أسباب اضطراب الدورة الشهرية وتأخرها

هل تشتكي من اضطراب الدورة الشهرية ؟ وتأخرها قد يكون لتأخر الدورة الشهرية جوانب سلبية وإيجابية فالتأكيد الجوانب الإيجابية تمكن في حدوث الحمل للمتزوجة أما الأثار السلبية فقد تكون راجع للعديد من العوامل المختلفة وتذكر إليسا ديويك أخصائية النساء والتوليد في جامعة كاليفورنيا بأن هناك مجموعة من الأسباب المختلفة وراء تأخر الدورة الشهرية غير الحمل .

اضطراب الدورة الشهرية

أسباب اضطراب الدورة الشهرية وتأخرها 

فقدان الوزن أو زيادة الوزن :

تقول إليسا ديوك “إذا كان مؤشر كتلة الجسم منخفض لدي المرأة حوالي 18 أو 19 يؤدي إلي حالات خطيرة  مثل فقدان الوزن بسرعة وفقدان الشهية ولا يوجد ما يكفي من الخلايا الدهنية  لحدوث عملية الإباضة  وبالتالي عدم إنتاج كمية كافي من هرمون الأستروجين هذا يؤدي إلي تأخر الدورة الشهرية “.

وبالمثل يمكن أن تؤدي زيادة الوزن إلي وجود فائض كبير من الخلايا الدهنية في الجسم يؤدي إلي إنتاج المزيد من هرمون الأستروجين ويؤثر ذلك علي إنتظام التبويض وقد لا تأتي الدورة الشهرية إلا بعد أشهر .

الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية :

بالرغم من أن ممارسة التمارين بصورة معتدلة هي أمر ضروري لصحة القلب وتعديل المزاج وتنظيم النوم والحفاظ علي وزن صحي إلا أن الممارسة الزائد تؤثر علي الغدد الكظرية والغدد الدرقية والغدد النخامية . وعند زيادة ممارسة التمارين الرياضية يؤدي إلي إنتاج هرمونات التوتر والتي تؤدي إلي حدوث إضطرابات النوم، العدوي، الإضطرابات العاطفية .

وفقاً لما ذكره  أليكس نوردي أخصائي النساء والتوليد في جامعة لاهي ” بأن التمارين القاسية تؤدي إلي زيادة التوتر وتستنزف من الجسم الطاقة اللازمة لتنظيم الهرمونات الجنسية ”

كما ذكرت دراسة تمت في جامعة ميشيغان عام 2006 بأن ممارسة رياضية البالية هي أكثر الانشطة المرتبطة بإنقطاع الدورة الشهرية عند الكثير من النساء . كما أن هناك حوالي 66 % من عينة الدراسة مارسوا الجري والبالية أدي ذلك إلي إنقطاع الدورة الشهرية  وحوالي 81 % كانوا يمارسموا التمارين الثقيلة . وبذلك فإن ممارسة التمارين الرياضية بصورة غير معتادة يمكن أن تكون أحد الوسائل الطبيعية لحمايتك من حدوث الحمل لأن الجسم يتعرض لضغط شديد ويؤدي إلي مشاكل التبويض .

التوقف عن أخذ حبوب منع الحمل :

تمتلك بعض حبوب منع الحمل الأثار الجانبية الضارة  وعند التوقف فجأة عن تناول حبوب منع الحمل تعد بمثابة صدمة للجسم ويستغرق الجسم وقت لكي تنتظم الهرمونات مرة أخري .تضيف أليسا بأن ” نحن حتي الأن غير متأكدين تماماً لماذا يحدث ذلك ”  لكن يحتاج الجسم  بضعة أشهر لكي تنتظم الدورة الشهرية مرة أخري . وقد يحدث الحمل في هذه الفترة لذا يجب إتباع طريقة أخري لمنع الحمل .

كما أن نفس الشئ ينطبق علي اللولب الهرموني بعد التخلي عن هذه الطريقة يحدث إضطراب في الهرمونات ويحتاج الجسم فترة لتنظم مرة أخري وتعود عملية التبيويض إلي طبيعتها .

