إكتشاف أحد الأوليات السامة في بورنيو

 

إكتشاف أحد الأوليات السامة في بورنيو

قد إكتشف العلماء أحد الأوليات السامة وهي أحد أنواع اللوريس البطئ ولكن تعتبر عضته سامة وقد قامو بتسميته Nycticebus Kayan

الأوليات السامة

وهو حيوان صغير يعيش في جنوب وجنوب شرق آسيا والمشكلة أن هذه الفصيلة من الحيوانات (اللوريس) ليس عليها الكثير من الأبحاث وليست مفهومة بشكل كامل غير أن ما هو واضح أنها حيوانات ليلية بطيئة الحركة

ومع ذلك فقد إستطاع العلماء أن يكتشفوا أنواع حيوان اللوريس (من الأوليات السامة) ويصنفونها عن طريق وجوهها المميزة وهذا الحيوان المكتشف حديثًا من فصيلة منفردة ونادرة من حيث عيونه التي تبدو مخيفة ومميزة في نفس الوقت

التعامل الحذر مع اللوريس البطئ:

تعتبر حيوانات اللوريس بصفة عامة ذات عضات سامة وهي أحد الثدييات القليلة التي تتميز بهذه الخاصية للدفاع عن نفسها ولكي تقوم ببث سمها يقوم اللوريس الصغير بتدليك الغدد تحت إبطيه لكي يقوم بتنشيط غدد السم والتي تندفع بدورها عبر أسنانه وعندما يقوم بعض شخص ما فإن السم يندفع من أسنانه مسببًا صدمة من الحساسية القاتلة

الأوليات السامة

ولكن سُمه ليس للدفاع فقط بل يستخدمه أيضًا من أجل صد فرائسه أو حماية أطفاله وهناك بعض الدراسات التي  تقول أن الأم من فصيلة اللوريس بنشر سمها على الأطفال الصغار عندما يبتعدون عنها أو في رحلات البحث عن الطعام حتى تنفر الأعداء منهم .

ولكن اللوريس البطئ لم يكن قادرًا على ردع الصيادين الذين يريدون التجارة بها بطرق غير قانونية لذلك فهي أحد الفصائل غير المحصنة أمام الصيد الجائر ولكن هذا الإكتشاف سو يشجع الكثير من العلماء على العمل على مثل هذه الفصائل كما تقول مديرة البحث راشيل ماندس

الأوليات السامة

 

 

[twitter][/twitter][gplus][/gplus]

[source]1[/source]