فوائد النعناع الساخن تجعله مشروب مفيد جدا

من اكثر المشروبات استهلاكا في جميع أنحاء العالم هو النعناع الساخن، حيث ان أوراق وزيت النعناع تستخدم كدواء، ونبات النعناع يمكن بسهولة أن يزرع في جميع المناخات تقريبا وكل المواقع الجغرافية .
فوائد النعناع الساخن

تاريخ النعناع الساخن :
كتب عالم الرومان والمؤرخ بأن التاريخ الاول لظهور النعناع كان عام (23-79 م) ، وتقول كتاباته أن الإغريق والرومان استخدموا النعناع كنكهة للصلصات والخمور، وتستخدم هذه الشعوب أيضا رذاذ النعناع لتزين موائدهم واليونانيين يفركون أوراق النعناع على موائدهم للترحيب بالضيوف، وحتى في الوقت الحاضر لا يزال تقديم شاي النعناع او النعناع الساخن عادة للترحيب بالضيوف في الشرق الأوسط .

فوائد النعناع الساخن لصحتك كاملة :

تخفيف مشاكل المعدة :
يعتبر النعناع الساخن هو المعالج الأول للأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي (IBS)، والغثيان، وأوجاع المعدة، والإسهال أو الإمساك، وبشكل عام فإن الاشخاص الذين يفضلون النعناع الساخن لا يضيفون السكر لأنه قد يزيد من تهيج المعدة .

تحسين الهضم :
مثل العديد من أنواع الشاي الأخرى مثل شاي البابونج، فإن شاي النعناع مفيد جدا للجهاز الهضمي ويساعد على تخفيف مشاكل مثل الانتفاخ والغازات في المعدة وانتفاخ البطن، كما ان النعناع له خصائص مهدئة ومضادة للتشنج ولذلك فإنه قد يساعد في تخفيف تشنجات الجهاز الهضمي، والقناة الصفراوية والمرارة، وهذا يمكن أن يحسن من مرور المواد الغذائية عبر الجهاز الهضمي .

الزيوت الطيارة في النعناع تحفز المرارة لإفراز العصارة الصفراوية التي يستخدمها الجسم لهضم الدهون، حيث انه يزيد من تدفق العصارة الصفراوية إلى الكبد عن طريق المركبات الموجودة في النعناع مما يساعد على ازالة السموم من الكبد، كما انه يساعد الكبد على العمل بشكل أكثر حيوية للحفاظ على صحة الجهاز الهضمي بشكل عام، وبالتالي الحد من مشاكل انتفاخ البطن .

تخفيف الغثيان والحمى والسعال :
النعناع الساخن يساعد على التخلص من الغثيان الذي يصيب العديد من الاشخاص اثناء السفر بالسيارة، أو الطائرة أو القارب، كما ان النعناع يمكن أن يساعد على منع القيء الذي غالبا ما يأتي مع الغثيان أو آلام المعدة في هذه الظروف .

الخصائص المسكنة من النعناع يمكن أن تساعد على تهدئة واسترخاء المعدة وعضلات الأمعاء التي يمكن أن تساعد في التخلص من أعراض القولون العصبي، والإسهال أو تقلصات المعدة .

تعزيز جهاز المناعة :
شرب النعناع الساخن هو فكرة جيدة للأشخاص الذين يعانون من البرد أو الانفلونزا، حيث ان النعناع غني بالكالسيوم، وفيتامين B والبوتاسيوم الذي يقوي الجهاز المناعي، ويمكن لهذه المكونات أن تساعد على تخفيف أعراض المرض وتمنع من حصوله في المستقبل .

العديد من الدراسات بينت أن شرب النعناع الساخن يساعد على التخلص الربو، واضافة شاي النعناع الساخن الى الروتين اليومي، وخاصة خلال فصلي الخريف والشتاء، فإنه يخفف من نزلات البرد والإنفلونزا والجيوب الأنفية وتهدئة التهاب الحلق .

تخفيف التوتر :
طعم ورائحة النعناع يمكن أن تساعد في تخفيف التوتر، حيث أن شرب النعناع الساخن يساعد الاشخاص على النوم بسهولة في الليل بسبب انه يخفف من التوتر، والمنثول الموجود بشكل طبيعي في النعناع يساعد على ارتخاء العضلات، وارتخاء العضلات تمثل عنصرا هاما للتخلص من الإجهاد وتخفيف القلق، وشرب النعناع قبل النوم أثبت أنه يجعل النوم أكثر راحة، إلى جانب حقيقة أن ارتخاء العضلات تؤدي إلى نوم أكثر راحة .