ويجب أن تضعي في إعتبارك بأن بعض أنواع حبوب منع الحمل، تستغرق من شهر إلي شهرين وحتي نصف عام حتي تنظم خصوبة المرأة مرة أخري .

وقد وجدت إحدي الدراسات التي نشرت في  المجلة الأمريكية لأمراض النساء والتوليد في عام 2008  بأن حوالي 29 %  من النساء يعانوا من تأخر الدورة الشهرية لأكثر من ثلاثة أشهر بعد التوقف عند تناول حبوب منع الحمل .

إتباع نظام غذائي منخفض العناصر الغذائية :

هناك مجموعة من العناصر الغذائية الغير صحية مثل زيادة الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك تؤدي إلي إضطرابات الغدة الدرقية والكظرية . كما يمكن أن يرتبط تناول كميات كبيرة من السكر والدهون المهدرجة والمواد الصناعية بحدوث مشاكل الغدة الدرقية والغدة الكظرية والتي تزيد من إنتاج هرمون الكورتيزول .

وعند زيادة إفراز الكورتيزول يعيق ذلك العديد من الوظائف الأساسية الأخري مثل الهرمونات الجنسية والتي تؤدي إلي تكسير البروتين وتلف أنسجة المخ والعضلات وهشاشة العظام .

ويؤثر ذلك علي عملية التبويض لذلك، ينصح بتناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية المفيدة للجسم .

الإضطرابات الهرمونية :

يذكر أطباء  الكونغرس الأمريكي للنساء والتوليد بأنه من الأسباب الشائعة لإنقطاع وتأخر الطمث هو حدوث إختلال هرموني لدي النساء يؤثر سلباً علي عملية التبويض . فالمرأة عندما تُصاب بتكيس المبايض يحدث تغير في الهرمونات بما فيها هرمون الأستروجين والبروجسترون والتيستيرستيرون وتظهر العديد من المشاكل مثل زيادة نمو الشعر، زيادة الوزن، مشاكل السكر في الدم، حب الشباب ،وعدم إنتظام الدورة الشهرية .

يقول دكتور جونست لبورد أخصائي النساء والتوليد في مركز الصحة الأمريكي بانه ” إذا أوضحت نتائج إختبار الدم بوجود متلازمة تكيس المبابيض، يمكنك التعامل معها من خلال إتباع نظام غذائي جيد ونمط حياة صحي”

الإصابة بالحساسية الغذائية :

يقصد بها حساسية الجلوتين ويتم تشخيصها تبع الإضطرابات الهضمية  وتؤثر علي  مستوي الهرمونات . لأن حساسية الجلوتين يمكن أن تؤدي إلي نقص في العناصر الغذائية  وهذا يؤثر بالسلب علي صحة الأمعاء والإجهاد المزمن و حدوث إضطراب الغدة الكظرية والتأثير علي إنتاج الهرمونات .

الرضاعة الطبعية وتأخر الدورة الشهرية :

تعد الرضاعة الطبيعية من الأسباب الشائعة وراء تأخر الدورة الشهرية . وذلك لأن حليب الثدي عادة ما يكون السبب وراء تأخر الدورة الشهرية . لذلك تعتبر الرضاعة الطبيعية طريقة طبيعية لتحديد النسل .

يعد هرمون البرولاكتين هو الهرمون الذي يحفز من إنتاج الحليب ويقلل من إنتاج هرمون الأستروجين وبالتالي لا تحدث عملية التبيويض  كما أن هرمون الرضاعة الطبيعية يؤثر علي إفراز هرمون LH في الجسم .وهو هرمون ضروري لحدوث عملية التبويض  . ونتيجة لذلك تواجهي عدم إنتظام الدورة الشهرية وغيابها لفترة .

تذكر دراسة تمت في عام 2003 في المركز الطبي الأمريكي بأن حوالي 80 % من النساء يفضلوا الرضاعة الصناعية لأطفالهم ويؤدي ذلك إلي عودة الدورة الشهرية بعد مرور 10 أسابيع من الولادة أما النساء الذين إختاروا الرضاعة الطبيعية واجهوا المزيد من التأخير في عودة الدورة الشهرية مرة أخري في المتوسط نحو 6 أشهر حتي تعود خصوبة المرأة مرة أخري أو سنة واحدة وذلك علي حسب كل إمرأة .

