10 اخطاء شائعة في القيادة الادارية احذر منها

اخطاء القيادة الادارية

اخطاء القيادة الادارية أحذر منها ! يجب ان تمارس القيادة الادارية بشكل سليم لضمان النجاح غالبا ما يقال ان الاخطاء تعلمنا درسا جديدا، ومع ذلك نفضل ان لا نقع فى اخطاء. هذه المقالة سوف نوضح لكم ما هى الاخطاء الشائعة التى يقع فى الشخص القيادى فى الادارة فى اخطاء بين فريق عمله.

أبرز اخطاء القيادة الادارية عليك تجنبها

1. عدم وجود ملاحظات

سارة هى ممثلة مبيعات موهوبة، ولكن لديها عادة عند الرد على الهاتف ترد بطريقة غير مهنية. رئيسها هو على علم بذلك، لكنه في انتظار مراجعة ادائها ليقول لهاحيث انها تسير بشكل خاطئ. للأسف، حتى انه قد تم التنبية لها لهذه المشكلة.

وفقا ل1،400 من المديرين التنفيذيين الذين شملهم الاستطلاع من قبل كين بلانشارد الشركات وفشلها في تقديم ردود الفعل هو الخطأ الأكثر شيوعا التي تجعل القادة يفشلون. عندما تظهر رد الفعل فى وقتها الى الموظفين لديكم، سوف يؤدى ذلك الى تحسين ادائهم.

تجنب هذا الخطأ، وتعلم كيفية اظهار رد الفعلفريق العمل الخاص بك. (يمكنك استخدام دورة تدريبية لتعلم كيفية التصرف بشأن إعطاء ردود فعل لاكتساب فهم متعمق من ردود الفعل، وتعلم كيفية اعطاء الملاحظات لتحسين اداء فريق العمل.)

2. لا تعطى وقتا كافيا لفريقك

نعم، لديك المشاريع التي تحتاجها لتقديم. لكن موظفيك يجب أن يأتوا أولا وانت ايضا لا يمكنهم العمل من دونك، سوف تكون لهم الدعم والتوجيه الى ما يحتاجون إليه لتحقيق أهداف المنظمة.

تجنب أخطاء القيادة الادارية هذه من خلال منع خروج الوقت في الجدول الزمني الخاص بك على وجه التحديد لفريق عملك، وتعلم كيفية الاستماع بنشاط بفريق العمل الخاص بك. تطوير الذكاء العاطفي بحيث يمكنك أن تكون أكثر وعيا على فريقك واحتياجاتهم، ويكون لهم الوقت الكافى ويكونبابك مفتوح دائما“، بحيث يمكن لفريقك  الحصول على مساعدتكم. يمكنك أيضا التجول وسط فريقك، فهو وسيلة فعالة للبقاء على اتصال معهم.

أذا كنت فى دور القيادة أو الإدارة، ينبغي أن فريقك يأتي دائما في المقام الأول – وهذا هو، في القلب، لان القيادة الجيدة هي كل شيء!

3. عدم التدخل فى مهام العمل

واحد من فريقك أكملت معاه للتو مشروع مهم. المشكلة هي أنه يساء فهم مواصفات المشروع، وأنت لم تبقى مع اتصال معه لأنه كان يعمل على ذلك. الآن، وقد تم انتهائه للمشروع بشكل خاطئ، وانت الذى سوف تواجة غضب العميل.

العديد من القادة يريدون ترك العمل على فريقه. لكن الذهاب الى الطرف الاخر (مع أسلوب إدارة يعتمد على الفريق فقط بدونه) ليست فكرة جيدة سواء كنت بحاجة للحصول على التوازن الصحيح. مقالنا، سوف يكون حياديا مقابل مساعدتك في العثور على التوازن الصحيح من أجل الوضع الخاص بك.

