كيف أمنع ابني من الكذب واجعله صادق خطوات هامة قومي بها

كيف أمنع ابني من الكذب واجعله صادق 

كيف أمنع ابني من الكذب واجعله صادق قد يكون هذا الأمر من أهم الأمور التي يحتاج أولياء الأمور لمعرفتها وخاصة عندما يتعلق الأمر بقول الحقيقة، لأن طريق الكذب هو الطريق الأسهل لتجنب المشاكل والصادمات، ولكن لا يدرك الأطفال أنه بداية طريقة الانحراف كما أنهم لا يدركون أنه طريق الضباب فلا توجد أرض صلبة تقف عليها وسوف تفقد احترام كل من حولك، وهذا هو الأمر الذي يجب أن يزرع في الأطفال منذ الصغر.

لماذا يكذب الأطفال؟ 

يجب قبل التعرف على كيف أمنع ابني من الكذب واجعله صادق أن نتعرف على لماذا يكذب الأطفال؟ وهل هذا أمر يحدث مع أطفالي فقط! أم إنها ظاهرة تحدث بشكل مستمر ومع قلة الوعي يزداد الأمر ويصبح عادة يصعب التخلص منها، وهذه هي أهم النقاط التي توصل إليها علماء النفس في لماذا يكذب الأطفال:

الخوف من العقاب

يأتي السبب الأول دون أي منازع وهو الخوف من العقاب حيث يعتقد أغلب الآباء أن التربية الصحيحة هي القائمة على الأوامر والتهديدات والنواهي، دون النظر على غيرها من الأمور.

مما يجعل العلاقة مع الطفل لا تبنى على الحوار والنقاش، ولا تحترم حرية الطفل ومدى حقوقه في الاختيار، حيث أننا نلجأ لعقاب الطفل دون النظر توضيح ما ضرر هذا الأمر عليه أو لماذا قد لجأ إلى فعل هذا الأمر.

لهذا يجب أن نعرف أن الدور الأساسي للآباء هو من أجل التبيان والتبليغ والحماية، وليس كما يعتقد البعض في أنه ينحصر على الفرض والمنع والإكراه.

وهذا ما يدفع الاطفال للخوف ويأتي بعدها الكذب للهروب من هذا العقاب، ولكن من يقوم بإتباع الطريقة الصحيحة في التربية فإنه يبني عند الطفل أهمية قول الصدق.

عدم معرفة سمات المراحل العمرية

يأتي الحكم على الطفل بأنه كاذب بشكل سريع من الآباء دون النظر والتمعن في المرحلة العمرية التي يوجد بها الطفل، فهم  يفسرون تصرفاتهم الفطرية والبريئة على أنَّها كذب، ولكن في حقيقة الأمر أنَّهم لا يدركون سمات المراحل العمرية للطفل.

لأن الأطفال من عمر سنتين إلى سبع سنوات يتميزون بأنّ لهم خيالاً واسعاً، يقوم باختراع الكثير من القصص الخيالية ويكون الطفل هو البطل في هذه القصة.

بينما المرحلة العمرية الأكبر والتي تليها أي من 7-12 عام، يميلون إلى إخفاء الحقيقة لرغبتهم في إثبات ذكائهم.

لهذا فإنه يجب على الأهل عدم إلقاء الحكم على الطفل بأنه كاذب بشكل سريع إلا بعد النظر إلى سمات المرحلة العمرية لطفلهم، وعليهم أن لا يكترث إن كذب عليهما أو يتفاعلان مع هذه الخيالات، لأن العقاب سوف يولد لديه فكرة أن الكذب شيء جميل يجعله ينجو من العقاب.

النقد اللاذع وعدم الاحتواء

يلجأ الكثير من الأهالي إلى استخدام مفردات سلبية مع أبنائهم، مما يؤدي إلى تدمير نفسية الطفل، وهذا ما يخلق لديهم فكرة أنهم أشخاص غير نافعين وسيؤون، وهذا ما يدفعهم إلى التفكير في أمور تشتتهم حتى يخرجون من هذا الضيق النفسي.

مما يدفعه أن يكذب على أهله لممارسة كل ما تُنسيه ألمه، لهذا يجب على من يقومون بتربية الأبناء أن يتمرسون على استخدام ألطف العبارات.

الغيرة بين الأطفال

تدفع الغيرة الأطفال إلى القيام بأمور مفادها جميعاً جذب الانتباه عن الطفل الآخر، حتى وإن كانت هذه الأمور أمور سلبية، ويكون الكذب أحد هذه الطرق حتى وإن تلقى في المقابل معاملة سيئة وعقاب نتيجة لكذبه.

الأهل يكذبون أمام الأطفال

يقوم بعض الآباء بالكذب أمام أبنائهم أو أنهم من يقومون بتعليمه الكذب في أمور صغيرة مثل الإجابة على الهاتف او غيرها من الأمور الأخرى التي يهرب فيها الآباء من مواجه قول الحقيقة ويتركون الأطفال لتولي مهمة الكذب، ومنها يتعلم الطفل هذه الحيلة التي لا تسبب له أي مشاكل.

