سمات الشخصية العصبية وطرق التعامل معها بشكل سليم

سمات الشخصية العصبية

سمات الشخصية العصبية وكيفية التعامل معها، أصبحت من أكثر الأشياء التي يتم البحث عنها، ومع تزايد ضغوط الحياة والمسؤوليات، تتزايد الشخصيات العصبية من حولنا، ونوفر لك في هذا المقال دليل متكامل حول التعامل الصحيح مع تلك الشخصية.

الشخصية العصبية

هي الشخصية التي يكون صاحبها سريع الغضب، وقد يكون هذا الغضب ناتج عن الإحساس بالعجز وقلة الحيلة، وبالتالي يحاول هذا الشخص إخفاء هذا الشعور بالعصبية، أو يكون الغضب ناتج عن سوء فهم الآخرين، وعدم القدرة على التواصل معهم.

ومع اختلاف أسباب حدوث العصبية، فإن الشخص الذي يمتلك هذه الشخصية ويثور لأتفه الأسباب، عادةً ما تكون هناك الكثير من المشكلات بينه وبين المحيطين به، ولا يتمكنون من التعامل معه.

سمات الشخصية العصبية

هناك الكثير من الصفات التي يمتلكها الشخص العصبي ومن أهمها ما يلي:

  • صعوبة التواصل معه: يمكن أن يبدأ هذا الشخص في التناقش معك، ولكن سرعان ما تجد أنه يحتد في النقاش، ومتمسك تمامًا برأيه، ولا يمنحك أي فرصة للتعبير عن رأيك، ويرى أنه هو فقط الذي على صواب.
  • الغضب الجسدي المبالغ فيه: سوف تجد أن هذا الشخص عندما يغضب، يكون غضبه مبالغ فيه، حيث يمكن أن يقوم بتكسير بعض الأشياء، كما إنه لا يتمكن من السيطرة على انفعالاته، ويمكن أن تجده يصرخ بشدة.
  • لا يعترف بمشاعره: يمتلك هذا الشخص مجموعة من المشاعر المتناقضة، ولا يتمكن من التعبير عن الكثير من المشاعر التي يشعر بها أحيانًا، ومنها تأنيب الضمير أو الشعور بالذنب نحو أمر ما، وبالتالي يقوم بإخفاء هذه المشاعر من خلال العصبية الشديدة.
  • التوتر الدائم: سوف تجد أن هذا الشخص لديه توتر بصورة مستمرة، ولا يتمكن من الاسترخاء أو الهدوء.
  • فقدان روح الدعابة: نظرًا إلى العصبية الشديدة طوال الوقت، فإن من سمات الشخصية العصبية أن هذا الشخص يفقد روح الدعابة مع الآخرين.

أسباب الشخصية العصبية

من أهم الأسباب التي تنتج عنها الشخصية العصبية ما يلي:

  • عند الإحساس المستمر بعدد من المشاعر السلبية، ومنها الإحساس بعدم التقدير أو الاحترام من الآخرين، أو الإحساس بالتعامل بطريقة غير عادلة، أو عند الشعور بالتعب أو الأذى.
  • التعرض إلى أي أحداث تثير الغضب، ومنها التسلط، أو التسبب في مشاكل له من أحد الأصدقاء.
  • عند التعرض إلى ألم سواء كان جسدي أو نفسي.
  • فقدان شخص عزيز، وهو ما يؤثر على كل تصرفات هذا الشخص ويصبح عصبي لأتفه الأسباب.
  • الإحساس بالفشل، أو خسارة فرصة لتحقيق هدفه، يمكن أن يترتب على ذلك الإحساس بالإحباط، والعصبية طوال الوقت.
  • كما يؤثر المناخ على الحالة المزاجية للفرد، وعلى سبيل المثال يؤثر ارتفاع درجات الحرارة على درجة العصبية.

كيفية التعامل مع الشخصية العصبية

للتعامل مع سمات الشخصية العصبية يمكنك اتباع النقاط التالية:

