كيف تؤثر الشاكرات السبع علي الغدد الصماء ؟

الشاكرات السبع هي مراكز الطاقة الخفية في الجسم وقد تم التعرف عليها في العديد من الثقافات القديمة . هناك سبع شاكرات أساسية في الجسم بما فيها الجذر، العجز، الظفيرة الشمسية، القلب، الحلق، العين الثالثة، التاج . هذه هي مراكز الطاقة في جميع أنحاء الجسم ومصدر النشاط . تعتمد الصحة البدنية والعقلية والعاطفية لفرد علي تحقيق التناغم بين هذه الشاكرات وكل منها له لون مميز خاص بها بدأ من شاكرا الجذور وحتي التاج فإن  الألوان الأحمر، البرتقالي، الأصفر، الأخضر، الأزرق، النيلي، البنفسجي .

تتأثر حالة الشاكرا لدينا بتجارب الحياة التي نمر بها . فهي تترك بصمة في أنماطنا الحيوية وتؤثر علي الطريقة التي نعمل بها. التجارب السلبية لها تأثير قوي للغاية لأنها غالباً  ما تؤدي إلي رفع الدفاعات وتترجم في قمع أو إنكماش الطاقة المتدفقة من خلال الشاكرات . وغالباً ما يحدث إنسداد أوغلق للشاكرات ويتم وصفها بمجموعة من الإختلالات التي تؤثر علي نوعية وكمية الطاقة الموجودة لدينا . تهدف الشاكرات إلي تدعيم تدفق الطاقة المتوازن في جميع أنحاء الجسم كله أو أجزاء محددة منه .

كيف تؤثر الشاكرات السبع علي الغدد الصماء ؟

 الشاكرات السبع هي مراكز الطاقة :

مهما  بدأت حياة جديدة في عالمنا فإن المعرفة  القديمة وعلم الأحياء الحديثة يتفق علي هذا المبدأ الأساسي وهو أن الشاكرات السبع هي مراكز الطاقة. فالحياة عبارة عن تجربة شخصية لكل فرد منا . ومع ذلك، نحن نشاطر اللبنات الأساسية لدينا .يطلق علي الشاكرا العجلة أو الدومة وبذلك فهي نقاط التقاطع بين الجسم والوعي .

 الشاكرات السبع ونظام الغدد الصماء :

تعمل الشاكرات السبع الرئيسية في الجسم علي تدفق الطاقة في جميع أنحاء الجسم من قاعدة العمود الفقري وحتي الرأس.  الشاكرات هي البرامج الرئيسية التي تدير حياتنا العاطفية والجسدية كل واحدة منهم تعبر عن خصائص مختلفة وضرورية لنمونا ورفاهنا. ولا داعي لدهشة فإن الشاكرات السبعة تتفاعل مع الجسم من خلال نظام الغدد الصماء وهي واحدة من أليات التحكم الرئيسية في الجسم . يساعدك الوصف التالي في توضيح التفاصيل حول الشاكرات السبع والغدد في جسم الإنسان وموقعها ومميزاتها .

  •  شاكرا التاج  ( اللون البنفسجي ) :  تقع أعلي الرأس ترتبط بالغدة الصنبوبرية لتحسين الوعي والأمور الروحانية .
  • شاكرا العين الثالثة ( اللون النيلي ) : تقع بين الحاجبين، ترتبط بالغدة النخامية لزيادة الحدس والإدراك .
  • شاكرا الحلق ( اللون الأزرق ) :  تقع في منطقة الحلق، ترتبط بالغدة الدرقية . تساعد في التواصل مع الذات والتعبير عنها .
  •  شاكرا القلب ( اللون الأخضر ) :  تقع في منطقة القلب، ترتبط بالغدة الصعترية، تعمل علي زيادة الرحمة، الحب .
  • شاكرا الظفيرة الشمسية ( اللون الأصفر ) :  تقع بين منطقة السُرة والبنكرياس، تزيد من إحترام النفس، الثقة بالنفس، الشجاعة، القوة الشخصية .
  • شاكرا العجز ( اللون البرتقالي ) : تقع في منطقة الأعضاء التناسلية والمبيض . وهي المسئولة عن الإبداع والعاطفة والشعور .
  • شاكرا الجذر ( اللون الأحمر ) :  تقع في قاعدة العمود الفقري، ترتبط بالغدد التناسلية والبيض .مسئولة عن  السلامة والبقاء علي قيد الحياة والشعور بالإنتماء .
  • وبذلك، عندما يتم حظر تدفق الطاقة الخفية في واحد أو أكثر من هذه الشاكرات، فإنه يؤثر علي نظام عمل الغدد الصماء لدينا والتي تنتج الهرمونات التي تحفز أو تمنع العمليات الفسيولوجية . وقد تتطور الأمراض الجسدية والعقلية أيضاً .. لذلك عندما ننظر إلي هذه الطريقة، ندرك أن التغير في الوعي يؤثر علي حالة الجسد .

