مصادر حمض التورين ولماذا هو مهم لجسمك ؟

مصادر حمض التورين
Advertisements

مصادر حمض التورين متعددة، وهو أحد الأحماض الأمينية المتواجدة في جسم الإنسان بشكل طبيعي، وتتركز في دماغ الإنسان والقلب والعضلات والعينين، وبعكس الأحماض الأمينية الأخرى فإن تلك المادة لا يتم تصنيفها من الأحماض الأمينية التي تدخل في بناء البروتين، لكن يوجد لها الكثير من الفوائد الأخرى، ويمكن لجسم الإنسان إنتاج تلك لمادة أو اكتسابها من بعض أنواع الطعام مثل الأسماك واللحوم والدواجن وغيرها، أو من خلال المكملات الغذائية الدوائية، وينصح لبعض الأشخاص ممن يعانون من حالات طبية مثل مرضى القلب والسكري بتناول المكملات الغذائية المحتوية على تلك المادة، وتعد أحد المكونات الأساسية بمشروبات الطاقة، ويوجد لها الكثير من الفوائد لجسم الإنسان.

ما هو حمض التورين

التورين هو حمض السلفونيك الأميني بخلاف باقي الأحماض الأمينية الأخرى، حيث إن البروتينات تعتبر من مصادر حمض التورين وتحتوي على الأحماض الأمينية والتي تعد حجر الزاوية الأساسي للتغذية الصحية.

كما أن التورين مهم وضروري جدًا للأطفال، لكن بمرحلة البلوغ، ويتم إنتاجه بما يكفي حاجة الشخص منه، وتعتبر أفضل مصادر للتورين من خارج الجسم السلمون واللحم البقري والدجاج.

بالإضافة إلى أنه يلعب دورًا كبيرًا في الكثير من وظائف الجسم، وعلى رأسها أنه يعمل كناقل عصبي، لذا يجب المحافظة على وجود كمية مناسبة منه في الجسم.

ومن الممكن أن تحتاج الأم إلى تناول مكملات التورين عند تقسيم حمض التورين مع طفلها، خاصة إن كان من الرضع الذين لا يرضعون رضاعة طبيعية.

لأن الأطفال لا ينتجون حمض التورين بأنفسهم، لذا فإنهم يحتاجون إلى أن يحصلوا عليه من حليب الثدي الخاص بالأم أو المكملات الغذائية، وفي حالة كانت الرضاعة الطبيعية غير ممكنة سيحتاج الطفل إلى المكملات الغذائية.

مصادر حمض التورين

  • تعد الأطعمة الحيوانية المتمثلة في اللحوم والدواجن والديك الرومي والأسماك والمحار ومنتجات الألبان المختلفة من المصادر الرئيسية لحمض التورين.
  • ورغم أن بعض الأطعمة النباتية المصنعة تشتمل على مادة التورين المضافة إلا أنه يعد من غير المرجح توفير كميات كافية تناسب احتياجات جسمك من ذلك الحمض.
  • ويتواجد حمض التورين في الأوراق الخضراء والنباتات والفاصوليا والمكسرات والبنجر إلا أنه يكون بنسبة أقل من المصادر الحيوانية ومنتجات الألبان.
  • وفي الأغلب تتم إضافة التورين إلى مشروبات الطاقة والمشروبات الغازية أيضًا، والتي تقوم بتوفير ما يتراوح بين 600 إلى 1000 ملجم في كل 237 مل.
  • وعلى الرغم من ذلك إلا أنه لا ينصح أبدًا بتناول المشروبات الغازية بكميات كبيرة، لاحتوائها على مكونات أخرى من الممكن أن تكون ضارة.
  • ولأن شكل التورين الذي يتم استخدامه في المكملات الغذائية ومشروبات الطاقة عادة ما يتم تصنيعه صناعيًا وغير مشتق من المصادر الحيوانية إلا أنه يعتبر الحل الأنسب بالنسبة إلى الأشخاص النباتيين.
  • كما أن النظام الغذائي اليومي المتوسط للفرد يوفر حوالي من 40 إلى 400 ملجم من التورين كل يوم.
مصادر حمض التورين

مصادر حمض التورين

فوائد حمض التورين

هناك الكثير من الفوائد التي يتمتع بها حمض التورين، وهي كما يلي:

