جفاف الأنف احد أعراض ضمور الأغشية المخاطية ” التهاب الانف الضموري”

التهاب الانف الضموري

التهاب الانف الضموري أو ضمور الأغشية المخاطية في الأنف هي حالة تؤثر على الجزء الداخلى من الأنف .فتحدث هذة الحالة عندما يتقلص النسيج الذي يبطن الأنف ، والمعروف باسم الغشاء المخاطي  والعظام تحته أيضاً . يعرف هذا الانكماش بالضمور الذي قد يؤدي إلى تغييرات في وظيفة المميرات الأنفية .غالباً ما تؤثر هذة الحالة على فتحتي الأنف في نفس الوقت ، بالتالي هي حالة مزعجة حيث أنها قد تسبب الشعر بجفاف شديد في الأنف بالتالي اسبب شعور بعد الراحة . ففي هذة المقالة سنتعرف على أسباب  وأعراض وعلاج ضمور الأغشية المخاطية في الأنف .

ما هي الأغشية المخاطية في الأنف ؟

هي عبارة عن نسيج ضروري لكي تعمل الأنف بشكل صحيح ، حيث يساعده على :

  • ابعاد البكتيريا عن الأنف .
  • نقل معلومات الرائحة إلى الأنف .
  • تنظيم ضغط الهواء أثماء التنفس .

أعراض التهاب الانف الضموري :

ففي المناطق الاستوائية ، فقد يكون لدى بعض الأشخاص المصابين بضمور الأغشية المخاطية . ديدان تعيش داخل الأنف من ذباب الذي ينجذب إلى الرائحة القوية .

شاهد علاج احتقان الأنف بشكل سريع .

أسباب التهاب الانف الضموري :

يوجد نوعان من ضمور الأغشية المخاطية في الأنف ،   هما نوع أولى ونوع ثانوي . كما أن الإناث تصاب بهذة الحالة في كثير من الأحيان أكثر من الذكور .

1– ضمور الأغشية المخاطية في الأنف الأولي :

يحدث هذا النوع من ضمور الأغشية الأنفي من تلقاء نفسه دون أي أسباب معروفة أو أسباب طبية معينة . غالباً توجد نوع من البكتريا يسمى Klebsiella Ozaenae  عندما يأخذ الطبيب مزرعة من الأنف  فيجدها في الأنف إذا كنت تعاني من ضمور الأغشية المخاطية .

على الرغم أنه ليس هناك سبب واضح لهذة الحالة ، إلا أن توجد العديد من العوامل الأساسية التي قد تزيد من خطر الإصابة بضمور الأغشية المخاطية في الأنف الأولى . وتشمل على الآتي :

  • أسباب وراثية .
  • سوء التغذية .
  • الإصابة بالالتهابات المزمنة في الأنف .
  • فقر الدم الذي ينتج عن انخفاض مستويات الحديد في الجسم .
  • خلل في الغدد الصماء .
  • اضطرابات المناعة الذاتية .
  • العوامل البيئية .
  • نقص فيتامين A .
  • نقص فيتامين D .
  • الإصابة بالعدوى .

2– ضمور الأغشية المخاطية في الأنف الثانوي  :

يمكن الإصابة بضمور الأغشية المخاطية في الأنف الثانوي بسبب جراحة سابقة أو حالة كامنة . كما تزيد العوامل الآتية من خطر الإصابة بضمور الأغشية المخاطية الأنفي الثانوي ، التي تشمل على الآتي :

  • جراحة الجيوب الأنفية .
  • التعرض للعلاج بالإشعاع .
  • صدمة في الأنف .

بعض العوامل التي قد تجعلك أكثر عرضة للإصابة بضمور الأغشية المخاطية في الأنف الثانوي :

  • مرض الزهري .
  • مرض السل .
  • الذئبة الحمراء .

بالإضافة إلى ذلك ،أثبتت الدراسات أن حالات ضمور الأغشية المخاطية في الأنف الأولي أكثر انتشاراً في البدان الاستوائية مقارنة بضمور الأغشية المخاطية في الأنف الثانوي .

التهاب الانف الضموري

التهاب الانف الضموري

طريقة تشخيص التهاب الانف الضموري :

إذا كنت تعاني من أحد أو بعض الأعراض التي تم ذكرها أعلاه . فمن المهم استشارة أخصائي أنف وأذن حنجرة لتشخيص الأعراض الأعراض بشكل صحيح .
حيث يقوم الطبيب بتشخيص الحالة من خلال الفحص البدني والخزعة ، كما يمكنه أيضاً استخدام الأشعة السينية لتساعده على إجراء التشخيص الصحيح .

