أعراض التوتر عند الرجل هكذا تتأكد انك تعاني منه وأحذر جيدا

التوتر عند الرجل
Advertisements

التوتر عند الرجل مشكلة قد يترتب عليها مصائب عديدة . فهل تعرف أن الرجال والنساء لديهم استجابات نفسية مختلفة للتوتر والضغط؟ . حيث ، بالمقارنة مع النساء ، يكون لدى الرجال استجابة أقوى للضغط النفسي والتوتر وقد يتفاعلون مع مستويات أعلى من العدوانية والمزيد من سلوكيات التأقلم غير الصحية . وكلها يمكن أن تؤثر على صحتهم الجسدية .فقد يؤدي الإجهاد والضغط المزمن إلى عدد كبير من المشاكل العقلية والجسدية التي يمكن أن تؤثر على جودة الحياة بشكل عام . نظراً لأن الرجال والنساء قد يتفاعلون ويعالجون التوتر والضغط  بشكل مختلف . فمن المهم التعرف على أعراض التوتر والضغط لدى الرجال حتى يتمكنوا من التخفيف من هذا الضغط والتوتر بشكل فعال . والتي سوف نوضحها لكم في هذة المقالة .

الأعراض الجسدية للتوتر والضغط لدى الرجال :

بشكل عام ، يمكن الشعور بالتوتر جسدياَ ونفسياً  . ويوجد علاقة مترابطة بين تعبيري التوتر .

على سبيل المثال ، أظهرت بعض الأبحاث أن التوتر والضغط المزمن يمكن أن يؤدي إلى انخفاض وظيفة الجهاز المناعي ويزيد من خطر الإصابة بالأمراض .

تشمل الأعراض الجسدية للتوتر والضغط لدى الرجال على الأعراض التالية :

  • ألم في الصدر .
  • وجع في القلب .
  • ضيق في التتفس .
  • ارتفاع ضغط الدم .
  • الشعور بالتعب والإعياء .
  • آلام في العضلات مثل آلام الظهر والرقبة .
  • الشعور بالصداع .
  • الدوخة وعدم الاتزان .
  • طحن الأسنان .
  • ضيق أو جفاف أو الشعور بوجود كتلة في الحلق .
  • عسر الهضم .
  • الإصابة بالإسهال أو الإمساك .
  • زيادة في التعرق .
  • تقلصات المعدة .
  • زيادة الوزن أو فقدانه في بعض الحالات .
  • مشاكل البشرة .

يجب عليك عدم تجاهل المشاكل الجسدية حتى لو كنت تعتقد أنها مرتبطة بالتوتر والضغط فقط . فمن الأفضل دائماً مراجعة طبيبك الخاص لكي تتأكد من أنك لا تعاني من أي حالات طبية أساسية قد تؤثر على صحتك فيما بعد أو اضطرابات الصحة العقلية .

أعراض التوتر عند الرجل :                                                                      

قد يساعد التعرف على الأعراض النفسية للتوتر مبكراً في منع التوتر من التصاعد إلى مستوى مزمن . فقد تشمل الأعراض النفسية للتوتر والضغط لدى الرجال على الأعراض الآتية :

  • الشعور بالحزن .
  • الاكتئاب .
  • البكاء .
  • الانسحاب أو العزلة .
  • الأرق .
  • تقلب المزاج .
  • زيادة أو تضاؤل في الدافع الجنسي .
  • الشعور بالقلق .
  • الشعور بعدم الراحة .
  • التهيج أو الغضب أو انخفاض السيطرة على الغضب .
  • التغييرات في الأكل .
  • الشعور بعدم الأمان .
  • انخفاض القدرة على التكاثر .
  • التغييرات في العلاقات القريبة .
  • زيادة التدخين .
  • زيادة تعاطي الكحول والمخدرات .

مقارنة  التوتر والإجهاد بين الرجال والنساء :

يظهر التوتر والإجهاد بشكل مختلف عند الرجال والنساء لأسباب متنوعة بما في ذلك الاختلافات البيولوجية والمناعة والهرمونات الجنسية واستجابات القتال أو الهروب . بسبب هذة الاختلافات ، تشير الأبحاث إلى أنه بشكل عام :

  • يكون للغدة النخامية الكظرية ( نظام الاستجابة للتوتر في الجسم ) والجهاز العصبي السيمبثاوي استجابة أكبر لدى الرجال مقابل النساء عند تعرضهم لنفس عامل الضغط . هذا يعرض الرجال أكثر لخطر المعاناة من زيادة العدوانية ، وأمراض القلب والأوعية الدموية . وانخفاض وظائف المناعة .
  • كما ، يميل التوتر والضغط إلى تنشيط مناطق مختلفة من الدماغ لدى الرجال والنساء . عمد التعرض لنفس الضغوط ، يعاني الرجال من استجابة ضغط أقوى من النساء . كما أن يكون لديهم كمية أكبر من الكورتيزول في لعابهم .
  • بسبب الاختلافات في استجابات الدماغ ، قد يكون الرجال أكثر عرضة للتفاعل مع استجابة القتال أو الهروب تحت الضغط . بينما النساء يظهرن نمطاً أكثر من الاهتمام والصداقة . هذا يزيد من تعرض الرجال لمستويات عالية من التوتر والضغط خلال مواقف معينة بالمقارنة مع النساء .
  • قد يؤثر الألم المزمن على الرجال بشكل مختلف بسبب العلاقة بين هرمون التستوستيرون والتوتر والألم . يخفف التستوستيرون من الشعور بالألم . لكن التوتر يمكن أن يقلل من مستويات هرمون التستوستيرون ويزيد من إفراز هرمون الكورتيزول بالتالي قد تزداد حدة الشعور بالألم .
  • يجب أن تضع في اعتبارك أن الثقافة الفريدة والمميزة لكل فرد والمتعقدات الدينية والتشئة والتجارب المبكرة لصدمات الطفولة ( إن وجدت ) . وبعض العوامل الوراثية يمكن أن تلعب جميعها دوراً في كيفية معالجة التوتر والضغط لدى الرجال والنساء .
  • الرجال لديهم معدل أقل من اضطرابات الصحة العقلية التي تم التبليغ عنها مقارنة مع النساء . ومع ذلك ، فهم أيضاً عرضة لطلب الدعم والمساعدة من طبيبهم الخاص أو مقدم خدمات الصحة العقلية . كما أن أثبتت الاحصائيات أن الرجال أكثر عرضة للانتحار مقارنة بالنساء .

