ما هو تأثير عرق النسا على الجسم

احذروا من اضرار وتأثير عرق النسا يبدأ العصب الوركي عند الحبل الشوكي و يمر عبر الوركين و الأرداف، ثم يتفرع للأسفل في كل ساق. و يعتبر الصب الوركي أطول عصب في الجسم و أحد أهم الأعصاب في الجسم، حيث أن له تأثير مباشر على قدرتك على التحكم و الشعور بساقيك. و عندما يثاب هذا العصب بالإلتهاب ستعاني من حالة مرضية تسمى عرق النسا. عندما تصاب بمشكلة عرق النسا، ستشعر بألم متوسط إلى شديد في الظهر و الأرداف و الساقين من الخلف، كما قد تشعر أيضاً بتنميل أو ضعف في هذه المناطق. و يعد عرق النسا هو نتيجة لإصابة العصب الوركي أو المنطقة التي تؤثر على العصب مثل فقرات العمود الفقري في الرقبة أو الظهر. و تشير التقارير إلى أن حوالي 40 % من الناس يصابون بعرق النسا في مرحلة ما من العمر، و لكن تصبح فرص الإصابة أكبر مع التقدم في السن.

أعراض و علامات عرق النسا

عرق النسا له نوع مميز جداً من الأعراض، إذا كنت تعاني من ألم يتدفق من أسفل ظهرك عبر منطقة الأرداف وصولاً إلى أطرافك السفلية، فعادة ما يكون هذا دليل على إصابتك بعرق النسا. و تحدث هذه الحالة نتيجة لتلف أو إصابة العصب الوركي، لذلك توجد أعراض أخرى لتلف الأعصاب و التي قد تشمل ما يلي:

  • قد تشعر بألم يزداد قوة مع الحركة.
  • قد تشعر بالخدر أو الضعف في ساقيك أو قدميك، و التي عادة ما تشعر بها بطول العصب الوركي، و في الحالات الشديدة قد تعاني من فقدان الشعور أو الحركة.
  • قد تشعر بإحساس الوخز و الذي يسبب لك ألم شديد في أصابع القدمين أو القدمين.
  • قد تعاني من سلس البول – و هو عبارة عن عدم القدرة على التحكم في المثانة – و هذا هو أحد المضاعفات النادرة لعرق النسا.

ما الذي يسبب الإصابة بعرق النسا ؟

هناك العديد من الحالات التي تسبب الإصابة بعرق النسا، و التي يكون معظمها مؤثر على العمود الفقري مما يسبب الضرر للعصب بطول الظهر. كما يمكن أن يكون سبب الإصابة السقوط أو الإصابة ببعض الأورام في العمود الفقري. و تشمل الحالات الشائعة التي تسبب عرق النسا كل من:

1- فتق الأقراص بين الفقرات

تفصل الأقراص بين الفقرات و بعضها في العمود الفقري مما يمنع إحتكاكها، و الأقراص هي عبارة عن مجموعة من الغضاريف التي تحتوي على مادة سميكة تضمن المرونة أثناء الحركة. و يحدث فتق الأقراص عندما تتمزق الطبقة الأولى من هذه الغضاريف.

و يمكن للمادة الموجودة بداخلها أن تضغط على العصب الوركي، مما ينتج عنه ألم و شعور بالخدر. و تشير التقارير الطبية إلى أن حوالي 1 – 5 % من حالات عرق النسا قد تكون نتيجة لفتق الأقراص أو الإنزلاق الغضروفي بين الفقرات.

2- ضيق العمود الفقري

و تسمى أيضاً ضيق الفقرات القطنية الموجودة في أسفل الظهر. و تتميز هذه الحالة بضيق غير طبيعي في فقرات العمود الفقري السفلية، هذا الضيق يضع ضغط على النخاع الشوكي و جذور العصب الوركي.

3- الإنزلاق الغضروفي

الإنزلاق الغضروفي هو أحد الحالات المصاحبة لإضطرابات القرص التنكسية. و عندما يمتد أحد عظام الفقلاات للأمام، فقد تسبب ضغط على الأعصاب المكونة للعصب الوركي مسببة عرق النسا.

4- متلازمة الكمثرى

و هي عبارة عن إضطراب عضلي نادر يحدث فيه إنقباض لعضلات الكمثى – و هي العضلات التي تربط الجزء السفلي من العمود الفقري بعظام الفخذين – مما يسبب الإصابة بعرق النسا. و قد يؤدي الجلوس لفترات طويلة أو الوقوع أو التعرض لحادث سيارة إلى تفاقم الحالة.

