخرين الشخصية من الأخطاء الفادحة التي يجب تفادي حدوثها وذلك كونها تدل على عدم الاحترام.
  • يجب ترك مسافة تزيد عن متر واحد ما بين المتحدث والفرد الآخر، كإشارة على الاحترام.
  • هذا بالإضافة إلى عدم استخدام ما يخص الآخر من أشياء ومعدات دون طلب إذن منهم.
  • كما يدل العبوس في وجه الآخرين على الانشغال عما يقولون الأمر الذي يوحي بعدم الاكتراث.

إشارات دالة على أخطاء لغة الجسد

نستعرض فيما يلي عدد من أهم الإشارات الجسدية التي تعد من أخطاء لغة الجسد التي يجب عدم حدوثها سواء أثناء التحدث مع الآخرين أو عند التقدم لوظيفة ما، وذلك لكونها تعبر بطريقة سلبية عن طبيعة الشخصية، وأهمها التالي:

الحركات المبالغ فيها

  • قد تشير الحركات حين المبالغة فيها إلى كون الفرد لا يظهر الحقيقة.
  • أما في حالة كون هذه الإيماءات صغيرة ويتم التحكم فهي دليل على الرزانة والثقة.
  • هذا بالإضافة إلى أن الإيماءات التلقائية مثل فتح الذراعين أو إيضاح راحة اليد توحي بأنه ليس لدى الشخص أي شئ يخفيه.

غياب الاتساق

  • يؤدي عدم التناسق ما بين الكلمات وتعبيرات الوجه الظاهرة إلى الشعور بوجود خطأ ما.
  • يؤدي ذلك إلى التشكك في الدوافع الداخلية للفرد وكونها محاولة في خداع من حوله.

الابتعاد عن الآخرين

  • عند الرغبة في الابتعاد عن الآخرين أو عدم الاستمرار في استكمال محادثة معهم، من الممكن أن يدل ذلك على عدم الاهتمام أو عدم الارتياح.
  • كما قد يعد دلالة على عدم الثقة في الشخص المتحدث نفسه.

التراخي

  • هو أحد علامات عدم الاحترام، حيث يدل على الشعور بالملل.
  • هذا بالإضافة إلى إنه دلالة على انعدام الرغبة في التواجد في المكان.

تفادي التواصل البصري

  • يتسبب هذا الفعل في الشعور بوجود شئ يريد الفرد إخفائها عن الآخرين.
  • هذا بالإضافة إلى الإحساس بعدم الاهتمام وانعدام الثقة.

التجهم

  • يفيد هذا التعبير في توصيل رسالة تدل على عدم الشعور بالسعادة أو الرضا تجاه أمر ما.
  • هذا بالإضافة إلى كونها علامة على الإزعاج من الآخرين المحيطين بالفرد.
  • تعكس الابتسامة الضد تمامًا، حيث تعمل على إظهار مدى انفتاح الشخص وكونه جدير بالثقة.
  • تترك الابتسامة انطباع إيجابي في كل مرة، الأمر الذي يمكن التحقق منه بشكل عملي من خلال استخدام تقنية الرنين المغناطيسي على الدماغ.

ضعف المصافحات

  • القيام بالمصافحة بشكل ضعيف يضع الفرد في صورة المنعدم الثقة والذي لا يمتلك أي مقدار من السلطة أو التحكم.
  • أما في حالة عمل المصافحة بشكل أقوى من اللازم فهي دليل على العدوانية والهيمنة.
  • ينصح بموازنة المصافحة بالشكل الذي يتناسب مع طبيعة كل موقف.

أهم أخطاء لغة الجسد 

أخطاء لغة الجسد

نوفر فيما يلي أهم أخطاء لغة الجسد التي بيديها الجسد دون إرادة حقيقية في أغلب الأوقات من الفرد، الأمر الذي يتسبب في ترك انطباع غير طيب عنه، وأهم هذه الأخطاء هي التالي:

تعابير الوجه

  • نظرًا لكون الوجه هو أول ما تتم رؤيته لدى الفرد، يعتمد على ذلك في كونه أحد أهم إشارات لغة الجسد التي ترسل العديد من الرسائل الدالة على الاهتمام أو المشاركة بما يقوله الآخرين أو يفعلونه أو العكس تمامًا.
  • يعتبر الابتسام دليل إيجابي على مدى الراحة والسعادة التي يشعر بها الفرد، إلا إنه في بعض الأحيان يعبر عن العكس، حيث يعد أمر مزعج عند حدوثه أثناء محادثة تتسم بالجدية.
  • كما يعتبر القيام برفع الحاجبين علامة على الإصابة بالتفاجأ والصدمة أو الشعور بالارتباك أو عدم الموافقة.
  • ينصح بتعلم كيف تتم السيطرة على تعابير الوجه وذلك من خلال الاستمرار في دراستها أمام المرآة مع الانتباه إلى مدى اختلافها حسب كل موقف.

وضعية الجسم

  • هي مؤشر رئيسي على مدى اهتمام الشخص بالفرد المقابل له، حيث يدل الاسترخاء الزائد عن الحد أو الخطأ في وضعية اليدين على ضعف الشخصية الأمور الذي يؤثر بالسلب على حياة الشخصية والعلمية.
  • يجب أن تتم موافقة حركة الجسم والوضعية الخاصة به مع ما يتم إجراءه من محادثات حتى لا تدل عدم الاكتراث بالفرد المقابل.

أخطاء استخدام العيون في لغة الجسد 

العيون هي أهم ملامح الوجه بصفة خاصة والفرد بصفة عامة، ولذلك يتحدد عليها العديد من التأثيرات الإيجابية منها والسلبية التي ترتبط بلغة الجسد، والتي نذكر منها التالي:

  • تعد طريقة النظر بصورة مباشرة إلى عيون الآخرين هي دليل واضح على الموافقة على كل ما يقولون.
  • هذا بالإضافة إلى إن مجرد التواصل البصري هو علامة واضحة على الشعور بالراحة وإظهار الاهتمام بالفرد.
  • أما في حالة القيام بتشتيت النظر وابتعاد العيون هي دليل على الشعور بعدم الراحة وإبداء عدم الاهتمام بالشخص أو بما يقوله.
  • هذا بالإضافة إلى إن إطالة النظر بشكل مبالغ فيه هو فعل غير لائق يتسبب في الشعور بعدم الراحة.
  • ينصح بتعلم كيف تتم السيطرة على لغة العيون، ويكون ذلك عبر سؤال الأفراد القريبين منه من عائلة وزملاء وأصدقاء على ما يرونه من تعابير خاصة بعيونه وما يظهر منها تجاه كل موقف.
  • هذا بالإضافة إلى ضرورة ملاحظة ردة فعل الآخرين وطريقة تفاعلهم مع الفرد، فحين قيامهم بإطالة النظر يجب عدم النظر إلى الأسفل ولكن الحرص على إظهار الاهتمام بهم وبحديثهم.

قدمنا أخطاء لغة الجسد التي يتعرض لها العديد من الأفراد دون التعرف عليها أو عن الآثار السلبية الناتجة عنها، إضافة إلى تحديد أهم الدلالات التي تظهرها وردة فعل الآخرين تجاهها.

Advertisements