ما هو ألم الخصيه واسبابه وعلاجه

ألم الخصية هو الشعور بإنزعاج وراء الخصيتين أو الصفن، وقد تكون أسباب آلام الخصية خطيرة جدا وتتطلب تقييم طبي فوري لأنه قد يكون السبب مثلا التواء الخصية، وهو في حالات الطوارئ الجراحية.
 

أعراض ألم الخصية:

 مع حدوث آلام الخصية فإن هدف أخصائي الرعاية الصحية الأول هو تحديد ما إذا كان سبب الألم التواء الخصية، لأن هذا يكون في حالات الطوارئ الجراحية التي تتطلب عناية طبية فورية.
المعلومات التالية يمكن أن تستخدم للمساعدة في التفريق بين أعراض التواء الخصية والبربخ، وينبغي أن أي شخص يعاني من آلام الخصية لا يؤخر السعى في التقييم الطبي، والتمييز بين الاثنين لأنه يمكن أن يكون في كثير من الأحيان هناك صعوبة في التحديد.
الألم من التواء الخصية عادة ما يأتي فجأة.
الألم من التهاب البربخ وعادة ما يبدأ تدريجيا، وفي وقت مبكر كثيرا ما يكون الألم نتيجة لالتهاب البربخ إلى منطقة البربخ نفسه.

مع ألم الخصية قد يعاني الفرد من أي من الأعراض التالية:

  • تورم، وحنان، أو احمرار في الخصيتين وكيس الصفن.
  • استفراغ و غثيان
  • حمى
  • تبول مؤلم أو إفرازات القضيب
  • ألم الجماع، والألم مع القذف، أو دم في البول أو المني

أسباب ألم الخصية:

ألم الخصية له أسباب عديدة، بعضها يشكل حاه من حالات الطوارئ الجراحية التي تتطلب عناية طبية فورية من أجل إنقاذ الخصية المصابة.
 
1. الصدمة:
الصدمة في الخصيتين غالبا ما ينتج الألم الشديد، حيث ان الضرب المباشرة في كيس الصفن يكون مؤلم جدا، وعادة ما يتسبب في الألم المؤقت، وألم الخصيه غاليا ما يكون بسبب إصابات الخصية (85٪) من صدمة حادة (الإصابات الرياضية، أو ركلة مباشرة أو لكمة، أو حوادث السيارات).
الصدمة قد تؤدي إلى كدمة أو تورم في كيس الصفن والخصيتين.
في بعض الأحيان الصدمات النفسية في الخصيتين قد تتسبب في إصابات قد تتطلب جراحة عاجلة.
 
2. التواء الخصية:
التواء الخصية هو حالة طوارئ جراحية، ويحدث ذلك عندما يحدث تقلبات في الخصية داخل كيس الصفن، إما تلقائيا أو نتيجة لصدمة مباشرة، وعند حدوث التقلبات في الخصية، فإن الأوعية الدموية الواردة في الحبل المنوي تطور أيضا مما يؤدي إلى انقطاع تدفق الدم إلى الخصية المصابة.
  • لأن الدم يحتوي على الأوكسجين، فإن الخصيتين تتطلب الأوكسجين للقيام بوظيفيها، وقد يؤدي الالتواء الى موت الخصية.
قد يحدث التواء في أي عمر، ولكنه أكثر شيوعا في الأشهر القليلة الأولى من الحياة (حديثي الولادة) والفتيان الذين تتراوح أعمارهم بين 12-18 عاما.
الالتواء غالبا ما يحدث في الرجال الذين لديهم شذوذ يؤثر على المرفق الطبيعي للخصية في جدار كيس الصفن، والعديد من هؤلاء الرجال لديهم نفس الشذوذ في كلا الخصيتين.
 
3. التهاب البربخ:
التهاب البربخ يرجع إلى وجود عدوى في معظم الأحيان، وهذا هو السبب الأكثر شيوعا لآلام الخصية في الرجال الأكبر سنا من 18 عاما من العمر، على الرغم من أنه يمكن أن يحدث أيضا عند الأشخاص قبل البلوغ وعند كبار السن.
  • في الرجال النشطين جنسيا يكون السبب الأكثر شيوعا لالتهاب البربخ هو الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي (STD) مثل السيلان أو الكلاميديا.
في الرجال الكبار والصغار أيضا يمكن ان يحدث التهاب البربخ، في كثير من الأحيان بسبب وجود خلل في الجهاز البولي التناسلي، وفي كبار السن من الرجال تضخم في غدة البروستاتا هو السبب الشائع.
 
4. التواء من أطراف الخصية:
هذه المشكلة الذاتيه هي سبب شائع للألم الخصية في الأولاد الصغر سنا، وفي معظم الحالات يحدث في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و 14 عاما.
أطراف الخصية وأطراف البربخ هي في الأساس أنسجة ليس لها وظيفه متبقية من التطور الجنيني للإنسان، وكما هو الحال في التواء الخصية فإن التواء من هذه الهياكل يمكن أن يؤدي إلى انقطاع تدفق الدم، مما يؤدي إلى آلام الخصية المتفاوت.
 
