الفرق ما بين الزبادي العادي والزبادي اليوناني الدليل الكامل لصحتك

الفرق ما بين الزبادي العادي والزبادي اليوناني
Advertisements

الزبادي اليوناني والزبادي العادي عبارة عن منتجات ألبان مخمرة لها فوائد صحية ممتازة، ويختلف الزبادي اليوناني والعادي في المذاق والقوام والفوائد، لذلك في هذه المقالة سوف نتعرف على الفرق ما بين الزبادي العادي والزبادي اليوناني.

الزبادي اليوناني والعادي عبارة عن منتجات ألبان مخمرة لها فوائد صحية ممتازة، والفرق الرئيسي هو أن الزبادي اليوناني كثيف أكثر، لذلك فإن قوامه أكثر سمكًا وطعمه أكثر إحساسًا. وإذا كنت تحاول الاختيار ما بين الزبادي اليوناني أو العادي، فإن كلاهما خياران صحيان.

الزبادي اليوناني منتج ألبان مخمر شائع في جميع أنحاء العالم. يحتوي على حليب طازج ساخن وبكتيريا صديقة، خاصة ستريبتوكوكاي ثيرموفيلس، و الاكتوباسيلاي بلجاريس.
يُطلق على الزبادي اليوناني أحيانًا الزبادي المركز أو المصفى. ويُصنع الزبادي اليوناني عن طريق تصفية كل السوائل ومصل اللبن من الزبادي العادي، وعادةً ما يستخدم المصنعون جهاز طرد مركزي (جهاز يدور ويستخدم قوة

الجاذبية لفصل السائل) لتصفية اللبن. كذلك يستخدم البعض الآخر عوامل تكثيف أو مكونات الألبان الجافة لصنع ما يعرف بالزبادي المدعم أو اليوناني.

ما الفرق بين الزبادي اليوناني والزبادي العادي؟

الزبادي اليوناني والعادي متشابهان، لكن الاختلافات الرئيسية تكمن في الطعم والاتساق، وهذا يرجع أساسًا إلى طريقة صنعهما.

تصنيع الزبادي العادي:

يُصنع الزبادي العادي عن طريق تسخين الحليب وإضافة البكتيريا النافعة إليه، وعندما تتفاعل البكتيريا مع الحليب، فإنها تتخمر وتحول بعضًا من اللاكتوز (سكر طبيعي) إلى حمض اللاكتيك. وبعد أن يبرد يمكنك إضافة الفاكهة لمزيد من النكهة، بالإضافة إلى ذلك يختلف الزبادي الناتج في القوام، لكن معظم الزبادي العادي صالح للشرب أو سميك قليلا ويمكن تناوله بالملعقة.

تصنيع الزبادي اليوناني:

لصنع الزبادي اليوناني، يجب عليك إزالة مصل اللبن والسوائل الأخرى من الزبادي العادي باستخدام قطعة قماش أو جهاز طرد مركزي أو أي طريقة أخرى، نتيجة لذلك بمجرد إزالة معظم السائل ووصول الزبادي إلى القوام المطلوب، يصبح جاهزًا للأكل. مثل الزبادي العادي، ويمكن إضافة الفاكهة أو المكسرات لتعزيز النكهة والعناصر الغذائية.

نظرًا لأن معظم السائل يتم إزالته، فإن الزبادي اليوناني يكون أكثر سمكًا وأملسًا من الزبادي العادي، وهو حلو قليلا، بالإضافة إلى ذلك فإن له نكهة غنية وقوام كريمي يجعله إضافة رائعة لجميع أنواع الأطعمة، بما في ذلك الحساء والصلصة والأطباق الرئيسية.

يحتوي الزبادي اليوناني أيضًا على نسبة منخفضة من اللاكتوز بشكل طبيعي. نتيجة لذلك قد يجد الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز أنه أكثر ملاءمة من الزبادي العادي الذي قد يسبب مشاكل هضمية غير مريحة.

الطبخ بالزبادي اليوناني أو الزبادي العادي:

على الرغم من أن الزبادي اليوناني والزبادي العادي كلاهما لذيذ بمفرده أو عند دمجه مع الفواكه والجرانولا، إلا أنه له استخدامات في الطهي مختلفة.
الزبادي اليوناني هو عنصر شائع في الصلصة، والحساء، أو كبديل للمايونيز والقشدة الحامضة. كذلك يمكنك أيضًا إضافته إلى العجين لترطيب الخبز والكعك وغيرها من المخبوزات. على الرغم من ذلك فإنه غالبًا ما يكون الزبادي العادي خيارًا أفضل للعصائر أو المخللات.

