صديد يخرج من اللثة كيف أتعامل معه وهل يُعد خطراً ؟

Advertisements

صديد يخرج من اللثة الذي يدل في الكثير من الأحيان على وجود عدوى عميقة في الأسنان؛ ويواجه المصاب بهذه الحالة صعوبة كبيرة في تناول طعامه، ويعتبر صديد اللثة أحد الأمور المزعجة للمصاب والتي تؤثر على حالته الصحية والنفسية بشكل ملحوظ، لكن ما هي أهم أسباب حدوث صديد اللثة؟ وما هي أفضل الطرق العلاجية المتبعة؟ هذا ما سوف نطلعكم عليه في السطور القادمة.

صديد يخرج من اللثة

يؤدي إهمال نظافة الفم والأسنان لدى العديد من الأشخاص حدوث أعراض متنوعة تشمل صديد يخرج من اللثة، حيث:

  • أن قلة العناية بتنظيف الأسنان والفم جيداً يسبب حدوث التهابات اللثة، والتي بدورها تؤدي في بعض الحالات إلى حدوث صديد.
  • ينتج عن دخول أنواع من البكتيريا إلى الفم انتشار العدوى التي تؤدي إلى تهيج اللثة، كما ينتج عن ذلك تورم مليء بالقيح والذي يعرف بالصديد.
  • كلما زاد تجمع الصديد بشكل كبير كلما زاد حجم التورم والألم الناتج عن؛ وهذه الحالة تستلزم اللجوء للطبيب في اسرع وقت، حيث أن صديد اللثة لا يختفي وحده بل لابد من تدخل طبي مناسب.

أنواع صديد اللثة

تنقسم أنواع صديد يخرج من اللثة إلى نوعين رئيسين، وهما:

  • صديد دواعم الأسنان Periodontal abscess والذي يحدث في الأنسجة المحيطة باللثة.
  • صديد حوائط الذروة Periapical abscess يظهر هذا النوع بشكل محدد داخل السن المتضرر نفسه، وهذا النوع أكثر خطورة من النوع السابق، كما يتطلب علاج قناة الجذر للتخلص من الصديد.

أعراض صديد اللثة

تختلف الأعراض التي تنتج عن صديد اللثة من شخص لآخر، كما يختلف حجم تورم الصديد تبعاً للأعراض التالية:

  • تورم واحمرار اللثة بشكل واضح.
  • صعوبة شديدة في تناول الطعام ومضغه.
  • ألم متوسط إلى شديد في الأسنان.
  • ألم شديد يظهر بصفة خاصة عند تنظيف الأسنان.
  • ظهور الرائحة الكريهة بالفم.
  • تمدد الغشاء المخاطي فوق مكان الصديد.
  • الخفقان في منطقة الفم.
  • الضغط المستمر على الجيوب الأنفية.
  • تراكم القيح بسبب الضغط الشديد على منطقة اللثة.
  • تورم في الغدد الليمفاوية بمنطقة الرقبة مصحوباً بالحمى والألم عند البلع.

أعراض ظهور الصديد بعد خلع الضرس

يمكن أن يحدث صديد يخرج من اللثة نتيجة عملية خلع الضرس، وينتج عن هذه الحالة عدد من الأعراض الملحوظة، ومنها:

  • الحمى والقشعريرة.
  • حدوث نزيف في منطقة اللثة.
  • التورم في غدد الرقبة أو الفك أو كليهما.
  • حساسية الأسنان الشديدة تجاه المشروبات الباردة أو الساخنة للغاية.
  • انتفاخ منطقة اللثة.
  • رائحة كريهة لا تزول حتى مع غسيل الأسنان أو استعمال غسول الملح والماء.
  • الطعم المر و الكريه في الفم.
  • ألم عميق لا يزول مع استعمال المسكنات المختلفة.

أسباب صديد اللثة

ينشأ صديد اللثة عن طريق عدد هام من الأمور التي يجب التعرف عليها، ومنها:

  • الإهمال المستمر في تنظيف الفم والأسنان: الذي ينتج عنه تراكم الأحماض الناتجة عن نشاط البكتيريا في الفم، وهو ما يسبب تضرر اللثة والأسنان.
  • الأغذية الغير صحية: يعد تناول الكميات الكبيرة من المشروبات الغازية والأطعمة النشوية والسكرية؛ أحد الأمور التي تساهم في زيادة النشاط البكتيري داخل الفم.
  • الإصابة المباشرة في منطقة اللثة أو إجراء أحد الجراحات بها، وهو ما ساهم في دخول البكتيريا إلى أماكن اللثة التالفة.
  • ضعف الجهاز المناعي: يعمل هذا السبب بشكل أو بآخر على إصابة المريض بصديد اللثة، ومن أكثر الفئات المعرضة لذلك:(مرضى السكري- الأشخاص الذين يتلقون علاج كيماوي- الأشخاص الذين يعالجون بأدوية ستيرويدية).
  • تراكم البلاك والبكتيريا داخل الفم.