  • اختيار الوقت المناسب: لابد أن تكون ذكي في اختيار الوقت المناسب للتحدث مع هذا الشخص في أي موضوع، وتجنب أي وقت يكون مشغول به، أو يكون وقت غير ملائم، تجنبًا لتعصبه.
  • عدم توجيه النقد له: الشخص العصبي لا يقبل النقد، وخاصةً إذا تم نقده أمام الغير، وبالتالي يمكن أن تلومه ولكن مع انتقاء العبارات التي تتحدث بها معه، ولابد ألا يكون الحديث أمام أي شخص آخر.
  • لا ترفع صوتك: عندما يغضب الشخص العصبي ويثور، لا تغضب أنت أيضًا وترفع صوتك، لأن ذلك لن يحل الأمر، ولكنه سوف يأتي بنتائج عكسية، ولذلك لابد أن تلتزم الهدوء، وإذا لم تستطيع السيطرة على أعصابك غادر المكان.
  • الابتسامة الدائمة: يجب أن تكون مبتسم بصورة دائمة أمام هذا الشخص، ولكن انتبه ألا تبتسم في وقت يمكن أن يظن أنك تسخر منه، لأن ذلك يأتي بنتائج عكسية.
  • قم بتأجيل العتاب: لا تتحدث مع الشخص خلال عصبيته وتعاتبه على الفور، ولكن قم بتأجيل العتاب إلى وقت لاحق عندما يهدأ، وسوف تجده تحول إلى إنسان لطيف.
  • حاول أن تتفهم غضبه: يجب أن تحاول أن تتفهم غضب الشخص العصبي، وأن تكون منصت جيد له، وتحاول أن تشعر به.
  • اختيار الكلمات بحكمة: عند التحدث مع الشخص العصبي لابد من انتقاء الكلمات بحكمة، واستخدام عدد من العبارات اللطيفة، مع تجنب استخدام العبارات الحادة.
  • نصح الشخص العصبي عند هدوئه: لا تنصح من لديه سمات الشخصية العصبية خلال وقت الغضب، لأنه لن يستمع إليك، ولن يهتم بما تقول، ولذلك لابد من الانتظار إلى وقت آخر يكون هادئ به، ويتم نصحه بهدوء.
أهم سمات الشخصية العصبية

أهم سمات الشخصية العصبية

علاج الشخصية العصبية

هناك الكثير من الطرق التي يمكن من خلالها علاج الشخصية العصبية، ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

تقنيات الاسترخاء

هناك الكثير من تقنيات الاسترخاء التي يمكن تعلمها بكل سهولة، وتساعد على التخلص من التوتر والعصبية، ومنها على سبيل المثال تقنية التنفس العميق، قضاء بعض الوقت مع حيوان أليف، المساج، التأمل، تمرينات اليوجا.

تقبل مشاعر العصبية

يجب أن يتقبل الشخص نفسه، ولابد أن يعلم أن الشعور بالعصبية في بعض الأوقات من الأمور الطبيعية، التي نمر بها جميعًا، والسبب هو ضغوط الحياة المستمرة والمسؤوليات، ولكن المهم هو ألا تجعل هذا الشعور يسيطر عليك طوال الوقت.

الاستعداد إلى المواقف

بالطبع لا يمكن أن يتم التنبؤ بكل المواقف التي سوف تمر بها، ولكن حاول على قدر الإمكان أن تستعد للمواقف، ويمكن مثلًا إذا كنت سوف تتحدث عن شيء معين أمام مجموعة من الناس، يمكن أن تقوم بتدريب نفسك أكثر من مرة على التحدث، وبالتالي تكون مستعد، بدلًا من الذهاب بدون أي تدريب والبدء في التلعثم والعصبية والتوتر.

فكر بإيجابية

من أكثر سمات الشخصية العصبية التفكير بصورة سلبية، ويشعر الشخص العصبي باستمرار بعدم الثقة في نفسه، وأنه سوف يقوم بإفساد كل شيء، ولكن لابد ألا تجعل هذه المشاعر السلبية تسيطر عليك، وفكر بطريقة إيجابية، وحاول أن تتوقع النتيجة الإيجابية للأمور.

التواصل مع شخص مقرب

يساعد التواصل مع أحد المقربين والتحدث معه عما تشعر به في التخفيف عليك، ولذلك ابحث عن صديق مقرب، أو أحد أقاربك وتحدث معه عن مشاعرك، وهو ما يساعدك في التخفيف مما تشعر به.

نصائح تساعد على التقليل من العصبية

فيما يلي عدد من النصائح المهمة التي تساعدك على التخلص من العصبية:

  • حاول أن تتخيل المواقف ورد فعلك عليها، حيث يمكنك على سبيل المثال تخيل حدوث موقف سلبي من شخص ما، ثم تبدأ أن تتخيل رد فعلك وكيفية تصرفك معه.
  • يجب أن تركز على الأشياء التي تثير غضبك، واطلب من الآخرين تجنبها، ومثلًا إذا كنت تشعر أو زوجتك لا تنصت إليك وتبدأ في العصبية، اطلب منها الاهتمام والإنصات إليك.
  • عندما تشعر أنك سوف تغضب عد من 1 إلى 10 بصورة بطيئة، وسوف يساعدك هذا على التخلص من العصبية.
  • تعلم أن تتحكم في الانفعالات الخاصة بك، حتى تتمكن من السيطرة على الغضب والعصبية.
  • تنفس بعمق وحاول أن تركز انتباهك إلى أي شيء آخر، بدلًا من العصبية.

وفي الختام تحدثنا حول سمات الشخصية العصبية وكيفية التعامل مع أصحاب هذه الشخصية، مع ذكر عدد من النصائح التي يمكن اتباعها، وبالتالي يتم التخلص من العصبية بالتدريج.