إذا كنت تريد الطهي بالزبادي، فاتبع هذه النصائح السريعة:

  1. تجنب تسخين الزبادي بشكل سريع، حيث يمكن أن ينفصل الزبادي ويتخثر إذا تمت إضافته إلى الأطعمة الساخنة على نحو سريع، ولمنعه من الانفصال يمكن إضافة بضع ملاعق كبيرة من الطعام الساخن إلى الزبادي أولاً وتقليبه برفق لتدفئته تدريجياً، ثم إضافة الزبادي الدافئ إلى الطبق.
  2. اختيار الزبادي العادي، حيث إنه من السهل الخلط بين الزبادي العادي أو الزبادي اليوناني، لكن إذا كنت تطبخ طبقًا مالحًا، فلن تكون النتائج مستساغة إذا تم استخدام الزبادي اليوناني، لذلك تحقق من جديد من العبوة عند شرائها للتأكد من عدم استخدام الزبادي اليوناني عن طريق الخطأ عوضا عن الزبادي العادي.
  3. استبدل مكونات الألبان عالية السعرات بالزبادي كلما أمكن ذلك، نتيجة لذلك فغنه يوفر السعرات الحرارية والمال عند استخدام الزبادي عوضا عن الجبن واللبن والكريمة والمايونيز ومنتجات الألبان الأخرى.
  4. راقب درجة الحرارة، حيث إذا تركت الزبادي اليوناني خارج الثلاجة لفترة من الوقت، فقد يصبح قوامه أرق. ولتكثيفه مجددا يتم وضعه في الثلاجة من جديد لمدة قصيرة.

العناصر الغذائية للزبادي اليوناني والزبادي العادي:

الزبادي اليوناني والعادي مصدر ممتاز للبروتينات والبروبيوتيك (البكتيريا الجيدة). وكلاهما يحتويان على نسبة عالية من فيتامين ب 12 والمغنيسيوم، ولكن تختلف خصائصهما الغذائية.

تحتوي مائة جرام من اللبن الزبادي اليوناني كامل الدسم على العناصر الغذائية التالية:

  • الكربوهيدرات: 4.75 جرام
  • الكالسيوم: 0.1 جرام
  • الدهون: 4.39 جرام
  • البروتين: 8.78 جرام
  • صوديوم: 0.034 جرام
  • السكر: 3.25 جرام

تحتوي نفس الكمية من الزبادي العادي كامل الدسم على:

  • الكربوهيدرات: 5.75 جرام
  • الكالسيوم: 0.127 جرام
  • الدهون: 4.48 جرام
  • البروتين: 3.82 جرام
  • صوديوم: 0.042 جرام
  • السكر: 4.09 جرام

النتيجة:

إليك بعض الاختلافات الغذائية بين الزبادي العادي والزبادي اليوناني:

  1. البروتين: يحتوي الزبادي اليوناني على ضعف بروتين الزبادي العادي تقريبًا.
  2. الدهون: إذا كنت تستخدم الأصناف الخالية من الدسم، فإن الزبادي اليوناني يحتوي على حوالي ثلاثة أضعاف الدهون المشبعة من الزبادي العادي.
  3. الصوديوم: يحتوي الزبادي اليوناني على حوالي نصف صوديوم الزبادي العادي.
  4. الكربوهيدرات: يحتوي الزبادي اليوناني على ما يقرب من نصف الكربوهيدرات الموجودة في الزبادي العادي، ولكن تذكر أن إضافة المحليات إلى أي منهما سيزيد من عدد الكربوهيدرات.

الفوائد الصحية للزبادي اليوناني والزبادي العادي:

على الرغم من اختلاف الزبادي اليوناني والعادي في العديد من الأمور، إلا أنهما يشتركان في العديد من الفوائد الصحية للأشخاص من جميع الأعمار، ويعتبر تناول كوب صغير من الزبادي كجزء من نظام غذائي متوازن طريقة رائعة لتقوية صحتك بسبب الفوائد التالية:

1.يقوي صحة الجهاز الهضمي:

الأطعمة المخمرة مثل الزبادي غنية بالبروبيوتيك، مما يساعد على دعم صحة الجهاز الهضمي، حيث تساعد البروبيوتيك في موازنة البكتيريا الجيدة الموجودة في الجهاز الهضمي، والتي يمكن أن تحمي من العديد من الأمراض بما في ذلك مرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب وأمراض الكلى. علاوة على ذلك قد تعمل البروبيوتيك واليود الموجودان في الزبادي أيضًا على تقوية جهاز المناعة لمساعدتك في محاربة الأمراض
عند التسوق لشراء الزبادي، عليك البحث عن الزبادي اليوناني أو العادي غير المحلى مع ختم (LAC) على العبوة، ويعني هذا الختم أن الزبادي يحتوي على كميات كبيرة من البكتيريا الجيدة، والتي تساعد في تحسين صحة أمعائك.