أسباب فردية للكذب عن الأطفال 

كيف أمنع ابني من الكذب واجعله صادق

توجد مجموعة أخرى من أسباب الكذب عند الأطفال وهي:

  • بعض الأطفال تكذب لأن ذلك يعطيهم ويضيف لهم إحساسا بالإثارة، وذلك عندما يجعلون الآخرين، يقومون بتصديق الأقوال والأفعال الغير صحيحة.
  • قد يكون الكذب نتيجة الإحراج، وهو عندما يتعرض الطفل لوقف محرجة فإنه يلجأ إلى الكذب للخروج من هذا الموقف.
  • هناك أطفال تكذب من أجل إقناع الآخرين بوجهة نظرهم.
  • بعض الأطفال لديهم قابلية للكذب عن غيرهم ومنهم الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، ويرجع ذلك إلى أنهم يملكون سلوكيات اندفاعية، مما يجعلهم أكثر عرضة للكذب.

كيف أمنع ابني من الكذب واجعله صادق

يجب النظر إلى جميع مميزات طفلك والتعامل مع كل المشاكل التي تواجهها بصبر حتى تتمكن من إيجاد الحلول المناسبة والتي تصل بك إلى بناء علاقة سوية مع طفلك وهذا ما يجب أن يكون في أول قائمة أولوياتك ونحن سوف نقدم لك أفضل الأفكار التي تحتاج إليها للإجابة عن تساؤلك حول  كيف أمنع ابني من الكذب واجعله صادق:

التركيز على الإيجابية

يلتزم الاباء بالتعامل مع الأطفال بطريقة إيجابية، وهذا يأتي عندما يفصلون الفعل عن الفاعل، أي عندما يقدم الطفل على الكذب لا تقم بتوجيه الكلام الناقد إلى الطفل، ولكن ضع حدد كلامك على هذه الصفة السيئة.

وفي المقابل قدم لطفلك كل الحب الذي يحتاج له ودعمه بكل معاني التشجيع، ولكن في حال تكرر هذا الفعل مرة أخرى ففي هذه الحالة عليه أن يتحمل نتيجة فعلته ويتم منعه من شيء محبب كان ينوي القيام به أو لعبة أو أي من هذه الطرق مع الحرص على توضيح السبب.

مدح الصدق

يجب على أولياء الأمور استخدام العبارات التي تمدح الصدق وتوضح أهميته ومدى دورة ولماذا كرم الله الصادقين وأعد لهم مكانة في الجنة.

وكذلك توضيح قيمة الصدق، وتأكيد الفكرة باستخدام القصص الهادفة ويختلف طول القصة حسب عمر الطفل.

بالإضافة إلى تشجيع الطفل كلما رأيته يقول الصدق ولا يكذب فهي من الأمور التي تساعد على بناء وترسيخ أهمية الصدق، مع توضيح لماذا يعد الكذب من الصفات السيئة التي يجب الابتعاد عنها.

الآباء هم قدوة الأطفال

يتعلم الطفل من السلوكيات والأفعال التي يراها من الآباء، لهذا يجب الحرص على أن تكونوا قدوة حسنة صالحة لأطفالكم، وان تكونوا صادقين، كما أنه يجب أن تلتزموا في وعودكم معهم حتى يتعلمون قيمة الوعود وأنكم صادقين في تنفيذها.

الاحتواء والحنان

تذكروا عندما كنتم صغار ماذا كان شعوركم، لهذا يجب أن تضعوا أنفسكم في مكان أطفالكم، وتذكروا الأحاسيس و أشعروا بهم.

كما أنه يجب الحرص على أن تجدوا الأمانة في الصوت الذي تسمعوه بداخلكم أي لا تنكرون ما تشعرون به، فقد تكون الرسالة وراء هذا الكذب في أنهم بحاجه إلى الاحتواء والشعور بالدفء والحنان.

الأمان

يُمنَع منعاً باتاً أن يتعامل الآباء مع الأطفال بقسوة باستخدام  الألفاظ السلبية أو التعنيف الدائم والضرب والتهديد على كل ما يقومون به من سلوكيات سلبية، بل يجب أن تتبعوا معهم ثقافة الحوار، كما هو من الهام أن تشرحوا لهم وتوضح  لهم سلبيات الأمر وإيجابياته.

ويأتي احترموا حريتهم في نفس المرتبة من الأهمية، حيث أنها هي التي تعزز قيمة المسؤولية لديهم، وتساعدهم على تحمل نتيجة تصرفاتهم، كما يجب أن تجعلوهم يَرون فيكم الحصن والملاذ الآمن لهم.

حيث يشعرون بالراحة الدائمة والاطمئنان عند الحديث معكم، وعدم الخوف حتى فيما يخص الأخطاء التي قاموا بفعلها، وهذا ينتج من ثقتهم من تقبُّلكم وفهمكم واحتوائكم للموضوع الذي يتحدثون فيه، وفي قدرتكم على معالجت هذا الأمر بهدوء وحكمة.

التعرف على السمات العمرية

وهي النقطة التي أثرت في أسباب الكذب عند الأطفال، لأنه قد يكون ناتج من وجود الطفل في المرحلة العمرية التي يختلق فيها الطفل الأحداث والقصص.

فيجب التصرف بحكمة في هذه المرحلة ومحاولة تنمية هذا الأمر في مكانه الصحيح وعدم عقاب الطفل على هذه القصص باي شكل من الأشكال، حتى لا يؤثر عليه الموضوع بالسلب.

كيف أمنع ابني من الكذب واجعله صادق قدمنا الإجابة عن هذا الموضوع الهام، والذي يتعرض له جميع أولياء الأمور، لأن الكذب من الأمور التي قد تنشأ مع الطفل ويتعلمها من أجل الدفاع عن نفسه والهروب وعدم مواجهة الواقع.