  تساعد الشاكرا في تحقيق التوازن :

عندما يتم إنسداد مراكز الطاقة أو تعاني من النشاط المفرط فهذا يعني صعوبة تحقيق التوازن  الجسدي والعاطفي والروحي . علي سبيل المثال في أي وقت فأنت قد تواجه صعوبة في التعبير عن نفسك، تشعر وكأنك تتجول في الضباب العاطفي أو تعاني من نوبات عديدة من إلتهاب الحنجرة أو إلتهاب الحلق هذه كلها علامات بأن شاكرا الحلق غير متوازنة . بشكل عام عندما تكون الشاكرات متوازنه وفإن الجسم يعمل بطريقة ممتازة وذلك من خلال النظر في جميع العلامات التي تواجها سواء كانت جسدية أم لا ولاشك أن هذه العلامات تظهر حول منطقة الشاكرا المتضررة .

تطهير الشاكرا :

لكي تستعيد التوازن إلي الشاكرات الأساسية تحتاج إلي التطهير . ومن أجل إستعادة التوازن الإيجابي لمراكز الطاقة المتضررة، يجب إزالة الإنسداد بالكامل والطريقة الأكثر شيوعاً التي تساعدك في تحقيق التوازن بين الشاكرات هي شفاء تطهير الطاقة والتي يمكن أن تشمل :  التنفس الواعي، الريكي، تمارين تاي تشي، شاكرا التأمل، الوخز بالإبرة، اليوغا، العلاج العطري . فهي مجموعة من الأشكال الشائعة لتطهير الشاكرا .

 حجارة الشاكرات  :

لكل شاكرا  حجارة ملونة تتوافق مع الشاكرات الفردية . يتم وضع الحجارة علي الشاكرات السبع في الجسم .كل حجر يمتلك  تردد ذبذبات يتطابق مع الشاكرا التي يتم وضعه عليها كما أن الشاكرا تمتص التردد وإستعادة التوازن .

 نظام الغدد الصماء :

يبدو نظام الغدد الصماء نظام معقد جداً ولكن عندما يتم كسره إلي أجزاء فردية فإن الأمر ليس سيئ للغاية . عموماً هذه الشبكة من الغدد مسئولة عن إنتاج وتنظيم وتوزيع الهرمونات في جميع أنحاء الجسم . تلعب الهرمونات دور حيوي ومحوري في قدرة الجسم علي النضج، إستقلاب المواد الغذائية، تحسين وظائف الجسم بشكل عام .

نظرة تاريخية علي الشاكرات والغدد :

يبدو أنه  لم يكن هناك إرتباط مباشر من قبل أنظمة الشاكرا التقليدية في الهند والشاكرات ومع ذلك فإن الأدب الحديث في كل من الثقافات الغربية والشرقية يبرز العلاقة بين الشاكرات الأساسية والغدد الصماء وكذلك الجهاز العصبي ومجموعة من أجهزة الجسم الأخري .

يتم إقران الشاكرات السبع في الجسم بالغدد الصماء التي تتحكم في وظائفها ولذلك قبل أن نتعمق في الموضوع نوضح لكم كل من الشاكرات والغدد  المقابلة لها ووظيفتها .