طريقة قياس التوتر والإجهاد لدى الرجال :

يوجد العديد من الطرق لقياس التوتر والإجهاد . حيث تساعد الاستبيانات في ذلك . يستخدم العديد من الأطباء مقابلة طبية لتشخيص التوتر والإجهاد وآثاره .

من أجل قياس التوتر والضغط وتحديد ما إذا كان مسؤولاً عن الأعراض . سيطرح طبيبك أسئلة حول أي أحداث أو ظروف مجهدة أدت إلى بدء الأعراض . كما قد يوصي الطبيب ببعض الفحوصات الطبية لاستبعاد حالة طبية أساسية .

كما ، يعتمد بعض الأطباء على مقياس تقييم التعديل الاجتماعي لقياس التوتر والضغط . يقدم هذا المقياس مقياساً موحداً ل 50 ضغوطاً شائعة وكيفية تأثيرها عليك . وتشمل هذة الظروف العمل والمعيشة وموت أحد الأحباء . الأحداث التي مرت العام الماضي .

كيف يؤثر التوتر والضغط على صحة الرجال :

قد يؤثر التوتر والضغط على صحة الرجال ، فقد ارتبط كل من التوتر والضغط بزيادة خطر الإصابة ببعض الأمراض مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وبعض أنواع السرطان .

سرطان البروستاتا :

أثبتت إحدى الدراسات أن التوتر والضغط يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا ويعزز نمو الورم وانتشاره . ينظم الجهاز العصبي السبمثاوي استجابة جسدك للقتال للتوتر . بينما يعمل الجهاز العصبي السبمتاوي على إرخاء جسمك . وكلاهما يلعب دوراً في سرطان البروستاتا .

يتسبب التوتر في قيام الجهاز السبمثاوي بإفراز مادة النورادرينالين الكيميائية . التي وُجد أنها تحفز استجابة مُحفزة للسرطان . تطلق الألياف العصبية للجهاز العصبي المحيطي مادة كيميائية أخرى تساعد الخلايا السرطانية على الانقسام والانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم .

الضعف الجنسي لدى الرجال :

يمكن أن يسبب كل من التوتر والضغط ضعف الانتصاب لدى الرجال في أي عمر . حيث يؤثر التوتر والضغط على إشارات المخ إلى القضيب التي تزيد من تدفق الدم من أجل الانتصاب . كما يضعف التوتر والضغط المزمن من إنتاج هرمون التستوستيرون الذي يمكن أن يسبب العجز الجنسي .

العقم لدى الرجال :

يزيد تأثير التوتر والضغط المزمن على مستويات هرمون التستوستيرون وإنتاج الحيوانات المنوية وجودة الحيوانات المنوية . مما قد يسبب الإصابة بالعقم .

أمراض القلب والأوعية الدموية :

أثبتت الدراسات أن جميع أنواع التوتر والضغط تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب . يزيد الإجهاد والتوتر من ضغط الدم والكوليسترول . وهما عاملان خطران رئيسيان في الإصابة بأمراض القلب . تتسبب نوبات التوتر المتكررة أيضاً في حدوث التهاب في الشرايين التاجية مما يزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية .

مشاكل الجهاز الهضمي المزمنة :

يمكن أن يؤدي التوتر المستمر إلى إحداث اضطرابات في الجهاز الهضمي . حتى نوبات التوتر القصيرة يمكن أن تسبب اضطراباً وألماً في المعدة . لكن عندما يصبح التوتر مزمناً يمكن أن يسبب ذلك العديد من مشاكل الجهاز الهضمي ، على سبيل المثال :

  • الإمساك المزمن أو الإسهال .
  • حرقة في المعدة .
  • ارتجاع المرئ .
  • قرحة المعدة .

ألم مزمن :

أثبتت الدراسات أن هناك علاقة بالتوتر والضغط وزيادة الحساسية للألم . حيث يتسبب التوتر في توتر العضلات مما يؤدي إلى ألم مستمر في الرقبة والكتفين والظهر . كما أن التوتر والضغط سببان شائعان للصداع والصداع النصفي . كما أن التعايش مع الألم المزمن يزيد من التوتر والقلق .

كثرة الإصابة بنزلات البرد والالتهابات :

يؤثر الإجهاد المزمن على جهاز المناعة فيتداخل مع الاستجابة الالتهابية مما يزيد من فرص الإصابة بنزلات البرد والالتهابات .

يمكن أن تترواح أعراض التوتر والضغط لدى الرجال من خفيفة إلى شديدة  . ويمكن أن تتداخل مع الأنشطة اليومية . بالتالي يجب عليك عدم إهمال علاج التوتر والضغط حتى لا يؤثر على أسلوب وجودة وحياتك . فيمكنك استشارة الطبيب لكي يساعدك في ذلك .

Advertisements