عدد ساعات نوم الطفل حسب كل عمر دليلك الشامل لراحة الأسرة كلها

عدد ساعات نوم الطفل

ماهي عدد ساعات نوم الطفل حسب عمره ؟ قد تكون أوقات نوم طفلك من أصعب الأوقات علي مدار اليوم. فالآباء متعبون ولديهم استعداد للاسترخاء في حين ان الأطفال في جميع المراحل العمرية لديهم طاقة عالية ولا يريدون النوم. و تظهر الكثير من القصص التي تعرقل نمو الاباء مثل الحمام، القصص الليلة. و بذلك لا يتمكن الوالدين من الحصول علي الراحة. ومع تكرار هذه الاحداث كل ليلة يتسأل الوالدين ما هو دليل أوقات نوم طفلك حسب كل عمر. هل يحصل طفلك علي وقت نوم كافي لنموه وكيف تجعل نوم طفلك اسهل. ما هي أهمية حصول طفلك علي قسط كافي من النوم وتأثير حرمان الطفل من أوقات النوم الكافية؟ سوف نتعرف معاً إجابات هذه الأسئلة بالتفصيل لنقدم لكم معلوماتك كافية عن دليلك لأوقات نوم طفلك علي حسب كل عمر؟

 

عدد ساعات نوم الطفل دليلك لأوقات نوم طفلك حسب كل عمر

يمكنا معرفة أهمية الحصول علي قسط كافي للنوم سواء للطفل او للكبار ولكن ما هو المقدار المطلوب للطفل وماذا يوصي به الأطباء؟ وهل يحصل الأطفال في جميع الاعمار علي نفس الكمية؟

من أسبوع ل4 أسابيع :

عدد ساعات نوم الطفل في هذه المرحلة ما يقرب من 16 ساعة . عادة ما ينام حديثي الولادة ما يقرب من 15 – 18 ساعة في اليوم ولكن علي فترات قصيرة تتراوح من بين 2 -4 ساعات. في حالة تواجد الطفل في الحضانة فنجد ان عدد ساعات النوم يصبح أطول. في حين ان الأطفال الذين لديهم مشاكل في المعدة مثل المغص قد ينامو عدد ساعات اقل.

ونظراً لأن الأطفال حديثي الولادة ليس لديهم ساعة بيولوجية داخلية أو إيقاع الساعة البيولوجية لديهم غير ثابت. فان أنماط نومهم لا ترتبط بضوء النهار ودورات الليل في الواقع هذه المرحلة لا يرتبط النوم لديها بالنهار او الليل.

من عمر شهر وحتي 4 اشهر:

يحتاج الأطفال في هذه المرحلة النوم ما يقرب من 14 – 15 ساعة. فمع بداية عمر 6 أسابيع تجد بان طفلك اصبح يمتلك أنماط نوم اكثر استقراراً  وتمتد فترات النوم الي 4 – 6ساعات متصلة. ويميلوا الي الحصول عليها بشكل افضل في المساء وينتهي لديهم الخلط بين الليل والنهار. كما تبدا الساعة البيولوجية في الانتظام.

من عمر 4 شهور – 12 شهر:

في حين ان عدد ساعات نوم الطفل 15 ساعة هي الفترة المثالية فمعظم الأطفال حتي عمر 11 شهراً  ينامون حتي 12 ساعة فقط. ويبدا الطفل في هذه المرحلة بانشاء عادات نوم صحية ويصبح لديه مهارات اجتماعية عند التواصل مع الاخرين. وانماط نومه تشبه الي حد كبير البالغين.

عادة في هذه المرحلة ما يحصل الطفل علي ثلاث قيلولات وتنخفض الي اثنين عندما يصل الي عمر 6 اشهر. ويصبح الجسم قادر علي النوم ساعات أطول ليلاً ومع انتظام الساعة البيولوجية تبدأ غفوة منتصف الصباح في الساعة 9 صباحاً وتستمر حوالي ساعة. ثم تبدا قيلولة الظهيرة المبكرة بين الظهر والساعة 2 ظهراً، وتستمر من ساعة الي ساعتين. وقد تبدا القيلولة في وقت متأخر بين الظهر والساعة الثانية ظهراً وتستمر من ساعة الي ساعتين. تختلف مدة القيولة علي حسب عمر الطفل.

من عمر سنة وحتي ثلاث سنوات:

يحتاج الطفل في هذه المرحلة 14 – 12 ساعة نوم. بمجرد ان يتخطى الطفل عمر سنة، فمن المحتمل ان يفقد قيلولة الصباح ويغفو مرة واحدة فقط في اليوم. بالرغم من ان الطفل يحتاج في عمر سنة ما يقرب من 14 ساعة، الا انه عادة ما يحصل علي  10 ساعات فقط. ولا يزال الأطفال في عمر 12 – 14 شهر بحاجة الي قليلة واحدة تتراوح مدتها ما بين 2 – 3 ساعات متصلين. و الوقت الأفضل لهم للذهاب للنوم هو الساعة من 7 – 9 مساء للاستيقاظ بين الساعة 6 – 8 صباحاً.