  •  شاكرا الجذر :  الغدد التناسلية لضبط التطور الجنسي وإفراز الهرمونات الجنسية .
  • شاكرا  العجز : الغدد الكظرية وتنظم الجهاز المناعي والتمثيل الغذائي .
  • شاكرا الظفيرة الشمسية : البنكرياس الذي ينظم عملية الأيض .
  •  شاكرا القلب :  ترتبط بالغدد الصعترية التي تنظم الجهاز المناعي .
  •  شاكرا الحلق : ترتبط بالغدة الدرقية التي تنظم درجة حرارة الجسم والتمثيل الغذائي .
  • شاكرا العين الثالثة : ترتبط بالغدد النخامية وتنتج الهرمونات التي تتحكم  في وظائف الغدد الخمس السابقة .
  • شاكرا التاج : ترتبط بالغدد الصنوبرية التي تنظم الدورات البيولوجية بما في ذلك النوم .

 كيف تعمل الشاكرات والغدد معاً ؟

عندما يحدث إضطرابات في مراكز الطاقة الخفية للشاكرات تترجم إلي أعراض جسدية ومن المرجح أن هذه الأعراض ترتبط بالغدد وأعضاء الجسم . لا يعني أن الشاكرات طبيعية أو فسيولوجية في الطبيعية فهي تعتبر مراكز طاقة تؤثر علي وجودنا بالعديد من المستويات بما في ذلك المستويات الفيزيائية والبيولوجية .

كلما تم التخلص من أحد مراكز الطاقة لدينا  من التوازن عن طريق الإنسداد يمكن أن تحدث الأمراض الجسدية . من المهم أن نتذكر أن الشاكرات تعمل علي نفس المبدأ وإذا كان أحد المراكز غير نشط أو مفرط النشاط سوف تبدأ مجموعة من العلامات في الظهور . وتشعر بالإضطراب إما علي مستوي محدد أو مستوي شاكرا أخري أو مجموعة من الشاكرات المتصلة بها . علي سبيل المثال، عندما يتم حجب الشاكرا الحلق قد تواجه إلتهاب الحلق وألام الرقبة أو إلتهاب الحنجرة وبالمثل عندما تعاني شاكرا القلب من الإنخفاض يمكن أن تواجه مشاكل مثل إرتفاع ضغط الدم، وتشنأ المشاكل المرتبطة بالقلب .

امثلة علي إتصال الشاكرا وانظمة الغدد :

هناك نوعان من الغدد المسئولة عن تنظيم الوظائف البيولوجية الشاملة وترتبط بالشاكرات السبع وهي الغدد النخامية وغدد الصنبورية.  تعد الوظيفة الرئيسية للغدد النخامية هي تنظيم كيمياء الجسم وتقع بين العينين وهذه الغدة بحجم ثمرة البازلاء تنظم العاطفة والفكر ويتعمل بشراكة مع غدة الصنوبرية لتحقيق التوازن العام .

شاكرا الغدة الصنوبرية، في الأساس تأتي علي شكل مخروطي تتحكم في وظائف الغدة النخامية وعند الموازنة بين هذه الغدد تساعدك علي تسهيل فتح شاكرا العين الثالثة .

الغدة الصعترية وشاكرا القلب :

الشاكرا المرتبطة بالغدة الصعترية هي شاكرا القلب . وهي تقع في وسط الصدر ومفيدة في تنظيم الجهاز العصبي ويساعدك علي الهدوء والإسترخاء. وهناك تقنية بسيطة لإستخدامها للتفاعل مع الغدة الصعترية من خلال المرور بخفة بأطراف أصابعك إما في وسط الصدر او  علي عظام الصدر بمسافة تصل إلي 4 بوصات بعيداً هذه الطريقة تساعدك في تحقيق الإسترخاء وتهدئة الجهاز العصبي والثاني يميل إلي تحقيق مستوي الطاقة .

