هل التهاب المسالك يؤثر على الحمل ويضر الأم أو الجنين ؟

التهاب المسالك يؤثر على الحمل
Advertisements

التهاب المسالك يؤثر على الحمل سؤال تبحث عن إجابة له السيدات المتزوجات، حيث إن التهابات المسالك تصيب الجهاز البولي الذي يتكون من المثانة والإحليل والكليتين والمسالك البولية، ومن الممكن أن تهاجم العدوى أيًا من مركبات المسالك البولية، لكن المثانة والإحليل يعدان أكثر عرضة للالتهاب، كما أن النساء تصاب بالتهابات المسالك البولية أكثر من الرجال، ولتلك المسالك البولية تأثيرها على الصحة العامة للجسم، ولدى الحوامل تأثير لالتهابات المسالك البولية على الحمل لديهن، ومن الممكن ألا تظهر أي أعراض لعدوى المسالك البولية رغم أنها من الأمراض المنتشرة لدى الحوامل، لكن قد تظهر المشكلة لديهن على شكل شعور بالحرقان أثناء التبول أو كثرة التبول، وفي بعض الأحيان الأخرى قد تسبب مضاعفات تكون أكثر خطورة على الأم وجنينها إن لم يتم علاجها بشكل صحيح.

التهاب المسالك يؤثر على الحمل وأسبابه

يتساءل الكثير من السيدات المتزوجات حول هل التهاب المسالك يؤثر على الحمل والجواب هو نعم، حيث إن التهاب المسالك البولية يساهم بشكل كبير في تأخير حصول الحمل لديهن، وهي التهابات ناتجة عن الإصابة بالبكتيريا أو الفطريات، ومن الممكن تفسير إعاقة التهابات المسالك البولية للحمل بما يلي:

  • تعمل على إماتة الحيوانات المنوية قبل وصولها إلى الرحم من أجل حدوث الإخصاب والحمل.
  • تقوم الالتهابات بتبديل طبيعة السوائل أو الإفرازات الطبيعية الموجودة في المهبل.
  • تعمل على إعاقة إكمال العلاقة الزوجية بصورة طبيعية.

وفيما يتعلق بأسباب التهاب المسالك البولية فهي تتمثل فيما يلي:

  • تعرض المسالك التناسلية والبولية للمرأة للتغيرات الهرمونية بسبب حملها مما يجعلها أكثر عرضة لإصابتها بتلك الالتهابات.
  • كبر حجم بطن الحامل مما ينتج عنه ضغطه على المثانة، وبطء تصريف البول الذي يؤدي بدوره إلى حدوث التهابات بولية تتراوح حدتها.
  • وجود عدوى في جرثومة الإشريكية القولونية، مما يؤدي إلى التهابات المجاري البولية.

أعراض التهاب البول بداية الحمل

تعتبر كثرة الحاجة إلى التبول أحد الأعراض المعروفة لمرض التهابات المسالك البولية أثناء الحمل، حيث إن الرحم يتسع للجنين الذي يظل ينمو، وهذا التوسع يقوم بالضغط على الحالب والمثانة، والحالب هو الأنابيب التي تعمل على حمل البول من الكليتين إلى المثانة، خاصة في الأسبوع الأول من الحمل والأخير أيضًا.

ويعتبر البول أقل حمضية ويشتمل على الكثير من السكريات والبروتينات والهرمونات أثناء فترة الحمل، وذلك المزيج من العوامل يزيد من خطر حدوث التهاب المسالك البولية، وتعتبر النساء عرضة أيضًا للإصابة بالتهاب المسالك البولية أثناء الولادة وبعدها.

وأثناء المخاض، وجد خطر متزايد من دخول البكتيريا إلى المسالك البولية، أما بعد الولادة فإن المرأة قد تعاني من تورم وحساسية في المثانة، مما قد يجعل التهاب المسالك البولية أكثر احتمالا.

وبعد معرفة هل التهاب المسالك يؤثر على الحمل إليك أعراض التهاب المسالك البولية في بداية الحمل:

  • وجود حاجة ملحة للتبول المتكرر وبكثرة.
  • الشعور بالحرقان عند التبول ووجود دم في البول.
  • يصبح البول غائمًا أو قوي الرائحة.
  • الشعور بألم في البطن وأسفل الظهر والجانبين.

علاج التهاب البول للحامل في الشهور الأولى بالعلاجات المنزلية

بعد الإجابة على سؤال هل التهاب المسالك يؤثر على الحمل يمكن للمرأة الحامل في الشهور الأولى علاجه من خلال العلاجات المنزلية التالية:

  • شرب كميات كبيرة من الماء: لأن الماء يعمل على تخفيف البول ويساهم في طرد البكتيريا من المسالك البولية.
  • تناول عصير التوت البري: وذلك لأن التوت البري يحتوي على مركبات قد تساهم في منع البكتيريا من التصاقها في بطانة الجهاز البولي، وهو إجراء يساهم في منع العدوى والقضاء عليها.
  • التبول عند الشعور بالرغبة: لأن ذلك يساعد البكتيريا على أن تخرج من المسالك البولية بسرعة كبيرة.
  • تناول بعض المكملات الغذائية: وذلك لأن هناك دراسة وجدت أن التوليفة المكونة من فيتامين سي والتوت البري والبروبيوتيك قد تساهم في علاج عدوى المسالك البولية المتكررة لدى النساء.

