فوائد الرضاعة الليلية للأم والرضيع لا تُهملي فيها ابداً

فوائد الرضاعة الليلية
Advertisements

فوائد الرضاعة الليلية للأم والرضيع من الأمور التي تسأل عنها الأمهات المرضعات، وفي الأشهر القليلة الأولى بعد ولادة الطفل، تشعر الأم بالتعب الشديد، هذا لأنها تستيقظ عدة ليالي للرضاعة الطبيعية، كل ساعتين تقريبًا، وأحيانًا تستيقظ كل ساعة لإطعامه، أو ترغب في الشعور بالأمان وتكون بجانبه، على الرغم من أن الرضاعة الليلية يمكن أن تسبب الإرهاق، فيرى الطبيب بأهمية فوائد الرضاعة الليلية للأم والرضيع، خاصةً في الأشهر الستة الأولى، قبل إدخال الأطعمة الصلبة في نظام الطفل الغذائي، يرجى الاطلاع عليها من خلال السطور القادمة.

فوائد الرضاعة الليلية للأم والرضيع

فوائد الرضاعة الطبيعية غير مقتصرة على إطعام الطفل خلال الأشهر القليلة الأولى من الحياة، حيث وجدت الأبحاث والدراسات أن فوائد الرضاعة الليلية للأم والرضيع، حيث تشمل أيضًا العديد من الفوائد الصحية والعاطفية لكل من الطفل والأم، وسوف نوضحها في النقاط الآتية:

  • الرضاعة الليلية هي أحد العوامل الرئيسية لزيادة إنتاج حليب الأم، لأن هرمونات الحليب المسائية نشطة للغاية، خلال الرضاعة يرسل الدماغ إشارة إلى الثدي لإفراز المزيد من الهرمونات، وبالتالي فإن هذا هو الأهم والأكثر أهمية في فوائد الرضاعة الليلية للأم والرضيع.
  • يحتاج الطفل إلى الرضاعة كل ساعتين على الأكثر في الأشهر القليلة الأولى من حياته، وفي الأشهر الثلاثة الأولى، عادةً ما تكون الرضاعة الطبيعية مطلوبة، أي عندما يطلب طفلك، عندما ترضعين في الليل، فإنك تساعده على النمو بطريقة صحية وطبيعية، حتى لو كان ينام لأكثر من ساعتين، يجب عليك إرضاعه أثناء نومه، للحصول على ما يكفي من الطعام لدعم نموه.
  • تساعد الرضاعة الليلية على منع الحمل لأطول فترة ممكنة، لأنها تضع جسمك في حالة إنتاج مستمر لهرمونات الرضاعة الطبيعية كما لو كنت حاملاً، لذلك إذا كنت تعتمدين على الرضاعة الطبيعية ووسائل منع الحمل، فعليك إرضاع طفلك، للتأكد من أن تحديد النسل يستمر لفترة من الوقت، عام كامل على الأكثر.
  • على عكس الممارسة الشائعة، يمكن أن تساعد التغذية الليلية طفلك على النوم بسرعة، وحتى مع راحة البال، سوف ينام بسلام لأنه شعر بك وبرائحتك من حوله.
  • عندما تبدئين بإطعام طفلك الأطعمة الصلبة في عمر 6 أشهر، يمكنك التقليل تدريجياً من عدد الوجبات الليلية، عن طريق إطعامه وجبة كاملة في المساء، مما قد يساعده على النوم بشكل متواصل، قبل الاستيقاظ لمدة 4 أو 5 ساعات للحصول على الرضعة.

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

هناك العديد من الدراسات والأبحاث التي أكدت على فوائد الرضاعة الليلية للأم والرضيع، أو الرضاعة بشكل عام لها فوائد عديدة لتعزيز صحة الأم، وتقدم مجموعة من الحقائق التي توضح فوائدها التالية:

  • من فوائد الرضاعة الطبيعية أن الرحم يساعد على تقلصها، لأن الرضاعة الطبيعية تساعد على إفراز الأوكسيتوسين، الذي يعيد الرحم إلى وضعه الطبيعي ويساعد على الوقاية من سرطان الرحم.
  •  تقليل الاضطرابات النفسية، حيث يمكن أن تساعد الرضاعة الطبيعية في تقليل الاكتئاب والتوتر والقلق، والذي تعاني منه الأمهات بعد الحمل، وطوال فترة الرضاعة الطبيعية.
  • إنقاص الوزن، حيث تساعد الرضاعة الطبيعية على تقليل الوزن الزائد، والذي يحدث للمرأة أثناء الحمل، لأن الرضاعة الطبيعية تساعد على زيادة معدل حرق الدهون والسعرات الحرارية.