هناك أسباب أخرى أقل شيوعا من ألم الخصية تشمل ما يلي:
1. الفتق الإربي:
تحدث هذه الحالة عندما يكون جزء من الأمعاء يبرز من خلال وجود خلل عضلي في منطقة الفخذ والشرائح في كيس الصفن، وهذا قد يسبب تورم الصفن وعدم الراحة في الخصية.
2. التهاب الخصية:
حالة التهاب الخصية تحدث عادة بسبب العدوى، وقد يحدث جنبا إلى جنب مع التهاب البربخ، والتهاب البربخ قد يذهب دون علاج بعد عدة أيام، وسبب معظم حالات التهاب الخصية بسبب عدوى النكاف الفيروسي.
3. ورم الخصية:
هذا ورم نادرا ويمكن أن يسبب ألم الخصية، ومن المهم إجراء فحوصات ذاتية منتظمة على الخصيتين لتحديد موقع أي كتل، والكشف المبكر لسرطان الخصية مهم جدا للعلاج المناسب.
4. حصوات الكلى:
الألم من حصى الكلى قد يشع الالم أحيانا الى منطقة الخصية.

من الطبيب الذي يعالج آلام الخصية:

بعض الأمراض الغير معقدة تؤدي إلى ألم الخصية يمكن أن تعالج من قبل طبيب الرعاية الأولية أو الباطنه، ومع ذلك اعتمادا على السبب الكامن، قد تحتاج إلى متخصص للتعامل في إدارة حالتك، ويمكن أن يشمل المتخصصين ما يلي:
  • أطباء المسالك البولية
  • الجراح العام
  • الأورام

متى يجب استشارة الطبيب عند حدوث آلام الخصية:

يجب أن بنظر الذكور الى ألم الخصية كحالة طارئة حتى يثبت العكس.
الاتصال فورا بالرعاية الصحية المهنية إذا كنت تعاني من آلام الخصية.
إذا لم تتمكن من الاتصال بأخصائي الرعاية الصحية، عليك الانتقال مباشرة إلى الطوارئ في المستشفى

تشخيص آلام الخصية: من أجل تشخيص السبب الكامن وراء آلام الخصية، فإن أخصائي الرعاية الصحية يقوم بالتعرف على التاريخ الكامل للمريض واجراء الفحص البدني، وسيركز الفحص الفعلي على دراسة المجالات التالية:

  1. البطن / الفخذ
  2. القضيب
  3. الخصيتين
  4. كيس الصفن
الفحوصات المخبرية التي قد تكون مفيدة في المساعدة على التشخيص تشمل:
1. تحاليل الدم
2. تحليل البول
3. مسحة لمجرى البول للتحقق من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي إذا كان المريض يعاني من إفرازات القضيب.
 
في كثير من الحالات، للمساعدة في تحديد سبب آلام الخصية، عليك التصوير لأخذ قرار أخصائي الرعاية الصحية، وفي بعض الحالات بعد فحص المريض، قد يكون لدى أخصائي الرعاية الصحية درجة عالية من الشك أن السبب هو التواء الخصية، وسيتم اخذ الفرد مباشرة إلى غرفة العمليات.
 
4. الموجات فوق الصوتية على الخصية:
هذا الاختبار يمكن أن يقيم تدفق الدم إلى الخصية (إذا كان يشتبه التواء الخصية)، بالإضافة إلى المساعدة على تشخيص التشوهات التشريحية الأخرى داخل كيس الصفن والتي يمكن أن تسبب ألم الخصية، بما في ذلك ما يلي:
  • تمزق الخصية
  • تجمع دموي
  • الخراج (مجموعة من القيح)
  • ورم الخصية
  • الفتق الإربي
 
في حالات التهاب البربخ، فإن الموجات فوق الصوتية على الخصية قد تكشف على ان البربخ ملتهب.
 
5. المسح النووي:
بعض المستشفيات قد تستخدم هذا الاختبار للمساعدة في تقييم سبب آلام الخصية، وهي تتطلب حقن الصبغة المشعة.
الاشعة النووية وتشخيص التواء الخصية يكون من خلال إظهار انخفض في تراكم الصبغة في الخصية المصابة مقارنة بالخصية العادية، وفي العديد من المستشفيات يكون الوقت اللازم لإعداد المواد وإجراء الفحص النووي يكون طويل وليس من المفيد القيام به في حالة الاشتباه في التواء الخصية الطارئ.

علاج آلام الخصية:

لا يوجد علاج منزلي لآلام الخصية حتى يتم تحديد السبب الكامن وراء الألم، ويعتمد العلاج الطبي على سبب آلام الخصية، وقد يشمل العلاج:
  • دواء مضاد للألم،
  • مضادات حيوية،
  • كمادات الجليد،
  • الراحة،
  • دعم كيس الصفن
  • العملية الجراحية.
إذا كنت تعاني من ألم في الخصية، عليك رؤية أخصائي الرعاية الصحية في أقرب وقت ممكن.
 
هل يمكن علاج آلام الخصية في المنزل:
بشكل عام، يجب عليك الحصول على الرعاية الطبية فورا إذا واجهت آلام الخصية.
المسكنات مثل ايبوبروفين والأسيتامينوفين قد يساعد في توفير الإغاثة الموقته من الألم.