4. التعامل مع فريقك بودية

معظمنا يريد أن ينظر إليه باعتباره ودود جميع الاشخاص وايضا بين فريقك. على كل حال، سوف يكون فريقك أكثر سعادة  عندما يعملون لمدير يتعامل معاهم بكل ود. ومع ذلك، سيكون لديك في بعض الأحيان أن تتخذ بعض القرارات الصعبة فيما يتعلق بالاشخاص الذىن في فريقك، وسوف يميل بعض الاشخاص إلى الاستفادة من العلاقة الخاصة بك إذا كنت ودود جدا معهم.

هذا لا يعني أنه لا يمكنك الاختلاط مع فريقك وتكوين صداقات مع بعض الاشخاص منهم أذا كنت بحاجة للحصول على التوازن الصحيح بين أن تكون صديقا وأن تكون قائدا فى عملك توجه لهم بعض الملاحظات وتكون حازما معاهم فى بعض الامور .

تعلم كيفية تجنب هذا الخطأ مع مقالنا، حاليا أنت قيادى فى عملك. أيضا، تأكد من أن قمت بتعيين حدود واضحة، بحيث أعضاء الفريق لا يميل إلى الاستفادة من أنك رئيسه فى العمل.

5. الفشل في تحديد أهداف

عندما يكون فريقك لم يكن أهدافهم واضحة، وأنهم يدبروا أمرهم من خلال يومهم. لا يمكن أن يكونوا مثمرين إذا كان لديهم أي فكرة عما انهم يعملون، أو ما وسائل عملهم. كما أنها لا يمكن تحديد أولويات عبء العمل على نحو فعال، وهذا يعني أن المشاريع والمهام والحصول على الانتهاء في الترتيب غير صحيح.

تجنب هذا الخطأ من خلال تعلم كيفية وضع أهداف ذكية لفريقك. استخدام ميثاق فريق لتحديد مكان فريقك هو ذاهب، وتفصيل الموارد التي يمكن الاستفادة منها. وأيضا استخدام مبادئ فى الإدارة بالأهداف إلى محاذاة أهداف الفريق الخاص بك إلى التقدم والتطور فى منظمة العمل.

القيادة والادارة ما الفرق بينهما وما الأفضل ؟

6. دفع سوء الفهم

هل تعرف ما يحفز حقا فريقك؟ وهنا تلميح: هناك احتمالات ان تكون اشياء اخرى غير الحصول على المال!
العديد من القادة نقع في خطأ افتراض أن فريقهم يعمل فقط لمكافأة مالية. ومع ذلك، فإنه من غير المحتمل أن يكون هذا هو الشيء الوحيد الذي يحفزهم.

على سبيل المثال، الناس يبحثون عن التوازن بين العمل / والحياة أكثر دافع للعمل المرن. سوف يكون دافع الآخرين من خلال عوامل مثل الإنجاز، المسؤولية الإضافية، والثناء، أو الشعور بالألفة. لمعرفة ما يدفع فريقك الى العمل والانجاز، وقراءة مقالاتنا حول نظرية الدوافع البشرية لمعرفة كيف تكون حافز كبير للناس.

7. مسارعة التوظيف

أبرز أخطاء القيادة الادارية عندما يكون فريقك لديه عبء كبير، فمن المهم أن يكون هناك فريق كامل. لكن توظيف شخص جديد فى فريقك بسرعة كبيرة جدا يمكن أن يكون خطأ كارثيا.

يمكن مسارعة التوظيف يؤدي إلى تجنيد الأشخاص الخطأ لفريقك: الناس الذين هم غير متعاونة وغير فعالة أو غير منتجة. لأنها قد تتطلب إجراء تدريب إضافي، وتبطئ الآخرين على فريقك. مع الشخص الخطأ، وضياع الوق والموارد القيمة اذا كانت الامور أنهم لا يعملون بسبب هذا الخطأ ويغادرون. ما هو أسوأ من ذلك، سيتم شد أعضاء الفريق الآخر والإحباط من جراء الحاجة إلى تحمل” وكيل اللاعبين.