 ما الذي يؤثر علي توازن الشاكرات لدينا ؟

عندما يتم تحفيز الشاكرات الأساسية من خلال تجارب الحياة اليومية سواء كان ذلك من خلال التحفيز البدني المباشر او العاطفي وهناك تغير يذكر الكهرومغناطسية في جسمنا يتم تسجيله من خلال الشاكرات الأساسية لدينا . فإن إتجاه ونوعية الطاقة لدينا  تحدث من قبل كل التغيرات فالشاكرا والتوازن والنظام الكلي يتقلب .

تؤثر البيئة الثقافية لدينا علي الشاكرات . علي سبيل المثال في ثقافة ما تحتل القدرات العقلية والعقلانية والنهج العلمي في المقام الأول له تأثير كبير، يمكننا أن نري ميل إلي الشاكرا الثالثة التي تتغلب علي النظام بأكمله . الطريقة التي نعيش بها. أيضاً الطريقة التي نعيش بها لها تأثير  علي الشاكرات الأساسية . إن قضاء يومك في الجلوس بداخل المكتب أو أمام جهاز الكمبيوتر قد يترجم إلي وجود طاقة متفرقة جداً في الشاكرتين الأولية مما يحدد من امدادات الطاقة والتمثيل وهي عناصر مهمة للجسم بأكمله .

 طرق تنشيط الشاكرات الأساسية في الجسم :

فتح الشاكرات السبع يتم من خلال عدد طرق وإليك مجموعة من التعليمات البسيطة لشرح كيفية فتح الشاكرات السبع في ثلاث خطوات وهي :

  •  التعرف علي الشاكرات السبع .
  •  تحديد الشاكرات الأساسية التي تريد العمل عليها  .
  • تنشيط الطاقة في الشاكرا التي تريد أن تفتحها .

هناك طرق عديدة لفتح الشاكرات الأساسية والتي توصف من قبل المدارس  التقليدية من الأفكار المرتبطة الروحانية وبعضها أكثر حداثة وغالباً ما تستمد من الممارسات القديمة وسوف نشرح بالتفصيل الممارسات المتخلفة المناسبة لفتح شاكرا القلب أو العين الثالثة .

 التعرف علي الشاكرات السبع :

الخطوة الاولي لفتح الشاكرات الخاصة بك هو أن تتعرف عليها . مراكز الطاقة هذه لها صفات وخصائص مختلفة ومن المفيد التعرف عليها من أجل إيجاد توازن أفضل . علي سبيل المثال، فإن ممارسات فتح شاكرا الجذر تكون مختلفة عن تلك الطريقة المستخدمة في فتح شاكرا القلب أو شاكرا العين الثالثة .

فتح الشاكرا التي تحتاج إلي المساعدة :

تتكون الخطوة الثانية في تحديد أي شاكرا تريد العمل عليها . الشاكرات السبع كلها متصلة ببعضها البعض . . إذا كان أحد الشاكرات غير متوازنة، فهو مفرط النشاط أو ناقص وقد تتأثر المراكز المجاورة والنظام باكمله كذلك .. قد يكون من الصعب تحديد أي شاكرا تحتاج إلي المساعدة ولكن إليك بعض المؤشرات  القيام بإختبار الشاكرات لكي يساعدك علي تحديد المجالات المحتملة التي تحتاج التركيز عليها . التعرف علي المشاكل الصحية الناتجة عن إنسداد كل شاكرا .

 تفعيل الطاقة لفتح الشاكرا :

تعتمد الخطوة الثالثة علي تفعيل الطاقة للشاكرا التي تريد فتحها ومن المفيد أن نفكرفي ذلك ليس فقط لفتح الشاكرا ولكن لكي تستعد لتدفق الطاقة وزيادة الوعي بالإختلافات التي ستحدث . يشكل المبدأ الرئيسي لفتح الشاكرا هي  تحقيق التوازن بين التدفق والطاقة لكي تقوم بتشيط الطاقة في الشاكرا التي تريد فتحها يمكنك ممارسة ما يلي :

  •  التركيز علي النشاط البدني علي موقع الشاكرا في الجسم .
  •  تمارين التنفس .
  •  التأمل علي شاكرا محددة .
  •  تقنيات العلاج الذاتي .