اختبار السكر العشوائي (RBG ) متى يجب عمله وكيف تقرأ النتيجه ؟

اختبار السكر العشوائي

اختبار السكر العشوائي هو إحدى طرق قياس كمية الجلوكوز أو السكر الذي يوجد في دم الشخص . يقوم الأطباء بإجراء هذا الاختبار واستخدام النتيجة لكي يحدد ما إذا كان الشخص مصاباَ بمرض السكري . لكن قد تكون بعض الاختبارات الأخرى ضرورية لتأكيد التشخيص الكامل للمرض . فقد يساعد اختبار الجلوكوز العشوائي الطبيب في تحديد إذا كان هناك حاجة إلى عمل اختبارات إضافية أم لا . في هذة المقالة سنتعرف عن معلومات عن اختبار السكر العشوائي ( RBG ) مثل ما هو اختبار الجلوكوز العشوائي ولماذا قد يوصي به الطبيب وماذا يمكن أن تعني نتائج هذا الاختبار .

مرض السكري :

مرض السكري هو مرض يؤثر على قدرة الجسم على إفراز الأنسولين من البنكرياس بمجرد أن تتحول السكريات إلى جلوكوز . يسمح الأنسولين للجلوكوز بدخول مجرى الدم واستخدامه لكي يحصل على الطاقة . في مرض السكري لا تعمل هذة الوظيفة بشكل صحيح .

أعراض مرض السكري :

الأعراض المبكرة :

تشمل الأعراض المبكرة لمرض السكري على التبول المفرط والشعور بالعطش . فيحدث ذلك بسبب تراكم السكر في الدم الذي لا يتم امتصاصه . يتم تصفيته من خلال الكلى بكميات كبيرة مما يؤدي بعد ذلك إلى الإصابة بالجفاف .

الأعراض الأخرى :

  • فقدان وزن الجسم .
  • عدم وضوح الرؤية .
  • التعب باستمرار .
  • بطء التئام الجروح .
  • الشعور بوخز في الذراعين والساقين .

ما هو اختبار السكر العشوائي (RBG ) ؟

يقيس اختبار السكر العشوائي مستويات الجلوكوز في الدم لدى الشخص في أي وقت من اليوم .  كما توجد العديد من اختبارات الدم الأخرى الخاصة بمرض السكري إما الصيام أو المراقبة المستمرة لكن هذا الاختبار لا يتضمن ذلك .

اختبار السكر العشوائي مفيد للأشخاص الذين يحتاجون إلى تشخبص سريع مثل مرض السكري من النوع الأول الذين يحتاجون إلى الأنسولين التكميلي العاجل .

كيف يعمل اختبار السكر العشوائي ؟                                                   

الجلوكوز هو شكل من أشكال السكر ، إنه مصدر الطاقة الأساسي للجسم ويغذي كل خلية بما في ذلك الخلايا التي توجد في الدماغ والقلب والعضلات .

يأتي الجلوكوز بشكل رئيسي من الطعام والشراب الذي يأكله الإنسان . يقوم الجسم أيضاً بتقسيم الأشكال المخزنة من الجليكوجين الكربوهيدراتي إلى جلوكوز .

يعمل الجسم باستمرار على الحفاظ على كمية الجلوكوز في الدم عند المستويات المثلى . يقوم الجسم بإفراز هرمون الأنسولين لتحقيق ذلك حيث أنه يساعد الجلوكوز في الوصول إلى الخلايا التي تحتاج للحصول على طاقة .
لا ينتج الشخص المصاب بمرض السكري من النوع الأول الأنسولين لأن جسمه لا يستطيع إفرازه . بينما الشخص المصاب بمرض السكري من النوع الثاني إما لا ينتج كمية كافية من الأنسولين أو أن جسمه لا يستجيب لهرمون الأنسولين بشكل مناسب .

عندما لا يفرز الجسم الأنسولين بشكل صحيح يبقى الجلوكوز في الدم . يحدث ارتفاع السكر في الدم عندما تظل المستويات مرتفعة باستمرار ويحدث نقص السكر في الدم عندما تكون مستويات الجلوكوز منخفضة جداً .
اختبار الجلوكوز العشوائي هو أحد طرق فحص مستويات الجلوكوز في الدم ويمكن إجراء هذا الاختبار في أي وقت من اليوم .

اختبار السكر العشوائي

اختبار السكر العشوائي

أسباب الخضوع لاختبار السكر العشوائي :

قد يوصي الطبيب بإجراء اختبار السكر في الجم العشوائي إذا ظهرت على الشخص أعراض مرض السكري ، على سبيل المثال :

  • كثرة التبول .
  • الشعور بالعطش الشديد .
  • الجوع الشديد بالرغم من تناول كميات كافية من الطعام .
  • الاحساس بالتعب والإرهاق .
  • فقدان الوزن بدون سبب معروف .
  • عدم وضوح الرؤية .
  • بطء التئام الجروح والكدمات .

