لماذا طفلي لا ينام مدد طويلة بشكل منتظم ؟

من الطبيعي للأم أن تري الطفل يدخل في دورات نوم متعمقة ولكن الكثير منهم يجد أن الطفل يوجد لديه عدم إنتظام النوم وتظل تبحث عن إجابة لسؤال لماذا طفلي لا ينام مدة طويلة بشكل منتظم ؟  .  يمكنك بسهولة تشخيص عدم إنتظام النوم عند الطفل، وفي بعض الحالات يصعب تشخصيها لكي يتم اللجوء إلي الطبيب. وذلك لأن هناك نسبة كبيرة من الأطفال لديهم مشاكل وصعوبة في النوم وفي بعض الحالات ينتج عن عدم إنتظام النوم مجموعة من الأثار ولتفادي كل ذلك يمكنك اللجوء إلي علاجات عدم إنتظام النوم عند الطفل .

لماذا طفلي لا ينام مدد طويلة بشكل منتظم ؟

غالباً ما يصعب وضع تعريف معين  لمشكلة النوم عند الطفل ولكن من الممكن تصنيفها وكأنها مشاكل سلوكية أو فسيولوجية . بالإضافة إلي ذلك، من المهم أن نتذكر أن هناك نسبة كبيرة من الأطفال يمروا بفترة يوجد في عدم إنتظام نوم وتقدر النسبة بحوالي 30 % من الأطفال  يكون لديهم إضطراب نوم في مرحلة من مراحل حياتهم . ويمكن أن يأتي عدم إنتظام النوم في بدرجات متفاوتة والغالبية العظمي منهم يمكن علاجها .

لماذا طفلي لا ينام مدد طويلة بشكل منتظم ؟

1.إختيار وقت خاطئ للنوم :

تشير البحوث  التي أجريت مؤخراً  أن العديد من الأباء يرسلون أطفالهم  إلي الفراش في وقت مبكر جداً، قبل وقت طويل لكي يصبحوا علي إستعداد أن يغفو . لأن الجسم لا ينتج كمية كافية من الميلاتونين وهو منظم الهرمون الرئيسي للنوم . وبالتالي الأطفال الذين يتم وضعهم في السرير في وقت مبكر جداً جداً يشعروا بالملل ويؤدي إلي عدم إنتظام النوم والحصول علي نوم متقطع  بسبب أن الطفل يقضي وقت طويل في السرير لأنك بالغت ببساطة في مقدار النوم الذي يحتاجه الطفل .

 2.إضطراب الساعة البيولوجية :

يؤثر إضطراب الساعة البيولوجية في توقيت النوم . بصفة عامة الساعة البيولوجية لفرد تتزامن مع متطلبات عمله وجدوله الإجتماعي . وإذا فشل في الحصول علي النعاس في الوقت المفضل للنوم يؤدي إلي البقاء مستيقظاً خلال النهار .

لمعالجة هذه المشكلة، يمكنك  بالتدريج إعادة ضبط الساعة البيولوجية وضبط المنبهات المحيطة مثل وجود ضوء ساطح خلال فترة الصباح وبعد الظهر . لأن ضبط هذه العوامل يحفز من إنتاج الميلاتونين  .

3.مخاوف الإجهاد خلال النهار :

إذا كان الطفل يعاني من صعوبة النوم، فهو قد يواجه عدم إنتظام ساعات النوم بسبب التعرض للإجهاد في النهار. تشير الأبحاث أن الأطفال الذين يعانوا من عدد ساعات غير منتظمة هم أكثر عرضة للقلق والإجهاد حيث يزداد لديهم مستويات هرمون التوتر، مما يجعل الطفل  لا يحصل علي ساعات نوم منتظمة .

تؤكد الأبحاث أن الإجهاد يؤثر علي الأطفال وحتي عند رؤية الطفل الصراعات الزوجية  يصبحوا أكثر عرضة لمشاكل النوم ليلاً .

4. التعرض للتليفزيون وأجهزة الإعلام :

ذكرت الكثير من الدراسات في جميع أنحاء العالم أن هناك إرتباط قوي بين عدم إنتظام النوم عند الطفل بالتعرض لأجهزة التليفزيون  سواء أثناء النهار أم الليل وكلما زاد التعرض كلما إرتبط بمعدل مشاكل أعلي أثناء النوم .

وذلك ينطبق علي التعرض السلبي يؤدي إلي إضطرابات النوم وما ينطبق علي التليفزيون ينطبق علي ألعاب الفيديو، أجهزة الكمبيوتر، الهواتف الذكية التي تسبب الكثير من المشاكل أيضاً .

5.إختيار وقت سئ للقيلولة :

عندما يأخذ الطفل قيلولة طويلة في بعض الأحيان، يؤدي إلي عدم إنتظام النوم . لذلك، يجب إختيار جدول نوم مناسب لطفلك . حتي يعود نمط حياته إلي المسار الصحيح . علاوة علي ذلك، تشير البحوث أن القيلولة لها تأثير قوي ومفيد للتعلم علي سبيل المثال يمكنك وضع قيلولة ما قبل الظهر لطفلك في روتين حياته اليومي حتي لا تساهم في حدوث مشاكل عدم إنتظام النوم للطفل .

 6.الحساسية :

تفيد دراسة  أجريت علي الأطفال في سن 4 سنوات أن الأطفال الذين يعانوا من الحساسية كانوا أكثر عرضة لعدم إنتظام النوم ليلاً  . في هذه الحالة يجب إستشارة الطبيب  للبحث عن الحل المناسب للطفل .