مزايا الرضاعة الطبيعية للصحة النفسية

ناقشت العديد من الدراسات في السنوات الأخيرة فوائد فوائد الرضاعة الليلية للأم والرضيع على الصحة العقلية، لا سيما حقيقة أن الرضاعة الطبيعية بصفة عامة تساعد في بناء رابطة قوية بين الأم والطفل، مما يجعله يشعر بالعطاء والدفء، وأهم مزاياها على المستوى النفسي الآتي:

  • أول احتواء حقيقي للطفل بعد الولادة، تحمل الأم المولود بين ذراعيها وتمسكه بصدرها، مما يمنحه إحساسًا بالحب والأمان.
  • الرضاعة الطبيعية هي انتقال تدريجي يسمح للأطفال بالتعرف على العالم من حولهم، والاندماج فيه من خلال أمهاتهم.
  • يساعد في عملية الترابط بين الطفل ووالدته.
  • مساعدة الطفل على تقبل نفسه، لأن أمه تجعله يشعر بأنها تقبله، وتلبي مطالبه، وتلبي احتياجاته أثناء الرضاعة، فنحن نقبل أنفسنا بقبول الآخرين.
  • للرضاعة الطبيعية تأثير إيجابي على سلوك الطفل المستقبلي، حيث تقلل من فرص إصابته بمرض عقلي أو أن يصبح عدوانيًا وغير قابل للترويض.

فوائد الرضاعة الطبيعية للرضيع

يعتبر حليب الأم مصدرًا مهمًا للطاقة والتغذية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 24 شهرًا، حيث يحتوي على عناصر غذائية متوازنة مناسبة للأطفال، كما أنه أسهل في الهضم من التركيبات الصناعية، وفيما يلي الفوائد الرئيسية للرضاعة الطبيعية.

يقوي جهاز المناعة

من أبرز فوائد الرضاعة الطبيعية تقوية جهاز المناعة، مما يساعد على الوقاية من الأمراض المختلفة، وخاصةً الأمراض المعدية، لأنه إلى جانب الأحماض الدهنية والكربوهيدرات، يحتوي حليب الثدي على عناصر مهمة منها اللاكتوفيرين و الليزوزومات وأهم الفيتامينات والمعادن.

حماية الجهاز الهضمي

تساعد الرضاعة الطبيعية على تحسين الجهاز الهضمي للطفل، لأنه بالإضافة إلى الأحماض الأمينية، يحتوي حليب الثدي أيضًا على الأنسولين والكورتيزول، اللذان يلعبان دورًا مهمًا في نمو الجهاز الهضمي للطفل، مما يحد من حدوث التهابات مختلفة في الجهاز الهضمي، والتقليل من حدوث الإمساك والإسهال والأمراض.

تغذية الرضع

توفر الرضاعة الطبيعية لطفلك العديد من الفيتامينات والمعادن المختلفة، بما في ذلك البروتين والكالسيوم، بالإضافة إلى الدهون الصحية وفيتامين أ، والتي تساعد على تغذية طفلك بشكل جيد.

الوقاية من الأمراض المزمنة

تساعد الرضاعة الطبيعية على الوقاية من الأمراض المزمنة، ليس فقط في مرحلة الطفولة، ولكن أيضًا في مستقبل الطفل.

تحمي من تعرض الأطفال للسرطان، وخاصة اللوكيميا، كذلك الوقاية من أمراض القلب، لأن الرضاعة الطبيعية يمكن أن تدعم صحة طفلك بشكل جيد للغاية.

من ناحية أخرى تفيد في التقليل من الإصابة بمرض السكري من النوع الأول عند الأطفال، والوقاية من أمراض الحساسية المختلفة وأمراض المناعة مثل الربو.

تنمية الدماغ

تلعب الرضاعة الطبيعية دورًا مهمًا في نمو دماغ الطفل، وبالمقارنة مع الرضاعة الصناعية، يمكن للرضاعة الطبيعية أن تحسن ذكاء الطفل، وتساهم في التنمية السمعية والبصرية للأطفال.

تهدئة الطفل

تساعد الرضاعة الطبيعية على تهدئة الطفل والحصول على نوم جيد ليلاً، لأن ارتباط الطفل بالأم يزيد من التواصل بينهما أثناء الرضاعة، مما يجعل الطفل يشعر بالراحة، وهذه واحدة من فوائد الرضاعة الليلية للأم والرضيع.