خيارات علاج التهاب الانف الضموري :

يمكن علاج ضمور الأغشية المخاطية الأنفي بالعديد من الطرق . وذلك اعتماداً على شدة الحالة والاحتياجات الفردية للمريض . تتضمن بعض خيارات العلاج النموذجية على ما يلي :

أولاً العلاجات الطبية :

تختلف العلاجات الطبية اعتماداً على ضمور الأغشية المخاطية ، تتمثل الأهداف  الرئيسية للعلاج في ترطيب الأنف من الداخل وتخفيف التقشر الذي يتراكم في الأنف .

بالإضافة إلى ذلك ، قد يقترح الطبيب أيضاً استخدام منتج يساعد في منع جفاف الأنف مثل الجلسرين أو الزيت المعدني الممزوج بالسكر . ويمكن استخدامها كقطرة للأنف .

كما أثبتت إحدى الدراسات الحديثة في الهند أن استخدام قطرات الأنف بالعسل كبديل لقطرات الجلسرين . فقد تحسنت حالة الأشخاص المشاركين الذين استخدموا قطرات العسل بشكل جيد بنسبة 50 % مقارنة بالأشخاص الذين استخدموا قطرات الجلسرين .  بالتالي يعتقد باحثو الدراسة أن عسل النحل يساعد الجسم على إفراز مواد مهمة في التئام الجروح ، كما أن عسل النحل يتميو بخصائصه المضادة للبكتريا .

كما قد يصف الطبيب أدوية معينة تساعد في التخلص وإفرازات السوائل التي يسببها ضمور الأغشية المخاطية في الأنف . وهناك العديد من الخيارات المتاحة ، التي تشمل على الآتي :

  • المضادات الحيوية الموضعية .
  • المضادات الحيوية عن طريق الفم .
  • الأدوية التي تمدد الأوعية الدموية .
  • المحلول الأنفي الملحي .
  • غسيل الأنف بطرق معينة .
  • المكملات الغذائية التي تعوض نقص الفيتامينات في الجسم .

قد يقترح الطبيب أيضاً ارتداء سدادة أنفية في الأنف لإغلاقها . بالرغم من أن هذا لا يعالج الحالة إلا أنه سوف يقلل من الأعراض التي تسبب المشاكل .

احذر من نقط أوتريفين للأنف تؤدي إلى الإدمان .

ثانياً العلاج الجراحي :

في بعض الحالات لا تتحسن الحالة بالأدوية ،  لذلك في هذة الحالات قد يلجأ الطبيب إلى خضوع المريض إلى عملية جراحية . التي تعمل على الآتي :

  • جعل تجويف الأنف أصغر .
  • تجديد أنسجة الأنف .
  • ترطيب الغشاء المخاطي في الأنف .
  • زيادة تدفق الدم من الأنف .

خيارات العلاجات الجراحية لالتهاب الانف الضموري :

1– إجراء يونغ (  Young’s Procedure ) :

يغلق إجراء يونغ فتحة الأنف ويساعد التئام الغشاء المخاطي بمرور الوقت . وستختفي العديد من أعراض ضمور الأغشية المخاطبة بعد هذة الجراحة .

بعض عيوب إجراء يونغ تشمل على الآتي :

  • يمكن أن يكون من الصعب القيام به .
  • لا يمكن تنظيف فتحة الأنف أو فحصها بعد الجراحة .
  • قد يحدث ضمور الأغشية المخاطية في مرة أخرى .
  • يجب على المرضى التنفس من خلال الفم  كما قد يلاحظون تغيراً في الصوت .

2– إجراء يونغ المعدل ( Modified Young’s Procedure  ) :

إجراء يونغ المعدل هو عملية جراحية يتم إجراؤها بشكل أبسط من إجراء يونغ الكامل.  لكن هذا الإجراء غير ممكن في جميع الأشخاص ،  على سبيل المثال أولئك الذين يعانون من عيوب كبيرة في الحاجز الأنفي .

3– زراعة Plastipore :

يتضمن هذا الإجراء وضع غراسات إسفنجية تحت بطانة الأنف لتجميع الممرات الأنفية . بينما يشمل الجانب السلبي لهذا الإجراء هو أن الغرسات قد تخرج من الأنف  بالتالي تحتاج إلى إعادة إدخالها .

أخيراً،إذا كنت تعاني من ضمور الأغشية المخاطية في الأنف ، فإن الخطوة الأولى نحو الشعور بالتحسن هي تحديد موعد مع طبيب متخصص في الأنف والأذن . لكي يستطيع الطبيب وصف لك العلاج والإجراء المناسب لحالتك لتمنع أي مضاعفات .