علامات الإحباط النفسي واثارة على حياتك وكيف تتعامل معه

علامات الإحباط 
Advertisements

علامات الإحباط التي تبلغ من الأهمية الدرجة التي يجب أن يتعرف عليها كل فرد، حيث أنها عادةً  ما تظهر عند جميع الأشخاص بسبب عدد من الأسباب التي سوف نهتم بالحديث عنها بالتفصيل، هذا بالإضافة إلى التعرف على المعنى الدقيق لها وما هي أهم الأعراض المصاحبة للإصابة بها، بجانب تحديد أهم الطرق العلاجية المتبعة للحد من آثارها الجانبية الضارة نتيجة تفاقم الإصابة وعدم الوصول إلى الحلول المطلوبة.

علامات الإحباط 

سوف نوفر فيما يلي الإجابة عن سؤال ماهي علامات الإحباط النفسي والتي تختلف درجتها وشدتها حسب كل فرد، والتي يجب أن يتم الاعتداد به كأمر طبيعي وشعور مثله مثل باقي المشاعر، ويفيد التعرف عليها في تحديد الطرق اللازمة للتغلب عليها، وأهم هذه العلامات هي التالي:

  • الشعور بالغضب بسرعة ولأبسط الأسباب.
  • انخفاض مستوى التقدير للذات.
  • الإحساس بالضياع.
  • عدم السعي لتحقيق الأهداف.
  • الإحساس الشديد بالضغط النفسي.

مفهوم الإحباط 

يعد أحد أكثر المشاعر التي تصيب مختلف الأفراد، ويرجع علماء النفس السبب الرئيسي له إلى كل من الابتعاد عن الإيمان والتخلي عن العادات والقيم، وعليه نهتم بعد تحديد علامات الإحباط بتوفير المعنى والمفهوم الصحيح له في التالي:

  • يعرف داخل قاموس المعاني في اللغة العربية بكونه الشعور بالحزن وعدم القدرة على تحقيق الأهداف والفشل.
  • هذا بالإضافة إلى تعريفه داخل قاموس كامبريدج بأنه الشعور بالانزعاج وعدم تقدير الذات.
  • كما يعتقد البعض أنه أحد الأمراض النفسية، في حين يرى البعض الآخر إنه الشعور الذي يصيب الإنسان بعد بلوغه مرحلة من اليأس والإحباط تتسبب في عدم قدرته على تنفيذ ما عليه من مهام سواء في الدراسة أو العمل.
  • حيث ينتاب الشخص عدد من المشاعر السلبية منها الألم والحسرة وعدم التحكم في حياته الشخصية.
  • هذا بالإضافة إلى تطور الحالة إلى الإصابة بأمراض بدنية نتيجة الإكثار من التفكير السلبي.

أسباب الإحباط 

يوجد عدد من الأسباب التي تساعد في ظهور علامات الإحباط على الفرد، والتي لابد من التعرف عليها بصورة جيدة ودقيقة مما يفيد في تحديد طرق التخلص منها، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

الضغط النفسي

  • تتشكل من خلال ما يوجد في الحياة من عوائق تواجه الفرد بصفة مستمرة.
  • تنتج عن وفاة فرد عزيز وقريب سواء من داخل الأسرة أو صديق، مما يتسبب في عدم رؤية الحياة كما كانت هذا بالإضافة إلى عدم الرغبة في البقاء على قيد الحياة.
  • الأمر الذي يجب التغلب عليه من خلال تقوية الإيمان بالله، والثقة في أن لكل ليل فجر قريب.

عدم القدرة على اتخاذ القرارات

  • يتسبب ذلك في الشعور بعدم القدرة على مواجهة الأحداث التي يتعرض لها الفرد.
  • يؤدي إلى الشعور بالإحباط والقلق والتوتر، الأمر الذي يحتم ضرورة الحسم في اتخاذ القرارات بصورة حاسمة وعدم التهاون في ذلك.

الاضطرابات الهرمونية

  • تتكون نتيجة وجود عوامل وراثية خاصة بذلك أو بسبب الإصابة بالضغط العصبي.
  • يؤثر ذلك في الشعور بالقلق وعدم القدرة على تلبية متطلبات الحياة اليومية.

تراكم الإحباطات

  • أحد أهم الأسباب وراء زيادة الشعور بالإحباط.
  • يجب أن يتم تجنب تراكم هذه المشاعر السلبية عبر عدم التواجد مع أشخاص السلبيين في الأفكار والمعتقدات.

البيئة والعوامل السلبية بها 

  • يقصد بها تلك العوامل التي تؤثر على تحقيق الفرد لأهدافه، الأمر الذي يصيب الفرد بمشاعر الإحباط.
  • يجب أن يتم اختيار البيئة المناسبة التي تساعد في الوصول إلى الأهداف وتحقيقها.

آثار الإحباط

بعد ظهور علامات الإحباط سوف تتم ملاحظة بعض الآثار الجانبية على الفرد، منها ما هو إيجابي ومنها السلبي كما سوف يتم تحديده في التالي:

  • ظهور بعض الصفات العدوانية على الأفراد وبالأخص أثناء التعامل مع الآخرين.
  • حيث يزيد الإحباط من درجة عبوس الفرد، هذا بالإضافة إلى عدم قدرته على تحمل الآخرين أو التوصل إلى تفاهم معهم، ويتضح ذلك بصورة أكبر عند الرجال والأطفال عنه في النساء والفتيات.
  • الإصابة بالانهيار العصبي والذي يعود إلى زيادة الضغط العاطفي والنفسي على الفرد.
  • الإحباط العاطفي، هو نوع من اللامبالاة التي تتضح بشكل كبير على الأشخاص المرتبطين عاطفيًا، حيث يتسبب في شعورهم بالإحباط والخوف الدائم من انهيار العلاقة، هذا بالإضافة إلى التوتر المستمر.
  • يؤدي ذلك إلى الإحساس بالحزن، مما يتوجب عليه ضرورة السيطرة على الذات واللجوء إلى الله سبحانه وتعالى.

الاستجابة للإحباط

علامات الإحباط 

يعتبر تأثير المشاعر على الفرد نسبي، حيث يختلف تأثير ما يتعرض له الفرد من مواقف حياتية على المشاعر، ومن أهم أنواع الاستجابة لهذه المشاعر ومن أهمها الإحباط هي التالي:

  • الشعور بالغضب.
  • سهولة الاستسلام.
  • الإحساس بالتعرض لضغط نفسي كبير.
  • الحزن بصفة مستمرة.
  • الشعور بتعقد الحياة بصورة كبير.
  • التعرض للاكتئاب بدرجات مختلفة.
  • الإحساس بالقلق.
  • الإقدام على اتباع سلوكيات مؤذية للذات ومن أهم الأمثلة عليها الإدمان.

العوامل المؤثرة على الشعور بالإحباط

تظهر علامات الإحباط من خلال وجود عدد من العوامل المؤثرة على هذا الشعور، والتي تختلف باختلاف الفروق الفردية في التعامل مع المواقف الحياتية، وأهم هذه العوامل هي التالي:

  • الحالة الصحية العامة للفرد وذلك أثناء مواجهة هذه وقت المواقف.
  • تناول بعض العقاقير الطبية أثناء خوض مثل هذه المواقف.
  • الوضع المادي للفرد.
  • الحالة النفسية العامة له خلال ما يتعرض له من مواقف.
  • الوضع الوظيفي له.
  • درجة استقرار الوضع الأسري.

طرق التخفيف من شدة الإحباط

تختلف طرق التعامل مع علامات الإحباط نتيجة لشدة الموقف الذي يواجه الفرد، هذا بالإضافة إلى مدى استجابته بصورة عامة لهذه الطرق المتبعة، ولذلك نحدد أهم هذه الطرق الأكثر فاعلية في التالي:

  • قراءة السور المحببة إلى القلب من سور القرآن الكريم.
  • الجلوس داخل مكان هاديء مع تخفيف الإضاءة، والإنصات إلى بعض الموسيقى الهادئة.
  • الاسترخاء مع الاستعانة ببعض الأذكار أو الأدعية الماثورة.
  • ممارسة رياضة التنفس بعمق لعدد من المرات.
  • عمل بعض التدريبات الخاصة باليقظة العقلية.
  • ممارسة تدريبات التأمل.
  • القيام بأي نوع من أنواع الأنشطة الرياضية البسيطة ومنها المشي في الهواء الطلق.
  • ممارسة الهوايات المفضلة.
  • عمل محادثة مع الشخص المقرب سواء كان من الأصدقاء أو من أفراد الأسرة.
  • تدوين مختلف هذه المشاعر المقلقة داخل ورقة ثم القيام بتقطيعها أو حرقها.

