أفضل نظام غذائي لمرضى هشاشة العظام، مايجب اكله وما يجب منعه؟

نظام غذائي لمرضى هشاشة العظام
Advertisements

يجد الكثير من الناس أن إجراء تغييرات على نظامهم الغذائي يمكن أن يساعد في علاج أعراض هشاشة العظام، والتي تشمل الألم والتصلب والتورم وتاكل المفاصل، لذلك سوف نتعرف على أفضل نظام غذائي لمرضى هشاشة العظام، مايجب اكله وما يجب منعه؟

هشاشة العظام هي الشكل الأكثر شيوعًا لالتهاب المفاصل، حيث يتطور عندما يتأكل الغضروف في المفاصل مع مرور الوقت، نتيجة لذلك يمكن أن تؤثر الحالة على أي مفصل في الجسم، ولكن غالبًا ما يصاب بها المرضى في الركبتين أو اليدين أو الوركين أو العمود الفقري.

سنتعرف في هذه المقالة على الأطعمة التي يجب على الأشخاص المصابين بهشاشة العظام تضمينها في نظامهم الغذائي والأطعمة التي يجب عليهم تجنبها.

كيف يمكن أن يساعد النظام الغذائي في علاج هشاشة العظام؟

قد يساعد اتباع نظام غذائي متوازن ومغذي في منع حدوث المزيد من الضرر للمفاصل. علاوة على ذلك لا يمكن لأطعمة معينة أو مكملات غذائية علاج هشاشة العظام أو التهاب المفاصل، لكن يمكن لبعض الأنظمة الغذائية أن تحسن الأعراض وتحافظ على وظيفه المفصل.

تتمتع بعض الأطعمة بقدرات مضادة للالتهابات يمكن أن تساعد في تقليل الأعراض بينما قد تؤدي بعض الأطعمة الأخرى إلى تضخيم المشكله وزيادة الأعراض سوءا.

يمكن أن يساعد النظام الغذائي الصحيح في تحسين أعراض هشاشة العظام بالطرق التالية:

1.تقليل الالتهاب ومنع الضرر:

سوف يمنح النظام الغذائي المتوازن الجسم العناصر التي يحتاجها لمنع المزيد من الضرر للمفاصل، وهو أمر ضروري للأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام وتأكل المفاصل والغضاريف.

من المعروف أن بعض الأطعمة تقلل الالتهاب في الجسم، واتباع نظام غذائي غني بالأطعمة المضادة للالتهابات يمكن أن يحسن الأعراض، حيث يساعد تناول ما يكفي من مضادات الأكسدة بما في ذلك الفيتامينات A و C و E، في منع المزيد من الضرر للمفاصل.

2.تقليل الكوليسترول:

الأشخاص المصابون بهشاشة العظام هم أكثر عرضة لارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، نتيجة لذلك يؤدي تقليل الكوليسترول إلى تحسين أعراض هذا المرض، حيث أن النظام الغذائي الصحيح، يمكن أن يحسن مستويات الكوليسترول لديهم بسرعة.

3. الحفاظ على وزن صحي:

يمكن أن يؤدي زيادة الوزن إلى زيادة الضغط على المفاصل ويزيد الاعراض سوءا، علاوة على ذلك يمكن أن يؤدي تخزين الدهون الزائدة في الجسم إلى مزيد من الالتهاب، نتيجة لذلك يمكن الحفاظ على وزن صحي أن يقلل من أعراض هشاشة العظام.

قد يكون الحفاظ على وزن صحي أمرًا صعبًا بالنسبة لبعض الأشخاص، وخاصة أولئك الذين يعانون من حالة طبية تقلل من قدرتهم على الحركة مثل هشاشة العظام وإلتهاب المفاصل، نتيجة لذلك عليك متابعه نظام غذائي مع الطبيب أو اخصائي التغذية لتقديم المشورة.

ثمانية أطعمة مفيدة لمرضى هشاشة العظام:

يمكن أن يؤدي تضمين أطعمة محددة في النظام الغذائي إلى تقوية العظام والعضلات والمفاصل ومساعدة الجسم على محاربة الالتهابات والأمراض، ويمكن للأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام إضافة الأطعمة الثمانية التالية إلى نظامهم الغذائي لتخفيف الأعراض التي يعانوا منها:

1. الأسماك الزيتية:

يحتوي السلمون على الكثير من أحماض أوميغا 3 الدهنية، والتي لها خصائص مضادة للالتهابات وضرورية جدا لصحة الجسم، حيث تحتوي الأسماك الزيتية على الكثير من أحماض أوميغا 3 الدهنية الصحية، وتحتوي هذه الدهون المتعددة غير المشبعة على خصائص مضادة للالتهابات لذا فقد تفيد الأشخاص المصابين بهشاشة العظام.
يجب أن يسعى الأشخاص المصابون بالتهاب المفاصل العظمي إلى تناول مرة واحدة على الأقل من الأسماك الزيتية أسبوعيًا، وتشمل الأسماك الزيتية:

  • السردين
  • سمك الأسقمري البحري
  • سمك السالمون
  • التونة الطازجة

أولئك الذين لايحبون تناول الأسماك يمكنهم تناول مكملات تحتوي على أوميغا 3 بدلاً من ذلك، مثل زيت السمك أو زيت الكريل أو زيت بذور الكتان.
هناك مصادر أخرى للأوميغا 3 تشمل بذور الشيا وزيت بذور الكتان والجوز، ويمكن أن تساعد هذه الأطعمة أيضًا في محاربة الالتهابات.

2. الزيوت الصحية:

بالإضافة إلى الأسماك الزيتية، يمكن لبعض الزيوت الأخرى أن تقلل الالتهاب، حيث يحتوي زيت الزيتون البكر الممتاز على مستويات عالية من الأوليوكانثال، والتي لها خصائص مماثلة للأدوية المضادة للالتهابات (المسكنات). كذلك يعتبر زيت الأفوكادو والقرطم خيارات صحية قد تساعد أيضًا في خفض نسبة الكوليسترول.

3. الحليب ومنتجات الألبان:

الحليب واللبن والجبن مصادر غنية بالكالسيوم وفيتامين د، حيث تزيد هذه العناصر الغذائية من قوة العظام، مما قد يحسن الأعراض المؤلمة لهشاشة العظام وتأكل المفاصل.

تحتوي منتجات الألبان أيضًا على بروتينات يمكن أن تساعد في بناء العضلات، حيث يمكن للأشخاص الذين يهدفون إلى التحكم في وزنهم اختيار منتجات قليلة الدسم.

4. الخضار الورقية الداكنة:

الخضار الورقية الداكنة غنية بفيتامين د والمواد الكيميائية النباتية ومضادات الأكسدة التي تقاوم الإجهاد، وفيتامين د ضروري لامتصاص الكالسيوم ويمكنه أيضًا أن يقوي جهاز المناعة، مما يساعد الجسم على محاربة العدوى.

تشمل الخضر الورقية الداكنة:

  • السبانخ
  • الكرنب
  • السلق
  • الكرنب الخضر

5. البروكلي:

يحتوي البروكلي على مركب يسمى سلفورافان، والذي يعتقد الباحثون أنه يمكن أن يبطئ من تطور مرض التهاب المفاصل. علاوة على ذلك فإن البروكلي أيضا من الخضار الغنية جدا بفيتامينات K و C، بالإضافة إلى الكالسيوم المقوي للعظام.

6. الشاي الأخضر:

يعتبر البوليفينول من مضادات الأكسدة التي لها القدرة على تقليل الالتهاب وإبطاء معدل تلف الغضاريف والمفاصل، حيث يحتوي الشاي الأخضر على مستويات عالية من مادة البوليفينول، لذلك ينصح مرضى هشاشة العظام والمفاصل الى تناول كوب الى كوبين من الشاي الاخضر يوميا.

7. الثوم:

يخبر العلماء أن مركبًا يسمى ثنائي كبريتيد الديليل الذي يوجد في الثوم يعمل ضد الإنزيمات في الجسم التي تتلف الغضروف، مما يجعله من الاطعمة الثمانية المفيدة لمرضى العظام والمفاصل.

8. المكسرات:

المكسرات مفيدة للقلب وتحتوي على مستويات عالية من الكالسيوم والمغنيسيوم والزنك وفيتامين هـ والألياف، كما أنها تحتوي على حمض ألفا لينولينيك (ALA) الذي يقوي جهاز المناعة.

نظام غذائي لمرضى هشاشة العظام

نظام غذائي لمرضى هشاشة العظام

العلاقة بين حمية البحر الأبيض المتوسط ومرض هشاشة العظام:

بعض الدراسات تقترح أن حمية البحر الأبيض المتوسط يمكن أن تقلل الالتهاب الذي يساهم في أعراض هشاشة العظام، بالإضافة إلى المساعدة في تقليل الألم المرتبط بالتهاب المفاصل او هشاشة العظام، فإن اتباع حمية البحر الأبيض المتوسط يوفر العديد من الفوائد الصحية الأخرى منها فقدان الوزن.

Advertisements

قد يؤدي اتباع نظام غذائي البحر الأبيض المتوسط أيضًا إلى تقليل مخاطر:

  • أمراض القلب والسكتة الدماغية
  • ضعف العضلات في الشيخوخة
  • مرض الزهايمر
  • الشلل الرعاش
  • الموت المبكر

يتكون النظام الغذائي من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات والأسماك والزبادي والدهون الصحية مثل زيت الزيتون والمكسرات.