2. مصدر مهم للبروتين:

يعتبر الزبادي اليوناني والعادي من المصادر الممتازة للبروتين الذي يحتاجه جسمك، نتيجة لذلك يساعد البروتين في نمو العضلات وصحة العظام ويساعدك في الحفاظ على لياقتك مع تقدمك في العمر عن طريق الحفاظ على حجم العضلات، علاوة على ذلك يساعدك تناول الكثير من البروتين في الحفاظ على التمثيل الغذائي الصحي.

3. تحسين صحة القلب:

تشير الأبحاث إلى أن تناول الزبادي العادي أو الزبادي اليوناني يمكن أن يساعد في تقليل ارتفاع ضغط الدم ومستويات الكوليسترول. نتيجة لذلك يمكن للكوليسترول أن يصلب الشرايين أو يسدها بمرور الوقت، لذلك فإن تقليله يساعد في الوقاية من أمراض القلب.
يعتبر الزبادي أيضًا مصدرًا جيدًا للبوتاسيوم، وهو عنصر مهم للحفاظ على ضغط الدم وضربات القلب المنتظمة، علاوة على ذلك فإن فيتامين ب 12 الموجود في الزبادي يحافظ على خلايا الدم الحمراء ويمنع فقر الدم.

4. يساعد في إنقاص الوزن والتحكم فيه:

يمكن أن يساعدك تناول الزبادي بانتظام على إنقاص الوزن والحفاظ على وزن صحي بمرور الوقت. ونظرًا لأنه يحتوي على نسبة عالية جدًا من البروتين، يمكن أن يساعدك تناول الوجبات الخفيفة من الزبادي على الشعور بالشبع لفترة أطول وتقليل إجمالي السعرات الحرارية التي تتناولها. علاوة على ذلك تعمل بروبوتيك أيضًا على زيادة كمية البكتيريا الصحية في أمعائك، مما يساهم في تكوين الجسم الصحي والتمثيل الغذائي.

5. يدعم صحة العظام:

الزبادي هو غذاء غني بالمغذيات حيث يحتوي على الكالسيوم والمغنيسيوم والبروتين وغيرها من اللبنات الأساسية لعظام صحية. علاوة على ذلك قد تؤدي إضافة الزبادي إلى نظامك الغذائي أيضًا إلى تقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام، وهي حالة تؤدي إلى ضعف العظام وهشاشتها.

6. وجبة خفيفة ممتازة بعد التمرين:

يمكن أن يساعد محتوى البروتين العالي في الزبادي عضلاتك على إصلاح نفسها بعد التمرين الشاق. على وجه التحديد قد يؤدي تناول الزبادي اليوناني بانتظام إلى زيادة قوتك وحجم عضلاتك والحفاظ على جسم صحي. على سبيل المثال يمكن خلط كوب من الزبادي مع التوت الطازج أو مزجه في عصير للحصول على وجبة خفيفة بعد التمرين.

7. تحسين الصحة النفسية:

من المثير للدهشة أن الأبحاث قد أشارت إلى أن اللبن الزبادي بروبوتيك قد يحسن أعراض الاكتئاب المرتبطة باضطرابات المزاج والقلق. وهذا ناتج عن وجود روابط بين القناة الهضمية والدماغ، إلى جانب قدرة القناة الهضمية على إنتاج هرمونات تؤثر على الحالة المزاجية.
على الرغم من أن الزبادي ليس بأي حال من الأحوال علاجًا للقلق أو الاكتئاب أو التوتر، إلا أن الأبحاث تشير إلى أن إضافته إلى نظامك الغذائي المعتاد قد يساعد في تحسين هذه الأعراض.

8. يحسن صحة البشرة:

أثناء تناول الزبادي لن يفيد هذا كثيرًا في تحسين مظهر بشرتك، إلا ان وضع قناع للوجه مصنوع من الزبادي سيفي بالغرض، وتظهر الأبحاث أن أقنعة الزبادي للوجه ترطب بشرتك وتعزز لمعانها ورطوبتها.
تعمل أقنعة الزبادي أيضًا على توحيد لون البشرة، مما يقلل من ظهور ندبات حب الشباب أو بقع الشمس أو بقع الشيخوخة، علاوة على ذلك فإنه يساعد على تقليل حب الشباب وتقليل الخطوط الدقيقة والتجاعيد.
مع ذلك إذا كنت تعاني من حساسية الحليب، فيجب عليك تجنب استخدام أقنعة الوجه التقليدية من الزبادي اليونانية أو الزبادي العادي واختيار الخيارات النباتية بدلاً من ذلك حتى لا تعرض وجهك للتهيج.

