كيف يكون سجود الشكر هكذا وهكذا تؤجر عليه

سجود الشكر

سجود  الشكر لها فضل عظيم  وفيها يتم شكر الله بالقلب واللسان والجوارح . وهو سنة ثابتة عن النبي صلي الله عليه وسلم يقول المولي عز وجل في سورة الضحي الأية 11 ” وأما بنعمة ربك فحدث ”

قال تعالي ” وإن تعدوا نعم الله  لا تحصوها ” سورة إبراهيم، الأية 14 .

و قال تعالي ”  {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ}سورة إبراهيم الاية 7

كما قال تعالي ” {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ}سورة البقرة، الأية152 ).

قال تعالي : {اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ}سورة سبأ، الأية 13 ).

قال تعالي ” {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ} سورة إبراهيم، الأية 5 )

رَبّ أَوْزِعْنِى أَنْ ‏أَشكُرَ نِعْمَتَكَ ٱلَّتِى أَنْعَمْتَ عَلَىَّ وَعَلَىٰ واٰلِدَىَّ [الأحقاف: 15].‏

قال تعالى: ” وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ”  {الزمر:7}،

قال تعالى : ” وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ” {العنبكوت: 17 }

فهناك العديد من النعم التي تستجوب شكر المولي عز وجل عليها علي سبيل المثال، التنفس والبصر، الصحة، السمع،،،، كلها نعم كبري تستحق شكر الله علي دوامها . ويذكر الشيخ إبن عثمين أن هناك نعم أخري مثل الزاوج، الأولاد، المال، نصرة  الحق، عودة الغائب، يستحب فيها سجدة الشكر . ويشرع سجود الشكر في حالة النعم وإنصراف النقم عنك .

ومن أمثلة النعم إذا كنت تمر بإمتحان وحققت نجاح فيه،  تحقيق المسلمين نصر علي الأعداء نعمة تستحق الشكر، وأيضاً مرور المحن تستحق سجود الشكر .

حكم سجود الشكر :

سنة نبوية ثابتة عندما تجدد نعمة وتندفع عنك نقمة .

“” حَدَّثَنَا مَخْلَدُ بْنُ خَالِدٍ، حَدَّثَنَا أَبُو عَاصِمٍ، عَنْ أَبِي بَكْرَةَ بَكَّارِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ، أَخْبَرَنِي أَبِي عَبْدُ الْعَزِيزِ، عَنْ أَبِي بَكْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ كَانَ «إِذَا جَاءَهُ أَمْرُ سُرُورٍ أَوْ بُشِّرَ بِهِ خَرَّ سَاجِدًا شَاكِرًا لِلَّهِ»

[حكم الالبانى] : صحيح

حديث عبد الرحمن بن عوف قال : خرج النبي صلى الله عليه وسلم فتوجه نحو صدقته فدخل واستقبل القبلة فخر ساجدا فأطال السجود ثم رفـــع رأسه وقال : ( إن جبريل أتاني فبشرني ، فقال : إن الله عز وجل يقول لك : من صلى عليك صليت عليه ، ومن سلم عليك سلمت عليه ، فسجدت لله شكرا ) رواه أحمد .

عن البراء بن عازب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث عليًا إلى اليمن فذكر الحديث قال: فكتب علي بإسلامهم فلما قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتاب خرَّ ساجداً شكرًا لله تعالى على ذلك. وقال الترمذي إسناده صحيح.

سجود الشكر عند الصحابة :

أبا بكر رضي الله عنه سجد حين جاءه خبر قتل مسيلمة . رواه سعيد بن منصور في سننه ، وسجد علي رضي الله عنه حين وجد ذا الثدية في الخوارج . رواه أحمد في المسند ، وسجد كعب بن مالك في عهد النبي صلى الله عليه وسلم لما بشر بتوبة الله عليه .

كيف يكون سجود الشكر ؟

سجود الشكر يكون سجدة واحدة يسجدها المؤمن  عند وقوع نعمة أو إنصراف نقمة عنه . سجود الشكر يأتي فجأة، وقد يكون من يريد السجود على غير طهارة .

يقول العلماء الشيخ عبد العزيز بن باز، الشيخ عبد الرازق عفيفي، الشيخ عبد الله  بن قعود سجود الشكر وسجود التلاوة لتالٍ أو مستمع : لا تشترط لهما الطهارة ؛ لأنهما ليسا في حكم الصلاة .

ويضيف الشيخ إبن عثمين (رحمه الله  ) أن أهل العلم إختلفوا فيما يتعلق بالوضوء كونه شرط لسجود الشكر لأنه يحدث للشخص فجأة بدون إستعداد وإذا كان يريد تأخير سجود الشكر بعد عدم وجود سببه حتي يتوضأ، خلاصة القول أن سجود الشكر لا يتطلب إستيفاء شروط مثل الصلاة  : الطهارة، ستر العورة، إرتداء الحجاب، توجه القبلة .

لا يجب فيه تكبير في أوله، أو في آخره، أو تشهد،أو سلام، وهذا هو المنصوص عن الإمام الشافعي .

يقول في السجود مثل ما يقول في سجود الصلاة: سبحان ربي الأعلى ويدعو ويحمد الله ويشكره .