اليونسكو تدرج ’’كنيسة المهد‘‘ فى بيت لحم على قائمة التراث العالمى

Advertisements

أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” امس الجمعة الموافق 29 / 6 /2012 كنيسة المهد ببيت لحم فى الأراضى الفلسطينية على قائمة التراث العالمى، فى إجراء عاجل أثناء اجتماع فى سان بطرسبرج بشمال غرب روسيا.


وأدرج “مكان ولادة المسيح” الذى يضم أيضا طريق الحج بغالبية 13 صوتا من أصل 21، مقابل 6 أصوات معارضة وامتناع اثنين عن التصويت أثناء جلسة تصويت أعضاء لجنة التراث المجتمعين فى مدينة سان بطرسبرج.
وهذه  بعض الصور للكنيسة و معلومات عنها
كنيسة المهد هي الكنيسة التي ولد فيها عيسي ابن مريم أحد أنبياء الله  وهي تقع في بيت لحم جنوب الضفة الغربية ، بناها الإمبراطور قسطنطين عام 335
 
تعتبر كنيسة المهد من أقدم كنائس فلسطين والعالم والأهم من هذا حقيقة أنَّ الطقوس الدينية تقام بانتظام حتّى الآن منذ مطلع القرن السادس الميلادي حين شيّد الإمبراطور الروماني يوستنيان الكنيسة بشكلها الحالي . 



كانت كنيسة المهد هي الأولى بين الكنائس الثلاث التي بناها الإمبراطور قسطنطين في مطلع القرن الرابع الميلادي حين أصبحت المسيحية ديانة الدولة الرسمية وكان ذلك استجابة لطلب الأسقف ماكاريوس في المجمع المسكوني الأول في نيقيه عام 325 للميلاد.

في سنة 326 م، زارت الملكة هيلانة الأراضي المقدسة بغرض مشاهدة الأماكن المهمة في حياة المسيح عليه السلام ، ومن ضمن ماشاهدت مغارة على مشارف بيت لحم حيث ولِدَ فيها  المسيح  حسب مااعتقدت الجماعات المسيحية القاطنة هناك بأن المسيح وُلِدَ في مذودٍ في مغارةٍ حقيرةٍ إذ لم يكن له موضع في المنزل (متى 2:7)، ويذكر البشير متّى في إنجيله منزلًا حضر إليه المجوس القادمون من الشرق لإكرام الطفل عيسي حيث كانت مريم العذراء  والطفل . 

ولكنيسة المهد أهمية خاصة في قلوب المسيحيين بمختلف طوائفهم، فبالإضافة إلى مكانتها التاريخية فهي أيضا تحمل مكانة دينية خاصة

وعند أضافة تلك الكنيسة على قائمة التراث العلمي ، قد أكدت  اسرائيل – متحلة فلسطين –  أنها لا تعترض على إدراج الموقع في التراث العالمي لكنها احتجت على استخدام الاجراء العاجل معتبرة انه “طريقة للتلميح الى ان اسرائيل لا تحمي الموقع” .

اعداد آية الله طارق ( آية ساندي )
Advertisements