  • تنظيم النوم: يعد التورين من ضمن المركبات التي يحتوي عليها الجسم مثل الميلاتونين والتي تزيد في الجسم استجابة لمدة طويلة من اليقظة، ويعمل على تنشيط المستقبلات التي تعرف باسم GABA (A)، في المهاد، وهي منطقة في الدماغ معروفة بتنظيم عملية النوم، وتتشارك في تكوين الميلاتونين نفسه بالغدة النخامية.
  • زيادة صحة القلب: حيث إن التورين يساعد بسنبة كبيرة في تقليل مستويات الكوليسترول الضار في الدم وأيضًا ضغط الدم، وأيضًا خفض مستويات الهوموسيستين، بسبب ارتباط الهوموسيستين بأمراض القلب.
  • تقليل التوتر وزيادة صحة الدماغ: من الممكن أن يكون لحمض التورين تأثيرات مضادة للاكتئاب، كما أنه يساهم أيضًا في نمو الدماغ البشري وزيادة تحسين الذاكرة والإدراك، ويوجد الكثير من مصادر حمض التورين
  • زيادة كفاءة صحة الكبد: يعمل التورين على حماية الكبد من تلف الجذور الحرة والإجهاد التأكسدي، كما أن المكملات الغذائية المصنوعة من التورين عملت على تقليل إصابة الكبد لمرضى التهاب الكبد المزمن.
  • تحسين عملية الرؤية: يعتبر التورين هو أكثر الأحماض الأمينية الموجودة في شبكية العين التي تعتبر من مصادر حمض التورين في الجسم حيث إنه يشتمل على خصائص مضادة للأكسدة تعمل على الوقاية من أمراض الرؤية وتعزيز الشبكية، ومن الممكن أن تمنع الأحماض الامينية إعتام عدسة العين وجفافها، مما يجعلها عنصرًا غذائيًا مهمًا لها.
  • زيادة أداء التمارين: يعمل التورين على زيادة أداء التمارين، حيث إن الحمض الأميني يعمل على تقليل إجهاد العضلات الناتج عن ممارسة التمارين، وتجعل الفرد يؤدي نشاطًا بدنيًا لفترات أطول.

لماذا يأخذ الأشخاص مكمل التورين

يعد حمض التورين فريدًا من نوعه، ويمكن تناوله كمكمل غذائي أو كمكون في مشروبات الطاقة، وعندما يرتبط الأمر بالمكملات الغذائية يستخدم الأشخاص التورين لأسباب مختلفة من الممكن أن يُعتقد أنها مرتبطة بمشروبات الطاقة.

وهو مكمل معروف أنه يعمل على تقليل القلق وتهدئة الدماغ، ويستخدمه الآخرون لتقليل التقلصات الناتجة من ممارسة التمارين الرياضية في حالة عدم عمل الماء بالبوتاسيوم، ويرى بعض الأشخاص حمض التورين كمكمل للصحة العامة.

وعلى الرغم من وجوده في الكثير من أنسجة الجسم بما فيها القلب وله خصائص مضادة للأكسدة إلا أن البعض يعتقد أن القليل من حمض التورين يوميًا من الممكن أن يقطع شوطًا طويلا في المحافظة على الصحة.

الجرعة المسموح بها لمادة التورين

يجب مراجعة الطبيب المختص حتى يقوم بتحديد الجرعة المناسبة والآمنة من مادة التورين، وتعد الجرعة الأكثر استخدامًا للتورين هي ما تتراوح بين 500 إلى 2000 ملجم في اليوم.

كما أن الجرعة الأعلى من ذلك قد تؤدي إلى التسمم، وتوجد دراسات تشير إلى أن استخدام جرعة التورين حتى جرعة 3000 ملجم في اليوم يعتبر آمنًا للغاية، ولا يؤدي إلى حدوث أعراض جانبية.

كما أن هناك دراسات أخرى أعلنت أن استخدام جرعة التورين 3000 ملجم يوميًا ولفترة قصيرة من الممكن أن يؤدي إلى حدوث نتائج أفضل.

وعلى الرغم من أن مصادر حمض التورين موجودة في الكثير من الأطعمة مثل الأسماك واللحوم إلا أن هناك الكثير من الأشخاص لا يحصلون على ما يكفيهم يوميًا منه، لذلك يجب عليهم تعويض كفايتهم من خلال تناول المكملات الغذائية.

هل يحتاج الأشخاص النباتيون إلى حمض التورين

  • إن حصلت على حمض التورين من المنتجات الحيوانية واللحوم فإنه بالتأكيد من الممكن أن يكون الأشخاص النباتيون في مشكلة.
  • ولحسن الحظ بالنسبة للأشخاص النباتيين أن الإنسان ينتج التورين بنفسه، رغم أنه يجب على النباتيين مراقبة مستويات نقصهم من حمض التورين.
  • وهناك أحماض أمينية أخرى ومغذيات لا يقوم الجسم بإنتاجها ومن الممكن أن تكون هناك صعوبة في الحصول عليها بما يكفي في النظام الغذائي النباتي.
  • وقد وجد الباحثون أن الأشخاص النباتيين لا يحتاجون إلى تناول مكملات التورين لغذائية، بالإضافة إلى أنه لا يجب على الرياضيين النباتيين أن يواجهوا مشكلة في إنتاج طاقة كافية لرياضتهم.
  • وعلى الرغم من ذلك إن كانت مستويات حمض التورين منخفضة لديك فإن تناولك لمكملات التورين الغذائية يعتبر طريقة سهلة من أجل المحافظة على صحتك.

الخاتمة

مصادر حمض التورين كثيرة، وهو أحد الأحماض الأمينية التي لها الكثير من الفوائد الصحية مثل تقليل خطر الإصابة بالكثير من الأمراض وزيادة كفاءة الأداء الرياضي، بالإضافة إلى أنه يعتبر آمنًا للغاية ولا يوجد أي آثار جانبية منه في حالة تناوله بجرعات معقولة، وتتم إضافة حمض التورين إلى المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة أيضًا.

وللمزيد من المعلومات والتعرف على مصادر حمض التورين يمكنك ترك تعليق وسنقوم في أسرع وقت ممكن بالرد عليك.

Advertisements