أسباب حساسية الفراولة و علاجها لتأكلها كما تشاء

حساسية الفراولة

حساسية الفراولة يعاني منها بعض الكبار والصغار، فملايين الناس حول العالم من الحساسية. و يختلف مدى تفاعلات الحساسية تجاه مسببات الحساسية المختلفة إعتماداً على نوع الحساسية و التفاعل الذي يحدث في الجسم. و تعتبر حساسية الطعام من أنواع الحساسية التي تصيب الجسم و تؤدي لظهور العديد من العلامات على الجسم، و الفراولة هي أحد هذه الأطعمة التي تسبب الحساسية. و بالرغم من أن حساسية الفراولة هي حساسية غير شائعة، إلا أنها قد تصيب العديد من الناس. و تتراوح أعراضها من خفيفة إلى شديدة للغاية.

و يفضل الكثير من سكان العالم تناول الفراولة و خاصة سكان الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يقدر إجمالي إنتاج الولايات المتحدة من الفراولة حوالي مليار و نصف طن في عام 2014. و تعتبر الفراولة من أكثر أنواع الفواكه إنتشاراً حول العالم .

بالرغم من ذلك فإنها تعتبر أقل شيوعاً من أنواع الحساسية الأخرى التي تسببها أطعمة أخرى. و يرجع السبب الأساسي للتعرض لهذه الحساسية إلى أن جهاز المناعة لدى الشخص يتفاعل بشكل سيء مع بروتين محدد موجودة في الفراولة.

ولا يعرف الأطباء ما مدى تطورها، و لكن وفقاً لدراسة أجريت في البوسنة فإن حوالي 3 – 4 % من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عامين أو أقل يعانون من حساسية الفراولة، و تنخفض هذه النسبة إلى 1 % في مرحلة الطفولة المتأخرة.

أسباب حساسية الفراولة

حساسية الفراولة ليست مفهومة تماماً حتى الآن، و لكن هناك بعض الأبحاث التي تشير إلى أحد المتورطين الأساسيين في الإصابة بالحساسية و هو بروتين مرتبط بنضج الفراولة و يسمى ” فراجاريا أليرجان ” ، و هذا البروتين مسؤول عن اللون الأحمر المميز للفراولة أثناء نضجها.

أعراض حساسية الفراولة

عندما يعاني الشخص من هذه الحساسية فمن المحتمل أن يصاب بإعراض خفيفة إلى متوسطة فقط. يمكن أن تحدث هذه الأعراض في غضون دقائق قليلة أو حتى بعد تناول الفراولة ببضع ساعات. و تشمل الأعراض الأكثر شيوعاً ما يلي:

  • الحكة و إلتهاب الحلق و الفم.
  • حكة في الجلد.
  • القشعريرة.
  • السعال و الصفير.
  • الدوخة أو الدوار.
  • إسهال.
  • قيء.
  • الشعور بضيق في الحلق.
  • الإحتقان.

في بعض الحالات النادرة يمكن للفراولة أن تسبب رد فعل تحسسي مهدد للحياة و هو ما يعرف بإسم تفاعل فرط الحساسية و الذي تشمل أعراضه ما يلي:

  • زيادة معدل النبض.
  • إنتفاخ اللسان.
  • إنتفاخ و تورم الحلق.
  • إنخفاض كبير في ضغط الدم.
  • الدوخة و الدوار.
  • الإغماء.

إذا تعرضت لأي من هذه الأعراض القوية، فلابد من طلب العناية الطبية الفورية.

علاج و التعامل مع الحساسية

في معظم الحالات يمكن للناس العلاج في المنزل دون أي تدخل طبي. و أفضل علاج للحساسية هو تجنب مسببات الحساسية تماماً للأشخاص الذين يعانون من حساسية الفراولة، و هذا يعني تجنب ما يلي:

  • الفراولة الطازجة و الفراولة المجمدة.
  • المربى التي تحتوي على الفراولة.
  • جيلي الفراولة.
  • حلوى الفراولة.
  • كما يمكن اهذ مضاد للهاستمين وهو دواء متوافر في كل الصيدليات .

يمكن للناس في كثير من الأحيان علاج ردود الفعل الخفيفة في المنزل بإستخدام مضادات الهيستامين التي تصرف بدون وصفة طبية. و سوف تساعد هذه الأدوية على منع الجهاز المناعي من المبالغة في رد الفعل على الفراولة و تساعد على منع الأعراض أو الحد من شدتها.

إذا كانت هذه هي المرة الأولى التي تتعرض فيها لرد فعل تحسسي فيجب عليك التحدث مع الطبيب بشأن خيارات العلاج. و لكن إذا تعرضت لردود فعل حادة فيجب عليك التوجه إلى أقرب مركز رعاية طبية على الفور.

عوامل الخطر للإصابة

يكون الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بحساسية الطعام إذا كان لديهم ما يلي :

  • تاريخ عائلي من الحساسية الغذائية.
  • حساسية ضد حبوب اللقاح.
  • إذا كنت مصاب بالربو.
  • إذا كنت مصاب بالإكزيما.

متى تذهب لرؤية الطبيب

يجب على الناس التوجه إلى الطبيب بعد التعرض لأول رد فعل تحسسي ضد الفراولة و التوقف عن تناول الفراولة على الفور. كما يجب عدم إطعام الفراولة للأطفال الذين يعانون من حساسية الفراولة عند تناولها أو ملامستها.

سيسألك الطبيب عن التاريخ المرضي لمعرفة ما إذا كان هناك أي حالات للحساسية الغذائية بشكل عام أو لحساسية الفراولة بشكل خاص. كما قد يقوم الطبيب بإجراء بعض الإختبارات للتأكد من أن الفراولة هي السبب في الإصابة بالحساسية أم لا، و تشمل الإختبارات كل من:

  • تحاليل الدم.
  • إختبارات وخز الجلد.
  • إختبار التخلص من مسببات الحساسية المحتملة، وهذا عن طريق تجنب الطعام لمعرفة ما إذا كان السبب أم لا.
  • شاهد ايضا رجيم الفراولة

تعتبر هذه الحساسية من أنواع الحساسية المعروفة ، و لكنها غير شائعة الحدوث. لذلك إذا تعرضت أنت أو طفلك لأي من أعراض الحساسية التي ذكرنها لا بد من التوقف عن تناول الفراولة تماماً أو أي منتجات تحتوي على الفراولة. و إذا ظهرت أي أعراض أخرى أكثر قوة أو تعرضت لعلامات أكثر حدة من تناول الفراولة، فتوجه على الفور لأقرب مستشفى أو مركز طبي للتعامل جيداً مع الأعراض.