الفيس بوك يحاول ان يقرا افكارك

يحلم مارك زوكربيرج  بأن يكون الفيس بوك منصة للتواصل المثالي بين الناس أو على الأقل هذا ما يقوله لذلك فهو يعرف اسمك وطرق الاتصال بك وأصدقائك وأهم المنشورات التي تعرضها والتي يجب أن تعرض لك والجديد حاليًا أنه يريد أن يعرف فيما تفكر.

تم الإعلان عن وظيفة في أحد المجلات الصادرة في كالفورنيا تعطي بعض التنويه عن ان الفيس بوك كشركة تخطط الى ابتكار تكنولوجيا تخاطرية في وسعها قراءة موجات واشارات المخ لتترجمها وتقوم  بارسالها بين الناس وهي طريقة قد تذهب الى ما هو ابعد مثل مشاركة صور الاجازة وتحديثات الحالة.

قامت شركة الفيس بوك بانشاء قسم جديد سمي building 8 وهو قسم  غاية في السرية يحوي مجموعة وظائف خاصة لكل حاملي الدكتوراة في مجال الذكاء الاصطناعي وهندسة الواجهة بين العقل والكمبيوتر وهندسة الأعصاب والغريب أن هذا القسم يعمل بالفعل منذ عامين

و قد تم الاعلان مرة ثانية في فترة لا تتجاوز العامين عن وظيفة لوصف بناء الاتصالات و منصة الحوسبة في المستقبل. وتشمل الأدوار تحليل تصوير الاعصاب والبيانات الكهربية وتطوير تقنيات التصوير العصبي.

قد تبدو فكرة الفيسبوك عن قراءة العقول خيال علمي. لكن يُحتمل ان يكون في نهاية المطاف أسوأ كابوس لأمن المعلومات الشخصية على الاطلاق

وصف الملياردير مارك زوكربيرج مؤسس الفيسبوك التخاطر الرقمي بانه تكنولوجيا الاتصالات اللا محدودة ووسيلة لالتقاط المشاعر في صورتها الكاملة و المثالية.

وقد قال في عام 2015 انه يؤمن بانه في يوم من الأيام سنكون قادرين على ارسال الأفكار كاملة لبعضنا البعض مباشرة باستخدام هذه التكنولوجيا. فستكون قادر على التفكير في شيء و سيكون اصحابك لهم القدرة على تجربة هذا في نفس الوقت أيضا. وهذا سيكون تكنولوجيا الاتصالات اللا محدودة.

وقال ان العام الماضي ان العالم تحرك وراء الرواج الحالي و هو الواقع الافتراضي نحو تحقيق طرق افضل للاتصال.

وقال زوكربيرج ان في تقنية الواقع الافتراضي تستطيع التقاط ما يجري في الساحة فهو يعتقد مستقبلا انك تستطيع التقاط ما تشعر و تفكر فيه في طريق للوصول للكمال بداخل دماغك و تسطيع ان تشارك به العالم.