عنصر جديد في الجدول الدوري ! على سجية فيلم ايرون مان الجزء الثاني !!

Advertisements

حين توصل الأفلام الاجنبية رسائل علمية قد لا نفهمها واحيانًا قد لا نصدقها ! و نراها فجأة على أرض الواقع !

من منكم شاهد أجزاء الفيلم الشهير Iron Man    ؟؟ الجزء الثالث منه حاليًا في السينما ولكن سنتحدث عن الاحداث في الجزء الثاني الذي تم طرحة في دور السينما عام 2010  حين قدم الفيلم رسالة علمية رائعة لم ننتبه لها و هي الأن تتحقق !

هل تذكر في الجزء الثاني حين ظهر الرجل المجرم (رجل السوط)  الذي كان يرغب في القضاء على  توني ستارك (الرجل الحديدي) وفي الوقت نفسه كان يعاني “توني ”  من تسمم و حالة صحية سيئة نتيجة القلب الصناعي في داخلة و كان يتجه نحو الموت ببطء  ! لم يكن يقدر على مواجهة ذلك المجرم مع تلك الحالة السيئة !

عنصر جديد في الجدول الدوري الحديث، ثقف نفسك. 2

فكر ” توني ” طويلًا لحل مشكلته الصحية ! وكذلك زيادة كفاءة بدلته الحديدة ومواجهة المجرم !  !! و المفاجـــأه !

ان توني استطاع بطريقة ما الوصول إلى عنصر جديد ! نعم عنصر جديد لا يعلم احد منا شئ عنه ! عنصر جديد يُضاف إلى جدول العناصر الذي نعرفه و معظمنا درسه في المدرسة أو الكلية ! و المدهش ايضًا ان هذا العنصر لم يكن مستقر ! ومع ذلك استخدمه ” توني ” الرجل الحديدي !

وهذه كانت رسالة احد الأفلام في عام 2010 والأن نقدم لكم عنصر جديد !! حقيقي ! ربما سيضاف لجدول العناصر وأيضًا عُنصر غير مستقر ؟!

الصورة بالأسفل من فيلم Iron man 2 لحظة أكتشاف توني العنصر الجديد ^__^

عنصر جديد ايرون مان www.thaqafnafsak.com

 تعلمنا في المدارس من مادة الكيمياء الجدول الدوري الحديث الذي يضم كل العناصر الكيميائية التي يتعارف عليها العلماء في العالم والذي يجب ان تعرفه أن هذا الجدول متجدد باستمرار فكلما تم اكتشاف عنصر جديد يتم وضعه في الجدول في ترتيبه المعين طبقا لوزن ذرته الذي يعد هو عدد البروتونات الموجودة داخل ذرته

قبل التجديد الذي حدث اليوم كان أثقل عنصر معروف على وجه الأرض هو اليورانيوم حيث يبلغ عدد البروتونات داخله 92 بروتون ويمكن إشتقاق مجموعة أخرى من العناصر الأثقل عن طريق التفاعلات النووية

العنصر 115 والذي لم يتم تسميته بشكل رسمي حتى الآن تم تحضيره من قبل أحد العلماء الروس ويسمى دوبان منذ 10 سنوات ولكن هذا الأسبوع في جامعة سويدية أعلن أحد الكيميائيين أنه اعاد الدراسة الخاصة بالعالم الروسي إلى الحياة بدراستها في  GSI Helmholtz مركز أبحاث الأيونات الثقيلة في ألمانيا

سيوضع العنصر الجديد 115 بجانب العنصرين 114 و 116 الفليروفيام والليفرموريام  على التوالي في الجدول الدوري الحديث بمجرد صدور الأمر الرسمي من الإتحاد العالمي للكيمياء البحتة والتطبيقية IUPAC

لماذا لم يتم الإعلان عن العنصر إلا الآن بالرغم من اكتشافه منذ 10 سنوات؟؟

عندما يتم إكتشاف عنصر جديد يجب أن يتم التأكد منه أولًا بطريقيتين أحدها عن طريق IUPAC ولاآخرى عن طريق المعمل باعادة التجربة عدة مرات بنفس الظروف والكميات التي تم بها أول مرة وهذا لم يحدث من قبل العالم الروسي سابقًا

ما الذي قام به العالمين السويدي والروسي لكي ينتج هذا العنصر؟؟

الطريقة التي تم بها تكوين العنصر هي عن طريق قذف عنصر في إتجاه الآخر ليس عن طريق التفاعل الكيميائي ولكن عن طري التصادم الذري وانتظار النتيجة

وفي هذه الحالة استخدم العالمان عنصر الامريسيام وهذا العنصر مثير للإهتمام لأنه غير مستقر في الأصل كما انه احد العناصر المشعة وأطلقوا في اتجاهه ذرة الكالسيوم والتي هي أخف بكثيرفي الوزن من الأمريسيام ولشهور كانت ذرات الكالسيوم المطلقة ترتد ولا  تتمكن من إختراق ذرة الأمريسيام ولكن اليوم إستطاعت ذرة الكالسيوم إختراق ذرة الأمريسيام وتكونت عندها العنصر ذو 115 بروتون

ولكن لم يتم بعد إعلان الظروف الدقيقة التي حدث فيها الإصطدام الناجح وقد علم العلماء بأنه تم تكوين العنصر الجديد عن طريق إنطلاق آشعة ألفا من الذرتين الملتحمتين

عنصر جديد في الجدول الدوري الحديث، ثقف نفيك 1

كيف نعرف أن العنصر الجديد مستقر أم لا؟؟

لم يتوقع علماء الكيمياء يومًا أن يكون العنصر 115 مستقرًا مع معرفتهم التامة باستقرار العنصر 118 لأنه هناك نسبة معينة بين النيترونات والبروتونات يجب أن تتحق لكي تستقر ذرة العنصر

أين تم إكتشاف معظم  العناصر؟؟

اكتشاف العناصر حيتاج إلى الكثير من الإمكانيات لذلك كان لأمريكا وروسيا نصيب الأسد من إكتشاف هذه العناصر خلال 30 او 40 عامًا الماضية وقد جعلا منه سباقًا بينهما ولكن كلما كانت الذرة أكبر كلما أصبح استقرارها غير متوقع مما يؤدي إلى انهيارها بسرعة إلة أقرب عنصر مستقر معروف

هل هناك عدد محدود من العناصر في الطبيعة؟؟

العلم  الذي نرتكز عليه الآن يحد إستقرار الذرة ب 90 بروتون أكبر من ذلك تصبح الذرة غير مستقرة وكلما وزاد عدد البروتونات وكبرت الذرة كلما زادت منطقة عدم استقرارها مما يؤدي إلى انهيارها ونحن طبقًل لعلومنا الحالية يمكن أن نحد عدد البروتونات ب 1000 بروتون ولكن تصبح مع الذرة غير مستقرة إطلاقًا

وفي النهاية نقول أنه لا حدود لعلم الله يؤدي  علمه من يشاء وما أوتيتم من العلم إلا قليلا


 الإعداد:

سها سامي, أية ساندي

المصدر

Advertisements