من عمر 3 سنوات – 6 سنوات:

يحتاج الطفل في هذه المرحلة الي الحصول علي 10 – 12 ساعة نوم. عادة ما يذهب الطفل الي فراش النوم في هذه المرحلة من الساعة 7 – 9 مساءاً. عند الوصول الي عمر 5 سنوات يصبح من الصعب اخذ قيلولة الظهيرة ويتخلوا عنها. عادة لا تظهر مشاكل النوم الا بعد عمر 3 سنوات.

من عمر 7 – 12 سنة:

في هذه الاعمار الطفل بحاجة الي 10 ساعة يومياً تزداد الأنشطة المدرسة والاجتماعية والعائلية وتصبح أوقات النوم اقصر تدريجياً ويبدا الطفل بالدخول الي الفراش في وقت متأخر، حيث ينام في مرحلة 12 سنة ما يقرب من 9 ساعات فقط وهو المتوسط الذي يحصلون عليه في هذه المرحلة.

من عمر 12 – 18 سنة:

يحتاجوا في هذه المرحلة الي 8 ساعات يومياً وتصبح كمية كافية لهم. وتظل احتياجات المراهقين للنوم حيوية لتحسين مستوي صحتهم العام. بالرغم من انهم قد ينخرطوا في الكثير من الأنشطة التي تعيق النوم سواء في المدرسة او مع العائلة. الا انهم بحاجة الي الحصول علي قسط كافي من النوم لاداء جميع المهام بدون اندفاع او تهور.

عدد ساعات نوم الطفل

عدد ساعات نوم الطفل

كيف يؤثر عدد ساعات نوم الطفل الصحيح علي صحة طفلك؟

سواء كنت صغيراً او كبيراً مهما كانت المرحلة العمرية فان النوم جزء حيوي للبقاء بصحة جيدة، وهناك العديد من الفوائد التي تعود علي الجسم عند الحصول علي قسط كافي من النوم في حين ان عدم حصول طفلك علي قسط كافي من النوم له الكثير من العواقب.

وظائف الدماغ: يرتبط النوم بوظائف معينة في الدماغ مثل التركيز، الإنتاجية، الادراك كل هذه الأمور تؤثر علي أداء طفلك الاكاديمي ونجاحه وتطوره علي الدراسة.

الوزن: تؤثر أنماط النوم ايضاً علي الهرمونات المسئولة عن الشهية، ويتعارض قلة النوم مع صعوبة تنظيم ساعات الوجبات مما يزيد من احتمالية الافراط في تناول الطعام.

الأداء البدني: يؤثر النوم ايضاً علي القدرة الجسدية للشخص، فعندما يحصل الطفل علي كمية الراحة المناسبة، ينتج عنه أداء افضل وتركيز وطاقة وحيوية وذهن اكثر نشاطاً.

الصحة الجسدية: هناك طرق عديدة لتعزيز الصحة الجسدية وشفاء الجسم من العديد من الامراض وهي الحصول علي قسط كافي من النوم يساعد في تنظيم ضغط الدم، الوقاية من امراض القلب، يقلل من فرص توقف التنفس اثناء النوم، تقليل الالتهاب، تعزيز صحة الجهاز المناعي، تقليل مخاطر زيادة الوزن.

 تحسين الصحة العقلية: بالتأكيد ان قلة النوم لها تأثير سلبي علي الحالة المزاجية والذكاء الاجتماعي والعاطفي ومن المرجح ان يعاني الطفل من صعوبة التركيز في حالة عدم حصوله علي قسط كافي من النوم وتجد بانه غير مدرك لما يحدث معه ولا يتمكن من السيطرة علي ردود الفعالة.

كما ذكرت الدراسات ان المراهقين اكثر عرضة للانخراط في المشاكل وسلوك منحرف عندما لم يحصلوا علي قسط كافي من النوم، ولديهم مشاكل في تنظيم مزاجهم واكثر عدوانية وتبدو عدم قدرتهم علي التنظيم الذاتي وكأنها اعراض فرط الانتباه والحركة. وبذلك، يصبح الحرمان من ساعات النوم اللازمة عام خطر للمراهقين لأنه يدفعهم الي المخاطرة والاندفاع بالإضافة الي الإرهاق.

علامات تدل علي ان طفلك لا يحصل علي القسط الكافي من النوم:

هناك طرق متنوعة لمعرفة ان طفلك لا يحصل علي القسط الكافي من النوم بخلاف الغضب المعتاد هناك مجموعة من العلامات يمكنك ملاحظتها بسهولة:

  • النعاس المفرط اثناء النهار.
  • صعوبة الاستيقاظ في وقت محدد.
  • فرط النشاط.
  • الكأبة.
  • الغفلة.
  • تقلب المزاج.
  •  السلوك العدواني.
  • التهيج.
  •  نفاذ الصبر.
  • السيطرة علي الاندفاع.