من الممكن أن تختار بعض النساء العلاجات المنزلية السابقة كبديل للمضادات الحيوية، وعلى الرغم من ذلك  يجب عليهن أن يستشيرن دائمًا الطبيب قبل قيامهن بذلك، ومن ثم سيقوم الطبيب بمراقبة الحمل بصورة منتظمة ليتحقق من فاعلية العلاجات الطبيعية ويتأكد من عدم حدوث التهاب المسالك البولية.

التهاب المسالك يؤثر على الحمل

التهاب المسالك يؤثر على الحمل

طرق علاج التهاب البول عند الحامل في الشهر الثالث

هناك طرق يمكنك اتباعها من أجل علاج التهاب المسالك البولية في الشهر الثالث، وهي كما يلي:

  • احرصي على إفراغ المثانة بصورة مستمرة خاصة قبل الجماع وبعده.
  • الإكثار من شرب المياه خاصة في المساء.
  • ابتعدي عن استخدام العطور والكريمات والمطهرات في منطقة المهبل.
  • قومي بارتداء الملابس القطنية الداخلية.
  • امتنعي عن ممارسة الجماع خلال مرحلة العلاج.
  • احرصي كل الحرص على التنظيف جيدًا عند انتهائك من التبول، من خلال المسح من الأمام إلى الخلف.
  • ابتعدي عن ارتداء البناطيل الضيقة.

علاج التهاب المسالك البولية للحامل في المنزل

بعد أن علمت أن التهاب المسالك يؤثر على الحمل هناك الكثير من علاجات التهاب المسالك البولية للحامل في المنزل، وهو كما يلي:

  • تدليك البطن باستخدام الزيوت الطبيعية: لأن العناصر النشطة الموجودة في الزيوت تقوم بالتدليك ومن خلال اختراقها الحاجز الجلدي، مما يعمل على تقليل الالتهاب والعدوى والتشنجات، ويكون من خلال مزج قطرات من زيت الزيتون مع زيت الريحان، وزيت الأوكالبتوس وهو شجرة الشاي، ومن ثم تدليك أسفل البطن فوق العانة بذلك المزيج من الزيوت.
  • خل التفاح: يعد من الحلول السريعة والسحرية التي تقلل التهاب المسالك والمجاري البولية لدى الحوامل، ويكون من خلال إضافة بضع قطرات منه للسلطات، لأنه غني بالقيم الغذائية الكثيرة خاصة البوتاسيوم.
  • الثوم: يعتبر الثوم مضادًا حيويًا قويًا وكثير الاستخدامات، ويعمل مضادًا حيويًا لاحتوائه على مجموعة من الخصائص المضادة للميكروبات، على أن يحتوي على مادة الأليسين التي تظهر نشاطًا مضادًا للبكتيريا والفطريات، ويعد وقاية من أمراض عديدة، ويعمل على تقوية مناعة الحامل من الأمراض، وينصح أن تحصل الحامل على أقراص الثوم دون رائحة من الصيدليات.

نصائح مهمة للوقاية من التهاب البول عند الحامل

توجد نصائح عديدة ومهمة يجب على الحامل وضعها في اعتبارها، من أجل الوقاية من التهاب المسالك يؤثر على الحمل وهي كما يلي:

  • الإكثار من شرب الماء النظيف والصحي.
  • ضرورة تناول الفاكهة والخضراوات بكثرة لاحتوائها على الماء.
  • تقليل كمية الملح التي يتم وضعها في الطعام وأيضًا البهارات والتوابل.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية والعمل على تخصيص الأدوات الصحية التي يتم استخدامها من أجل النظافة اليومية مثل الفوط.
  • تجنب استخدام الحمامات العامة لمنع الإصابة بالعدوى.
  • الامتناع عن تناول السكريات والحلوى لأنها تعمل على رفع فرص تكاثر البكتيريا في مجاري البول.
  • الامتناع عن تناول الأدوية دون استشارة الطبيب المختص وإرشاداته.
  • تغيير الملابس الداخلية على أن تكون مرتين يوميًا.
  • ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القطن.
  • الابتعاد عن استخدام الصابون العادي في غسل المهبل، واستخدام غسول مناسب بدلا منه، أو قومي بالتشطيف بالماء الدافئ.
  • عدم تأخير أو تأجيل الذهاب إلى الحمام عند الشعور بالحاجة إلى التبول.
  • النوم لساعات كافية أثناء الليل، وذلك من أجل تمكين ودعم الجهاز المناعي من مواجهة الجراثيم.
  • الحرص على جفاف منطقة المهبل أو الذهاب إلى دورة المياه، لأن الالتهابات عادة ما تحدث في المناطق الرطبة وتنشط بها الجراثيم.

قومي بمشاركتنا تجاربك عن التهاب المسالك يؤثر على الحمل واتركي لنا تعليقًا في الأسفل، من أجل الاستفسار عن المزيد فيما يتعلق بالتهاب المسالك يؤثر على الحمل.

Advertisements