ما هي كمية النوم التي يحتاجها الطفل ؟

المواليد الجدد وحتي 4 أسابيع : بحاجة إلي النوم ما يقرب من 15 – 16 ساعة  في اليوم مع فترات يقظة دائمة ما بين 1 – 3 ساعات. ومع ذلك، فإن معظم الأطفال حديثي الولادة لايحصلوا علي دورة نوم كاملة أثناء الليل، لذا تختلف فترات النوم واليقظة وتختلف كل ساعات اليوم . ويصبح الأباء بحاجة إلي ضبط مواعيد النوم لتنظيمه علي حسب مواعيد حديثي الولادة .

1 – 4 شهور :  لا يزال الأطفال بحاجة إلي دورة نوم طويلة ويميلوا إلي أن تكون ليلاً بالرغم من أن الأم تسيقظ ليلاً لإطعامهم وبحاجة إلي النوم لمدة 14 – 15 ساعة والحصول علي 3 قيلولة أثناء النهار والمساء وذلك لترسيخ عادات نوم صحية .

1-3 سنين :  يحتاج الأطفال في هذه المرحلة إلي 12 – 14 ساعة نوم  ولكن غالباً ما يحصلوا علي كمية أقل بسبب جدول النوم الخاص بالأباء والأمهات الأكبر سناً في المنزل .ويميلوا إلي أخذ قيلولة واحدة في اليوم .

3 -6 سنين :  الأطفال بحاجة إلي 11 – 12 ساعة نوم وأخذ قيلولة قصيرة خلال النهار، ولكن الحاجة إلي القيلولة عادة ما يقلل من دخولهم مبكراً إلي المدرسة .

علامات عدم إنتظام النوم عند الأطفال :

1.النعاس المفرط بالنهار :

واحد من الأعراض الأكثر شيوعاً لعدم إنتظام نوم الطفل النعاس المفرط بالنهار سواء عند الأطفال أو البالغين. وليس من المألوف بالنسبة للأطفال الشعور بالتعب والنعاس . ومع ذلك، إذا واجه الطفل النعاس خلال النهار فإنه من الممكن أن يؤدي إلي إضطراب النوم وعدم الحصول علي قسط كافي من النوم ليلاً .

بصفة عامة، يشعر الطفل بنقص الطاقة خلال النهار وتحدث أعراض مثل توقف التنفس أثناء النوم، متلازمة تملل الساقين ليلاً .

 2. الشخير :

يحدث الطفل  صوت إهتزاز ولا يصل الهواء إلي الرئتين بشكل جيد، مما ينتج عنه إضطرابات النوم . ولكن الشخير ليس في مقدمة أعراض عدم إنتظام النوم عند الأطفال لأنه يأتي ضمن الأسباب الشائعة، لإلتهابات الجهاز التنفسي، إحتقان الأنف، تضخم اللوزتين أو اللحمية .

3. الكوابيس والأحلام المزعجة :

تحدث الكوابيس والأحلام المزعجة ليلاً  ويمكن أن تدفع الطفل للإستيقاظ وبالتالي عدم إنتظام النوم . وتصبح الكوابيس أمر شائع عند الأطفال إبتداءاً من عمر ثلاث سنوات وتحدث بشكل متكرر عند الأطفال في عمر 6 – 10 سنوات. الكوابيس تؤدي إلي تنبيه الأطفال ليلاً وعدم إنتظام ساعات النوم بشكل متكرر  وبالتالي تعكير صفو نوم الأطفال وحدوث مشاكل سلوكية .

4. المشي أثناء النوم :

لقد أصبح المشي أثناء النوم عادة عند 30%  من الأطفال في عمر ما بين 3- 7 سنوات يحدث لهم المشي أثناء النوم قد تكون أعينهم مفتوحة ويصدر كلام غير مفهوم ويمكن أن يستمر لمدة 5 – 15 دقيقة  . هذا العرض خطير ويمكن أن يؤدي إلي مشاكل عدم الأمان للطفل .

 كيفية التعامل مع عدم إنتظام النوم عند الأطفال ؟

  1. توفير بيئة مريحة :

يجب الحفاظ علي غرفة النوم الخاصة بالطفل نظيفة وهادئة تماماً لكي توفر له الراحة ليلاً والحصول علي قسط كافي من النوم   وجدول نوم منتظم والحرص علي الذهاب إلي الفراش والإستيقاظ في نفس الوقت بما في ذلك عطلات نهاية الإسبوع .

2. تهدئة الطفل  :

محاولة تهدئة الطفل للتخلص من الخوف وإحتضانه لكي يشعر بالطمأنية والحماية لكي تساعد علي مقاومة الشعور بالخوف .

3. الضوء :

إعادة ضبط الإضاءة في الغرفة تساعدك في تقليل بكاء الطفل فجأة ليلاً . يمكنك تجهيز إضاءة خافتة لكي يشعر الطفل بأمان أكثر . فغالباً ما تكون الغرفة المضاءة لها تأثير أفضل عندما يستقيظ وهو يشعر بالبكاء .

4. توفير الراحة له : 

أهم شئ لكي تعمل علي تهدئة الطفل ومن هذه الوسائل محاولة قراءة قصة له توفر له المزيد من الحب والدعم والتخلص من الأحلام السيئة يمكن أن تقطع هذه الطريقة شوطاً طويلاً في علاج البكاء ليلاً فجأة .

5. إصلاح روتين الطفل :

تأكد من أن روتين نوم الطفل صحي وعدم تغيره. لأن تحقيق النوم الكافي أمر مهم للطفل ولكن تأكد من أن هذا الروتين لا يسبب أي مشاكل للطفل ومحاولة تحقيق الهدوء للطفل عند النوم .