يمكن للأشخاص إجراء تغييرات بسيطة على نظامهم الغذائي لجعله أقرب إلى نظام البحر الأبيض المتوسط. قد يشمل هذه:

  1. تناول الأطعمة الغنية بالألياف والنشويات، مثل البطاطا الحلوة والبطاطا والفاصوليا والعدس وخبز الحبوب الكاملة والمعكرونة.
  2. تضمين الكثير من الفاكهة والخضروات في خلال اليوم
  3. اضافة الأسماك في النظام الغذائي
  4. تناول كميات أقل من اللحوم
  5. اختيار منتجات الحبوب الكاملة بدلا من تلك التي تحتوي على الدقيق المكرر

ثلاثة أنواع من الطعام يجب تجنبها لمرضى هشاشة العظام:

في حين أن الأطعمة ذات الخصائص المضادة للالتهابات قد تقلل الأعراض، إلا أن بعض الأطعمة تحتوي على مواد تساهم بفعالية في هذا الالتهاب. ومن الأفضل تجنب هذه الخيارات الغذائية أو تقييدها في النظام الغذائي. أنواع الأطعمة التي يجب تجنبها تشمل ما يلي:

1. السكر:

يمكن أن تحفز السكريات المصنعة على إطلاق السيتوكينات، التي تعمل بمثابة مواد التهابية في الجسم، حيث أن السكريات التي يضيفها المصنعون إلى المشروبات المحلاة. بما في ذلك الصودا والشاي الحلو والقهوة المنكهة وبعض مشروبات العصير، هي الأكثر احتمالية لتفاقم حالات الالتهاب مثل التهاب المفاصل.

2. الدهون المشبعة:

الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة، مثل البيتزا واللحوم الحمراء، يمكن أن تسبب التهاب الأنسجة الدهنية. بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالسمنة وأمراض القلب وحالات أخرى، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تفاقم التهاب المفاصل.

3. الكربوهيدرات المكررة:

تعمل الكربوهيدرات المكررة، مثل الخبز الأبيض، والأرز الأبيض، ورقائق البطاطس، على إنتاج مواد مؤكسدة متطورة يمكن أن تحفز الالتهابات في الجسم.

ثلاث خرافات عن التهاب المفاصل وهشاشة العظام:

يدعي الكثير من الناس أن أنواعًا معينة من الطعام يمكن أن تجعل التهاب المفاصل أسوأ، ولكن لا يوجد دائمًا دليل علمي يدعم نظرياتهم، لذلك أدناه سوف نناقش ثلاث خرافات شائعة:

1. الحمضيات تسبب الالتهابات:

يعتقد البعض أنه يجب تجنب الحمضيات لأن الحموضة تسبب الالتهاب، ولكن هذا ليس هو الصحيح. حيث انه في الواقع تتمتع ثمار الحمضيات بفوائدها المضادة للالتهابات، فضلاً عن كونها غنية بفيتامين سي ومضادات الأكسدة.
مع ذلك يمكن لعصير الجريب فروت أن يتفاعل مع بعض الأدوية التي يستخدمها الأطباء لعلاج التهاب المفاصل. نتيجة لذلك يجب على الأشخاص الذين يخضعون للعلاج مراجعة الطبيب قبل إدراجه في نظامهم الغذائي.

2. تجنب الألبان يساعد في علاج هشاشة العظام:

هناك أيضًا ادعاءات بأن تجنب منتجات الألبان يمكن أن يساعد في التهاب المفاصل. على الرغم من أن الحليب والجبن ومنتجات الألبان الأخرى يمكن أن تكون مشكلة بالنسبة لبعض الناس، إلا أن هذه الأطعمة يمكن أن يكون لها تأثيرات مضادة للالتهابات في البعض الآخر.
قد يجد الأشخاص الذين يعانون من أعراض التهابية متعلقة بالنقرس أن الحليب منزوع الدسم وقليل الدسم يحمي من هذه الحالة. ويمكن أن يساعد نظام الإقصاء الغذائي الأشخاص على تحديد ما إذا كانت أعراضهم تتحسن أو تزداد سوءًا مع تناول منتجات الألبان.

3. الخضار الباذنجانية تسبب الالتهابات:

تحتوي الطماطم والبطاطس والباذنجان والفلفل جميعها على مادة السولانين الكيميائية، والتي يلقي البعض باللوم عليها في الإصابة بآلام التهاب المفاصل. ومع ذلك تخبر مؤسسة التهاب المفاصل إنه لا يوجد دليل علمي على ذلك، ويمكن أن يكون لإضافة هذه الخضار المغذية إلى النظام الغذائي العديد من الفوائد للحالات الصحية المزمنة.

Advertisements