Advertisements

كيف تختار أفضل أنواع الزبادي لصحتك؟

يعتبر كلا من الزبادي اليوناني والزبادي العادي خيارين صحيين، لكن اختيار الأفضل يعتمد على احتياجاتك الغذائية وما تفضله.
إذا كنت تحاول إنقاص وزنك أو الحفاظ على وزن صحي، فإن الزبادي اليوناني أو العادي يعد خيارًا ممتازًا كوجبة خفيفة غنية بالبروتين. ومع ذلك قد يكون الزبادي اليوناني خيارًا أفضل إذا كنت تعاني من عدم تحمل اللاكتوز، واعتمادًا على الطريقة التي تخطط فيها لتناول الزبادي، يمكنك أيضًا اختيار نوع واحد على الآخر.
الأهم من ذلك تجنب الأنواع المحلاة من الزبادي اليوناني أو العادي، حيث انها معبأة بالسكر المضاف ويمكن أن تسهم في زيادة الوزن غير المرغوب فيه والإصابة بمرض السكري من النوع 2. بدلاً من ذلك قم بشراء زبادي يوناني عادي أو زبادي عادي وقم بتحليته في المنزل بالعسل أو الفاكهة.

كيفية تحضير الزبادي اليوناني في المنزل:

الفرق ما بين الزبادي العادي والزبادي اليوناني

الفرق ما بين الزبادي العادي والزبادي اليوناني

يعد صنع الزبادي اليوناني منزلي الصنع في المنزل طريقة رائعة لتوفير المال وتناول الطعام الصحي.
يمكنك صنع الزبادي اليوناني باستخدام آلة صنع الزبادي أو عن طريق تخمير الحليب في أوعية زجاجية. فإذا لم يكن لديك جهاز، يمكنك استخدام أي قدر بغطاء وبعض الشاش. والمكونات التي سوف تحتاجها هي الحليب والزبادي الخالي من الدسم والسكر والملح وخلاصة الفانيليا وعصير الليمون.
تبدأ عملية تحضير الزبادي اليوناني في المنزل بتسخين الحليب على الموقد حتى تصل درجة حرارته إلى 180 درجة فهرنهايت، ثم يضيف الزبادي العادي الخالي من الدسم إلى الحليب الساخن وتحريكه باستمرار لمدة 10 دقائق أو حتى يصبح كثيفًا مثل الزبادي. بعد ذلك أضف السكر والملح إلى الخليط، ووضعه في شاش نضيف وتعليقه في وعاء حت

ى يصفى كل السوائل ويصبح كثيف ثم يعبئ في أوعية نظيفة ويحفظ في الثلاجة.

كيفية تحضير الزبادي العادي الصحي في المنزل:

الفرق ما بين الزبادي العادي والزبادي اليوناني

الفرق ما بين الزبادي العادي والزبادي اليوناني

يعد صنع الزبادي العادي الصحي منزلي الصنع في المنزل طريقة رائعة لتوفير المال والوقت.
عملية صنع الزبادي بسيطة للغاية، فأنت فقط بحاجة إلى حليب وسكر وخميرة الزبادي. لكن يمكن أن تختلف المكونات حسب نوع الزبادي الذي تريد صنعه. على سبيل المثال إذا كنت ترغب في صنع زبادي على الطريقة اليونانية، فأنت بحاجة إلى حليب يحتوي على نسبة دهون إضافية واللبن المصفى.
تبدأ عملية تحضير الزبادي بتسخين الحليب في قدر حتى تصل درجة حرارته إلى 180 درجة فهرنهايت أو 82 درجة مئوية. ثم يضاف السكر ويقلب حتى يذوب تماما في الحليب. بعد ذلك يضاف خميرة الزبادي وخلطه جيدًا قبل إضافته مرة أخرى إلى القدر باستخدام معلقة خفق أو ملعقة خشبية حتى يتكاثف مثل الكاسترد أو المهلبية، ويستغرق عادةً حوالي 10 دقائق.

أيهما صحي أكثر الزبادي اليوناني أم الزبادي العادي أكثر؟

كلا من الزبادي اليوناني والزبادي العادي لهما فوائد لصحة الجهاز الهضمي، وفقدان الوزن، وصحة القلب. علاوة على ذلك فإن إحدى الفوائد التي ينفرد بها الزبادي اليوناني هي محتوى البروتين. كذلك يحتوي الزبادي اليوناني على قوام أكثر سمكًا من الزبادي العادي مما يجعله غني بالنكهة والطعم أكثر.

Advertisements