جرثومة المعدة لماذا انتشرت بيننا فجأة ؟ وكيف تتأكد من اصابتك ؟ والتصرف المهم وقتها

جرثومة المعدة
Advertisements

جرثومة المعدة هي نوع من البكتيريا التي تصيب الأمعاء الدقيقة أو المعدة، وهي عدوى شائعة تصيب الكثير من الناس، حيث ذكرت الدراسات أن نصف سكان الكرة الأرضية يصابون بجرثومة المعدة، وفي حالة عدم علاجها والتخلص منها، فإنها تكون من أكبر المسببات للإصابة بسرطان المعدة أو الإصابة بالتهابات المعدة والقرحة الهضمية، ويطلق على هذه الجرثومة (البكتيريا الحلزونية البوابية)، وتغزو هذه الجرثومة الأثنا عشر أكثر من المعدة ويستدل على وجودها في الجسم من خلال بعض الأعراض، لهذا سوف نتعرف اليوم على أعراض الإصابة بجرثومة المعدة بجانب معرفة طرق تشخيص الإصابة بجرثومة المعدة والطرق المنزلية والطبية للتخلص من جرثومة المعدة.

أعراض جرثومة المعدة بالتفصيل

تحتوي المعدة على طبقة من المخاط، هذه الطبقة توفر لها الحماية من أي بكتيريا حلزونية وتحمي من التعرض لتهيج المعدة، وفي حالة الإصابة بجرثومة المعدة، فإن الشخص يعاني من بعض الأعراض ومنها:

  • ألم في المعدة.
  • التورم.
  • الغثيان والدوخة.
  • ألم خفيف والشعور بحرقان في المنطقة العلوية من البطن.
  • فقدان الشهية.
  • الانتفاخ.

مضاعفات الإصابة بجرثومة المعدة

في حالة إهمال علاج مشكلة جرثومة المعدة، فإن المريض يعاني من ظهور بعض المضاعفات ومنها:

  • الأنيميا: قد يصاب المريض بجرثومة المعدة بالإسهال المتكرر الذي يصيب الجسم بسبب نقصان الأملاح المعدنية والمعادن من الجسم، وفي حالة الإصابة بالإسهال الشديد، فإن الجسم يتعرض للجفاف نتيجة نقصان مستوى السوائل فيه.
  • النزيف الداخلي: من بين العلامات التي تشير إلى الإصابة بجرثومة المعدة هي الإصابة بالنزيف الداخلي والذي يؤثر على وظائف الجسم الحيوية نتيجة انخفاض مستوى الأكسجين في الدم.، في حالة تراجع نسبة الهيمجلوبين في الدم بسبب النزيف الداخلي، فإن الجسم لا يستطيع القيام بوظائفه الطبيعية.
  • انسداد الأمعاء: الأشخاص التي تصاب بجرثومة المعدة هم أكثر الأشخاص التي تعاني من تراكم الطعام في أمعائهم ويعمل تراكم هذا الطعام على إعاقة حركة الأمعاء وبالتالي إعاقة عملية الهضم.
  • ثقب المعدة: تحدث ثقوب في المعدة بسبب اختراق التقرحات الهضمية التي تظهر في شكل وجود ألم شديد في البطن والغثيان والقيء مع ارتفاع درجة الحرارة والإصابة بالقشعريرة.
  • سرطان المعدة: أثبتت العديد من الدراسات أن الإصابة بجرثومة المعدة من المسببات الأساسية للسرطان، والخطورة في سرطان المعدة أن أعراضه لا تظهر إلا في المراحل المتأخرة منه.
  • التصاق الصفاق: هذا النوع من الالتصاق يكون بسبب العدوى التي تصيب التجويف البطني والتي ينتج عنها صعوبة في تناوله الطعام مع الألم الشديد في البطن.
جرثومة المعدة

جرثومة المعدة

طرق الإصابة بجرثومة المعدة

تنتقل هذه الجرثومة من خلال بعض الطرق ومنها:

  • قد تنتقل للشخص من خلال تناول الخضروات الفواكه الغير نظيفة، لأن البكتيريا تكون مستقرة فيها.
  • كما تنتقل من خلال التلوث الفموي أو انتقال تلوث من براز شخص مصاب إلى الشخص السليم من خلال الأيدي الغير نظيفة.
  • هذه الجرثومة تصيب كل الناس في مختلف الأعمار، لكن تزداد فرصة الإصابة بها في منتصف العمر، وتزيد نسبة الإصابة عند الذكور أكثر من الإناث.

طرق تشخيص جرثومة المعدة

يعتمد الطبيب على معرفة الإصابة بجرثومة المعدة من خلال عدة طرق للتشخيص ومنها:

  1. التنظير الداخلي: هذا النوع من التنظير يكون عبارة عن أنبوب رفيع يدخل من الفم إلى المعدة للكشف عن هذه الجرثومة في الأمعاء الدقيقة.
  2. فحوصات الدم: يجري الطبيب فحوص دم خاصة تعتمد على التقاط البكتيريا البوابية عن طريق أجسام مضادة.
  3. فحوصات البراز: يتم الكشف عن وجود هذه البكتيريا من خلال إجراء فحص براز.