علاج صديد اللثة

يمكن التغلب على حالات وجود صديد يخرج من اللثة عبر العديد من الطرق المحددة، ومنها:

  • العلاج بالمضادات الحيوية: التي تعمل على إيقاف العدوى، كما تؤدي إلى الحد من النشاط البكتيري في اللثة.
  • العلاجات الموضعية: التي تؤدي دورها في تخفيف الحساسية والألم الناتج عن صديد اللثة.
  •  تصريف الصديد: يعتبر أحد الخيارات التي يتم عبرها التخلص من الصديد و التورم الموجود في اللثة.
  • التنظيف العميق للفم: الذي يؤدي إلى التخلص من البلاك المتراكم في الفم، وهو ما يساعد على التئام اللثة.

كيفية التعامل مع صديد اللثة في المنزل

هل يمكن للعلاجات المنزلية الموصى بها المساعدة على تقليل آثار الألم الناتج صديد الأسنان؟ هذا ما نتعرف عليه فيما يلي:

  • تناول مسكنات الألم: أحد الحلول المنزلية التي يستخدمها العديد من الأشخاص، والتي تسبب تحسن الألم بشكل مؤقت، ومن أهم هذه المسكنات (الإيبوبروفين)- (الأسيتامينوفين)، لكن لا يمكن الاعتماد على هذه المسكنات فقط للعلاج بل لابد من الحصول على استشارة طبية للوقوف على أسباب حدوث الصديد وطرق علاجه.
  • استعمال الماء والملح: يعتبر هذا الغسول أحد الطرق العلاجية المنزلية للصديد، حيث يعمل على التخلص من البكتيريا والصديد الموجود في اللثة، لكن هذا الحل غير كافي على الإطلاق لتطهير العدوى المسببة للصديد.
  • زيت القرنفل: الذي يمتاز باحتوائه على المادة الفعالة (الأوجينول) والتي تمتاز بالخواص المفيدة والمضادة للنمو البكتيري، ويمكن استعمال كمية صغيرة من الزيت على موضع الصديد وهو ما يؤدي إلى التخدير المؤقت للألم.
  • أكياس شاي النعناع: التي تمتاز بخصائصها المرطبة والمبردة للصديد، والتي تعمل على تخفيف الألم بشكل ملحوظ، لكنها لا تعتبر أحد الطرق العلاجية للقضاء على الصديد.
  • تجنب استخدام الكحول: لا يوصى باستعمال هذا العلاج المنزلي الشائع فهو غير فعال من ناحية؛ فهو يؤدي إلى الإحساس بالراحة المؤقتة عن طريق تخدير الألم، لكنه من ناحية أخرى قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات غير مرغوبة، وهي أحد الوسائل التي لا ينصح مطلقاً باستخدامها للأطفال.

كيف أتجنب الإصابة بصديد اللثة؟

يحرص الكثير من الأشخاص على تجنب العوامل المؤدية لحدوث صديد يخرج من اللثة، وذلك باتباع النصائح التالية:

  • الحفاظ على نظافة الفم: يتم ذلك عبر تنظيف الأسنان جيداً بالفرشاة والخيط مرتين يومياً، وهو ما يساعد على تجنب تراكم البلاك أو حدوث صديد اللثة؛ لكن من يعانون من صديد أو خراج اللثة يتم نصحهم بتنظيف الأسنان بلطف تجنباً لحدوث النزيف.
  • استعمال غسول الفم: الذي ينصح باستخدامه بشكل معتدل؛ حيث أن الإسراف في استعماله يؤدي إلى التهاب وتهيج وجفاف اللثة.
  • استخدام غسول الفم المحتوي على الماء والملح مع تكرار استخدامه 3 مرات يومياً على الأقل.
  • استعمال بيروكسيد الهيدروجين: حيث يقلل من نمو البكتيريا في الفم، ولكن يجب استعماله بحذر شديد.
  • تقليل تناول الأطعمة والمشروبات الغير صحية، ويفضل الابتعاد نهائياً عنها وتناول الطعام الصحي باستمرار.
  • تجنب التدخين: الذي يضعف الجهاز المناعي، كما أنه يقلل من فاعلية الأدوية المستخدمة للعلاج.

في الختام تعرفنا على أسباب حدوث صديد يخرج من اللثة، وأنواع صديد اللثة الرئيسية، والأعراض المصاحبة لصديد اللثة والتي تختلف حسب الحالة، وطرق علاج صديد اللثة وكيفية التعامل مع صديد اللثة في المنزل، وكيفية تجنب الإصابة بالصديد.

Advertisements