العلاج الطبي للألم الخصية:

العلاج الطبي و / أو العلاج الجراحي لآلام الخصية يعتمد كليا على السبب الكامن وراء الالم:
1. الصدمة:
بعد تقييم دقيق، إذا كان قد تم تحديد إصابة الخصية الكامنة، فإن معظم حالات الصدمة في الخصية يمكن أن تدار وعلاجها في المنزل، ويتكون العلاج من الإجراءات التالية:
  • عقاقير مضادة للألم، بما في ذلك الأدوية المضادة للالتهابات
  • كمادات الثلج
  • الراحة
غالبا ما تتطلب الحالات التي يكون فيها الصدمة تمزق الخصية، واختراق الإصابات إلى الخصية تحتاج الى التدخل الجراحي.
 
2. التواء الخصية:
هذه الحالة تتطلب التشاور الفوري من قبل طبيب المسالك البولية (متخصص في الأجهزة التناسلية والبولية) لإدارة العمليات الجراحية، وقبل الجراحة يمكن للطبيب أن يقوم بفك جديلة الخصية يدويا لتخفيف المشكلة بشكل مؤقت، على الرغم من أنه في نهاية المطاف لا يزال هناك حاجة لعملية جراحية نهائية.
 
3. التهاب البربخ:
علاج هذه الحالة يدار بشكل عام في العيادة الخارجية، على الرغم من أن المرضى الذين يعانون من حالات حادة من التهاب البربخ يرافقه مضاعفات قد تتطلب دخول المستشفى، وبصفة عامة العلاج يتكون من ما يلي:
  • المضادات الحيوية لمدة 10 إلى 14 يوما مع اختيار المضادات الحيوية حسب العمر والتاريخ الجنسي للفرد.
  • عقاقير مضادة للألم، بما في ذلك العقاقير المضادة للالتهابات
  • كمادات الثلج
  • الراحة
نادرا الأفراد المصابين بالتهاب البربخ قد تتطور لديه المضاعفات التي تتطلب إدارة العمليات الجراحية، مثل الخراج بالصفن، و أيضا بعض حالات التهاب البربخ المزمن يحتاج إلى التدابير المذكورة أعلاه وقد يتطلب إدارة الكتل العصبية للسيطرة على الألم، أو إزالة البربخ بعمليه جراحية البربخ (استئصال البربخ).
 
4. التواء في أطراف الخصية:
علاج لهذه المشكله ذاتيه وللسيطرة على الألم يتم تناول الأدوية المضادة للالتهابات، وكمادات الثلج، و الألم سوف يذهب عموما بعيدا في غضون حوالي أسبوع واحد.
 
5. الفتق الإربي:
العلاج النهائي للفتق الإربي يتطلب عملية جراحية، والتي يتم إنجازها بشكل عام إختياريا في العيادات الخارجية، ومع ذلك فإن الأفراد المصابين بالفتق الإربي مع وجود ألم في الخصيه يحتاج الى عمليه جراحية طارئة.
ينبغي توعية الأفراد المصابين بالفتق تجنب الاجهاد وتجنب رفع الأشياء الثقيلة، و أيضا هناك العديد من الأجهزة الطبية المستخدمة لتوفير الدعم لهؤلاء الأفراد المصابين بالفتق، وعليك التشاور مع أخصائي الرعاية الصحية لمزيد من المعلومات.
 
6. التهاب الخصية:
تشمل التدابير لعلاج التهاب الخصية مسكنات للألم، وكمادات الثلج، دعم الصفن والراحة، والمضادات الحيوية لتلك الحالات من التهاب الخصية البكتيري، ونادرا المضاعفات الناتجة عن التهاب الخصية (مثل الخراج) قد تتطلب الصرف الجراحي.
 
7. ورم الخصية:
ورك الخصية يتطلب تقييم من قبل طبيب المسالك البولية من أجل وضع تشخيص نهائي، وإذا كان المريض يعاني من سرطان الخصية، فإنه سوف يحال إلى أخصائي لمزيد من خيارات العلاج.
 
8. حصوات الكلى:
علاج حصوات الكلى غير معقد ويحتاج عادة الى مسكنات للألم والأدوية المضادة للغثيان، والدواء الذي يسهل مرور حصوات الكلى وبعض الأفراد يعانون من حصى الكلى يتطلب تدخل جراحة المسالك البولية لإزالة حصوات الكلى.

الوقاية من آلام الخصية:

العديد من أسباب آلام الخصية لا يمكن تجنبها تماما، ومع ذلك يمكن اخذ بعض التدابير لتقليل خطر الإصابه به:
  • عند القيام بالأنشطة الرياضية، عليك التأكد من ارتداء معدات الوقاية الشخصية المناسبة لمنع الصدمة في الخصية.
  • تطعيم النكاف يمكن أن تقلل من حدوث التهاب الخصية الفيروسية.
  • على الرغم من أورام الخصية لا يمكن منعها، الا أن الإختبارات العادية للخصيتين تحسن من فرص الكشف المبكر.