أسباب ألم المبيضين أثناء فترة التبويض

ماهو السبب وراء الشعور باستمرار ألم المبيضين اثناء فترة التبيوض ؟ هل هذا خطر أم لا ؟ في البداية يجب ان تعرف انه تحدث عملية الإباضة في اليوم الرابع عشر من كل دورة شهرية عندما تنجر البويضة الناضجة من الكيس الذي يحتويها و تنتقل إلى قناة فالوب المجاورة لها. هذه العملية تسمى عملية الإباضة و هي جزء مهم من عملية التكاثر. لن تشعر كل النساء بعملية الإباضة، و لكن بعض النساء قد يشعرن ببعض الآلام أثناء هذه الفترة و التي تسمى الم الميضين

ألم المبيضين أثناء فترة التبويض
ألم المبيضين أثناء فترة التبويض

و يسمى ألم الإباضة ” ميتيلشميرز ” بالألمانية، و هي ما تعني الألم المتوسط. في معظم الحالات يكون الألم لمدة قصيرة و لا يسبب أي أضرار. قد تلاحظ المرأة ألم في جانب واحد لبضع دقائق أو حتى بضع ساعات في يوم الإباضة المتوقع لها. و تتضمن عملية الإباضة تورم في الكيس المسامي “الذي يحمل البويضة ” ثم يتمزق الكيس لإطلاق البويضة بعد زيادة مستوى هرمون اللوتين.

بعد إطلاق البويضة تتقلص قناة فالوب لمساعدة البويضة على الوصول إلى الحيوانات المنوية للتخصيب. و في خلال هذه المرحلة قد تتعرض المرأة لبعض الآلام الخفيفة إلى الحادة، و لكن إذا كان الألم شديد و لا يحتمل فمن الأفضل إستشارة الطبيب.

أسباب أخرى للشعور بـ ألم المبيضين فترة التبيوض

هناك عدة أسباب اخرى تجعلك تتعرض للألم أثناء فترة التبيوض و كذلك فترة الدورة الشهرية، لذلك لابد للمرأة أن تتابع متى تشعر بالألم و إلى متى يستمر و إذا ما كان هناك أي أعراض أخرى مرتبطة بهذا الألم. هذا يمكن أن يساعد طبيبك على معرفة السبب الرئيسي وراء هذا الألم.

1- تكيسات المبايض

يمكن لتكيسات المبايض أن تسبب العديد من الأعراض مثل التشنجات و الغثيان و الإنتفاخ. بينما بعض النساء اللاتي تعاني من تكيسات المبايض لا تظهر عليهن أي أعراض على الإطلاق.

هناك بعض أنواع التكيسات التي قد تسبب بعض الآلام للمرأة أيضاً. هناك حالة تسمى متلازمة تكيس المبايض المتعددة و التي تتميز بظهور العديد من التكيسات على المبايض. عدم علاج هذه الحالة يمكن أن يسبب العقم.

قد يطلب طبيب أمراض النساء إجراء فحص بالأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو الموجات فوق الصوتية للمساعدة في تحديد الحالة التي تعانين منها. قد تحتاج بعض الحالات المعقدة للتدخل الجراحي لمنع المضاعفات التي تنتج عن التكيسات.

2- بطانة الرحم المهاجرة أو إلتصاقات الرحم

بطانة الرحم المهاجرة هي حالة  مؤلمة تحدث عندما ينمو نسيج من بطانة الرحم خارج تجويف الرحم. و تصبح المنطقة المصابة متهيجة عندما تستجيب هذه الأنسجة للهرمونات أثناء الدورة الشهرية مما يسبب النزيف و الإلتهابات خارج الرحم. قد تتعرض المرأة أيضاً لبعض الإلتهابات أو الإلتصاقات خلال فترة الدورة الشهرية.

كما قد تعاني بعض النساء من تطور بعض الإلتصاقات داخل الرحم و التي تعرف بإسم متلازمة آشرمان و ذلك إذا تعرضتي لعملية جراحية سابقة مثل الكشط أو الولادة القيصرية. الإصابة بعدوى في الرحم يمكن أيضاً أن تسبب إلتصاقات الرحم. و نظراً لأن الأطباء لا يمكنهم رؤية هذه الحالات من خلال الفحص الروتيني بالموجات فوق الصوتية، فقد يطلب منك الطبيب إجراء منظار رحمي حتى يسمح للطبيب برؤية ما هو موجود داخل الرحم مباشرة.

3- العدوى أو الأمراض المنقولة جنسياً

إذا كانت هناك بعض الإفرازات ذات الرائحة الكريهة مصاحبة لآلام المبيضين، أو تشعرين بالحرقان عند التبول، فقد تشير هذه الأعراض إلى الإصابة بالعدوى البكتيرية أو بمرض يبنتقل عن طريق الإتصال الجنسي و الذي يحتاج لعناية طبية. يمكن أن تؤدي هذه الإلتهابات إلى العقم مع مرور الوقت دون علاج لذلك يجب إستشارة الطبيب على الفور عند ملاحظة هذه الأعراض.

طرق تخفيف ألم المبيضين

بعد زيارة طبيبك المختص و إستبعاد أي مشاكل قد تسبب الألم، فمن المحتمل أنك تعانين من آلام المبيض المعتادة التي تحدث خلال فترة التبويض. و لتخفيف آلام المبيض التي تعانين منها في هذه الفترة يمكنك الإعتماد على ما يلي:

  • تناولي مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل الإيبوبروفين أو الباراسيتامول.
  • إسألي طبيبك عن حبوب منع الحمل لمنع الإباضة.
  • ضعي وسادة ساخنة على المنطقة المصابة أو يمكنك الإستحمام بماء ساخن.

متى تذهبين إلى الطبيب

توصي الجمعية الأمريكية لطب النساء و التوليد النساء بين سن 21 – 29 عام بإجراء فحوصات لعنق الرحم للكشف عن سرطان عنق الرحم مرة كل 3 سنوات. بينما النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 30 – 65 عام، يمكنهم إحراء مسح على عنق الرحم مرة كل 3 سنوات.

أما النساء اللاتي تزيد أعمارهن عن 65 عام، فلا يحتاجون إلى فحص عنق الرحم إلا إذا كان لديهن تاريخ من أي مما يلي:

  • وجود خلايا غير طبيعية في عنق الرحم.
  • إذا تعرضت للإصابة بسرطان عنق الرحم.

يجب على النساء أن تقوم بزيارة سنوية لطبيب أمراض النساء لمناقشة أي مخاوف بشأن صحتهن و كذلك إجراء فحص شامل للحوض و الرحم. بالنسبة للعديد من النساء يعتبر ألم منتصف الدورة مجرد علامة على الإباضة، بينما قد يكون هذا الألم أيضاً علامة على بعض الحالات الاخلاى التي قد تصيب المرأة. من الجيد دائماً الإنتباه إلى الأعراض التي تظهر عليكي و مراجعة الطبيب دائماً بشأن هذه الأعراض.

رابط مختصر للمقال:

كن اول من يكتب تعليق :

اترك تعليق

لن يتم نشر البريد.


*