غالباً يتطور مرض السكري من النوع الثاني ببطء مما قد يجعل من الصعب اكتشاف الأعراض الأولية . كما قد يعاني الأشخاص المصابون بمرض السكري ببعض الأعراض الأخرى مثل الشعور بالوخز أو التنميل في اليدين أو القدمين وهو ما يعرف بالاعتلال العصبي السكري وقد تحدث هذة الحالة إذا لم يتحكم الشخص في نسبة السكر في الدم لفترات طويلة .

طريقة إجراء اختبار السكر العشوائي :

إن اختبار السكر العشوائي هو اختبار سريع يمكن للطبيب أو الممرضة إجراؤه في وقت قصير . ولا يحتاج المريض للصيام مقدماً . يتطلب الإجراء عينة دم صغيرة باستخدام إبرة غالباً من الإصبع .

نتائج اختبار السكر العشوائي :

يقيس الطبيب كمية السكر في دم المريض بالملليجرام لكل ديسيلتر . بالنسبة لاختبار الجلوكوز العشوائي تشير نتيجة 200 مجم/ ديسيلتر أو أعلى إلى أن الشخص قد يكون مصاباً بمرض السكري . بالرغم من ذلك ، فإن الطبيب قد يطلب من المريض إعادة عمل الاختبار مرة أخرى في يوم ثاني لكي يحصل على تشخيص موثوق ومؤكد للحالة .

كما قد يطلب الطبيب بعض الاختبارات الأخرى لتأكيد تشخيص الإصابة بمرض السكري مثل اختبار الجلوكوز الصائم  أو اختبار تحمل الجلوكوز.

تشير نتائج اختبار السكر أثناء الصيام إلى ما يلي :

  • طبيعي : أقل من 100 مجم / ديسيلتر .
  • ما قبل السكري : 100-125 مجم / ديسيلتر .
  • مرض السكري : 126 مجم / ديسيلتر أو أعلى .

تشير نتائج اختبار تحمل الجلوكوز إلى ما يلي :

  • طبيعي : أقل من 140 مجم / ديسيلتر .
  • ما قبل السكري : 140-199 مجم / ديسيلتر .
  • مرض السكري : 200 مجم / ديسيلتر أو أكثر .

تعني مرحلة ما قبل السكري أو مستويات السكر في الدم لدى الشخص أعلى من المعتاد . لكن الأطباء لا يعتبرون بعد أن لديهم مرض السكري يسمى الأطباء هذة الحالة ضعف تحمل الجلوكوز أو اختلال الجلوكوز الصائم .

يتعرض الأشخاص المصابون بمقدمات مرض السكري لخطر متزايد للإصابة بمرض السكري . لكن يمكن أن تساعد تعديلات أسلوب الحياة مثل فقدان الوزن وممارسة الرياضة وتناول غذاء صحي في التقليل من هذا الخطر .

ما الذي يمكن أن يؤثر على نتيجة اختبار سكر الدم العشوائي؟

تتغير مستويات السكر في الدم على مدار اليوم اعتماداً على عوامل مختلفة . فتوجد بعض العوامل التي تسبب زيادة مستويات السكر في الدم لدى الشخص على سبيل المثال :

  • تناول كميات كبيرة من الطعام .
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية .
  • بعض الآثار الجانبية للأدوية .
  • مرض معين .
  • الضغط العصبي .
  • الألم .
  • الحيض .
  • الجفاف .

كما توجد بعض العوامل الأخرى التي تخفض مستويات السكر في الدم ، على سبيل المثال :

  • تناول القليل من الطعام أو عدم تناوله .
  • شرب الكحول .
  • الآثار الجانبية للأدوية .
  • ممارسة تمارين رياضية مكثفة .

مضاعفات مرض السكري :

إذا تم إهمال مرض السكري فقد يسبب ذلك مضاعفات صحية خطيرة ، على سبيل المثال :

لكن مع العلاج وتغيير أسلوب حياة المريض يمكن للأشخاص المصابين بمرض السكري الاستمتاع بحياة طويلة ونشيطة .

يشخص الأطباء مرض السكري من النوع الأول عادةً لدى الأطفال والشباب . فيحتاج المصابون بمرض السكري من النوع الأول إلى تناول الأنسولين يومياً ومراقبة مستويات السكر في الدم مدى الحياة .

لكن مرض السكري من النوع الثاني غالباً يتطور في وقت لاحق من الحياة . يمكن للشخص السيطرة على مرض السكري من النوع الثاني بتغيير أسلوب الحياة مثل تناول طعام صحي وممارسة التمارين الرياضية . لكن قد يحتاج بعض الأشخاص إلى تناول الأدوية أو الأنسولين لكي يحافظوا على مستويات السكر في الدم لديهم ضمن المستويات الطبيعية .

لذلك ، إن التشخيص المبكر للمرض مفيد في السيطرة على الحالة . فإذا شعرت بأي أعراض تم ذكرها من أعراض مرض السكري فلا تتردد في زيادة الطبيب لعمل الاختبارات اللازمة لك .