علاج حب الشباب :
اذا كنت تعاني من مشكلة حب الشباب، فإنه يمكن للنعناع أن يكون حل طبيعي، حيث ان النعناع يعطي دفعة طفيفة من هرمون الاستروجين الذي يساعد في الحد من هذه المشكلة وازالة حب الشباب، ويمكن إضافة النعناع في ماء الاستحمام للمساعدة على تهدئة الحروق والطفح الجلدي وغيرها من التهابات الجلد .

علاج رائحة الفم الكريهة :
يمكن للنعناع ان يعالج مشكلة رائحة الفم الكريهة، حيث ان النعناع له القدرة على إعطاء الفم شعور جديد ونظيف، وأظهرت الدراسات أن الزيوت الأساسية في النعناع هي أكثر فعالية من المنتجات الكيميائية التي تباع في الصيدليات .

النعناع الساخن وفقدان الوزن :
وجدت بعض الدراسات أن النعناع يمكن أن يحد من الشهية، وهو مفيد لأولئك الذين يحاولون انقاص وزنهم، حيث أن شرب النعناع الساخن يساعد على زيادة التمثيل الغذائي، وهذا يجعل من السهل فقدان بعض الوزن .

الآثار الجانبية في النعناع الساخن :

الآثار الجانبية عندما يستهلك بالجرعات العادية، هي في معظمها تافهة بالمقارنة مع فوائدها، والآثار الجانبية للنعناع تكاد لا تذكر، ومع ذلك هناك بعض الآثار الجانبية التي يجب ان تأخذ في الاعتبار وهي تشمل ما يلي :

الاحساس بالحموضة :
الاشخاص الذين لديهم مرض ارتداد أو ارتجاع المريء قد يسبب لهم زيادة في الأعراض عند شرب النعناع لأنه يسبب استرخاء في عضلات المعدة والعضلات العاصرة، وهذا يمكن أن يؤدي الى زيادة تدفق حمض المعدة إلى المريء وتفاقم المشاكل .

الحمل :
النعناع الساخن أثناء الحمل يسبب ارتخاء في الرحم والذي قد يسبب الاجهاض، ولا يوجد حاليا أي أدلة كافية علمية تؤكد هذه المخاطر، ولكن المرأة التي لديها تاريخ من الإجهاض ينبغي أن تكون حذره وتمتنع عن شرب النعناع الساخن اذا كانت تخطط للحمل أو أثناء الحمل، وبالاضافة الى ذلك فإنه من المستحسن على النساء اللواتي يرضعن أن يتجنبن شرب النعناع الساخن لأنه قد يكون خطيرا على الرضع والأطفال الصغار .

التفاعلات مع الأدوية :
النعناع يمكن أن يتفاعل سلبا مع أنواع معينة من الأدوية، عند اخذه مع أي دواء بوصفة طبية أو بدون وصفة طبية، لذلك فإنه من المستحسن استشارة الطبيب بشأن ما إذا كان آمن أو غير آمن بالنسبة لك شرب النعناع، وخاصة إذا كنت تشرب النعناع على أساس منتظم كجزء من نظام الصحة .

من المستحسن تجنب تناول النعناع الساخن في الحالات التالية :

الحساسية من المنثول : لأن النعناع يزيد من خطر الآثار الجانبية .
الربو : النعناع يمكن أن يزيد من أعراض الربو .
جرعة زائدة من النعناع الساخن يمكن أن يكون لها آثار سلبية على الصحة العامة، لذلك يجب أن يستهلك بالاعتدال، لأنه اذا استهلك بكميات كبيرة فإنه يمكن أن يسبب التشنج والإسهال، والخمول وآلام في العضلات، وبطء في معدل ضربات القلب .

نصائح في تحضير النعناع الساخن :

الحصول على جرعة زائدة من النعناع أمر نادر جدا، ومع ذلك، من أجل منع هذه الحالة، فإنه من المستحسن إعداد النعناع الساخن بعناية فائقة، من خلال التركيز في جرعة أوراق الشاي المستخدمة، والتحقق من كمية أوراق النعناع التي استخدمت في الكوب الواحد .
من الناحية المثالية فإن حوالي 150 مل من الماء، يجب ان يستخدم عليهم حوالي ملعقة كبيرة من أوراق النعناع، ومن المستحسن عدم شرب أكثر من 2-3 أكواب من النعناع يوميا، وهذا من أجل تجنب الآثار الجانبية المحتملة .

رابط مختصر للمقال: