ماهو الفرق بين الحياء والخجل

Advertisements

يحدث إختلاط لدي الكثير من الأفراد بين مفهوم الحياء والخجل وقد يعتقد البعض أن بينهم تساوي ولكن يختلف تعريف مصطلح الحياء عن الخجل وكل منهم يحمل معني مختلف . لكي تتمكن من التفرقة بينهم ومعرفة  جوانب الإختلاف بين المصطلحين سوف نوضح لك ذلك في السطور القادمة

الفرق بين الحياء والخجل

الفرق بين الحياء والخجل :

في البداية نتحدث عن الحياء والذي يصاحبه شعور مؤلم  بالحرج الناجم عن التعرض أو القيام بسلوك غير أخلاقي . فهو خلق الإسلام  وزينة النفس . توجد الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تحث علي التحلي بخلق الحياء . فهو حياة  لقلب المؤمن ويحجم الإنسان عن القيام بالتصرفات السيئة ويجعله يتأخذ مسار التصرفات الجيدة والسلوك الحسن .

يحفزك الحياء علي القيام بالأعمال الصالحة إبتغاء مرضاه الله سبحانه وتعالي والحرص علي التقرب من الله بتقوي الله في كل تصرف يصدر منك والإبتعاد عن المعاصي والذنوب  . وقد ذكرت الأحاديث فضائل التحلي بالحياء .

الترغيب في الحياء :

الحياء في القرأن الكريم :

– قال تعالى: فَجَاءتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ [القصص: 25].

قال سبحانه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلاَّ أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ [الأحزاب:53].

عن أبي مسعود البدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ ممَّا أدرك النَّاس مِن كلام النُّبوَّة الأولى: إذا لم تستح فاصنع ما شئت)). [البخاري: 6120]

وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، أن النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم، مرَّ على رجل، وهو يعاتب أخاه في الحياء، يقول: إنَّك لتستحيى حتى كأنَّه يقول: قد أضرَّ بك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((دعه، فإنَّ الحياء مِن الإيمان)). [البخاري: 6118]

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((استحيوا مِن الله حقَّ الحياء. قال: قلنا: يا رسول الله إنَّا لنستحيي، والحمد للَّه. قال: ليس ذاك، ولكنَّ الاستحياء مِن الله حقَّ الحياء: أن تحفظ الرَّأس وما وعى، وتحفظ البطن وما حوى، وتتذكَّر الموت والبِلَى، ومَن أراد الآخرة، ترك زينة الدُّنيا، فمَن فعل ذلك، فقد استحيا مِن الله حقَّ الحياء)). [الترمذي: 2458]

عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما كان الفُحْش في شيء إلَّا شانه، وما كان الحَيَاء في شيء إلَّا زَانَهُ)). [الترمذي: 1974]

عن َأنَسُ بْنُ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” إِنَّ اللَّهَ رَحِيمٌ حَيِيٌّ كَرِيمٌ يَسْتَحِي مِنْ عَبْدِهِ أَنْ يَرْفَعَ إِلَيْهِ يَدَيْهِ ، ثُمَّ لا يَضَعُ فِيهِمَا خَيْرًا (الصحيحين ) ” .

فضل الحياء :

عن أبي هريرة أن رسول الله قال: « الإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ أَوْ بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الأَذَى عَنِ الطَّرِيقِ وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنَ الإِيمَانِ (مسلم ) ».

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، مَرَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى رَجُلٍ، وَهُوَ يُعَاتِبُ أَخَاهُ فِي الحَيَاءِ، يَقُولُ: إِنَّكَ لَتَسْتَحْيِي، حَتَّى كَأَنَّهُ يَقُولُ: قَدْ أَضَرَّ بِكَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «دَعْهُ، فَإِنَّ الحَيَاءَ مِنَ الإِيمَانِ (البخاري ) ».

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: قال رسول الله: «الْحَيَاءُ وَالْإِيمَانُ قُرِنَا جَمِيعًا، فَإِذَا رُفِعَ أَحَدُهُمَا رُفِعَ الْآخَرُ». رواه الحاكم وقال صحيح على شرط الشيخين، ووافقه الذهبي.

عن عائشة رضي الله عنها قالت: “نِعْمَ النِّسَاءُ نِسَاءُ الأَنْصَارِ لَمْ يَمْنَعْهُنَّ الْحَيَاءُ أَنْ يَتَفَقَّهْنَ في الدِّينِ(البخاري ) .

عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ أُمِّ المُؤْمِنِينَ أَنَّهَا قَالَتْ: جَاءَتْ أُمُّ سُلَيْمٍ امْرَأَةُ أَبِي طَلْحَةَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ: إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي مِنَ الحَقِّ، هَلْ عَلَى المَرْأَةِ مِنْ غُسْلٍ إِذَا هِيَ احْتَلَمَتْ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «نَعَمْ إِذَا رَأَتِ المَاءَ».

عَنْ سَلْمَانَ الفَارِسِيِّ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «إِنَّ اللَّهَ حَيِيٌّ كَرِيمٌ يَسْتَحْيِي إِذَا رَفَعَ الرَّجُلُ إِلَيْهِ يَدَيْهِ أَنْ يَرُدَّهُمَا صِفْرًا خَائِبَتَيْنِ» أخرجه الترمذي والبيهقي.

عن عِمْرَانَ بْن حُصَيْنٍ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: “الْحَيَاءُ لاَ يَأْتِي إِلاَّ بِخَيْرٍ” فَقَالَ بُشَيْرُ بْنُ كَعْبٍ: إِنَّهُ مَكْتُوبٌ فِي الْحِكْمَةِ: أَنَّ مِنْهُ وَقَارَا وَمِنْهُ سَكِينَةً. فَقَالَ عِمْرَانُ: أُحَدِّثُكَ عَنْ رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه وسلم وَتُحَدِّثُنِي عَنْ صُحُفِكَ؟

وفي رواية لمسلم: قَالَ رَسُولُ اللّهِ -صلى الله عليه وسلم “الْحَيَاءُ خَيْرٌ كُلُّهُ” قَالَ أَوْ قَالَ: “الْحَيَاءُ كُلُّهُ خَيْرٌ”.

أخرج ابن ماجة عَنْ أَنَسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « إِنَّ لِكُلِّ دِينٍ خُلُقًا وَخُلُقُ الإِسْلاَمِ الْحَيَاءُ ». حديث حسن

عن يعلى بن أمية – رضي الله عنه – أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَى رَجُلًا يَغْتَسِلُ بِالْبَرَازِ بِلَا إِزَارٍ، فَصَعَدَ الْمِنْبَرَ، فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ، ثُمَّ قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ حَيِيٌّ سِتِّيرٌ يُحِبُّ الْحَيَاءَ وَالسَّتْرَ فَإِذَا اغْتَسَلَ أَحَدُكُمْ فَلْيَسْتَتِرْ». أخرجه أحمد وأبو داود والنسائي والبيهقي.

عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ، قَالَ: «كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَشَدَّ حَيَاءً مِنَ العَذْرَاءِ فِي خِدْرِهَا، فَإِذَا رَأَى شَيْئًا يَكْرَهُهُ عَرَفْنَاهُ فِي وَجْهِه الصحيحينِ.

Advertisements

أوصنا النبي صلي الله عليه وسلم بالتحلي بخلق الحياء :

عن سعيدِ بنِ يَزيدَ الأزديِّ أنَّه قال للنَّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم: أوْصني، قال: «أُوصيك أن تستحْييَ من الله عزَّ وجلَّ كما تستحيي منَ الرَّجل الصَّالح من قومك»؛ صحيح الجامع.

عن بَهْز بن حَكيم عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ، أن رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ يُسْتَحْيَا مِنْهُ مِنَ النَّاسِ» صحيح الترمذي.

ثانياً الخجل :

الخجل مصطلح يستخدم بصفة مستمرة ولكن غالباً ما يساء فهمه . وينطوي بعدم الراحة في المواقف الإجتماعية المختلفة التي تدفعك إلي الإبتعاد عن أهدافك سواء العملية أو الشخصية . ويؤدي إلي القلق الشديد من ردود الفعل المختلفة  منها رد فعل جسدي مثل تسارع معدل ضربات القلب  ويمكن أن يخلق لك الخجل العديد  من المشاكل المختلفة لأن بعض حالات الخجل تؤدي إلي الإحراج الإجتماعي .ويمنعك الخجل من القيام بالنشاطات المختلفة ويخلق بيئة عمل  غير منتظمة .

علامات الخجل :

الأعراض السلوكية :

  • قليل التحدث .
  • التأتأة .
  • تتجنب إتصال العين .
  • الوقوف بعيداً عن الأخرين .
  • التحدث بصوت منخفض .

الأعراض الفسيولوجية:

  • إحمرار الوجه .
  • شد عضلي .
  • التعرق الزائد .
  • زيادة في معدل ضربات القلب .
  • إضطرابات في المعدة .
  • فم جاف .

أعراض داخلية :

  • الأفكار السلبية .
  • الخوف من التعرض للرفض .
  • القلق المفرط .
  • الشعور بالحرج .

وهناك مجموعة من الوسائل المختلفة تساعدك في التخلص من الخجل

حافظ علي تأقلك :

حاول الإندماج في المناقشات المختلفة، يساعك في التخلص من الخجل بسهولة والحرج .

تغير نغمة صوتك :

لا نقصد بذلك التحدث بصوت عالي ولكن محاول  التحدث بنبره منتظمة أكثر بحيث لا يحدث تأتأه في الحديث .

توقف عن النقد الداخلي لنفسك :

توقف عن النقد الداخلي لنفسك لأنه يثبت من عزيمتك  .

معرفة نقاط القوة الخاصة بك :

قم بعمل قائمة بالصفات الإيجابية الخاصة بك وقرائتها بإستمرار لإتقانها لكي تزيد من ثقتك بنفسك

تذكر بأن لحظة واحدة سيئة لا تعني أن اليوم سئ :

لا تحاول تشويه كل اللحظات التي تمر بها لمجرد أنك مررت بموقف صعب .

Advertisements