متى يجب أن أتوقف عن الرضاعة الليلية؟

يبحث خبراء نوم الرضع فيما إذا كان إرضاعه للنوم ضارًا أن لا، في حين أن معظم الأمهات لا يعتقدن أن الرضاعة الليلية قد انتهت، تحدث الخبراء عن فوائد الرضاعة الليلية للأم والرضيع، وعن النتائج التي قد يكون من المنطقي فيها التوقف عن الرضاعة الطبيعية ليلاً.

الحد الأدنى لفترة الرضاعة التي يوصي بها الأطباء هي سنة واحدة، والأفضل الاستمرار في الرضاعة حتى عمر سنة ونصف إلى سنتين، ويعد التوقف عن الوجبات الليلية أصعب مرحلة في عملية الفطام، خاصةً إذا كان طفلك لا يستطيع النوم بدونها، وهي المرحلة الأخيرة من الفطام بعد توقف طفلك تمامًا عن الرضاعة في النهار.

تفضل بعض الأمهات الفطام المفاجئ، معتقدين أنه أسهل من الفطام التدريجي، وعدم إطعام الطفل ليلًا ونهارًا في نفس الوقت، كلتا الطريقتين مقبولتان ويمكنك اختيار الأفضل لك ولطفلك.

كيفية فطام الطفل من الرضاعة الليلية 

بعد أن اكتشفنا فوائد الرضاعة الليلية للأم والرضيع، كما ذكرنا سابقاً أن الفطام من الرضاعة الليلية هو المرحلة الأخيرة والأصعب من الفطام، عندما يكون الطفل أكثر من عام ونصف (18 شهرًا)، إليك بعض الخطوات التي ستساعدك على تحقيق هذه المهمة الصعبة:

  • في البداية، قللي عدد مرات الرضاعة ليلاً.
  • ترك 4-5 ساعات بين كل رضعة في المساء.
  • قم بإعداد وجبة مُرضية لطفلك قبل النوم تتضمن الزبادي والحليب والنشويات، مثل البطاطس أو الحبوب مثل القمح والأرز.
  • كلها أطعمة ستوفر الشبع لفترة طويلة، دون إيقاظ طفلك جائعًا في الليل.
  • احمل معك كوبًا من الماء، ويفضل أن يكون بدون زجاجة، حيث سيربطه طفلك بالتغذية، سواء كانت طبيعية أو صناعية.
  • استخدمي كوبًا للأطفال، ضعي القليل من الماء بجوار طفلك، وكلما استيقظ من النوم لرضع، أعطيه كوبًا من الماء حتى ينام مرة أخرى.
  • توقعي البكاء والبقاء مستيقظين لبضعة أيام حتى يعتاد طفلك على ذلك.
  • عادة ما يكون الليل هو وقت النوم وليس وقت الرضاعة الطبيعية.
  • تحدث إلى طفلك أثناء النهار، فقد كبر الآن ويحتاج إلى نوم مستمر ليلاً، حتى لو كان طفلك صغيراً، فسوف يفهمك، ومن خلال تكرار المحادثة، سوف يتبع كلماتك البسيطة.
  • اجعل طفلك مستعدًا للنوم عن طريق أخذ حمام دافئ، ثم تدليك جسمه سريعًا بزيت الأطفال أو اللوشن.
  • لاحظ أنه في بعض الأحيان يربط طفلك بين الرضاعة والشعور بالأمان، وسوف يستيقظ باحثًا عن الأمان وليس الجوع.
  • عندما يستيقظ من نومه وهو يبكي ويرضع، يمكنك أن تحضنه وتربت عليه حتى يهدأ ويعود إلى النوم.
  • إذا كنت تنام بجانبه، فحاول فصل الطفل على أسرة منفصلة في الغرفة، أو تدريجيًا في غرف منفصلة، سيساعدك هذا على الفطام من الليل، حيث يمكن للأب أن يهدئ صرخاته عندما يستيقظ، لكن الأفضل أن تفعل ذلك قبل التفكير في الفطام ليلًا حتى لا يؤثر على نفسية الطفل.

إلى هنا نكون وصلنا إلى ختام المقال الذي قدمنا لكم فيه كل ما يتعلق بموضوع الرضاعة الطبيعية، مع التركيز على فوائد الرضاعة الليلية للأم والرضيع، وكيف تحددي إذا كانت الرضاعة ليلًا مفيدة لطفلك، وغيرها من المعلومات، والتي نتمنى أن تكون مفيدة لكم.

Advertisements