كما تري، فإن قلة النوم لفترات طويلة يمكن ان تتسبب في الكثير من المشاكل في العلاقات وتعيق قدرة طفلك علي الأداء الجيد في المدرسة، ماذا يمكنك ان تفعل عندما تدرك بان طفلك لا يحصل علي قسط كافي من النوم بمعني كيفية تحسين أوقات نوم طفلك.

تجهيز روتين ما قبل النوم لطفلك:

يساعد حصول طفلك علي نوم صحي او تجهيز جدول زمني الدخول في النوم بسرعة  كما انه يحسن من جودة نوم طفلك. تساعدك الاقتراحات التالية علي تحسين نوعية نوم طفلك.

للأطفال الصغار:

يعتقد معظم الأشخاص انه عليهم ترك الطفل يبكي في وقت النوم. ومع ذلك، هناك العديد من الطرق التي تساعد في تحسين نوعية نوم طفلك والنوم بدون دموع، مما يجعل التجربة اكثر متعة للجميع. في الواقع، تظهر الدراسات ان التدريب علي النوم الهادئ هي الأمثل ولكن كيفية تدريب الطفل علي النوم الهادئ:

عمل روتين إيجابي:

يتعلم الطفل النوم براحة بدون بكاء عندما تحاول وضع روتين يومي للنوم يعتمد علي طقوس مريحة وهادئة قد تحتاج هذه الطقوس الي 20 دقيقة عند للبدء في دخول الطفل النوم ولاشك ان مفتاح تجهيز الروتين هو اختيار وقت مناسب للنوم الطفل فالطفل الغير متعب يقاوم النوم. وننصحك بمحاولة اخلاده للنوم عندما يشعر بالنعاس حتي لو كان الوقت متأخر عن الوقت الذي تفضل النوم فيه سوف تلاحظ مع الوقت انه يلتزم بالروتين الذي تقوم بوضعه لطفلك في النهاية وتبدا في ضبط جدولهم الزمني مع الوقت.

النوم مع حضور الوالدين:

عندما تحاول الاستلقاء الي النوم مع طفلك حتي ينام تشجعه علي النوم سريعاً. فمن الخطأ ان تحاول ان تنيم طفلك وتذهب للجلوس علي الكرسي بجواره تتصفح الموبايل قد يجد الطفل صعوبة في هذه الحالة للدخول في النوم ولكن عندما تذهب للسرير مع طفلك للنوم فانت تساعدك علي الدخول سريعاً ويساعد الطفل علي النوم فترة أطول والاستيقاظ بشكل اقل.

خلق بيئة نوم مثالية:

يجب ان تساعد غرفة النوم الطفل علي النوم بشكل جيد ومن الأفضل إبقاء غرفتهم مظلمة ودرجة حرارة معتدلة. قد يرغب بعض الأطفال خاصة الصغار في الحصول علي القليل من الضوء بمعني ان الضوء الخافت من العناصر المقبولة عند تجهيز غرفة الطفل.

التخلص من الأجهزة الالكترونية:

قم بالتخلص من التلفزيون و الكمبيوتر المحمول من غرفة نوم طفلك لأن هذه الأجهزة تعمل علي تعزيز اليقظة والانتباه عند الطفل وبالتالي يواجه صعوبة عند النوم  وكذلك فإن الضوء المنبعث منها يتشابه مع ضوء النهار ويخدع الدماغ في التفكير بانه بحاجة الي الاستيقاظ. عندما تسمح لهم بتواجد الأجهزة الالكترونية في الغرفة توفر لهم مصدر تشتيت لن تتمكن من التحكم فيه  بمجرد خروجك من الغرفة.

التأكد من انهم يمارسون التمارين:

يجب ان تتاكد ان الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة يمارس التمارين الرياضية بانتظام في النهار لكي تساعدهم علي الاسترخاء ليلاً  بشكل اسرع ومع ذلك، احتفظ بوقت اللعب قبل النوم ما لا يقل عن 3 ساعات حتي يصبح لديهم خافز للنوم.

تجنب تناول وجبات الكافيين قبل النوم:

الكافيين من العناصر المنشطة للدماغ للجميع وليس الكبار فقط ايضاً لديها تأثير علي الأطفال. عندما تسمح لهم بتناول المشروبات الغازية قبل النوم تؤثر علي نمط نومهم بالتأكيد وايضاً من الأفضل الابتعاد عن الوجبات الخفيفة السريعة واستبدالها بوجبات خفيفة صحية او تناول كوب من الحليب الدافئ قبل النوم او الفاكهة او البسكويت.

احترس من اضطرابات النوم:

عندما تضع روتين ثابت للنوم وقمت باجراء تعديلات بسيطة تناسب احتياجات طفلك ولا يزال يعاني من صعوبات في النوم، يمكنك مراقبة سلوكيات طفلك علي مدار اليوم لكي تتمكن من معرفة اذا كان يعاني من اضطراب النوم ام لا مثل الشعور بالتعب الشديد اثناء النهار، صعوبة التركيز عند أداء الوجبات المنزلية، مشاكل سلوكية في المنزل.