يمكنك تجنب هذا الخطأ من خلال تعلم كيفية تجنيد فرد فعال، ويكون متلائم مع باقية الفريق.

8. مراقبة تصرفاتك

إذا قمت بإجراء المكالمات الهاتفية الشخصية خلال وقت العمل، أو التحدث سلبا عن الرئيس التنفيذي الخاص بك، هل يمكن أن نتوقع من الاشخاص الذين فى فريقك عدم القيام بذلك أيضا؟ ربما لا! كزعيم، تحتاج إلى أن يكون نموذجا يحتذى به لفريقك. وهذا يعني أنه إذا كانوا بحاجة إلى البقاء الى وقت متأخر، يجب عليك أيضا البقاء في وقت متأخر لمساعدتهم. أو، إذا كان لدى مؤسستك قاعدة أن لا أحد يأكل في مكاتبهم،يمكنهم التوجه الى غرفة الاستراحة كل يوم لتناول طعام الغداء. الشيء نفسه ينطبق على موقفك إذا كنت سلبى لبعض الوقت، لا يمكن أن نتوقع لفريقك ألا نكون سلبيين.

لذا تذكر، فريقك يراقبك في كل وقت. إذا كنت ترغب في تشكيل سلوكهم، وتبدأ مع بنفسك. وأنك سوف تحذو حذوها.

9. لا للتفويض

أخطاء القيادة الادارية شائعة جدا في هذا الخصوص بعض المديرين لا يتفوضوا، لأنهم يشعرون أن  لا احد يتمكن من اعطاء الامور له وهذ غير صحيح فى محيط ادراتك. يمكن أن يسبب هذا مشاكل كبيرة حيث الاختناقات فى العمل ومن قبل فريقك.

هناك مديرين لا يثقون في أداء عمل موظفيهم، وهذا النقص في الثقة يتسبب فى عدد من التصرفات الضارة. أقلها هوالمتابعه و التدقيق المستمر. معاملة الموظفين كما لو كانوا غير مؤهلين للثقة – بملاحظتهم، وتتبع كل كبيره وصغيره، وتوجيه اللوم لهم عن كل فشل طفيف – يفقدهم الثقه بالنفس. المتابعه المتزنه والثقه تجعل موظفيك يرتقوا لمستوى توقعاتك.

إذا كنت في حاجة إلى تحسين المهارات الخاصة بك، يمكنك ثم تعلم استراتيجيات رئيسية مع مقالاتنا.

10. سوء فهم دورك

بمجرد أن تصبح قائدا أو مديرا، مسؤولياتك هي مختلفة جدا عن تلك التي كان لديك من قبل. ومع ذلك، فإنه من السهل أن ننسى أن عملك قد تغير، وأن لديك الآن لاستخدام مجموعة مختلفة من المهارات اللازمة لتكون فعالة. وهذا يؤدي إلى أن لا تفعل ما كنت قد تم التعاقد معه للقيام قيادة وإدارة.

مقالاتنا حاليا أنت قائد ومن الخبراء التقنيين إلى مدير يقدم مزيد من المعلومات عن المهارات الإضافية التي تحتاج إلى تطوير ليكون مديرا فعالا. تأكد من أن تتعلم هذه المهارات – عليك أن تفشل إذا حاولت الاعتماد على المهارات الفنية وحدها، ومع ذلك هم جيدون!

النقاط الرئيسية في اخطاء القيادة الادارية

كلنا يخطئ، وهناك بعض الأخطاء التي تجعل القادة والمديرين على وجه الخصوص. وتشمل هذه، لا يعطي ردود فعل جيدة، ويجري أيضا عدم التدخل”، وليس التفويض الفعال، وسوء فهم دورك. وصحيح أن ترتكب خطأ يمكن أن يكون فرصة للتعلم. ولكن، مع الوقت لتعلم كيفية التعرف وتجنب الأخطاء الشائعة يمكن أن تساعدك على أن تصبح مثم وناجح، ويحظى باحترام كبير من قبل فريق العمل الخاص بك.