تأثير عرق النسا

تأثير عرق النسا

عوامل خطر الإصابة بعرق النسا

هناك بعض السلوكيات و بعض العوامل التي تؤدي لزيادة خطر الإصابة بعرق النسا. و تشمل العوامل الأكثر شيوعاً للإصابة بعرق النسا ما يلي:

  • التقدم في العمر، حيث يزداد إحتمال تلف الأعصاب و الإصابة بعرق النسا.
  • بعض المهن تسبب الكثير من الضغط على الظهر، خاصة تلك المهن التي تتطلب رفع الأشياء الثقيلة، أو التي تتطلب الجلوس لفترات طويلة أو تحريك الظهر كثيراً.
  • مرض السكري قد يزيد من خطر التعرض لتلف الأعصاب مما يسبب عرق النسا.
  • التدخين أيضاً من عوامل الخطر، حيث أنه قد يتسبب في إنهيار الطبقة الخارجية من الأقراض بين الفقرات مسبباً عرق النسا.

تأثير عرق النسا على الجسم

بالإضافة إلى الألم الذي تشعر به في الورك و الساق، فإن عرق النسا يتسبب في بعض التأثيرات السلبية على الساق و الجسم بشكل عام، و تشمل هذه التأثيرات ما يلي :

1– تأثير عرق النسا على التوازن

عادة ما يسبب عرق النسا شعور بالخدر و الضعف في الساق و القدم و حتى في أصابع القدم. و يؤثر التنميل على الإستقبال الحسي العميق، و يتم إعترض الإتصال بين الجسم و الدماغ.  و هذا يسبب إرتباك للمخ، و في النهاية يؤثر بالسلب على التوازن الطبيعي، و قد يتسبب في السقوط أو إصابات الكاحل أو غيرها من الإصابات المرتبطة بالتوازن.

2– تأثير عرق النسا على وضعية الجلوس

عندما نشعر بألم مزمن في منطقة ما من الجسم، فإن رد الفعل الطبيعي من الجسم هو تجنب الضغط أو الإلتواء أو الإنحناء أو إستخدام جزء معين من الجسم. و يؤدي ألم العصب الوركي أو عرق النسا إلى تغيير وضعية الجلوس وحتى طريقة المشي و الوقوف، و ذلك لتجنب الشعور بالألم.

إذا لم يتم علاج عرق النسا بشكل صحيح، فإن تغيير وضعية الجسم الطبيعية يمكن أن تغيير في الوضع التشريحي للعمود الفقري،و هذا قد يؤدي إلى الشعور بآلام مزمنة في الظهر و الرقبة و الشعور بالتعب المستمر.

3– تأثير عرق النسا في صعوبة إرتداء بعض الأحذية

مثلما يؤثر عرق النسا على القدم من الأعلى، فإنه يخدر أيضاً النسيج الموجود بين إصبع القدم الكبير و الإصبع الثاني، و هذا قد يتسبب في عدم القدرة على ثني إصبع القدم الكبير، و يجعل من الصعب رفع الكعب عن الأرض، و بالتالي قد يسبب لك صعوبة في إرتداء بعض الأحذية.

4– تأثير عرق النسا في فقدان وظيفة الأمعاء أو المثانة

عرق النسا يؤثر بالسلب على بعض الأعصاب المسؤولة عن التحكم في وظائف الأمعاء و المثانة،حيث قد يتضرر عصب يسمى ” عصب ذيل الفرس ” بسبب الإلتهاب أو الضغط الواقع عليه أسفل الظهر. و يؤدي هذا إلى فقدان المريض قدرته على الإحتفاظ بالبول أو البراز أو حتى التخلص منهم.

كيف يتم تشخيص عرق النسا

تختلف أعراض عرق النسا من شخص للآخر، و تعتمد في ذلك على الحالة المسببة في الإصابة بعرق النسا.  و لتشخيص عرق النسا سيرغب الطبيب أولاً في الحصول على تاريخك الطبي الكامل. و هذا يشمل ما إذا كنت قد تعرضت لأي إصابة حديثة، و عن مدى الألم الذي تشعر به، و ما يجعله أسوأ، و غيرها من الأسئلة التي تساعد الطبيب على التشخيص.

الخطوة التالية هي الفحص البدني و الذي يتضمن إختبار قوة العضلات و ردود الفعل. و قد يطلب منك الطبيب أيضاً القيام ببعض تمارين التمدد و التحريك لتحديد الأنشطة التي تسبب تفاقم الألم.

قد يطلب منك الطبيب إجراء إختبار التصوير بالأشعة لإلقاء نظرة على العمود الفقري، مما يساعد في تحديد السبب الرئيسي للإصابة، و تشمل إختيارات التصوير كل من الأشعة السينية و الرنين المغناطيسي و الأشعة المقطعية.

كيفية الوقاية من الإصابة بعرق النسا

يمكن أن تساعدك الخطوات التالية على منع الإصابة بعرق النسا مرة أخرى :

  • ممارسة التمارين الرياضية و تقوية عضلات الظهر و البطن للحفاظ على صحة الظهر.
  • الوقوف و الجلوس بطريقة صحيحة للحفاظ على إستقامة الظهر و عدم وضع حمل إضافي على الظهر.
  • لا ترفع الأشياء الثقيلة بطريقة خاطئة، قم بثني ركبتيك و حافظ على إستقامة ظهرك أثناء رفع الأشياء.