كيفية إعادة توازن الهرمونات  وإعادة الدروة الشهرية مرة أخري :

كما ترون فإن هناك مجموعة من الاسباب مثل الإجهاد، النظام الغذائي، فرط التمارين الرياضية،  والكثير من العوامل الحياتية الأخري التي تؤثر علي صحة الهرمونات .  لذلك يجب أن تولي العديد من النساء الإهتمام بعملية تنظيم الهرمونات للقضاء علي أي عوامل يمكن أن تؤدي إلي تأخر الدورة الشهرية .

وفي دراسة تمت عام 2010 في جامعة كاليفورنيا بأنه يجب تقيم إنقطاع الدورة الشهرية منذ المراهقة بإجراء الفحوص المخبرية الأساسية والتي تشمل هرمون FSH  وهرون LH  وهرمون TSH   وقياس البرولاكتين .لكي يحدد الطبيب السبب وراء تأخر الدورة الشهرية .

كما يوصي العديد من الخبراء بإتباع مجموعة من الإستراتيجات  لإستعادة الدورة الشهرية وتتمثل فيما يلي :

إجراء تغيرات في النظام الغذائي وتقليل الإجهاد .

تناول الأعشاب الطبيعية التي تقدم لك دعم طبيعي .

تقليل الإجهاد :

هناك العديد من التقنيات الطبيعية المختلفة التي تعد بمثابة علاج طبيعي للإجهاد والقلق مثل ممارسة  التمارين الرياضية الخفيفة واليوغا وتمارين التأمل المختلفة أو التدليك بالزيوت العطرية يومياً . وقد بدأت القليل من الدراسات إستخدام الوخز بالإبرة لعلاج إنقطاع الطمث .

ومن الأفضل تناول الأعشاب التي تحقق التوازن الهرموني للجسم وحمايته من الأمراض المختلفة والحرص علي حصول الجسم علي قسط كافي من الراحة والنوم يومياً .

تحسين النظام الغذائي :

عند تناول مجموعة من الأطعمة الغذائية المفيدة هي المفتاح لتحقيق توازن الهرمونات وتحتاج التأكد من الحصول علي الأحماض الدهنية الصحية مثل أحماض أوميغا3 الدهنية فهي اللبنة الأساسية للهرمونات ويمكنك إضافة بعض الدهون الصحية الأخري مثل زيت جوز الهند، المكسرات، الأفوكادو، الزبدة، السلمون .

كما أن البروتين والفيتامين من العناصر الأساسية التي يجب الحصول عليها في نظامك الغذائي .

إعادة تقيم ممارسة التمارين الرياضية :

لاشك بأن الممارسة الكثيرة أو القليلة للتمارين الرياضية لها تأثير علي هرمون الكورتيزول وهرمونات التوتر وتؤدي إلي مواجهة المشاكل في الدورة الشهرية . لذلك من الأفضل ممارسة التارين الرياضية بإعتدال لكي تساعدك في حرق السعرات الحرارية الزائدة ويفضل القيام بالتمارين الرياضية الخفيفة مثل تمارين المقاومة، اليوغا، المشي والقيام بها لمدة 45 دقيقة في معظم أيام الإسبوع ولكن أكثر من ساعة يومياً لايعطي الجسم الراحة الكافية وبالتالي حدوث مشاكل الدورة الشهرية .

التخلص من السموم البيئية :

يمكنك القضاء علي نسبة كبيرة من السموم الموجودة في الجسم من خلال تجنب منتجات العناية بالجسم التقلدية والتي تحتوي علي نسبة عالية من كبريتات لوريل الصوديوم لأنه يؤثر علي الهرمونات وإضطرابات الغدة الدرقية والغدة الكظرية . لذلك يجب التحقق من المصلقات الموجودة علي مكونات منتجات العناية بالبشرة .

 

رابط مختصر للمقال:

4 تعليقات على أسباب اضطراب الدورة الشهرية وتأخرها

اترك تعليق

لن يتم نشر البريد.


*