نقص هرمون الأوكسيتوسين معلومات هامة لضمان سعادتك

نقص هرمون الأوكسيتوسين

نقص هرمون الأوكسيتوسين يرتبط بمشاعر سلبية عديدة تحيط بالإنسان من كل اتجاه، حيث يعتبر هرمون الحب والسعادة متحكمًا أساسيًا في الحالة المزاجية والنفسة للفرد، مما ينعكس على علاقاته سواء الأسرية، الاجتماعية والزوجية أيضًا، لذلك يعد انخفاض هرمون الحب مؤشرًا خطيرًا لإصابة الإنسان بأمراض نفسية وجسدية عديدة.

ما هو الهرمون المسؤول عن المشاعر؟

يعرف هرمون الحب باسم (Oxytocin) وهو يرتبط بالمشاعر والحالات المختلفة التي تؤثر على الجسم بشكل كبير مثل العلاقات البشرية التي تبنى على أساس الثقة، علاقة الأمومة والأبوة وحتى العلاقات الجنسية، وفيما يلي المزيد من المعلومات عن هرمون الأوكسيتوسين:

  • يفرز أسفل المهاد في الدماغ وينتقل من المخ إلى الغدة النخامية.
  • تكون نسبته أعلى لدى الإناث.
  • زيادة إفرازه أو استخدامه كدواء دون استشارة الطبيب قد يترتب عليه ظهور بعض الأعراض السلبية، مثل زيادة المشاعر السلبية كالحقد والكذب.
  • قد يؤدي نقص هرمون الأوكسيتوسين إلى الإصابة بانفصام الشخصية، وغيره من الأمراض النفسية والاجتماعية العديدة.

فوائد هرمون الأوكسيتوسين

تتعلق فوائد هرمون الحب بصحة الإنسان البدنية والنفسية، وتتمثل فيما يلي:

  • يقلل الالتهابات: من خلال تقليل السيتوكينات التي تفرزها بعض خلايا الجهاز المناعي.
  • يزيد الرغبة الجنسية: حيث يعزز سلوك الرعاية عند الرجل، ويشعره بالحنان نحو زوجته، خاصة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.
  • يحسن المزاج: يستحضر هرمون الحب مشاعر الرضا والسعادة، ويزيد من الشعور بالأمان والهدوء ويقلل من الشعور بالقلق، خاصة عندما تكون مع شريك الحياة، كما أنه له خصائص فعالة في السيطرة على الشعور بالألم.
  • يوطد العلاقات الاجتماعية: يزيد هرمون الحب من مشاعر الثقة لدى البشر، ويقلل من نزعة الخوف تجاه التعرض إلى الخيانة، كما أنه له تأثيرًا بالغًا في زيادة الشعور بالثقة بالنفس، بالتالي يؤدي نقص هرمون الأوكسيتوسين إلى زعزعة الأمان والشعور بالارتباك وعدم الثقة بالنفس.
  • يؤثر إيجابيًا على المشاعر الرومانسية: إن زيادة إفراز هرمون الحب يزيد من الجاذبية والرومانسية بين الأحباء، وخاصةً الأزواج، مما يعزز العلاقات الاجتماعية لا سيما العلاقة الزوجية.
  • يقلل من الذكريات السلبية: حيث يزيد من الفوائد المعرفية للإنسان عند تناوله كمكمل غذائي، ويعزز من مشاعر الإنسان الإيجابية تجاه نفسه وأفراد المجتمع.

نقص هرمون الأوكسيتوسين

يتسبب انخفاض هرمون الحب في شعور الإنسان بالعديد من المشاعر السلبية تجاه الآخرين، فيما يلي الآثار المترتبة على انخفاض هرمون الأوكسيتوسين:

  • الشعور بالقلق.
  • يصعب التعامل مع بعض الشخصيات مثل الشخص الغامض، فإن انخفاض نسبة الهرمون يزيد من شعور عدم الرضا.
  • يعيق سبل بناء روابط اجتماعية جديدة، حيث تزداد حدة المشاعر بين الأفراد وصولًا إلى درجة التسلط في بعض الأحيان.
  • زيادة الانحياز لعرق أو أصل واحد.
  • تنخفض الرغبة الزوجية لدى الإناث بدرجة أكبر من الرجال.

كيفية زيادة هرمون الحب؟

يزداد هرمون الحب في أوقات معينة، حيث يفرزه الجسم حينها بشكل أكبر، وهي:

  • أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، حيث ينشط حركة الحيوانات المنوية.
  • عند الولادة، حيث تساعد زيادة إفراز الهرمون في تحفيز انقباضات عضلات الرحم.
  • أثناء الرضاعة، فإنه يزيد من إدرار حليب الثدي.

ما العلاقة بين هرمون الحب الدوبامين والسيروتونين؟

يطلق مصطلح هرمون السعادة على الثلاث هرمونات التالية الدوبامين، الإكسيتوسين والسيروتونين، فإنه عندما يشعر الشخص بانجذاب نحو شخص آخر ترتفع مستويات الهرمونات الثلاثة في الجسم، مما يحفز مشاعر الإيجابية والحب المتنوعة.

الخاتمة

تتحكم مشاعر الإنسان في سلوكه وانفعالاته اليومية، ويعتبر هرمون الأوكسيتوسين من الهرمونات الأساسية المتحكمة إلى درجة كبيرة في الحالة النفسية والمزاجية للإنسان، ونظرًا لأهميته البالغة وانعكاسه الإيجابي أو السليبي على الإنسان وجب التحذير من تناول المكملات الغذائية التي تتسبب في ارتفاعه أو انخفاضه دون استشارة الطبيب.

للاستفسار عن كل ما يتعلق بهرمون الأوكسيتوسين وغيره من الموضوعات الأخرى اترك لنا تعليقك بالأسفل وسنقوم بالرد لاحقًا.