الفرق بين التعلم عن بعد والتعليم وجهاً لوجه

هل تحاول معرفة الفرق بين التعليم عن بعد والتعليم وجهاً لوجه في الفصول الدراسية، تساعدك هذه المقالة في تقديم الإيجابيات والسلبيات لكل من أساليب التعلم . ويجب أن تدرك بأنه لا توجد إجابة صحيحة وخاطئة لأن ما يناسب شخص ما قد لا يناسب شخص أخر وبالتالي يكون الحكم من وجهة نظر فردية وانت من تقرر اذا كانت طريقة التعليم مناسبة لك أم ، فيما يلي بعض الأمور المهمة التي يجب التفكير فيها عند المقارنة برامج التعليم التقليدية والتعليم عن بعد .  لأن التعليم عن بعد لازال يكتسب شعبية ويشهد قبول من الطلاب لأن التعليم لم يعد محصور اليوم في الفصول الدراسية  وبالرغم من المميزات التي أصبح يقدمها التعليم عن بعد للطلاب إلا أن التعليم وجهاً لوجه لازال له المزايا الخاصة به ولم يتم التخلص منه نهائياً .

الفرق بين التعلم عن بعد والتعليم وجهاً لوجه

ما هو التعليم وجهاً لوجه ؟

التعليم وجهاً لوجه في الفصول الدراسية يعني جلسه يتلقي فيها المشاركين أو الطلاب والمعلمون معا في نفس المكان ونفس الوقت . وبذلك ، فهي حدث مباشر بين المشاركين والمدربين ويمكن أن يساعد التفاعل وجهاً لوجه في كسر الحواجز وتوفير تجارب حقيقة عبر الثقافات وفرص التواصل، مما يساعد في الحفاظ علي العلاقات وتشجيع تبادل المعرفة وتعتبر الدروس والندوات وورش العمل والمؤتمرات التي يلتقي فيها جميع المشاركين أمر ضروري لعملية التعليمية وهي من أمثلة التعليم وجهاً لوجه .

مميزات التعليم وجهاً لوجه :

من خلال التواصل وجهاً لوجه، يمكنك الحصول علي معلومات إضافية يمكن إستنتاجها من خلال لغة الجسد والإيماءات ونبرة الصوت  وبالتالي فإن التعليم وجهاً لوجه يكون أكثر ثراءاً من ناحية المعلومات.  ولكن المقارنة مع التعليم عن بعد نجد بأنه يتفقد تماماً لغة الجسد ويعتمد علي التواصل الغير لفظي في التفاعلات. في مثل هذه الحالة من غير المرحج أن يحصل المعلم علي تعابير الطالب والأسئلة العفوية التي تصدر منه أما الطالب فإن الطريقة التي يتم بها نقل المعلومات تبدو بالنسبة له غير متعمقة بالرغم من أن التكنولوجيا سهلت الكثير من الطرق الأن إلا أنه لا يمكن مقارنتها بالتعليم وجهاً لوجه . علي سبيل المثال، يمكن للمحاضر الإستشهاد  بمثال عملي في الفصل بإستخدام خامات متوافرة في الوقت الحالي في حين أن شخصية المعلم يمكن أن تضيع من خلال التعلم عن بعد.

كما أن التعليم وجهاً لوجه يتيح للطلاب التفاعل معاً ومشاركة خبراتهم وتجاربهم الشخصية وأفكارهم والصعوبات التي تواجهم بشأن المحتوي المقدم لهم في المحاضرة وهذا يمكن أن يكون مصدر غني للتعليم والذي يكاد يكون مختفي بالنسبة للطلاب التعليم عن بعد لأن دور المعلم فيه معقد .

تقيم الطلاب ،من أهم المميزات التي يقدمها التعليم وجهاً لوجه هي تقيم الطلاب وتحسين إمكانياتهم ومع ذلك فإن الطالب ليس سلبياً تماماً في هذه العلاقة حيث يقدمون للمعلم معلومات قيمة عن كيفية تقدمهم في التعليم.

في بعض الأحيان تكون دورات التعلم عن بعد مكلفة مالياً للمتعلم بالمقارنة مع التعليم وجهاً لوجه وبذلك يصبح تحقيق أهداف التعلم عن بعد أكثر صعوبة وذلك لأن  هناك حالات قد يؤثر فيها التعلم عن بعد بشكل سلبي علي جودة العلاقة بين المعلم والطالب قد يكون من المستحيل تحقيقه، يمكن تحقيق الأهداف التعليمية عندما تكون العلاقة بين الطالب والمحاضر اكثر فعالية والتفاعل يكون فوري  لكي يسمح لك بالإستفادة من الخبرات وحتي تكوين علاقات شخصية أثناء التعلم في الفصول الدراسية .

الفرق بين التعلم عن بعد والتعليم وجهاً لوجه

عيوب التعليم وجهاً لوجه :

علي النقيض من التعليم عن بعد عادة ما يكون التعليم في الفصول الدراسية منظم إلي حد ما ولكن لا يوفر للمتعلم المرونة التي يقدمها له التعليم عن بعد لأنه إذا كان الطالب لديه دوام عمل كامل أو أي إلتزامات أخري فسوف يستغرق الأمر المزيد من الوقت وبدلاً من ذلك، يمكن للتعليم عن بعد أن يتيح لك الحرية في وقت التعليم .