كيفية التعامل مع الإحباط النفسي 

يجب بعد تحديد أحد علامات الإحباط التعرف على كيفية التعامل مع شعور الإحباط النفسي، وعليه نوفر أهم الخطوات اللازمة لتحقيق التخفيف من حدة التأثر بالضغط النفسي من خلال التالي:

  • ممارسة الرياضة.
  • التخلص من الأفكار المزعجة أول بأول من خلال ترديدها داخل العقل أو بصوت مرتفع أو بتقليدها بصوت شخصية كرتونية أو كوميدية المفضلة لدى الفرد أو غنائها.
  • التفريغ الانفعالي، ويتم عبر إجراء محادثة مع أحد الأشخاص المقربين أو تسجيل جميع الأفكار التي تراود الفرد.
  • ممارسة الأنشطة الترفيهية المفضلة للفرد حتى في حالة عدم الرغبة بأدائها في الوقت الحالي.
  • تحديد العوامل والمؤثرات التي يمكن التحكم فيها والتي تعد سبب رئيسي في الشعور بالإحباط.
  • البدء في اتخاذ خطوة إيجابية نحو التخلص من الشعور بالاحباط، مثل التصميم على النجاح في أمر قد أصيب الفرد بالإحباط من تحقيقه.
  • تحديد طريقة للاحتفال بكل ما يتم إنجازه من نجاحات بشكل يومي وإسبوعي وشهري، مع العلم باختلاف هذه الطريقة من فرد لآخر، مع الحرص على الاحتفال بأقل إنجاز تم تحقيقه كونه حافز كبير للاستمرار في الوصول إلى العديد من الإنجازات والتخلص من شعور الإحباط أول بأول.

إرشادات معالجة الإحباط

يوجد عدد من الإرشادات التي تعد أحد الوسائل الهامة في التخلص من علامات الإحباط وما يليها من شعور بعدم القدرة على السيطرة على مختلف أمور الحياة مع زيادة القلق والتوتر، والتي من أهمها التالي:

  • تعيين قائمة تمتع بالمنطقية بالإضافة إلى كونها قابلة للتنفيذ من المهام اليومية التي يستطيع الفرد القيام بها.
  • التخطيط بصورة واقعية ومناسبة لوضع الفرد الحالي لإحداث التطوير المطلوب والذي يحتاج إلى وقت كافي لعمله.
  • الحرص من وضع توقعات مرتفعة عن قدرة الذات على تحقيقها، حتى لا يتسبب ذلك في الشعور المستمر بالإحباط.
  • التركيز على ما بداخل كل موقف من إيجابيات بقدر الإمكان، ففي أحلك الأوضاع وأشدها صعوبة توجد دائمًا جوانب ونقط إيجابية يمكن الاستفادة منها في اكتساب المزيد من الخبرة الحياتية.
  • تحديد نقاط القوة لدى الفرد، مع التعرف على كيفية العمل على تطويرها واستغلالها بأفضل طريقة ممكنة.
  • الاستمرار في ملاحظة ما يتم ارتكابه من الأخطاء مع التعلم منها، وعدم توجيه اللوم للذات عليها.
  • توفير التوازن خلال العمل على إنجاز المهام في مختلف نواحي الحياة، حيث يتسبب وجود أي إهمال في أي جانب منها على التأثير على مدى الشعور بالرضا النفسي.
  • عدم وضع الذات في مقارنة مع الآخرين حتى الأفراد المقربين منهم، حيث يمتلك كل فرد نقاط القوة والمهارات الشخصية الخاصة به، ولكن ينصح بعقد المقارنة بين وضع الفرد الحالي ووضعه السابق.

وسائل مساعدة المصاب بالإحباط 

نوفر فيما يلي عدد من أهم الوسائل التي يجب أن تتم الاستعانة بها لمساعدة الفرد المصاب فور ظهور أحد علامات الإحباط عليه:

  • الاستماع له دون القيام بإصدار أي أحكام، مع إبداء التفهم والقبول التام لكل ما يطهره من مشاعر.
  • مساعدته في التخفيف من شعوره بالضغط النفسي من خلال مشاركته في أداء بعض التمارين الرياضية الخفيفة مثل المشي والتنفس.
  • تحفيزه على تحقيق ما يرغب فيه من أهداف.

مقياس مستوى الشعور بالإحباط

تتوفر عدد من الطرق التي يمكن من خلالها التعرف على مقياس مستوى شعور الفرد بالإحباط في حال تكرر هذا الإحساس، وأهم هذه المقاييس هي النوع الإلكتروني منها والذي يجب أن يتم التعرف على إنها نتائج أولية لا يمكن الاعتماد عليها في التشخيص الأخير للحالة.

تتم الاستعانة بالرابط التالي لتحديد مقياس مدى تسبب

التحديات اليومية في إصابة الفرد بالإحباط:

https://www.gotoquiz.com/do_you_get_frustrated_easily.

تعرفنا على أنواع علامات الإحباط التي قد يتعرض إليها الفرد نتيجة ما يلاقيه من ضغوط نفسية يومية يفرضها عليه الواقع الحياتي، إضافة إلى تحديد أهم الأسباب المؤدية لها والأعراض المصاحبة.

Advertisements