علاج جرثومة المعدة بالأعشاب

هناك العديد من الطرق التي تساهم في علاج جرثومة المعدة بالاعتماد على الأعشاب الطبيعية ومنها:

  • الشاي الأخضر: يحتوي الشاي الأخضر على مواد مضادة للجراثيم لها القدرة على التخلص من جرثومة المعدة وعلاج الالتهاب في المعدة، وتقليل فرصة انتشارها.
  • العرقسوس: جذور العرقسوس لها دور كبير في علاج البكتيريا الحلزونية المسببة لقرحة المعدة، كما أنها تحمي من الإصابة بالتصاق الجرثومة في جدران المعدة.
  • الألوفيرا: الصبار من الأعشاب الرائعة في علاج جرثومة المعدة، بالإضافة لدوره في علاج الغثيان، القيء، الإمساك وغيرها من الأعراض المرتبطة بجرثومة المعدة.

علاج جرثومة المعدة في المنزل

من بين الطرق المنزلية التي تساعد في القضاء على جرثومة المعدة ما يلي:

  • العسل: يحتوي العسل على مواد مضادة للبكتيريا الملوية البوابية التي تقضي على بكتيريا المعدة ومنها جرثومة المعدة.
  • زيت الزيتون: يعالج زيت الزيتون البكتيريا البوابية التي تكون من ثمانية سلالات من البكتيريا الحلزونية، ولها قدرات مضادة للجراثيم.
  • الحليب: أظهرت العديد من الدراسات أن حليب البقر والإنسان يحتوي على عناصر مثبتة لانتشار البكتيريا البوابية أو جرثومة المعدة، بجانب المضادات الحيوية الطبيعية الموجودة فيه والتي تحارب أي نوع من البكتيريا.
  • زيت الليمون: أثبتت العديد من الدراسات أن استنشاق زيت الليمون لعطري يساهم في الوقاية من الإصابة بجرثومة  المعدة.
  • البروبيوتيك: يساهم البروبيوتيك في الحفاظ على نسبة البكتيريا النافعة في الأمعاء، ويساهم في سرعة الشفاء، كما أن مكملات البروبيوتيك يعيد نمو البكتيريا النافعة في الأمعاء ويمنع من تكون الفطريات في المعدة.

علاج جرثومة المعدة نهائيا

من الطرق التي يمكن الاعتماد عليها للتخلص من جرثومة المعدة بشكل نهائي ما يلي:

  • العلاج الثلاثي: يتم الاعتماد في هذا العلاج عن تناول ضخات البروتون + الكلاريثروميسين +الأموكسيسيلين أو/ مترونيدازول، ويستمر تناول هذه الجرعة لمدة 14 يوم.
  • والعلاج الرباعي: يعتمد هذا العلاج على تناول نوعين من المضادات الحيوية وهو: (تتراسيكلين +مترونيدازومترونيدازول).
  • العلاج التتابعي: يتم أخذ مثبطات مضخات البروتين لمدة 10 أيام، بجانب تناول أموكسيسلين لمدة 5 أيام.

ملاحظات عند اتباع العلاج الدوائي

  • يعتمد العلاج الدوائي لجرثومة المعدة على قتل البكتيريا المسببة لهذه الجرثومة، وإعادة بناء جدار المعدة والوقاية من تكرار العدوى.
  • العلاج ينبغي أن لا يقل عن الجرعة المحددة التي تكون ما بين أسبوع إلى اثنين على حسب نوع الدواء.
  • يتم تكرار العلاج مرة أخرى في حالة عدم التعافي بشكل كامل.
  • في حالة تناول كورس المضاد الحيوي، ينبغي استكماله بالكامل لكي لا تقوم البكتيريا بإنشاء سلالات مقاومة للعلاج.

طرق الوقاية من الإصابة بجرثومة المعدة

هناك بعض الطرق التي تقي من التعرض للإصابة بجرثومة المعدة ومنها:

  • الاهتمام بتناول الأطعمة والمشروبات المفيدة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية.
  • الابتعاد بقدر الإمكان عن تناول الأطعمة المليئة بالتوابل أو الحمضيات أو الموالح لأنها قد تسبب في تهيج المعدة.
  • تجنب شرب المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين مثل الشاي والقهوة وغيرها.
  • الاهتمام بغسل اليدين جيدًا قبل الأكل وقبل استعمال المرحاض.
  • تجنب تناول الماء الملوث أو الطعام الملوث.
  • عدم تناول الأطعمة الغير مطهية بشكل كامل.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • الإقبال على تناول الأطعمة التي تعزز عمل الجهاز المناعي.

في النهاية وبعد التعرف على أعراض جرثومة المعدة فإن ظهور أي من هذه الأعراض تستوجب على المريض سرعة زيارة الطبيب للكشف عن وجود تلك الجرثومة والبدء في اتباع طرق العلاج اللازمة للوقاية من التعرض لأي مضاعفات صحية.

Advertisements