ما هو التعليم عن بعد ؟

يحدث التعليم عن بعد عندما لا يكون المعلم والمتعلم في نفس المكان الفعلي للتعليم . ويمكن أن يحدث أيضاً  إذا كان المعلم والمتعلم موجودين في نفس الموقع ولكن ليس في نفس الوقت . واليوم يتم تقديم العديد من الوسائط لزيادة فعالية التعليم عن بعد والتي تتراوح من البريد الإلكتروني العادي وحتي المؤتمرات التي تتم عن بعد عبر الإنترنت . في التعلم عن بعد تكون هناك مسافة بين المدرس والطالب ويتم الحصول علي التعليمات من خلال التقنيات المطبوعة أو الصوتية أو الفيديو . وقد يكون هناك إتصال تفاعلي بين الطالب والمدرس ويتلقي الطالب الدعم من المدرس وتكون التعلقيات فورية أو متأخرة في وقت لاحق . التعلم عن بعد غالباً  ما يكون مرغوب فيه لأولئك الأشخاص الذين لديهم أسباب أخري للمشاركة في الأشكال الغير تقليدية للتعليم مثل الوصول إلي معلمين خارج النطاق الجغرافي لهم . عادة ما يقوم فيه المدرسين بالتدريس من خلال طرق غير تقليدية لأنهم يرغبوا في الوصول إلي المعلمين والمتعلمين في أي وقت وبالرغم من أنهم ليس لديهم إتصال مع أولئك الذين لديهم خلفيات وثقافات أخري لكنهم يتعلمون كيفية التصرف بشكل أفضل .

مميزات التعليم عن بعد :

توفر تقنيات التعليم عن بعد  المزيد من الراحة فهي ملائمة لكل الطلاب لأن التقنيات مثل الإنترنت والهاتف يمكنك توفيرها في المنزل بسهولة . يمكن المشاركة مع الزملاء في مؤتمرات الفيديو أو الشات الجامعي . كماأنه يتميز بالمرونة  وخيارات المشاركة في العملية التعليمية علي أساس فردي علي سبيل المثال يمكن أن تفضل التعليم خلال ساعات الصباح وقد يرغب طالب في  قضاء 30 دقيقة في مراجعة موقع ويب في حين الطالب الأخر يقضي ساعة واحدة يتعلم المتعلمون بالسرعة والوقت المناسب له ولقدراته .

يمكن أن يكون التعليم عن بعد فعال مثل التعليم وجهاً لوجه ومع ذلك يعتمد علي الكيفية والأسلوب والتكنولوجيا الملائمة فيما يتعلق بالمهام أو الأهداف التعليمية وتتأثر الفعالية أيضاً بالتفاعلات بين الطلاب وهذا ليس صحيح بسبب الحاجة إلي عرض الأفكار الجديدة ومعرفة ردود الفعل العاطفية أثناء التعلم .

ومن أهم ما يميز التعليم عن بعد هو القدرة علي تحمل التكاليف فجميع المنازل اليوم لديها اجهزة كمبيوتر متصلة بالإنترنت ولا يحتاج الفرد التفكير في دفع المزيد من الأموال. وأصبح الأن التعليم عن بعد أحد الخيارات المناسبة للبالغين ومن هذا المنطلق أصبحت الجامعات تقدم المزيد من البرامج الخاصة بالتعليم عن بعد  .

عيوب التعليم عن بعد :

من التحديات التي تواجها في التعليم عن بعد هو عدم وجود دورة معتمدة في الكثير من الدورات الشهادات غير موثقة ويحتاج التوثيق إلي دفع المزيد من الأموال وبذلك يجب أن تتأكد من مدي إعتماد الشهادة قبل البدء في التعلم فهي توفر لك المال والوقت .

بالرغم من محاولة الكثير من الجامعات توفير وسائل تواصل أفضل إلا أنه يفتقر التواصل وجهاً لوجه وهذا يقلل من شأن العملية التعليمية بصفة عامة لأن البيئة التعليمية تحتاج بناء علاقة مع الزملاء والمدرسين والمزيد من الجهد في اليبئة التعليمية .

تتطلب الدورات عبر الإنترنت المزيد من العمل مثل القراءة والمهام بالمقارنة مع التعليم وجهاً لوجه تعمل البرامج بشكل عام علي تحسين جودة التسويق عبر الإنترنت وهذا يعني  أنك سوف تقضي ما لا يقل عن 10 ساعات في التعليم عبر الإنترنت.

عدم القدرة علي تحقق الإنضباط الذاتي يجب أن تقرر قبل الإشتراك في دورة التعليم عن بعد مدي قدرتك علي الإنضباط الذاتي في الإلتزام بالمواعيد النهائية للإختبارات والتعليق علي المحاضرات وما إلي ذلك والمشكلة تكون هي إدارة الوقت وهي مهارة قد يفتقرها الكثير .

والان بعد النظر إلي فوائد ومميزات كل من التعليم عن بعد والتعليم وجهاً لوجه من الواضح أن معظم المتجهين نحو التعليم عن بعد من فئة البالغين الذين يعلمون والبعض الأخر لديه أسر ومن هذا المنطلق قامت الكثير من الجامعات  بزيادة برامجها التعليمية عن بعد قد لا يكون التعليم وجهاً لوجه فعال للكثير وغير مناسب لكل طريقة مميزاتها التي ساعدت في بقاؤها حتي الأن ويجب أن تتحقق من الشروط المناسبة لقدراتك قبل قرارا الإلتحاق بأي منهم .

المصدر 1 ، 2  ، 3