تحولات هندسية: جسور سياتل العائمة

جسر عائم من الصلب و الخرسانة قد يبدو غير عادي ان لم يكن مستحيل و لكن هنا 20 من تلك الجسور في جميع انحاء العالم  خمسة منهم في الولايات المتحدة في ولاية شيكاغو منهم أربعة من أطول الجسور العائمة في العالم.

الجسور العائمة تكون عادة هياكل مؤقتة مبنية من الخشب خلال أوقات الطوارئ مثل الحروب. و تكون الواح خشبية او أحيانا قوارب تُجمع معا و توضع على ألواح مسطحة لخلق طريق مما يسمح للرجال و المواد عبور المسطحات المائية . وقد استخدمت الجسور العائمة في العديد من الحروب مثل الحرب العالمية الثانية و الحرب يبن العراق و ايران.

أطول جسر عائم دائم هو جسر افرجرين بوينت واسمه الشائع جسر SR 520 و يقع في بحيرة واشنطن في سياتل . يعمل الآن على حمل حركة المرور عبر طريق 520 و يبلغ طوله 4750 متر. والنصب التذكاري لجسر اسي مورو الخامس ثاني أطول جسر في العالم يقع في نفس البحيرة على بعد بضع اميال جنوبا و طوله 2020 متر.

ولكن لماذا الجسور العائمة؟ الإجابة تكمن في موقع بحيرة واشنطن الجغرافي. فقاع البحيرة لَيِّن جدا فلا يمكنها حمل الأعمدة الخرسانية القوية للجسور التقليدية . اما الخيار الاخر هو جسر معلق و لكن ذلك يتطلب بناء أعمدة خرسانية للجسر و ذلك سيكون اكثر تكلفة.

و قد تم اقتراح فكرة الجسر العائم عبر بحيرة واشنطن لأول مرة من قبل المهندس هوميروس هادلي  في عام 1930. وكان قد عمل هادلي في شركة لتصميم المراكب  الخرسانية خلال الحرب العالمية الأولى ثم مدير للطرق السريعة. و كانت فكرة الجسر العائم لهادلي بمثابة النجاح لولاية واشنطن لوضع مبدا الجسور المستقبلية. افتتح الجسر الثاني ايفرجرين بوينت الأطول في العالم في عام 1963 . وتكريما لهذا الرجل صاحب الفكرة سمى الجسر الثالث على اسمه هوميروس هادلي. اليوم واشنطن هي موطن لثلاث جسور و كل جسر منهم لديه مرتبة وسط أطول الجسور العالم.