اكتشاف طريقة لفقدان الوزن عن طريق تضيق الشريان المغذي للمعدة

Advertisements

في دراسة حديثة تم العثور على ان هناك طريقة جديدة تستخدم بالفعل في غرفة الطوارئ لعلاج السمنة المرضية، حيث تعتمد الطريقة على تضيق الشريان المغذي للمعدة مما يقلل من الدم الذي يصل الى المعدة حتى يخفف من امتصاص المواد التي قد تسبب زيادة في الوزن، حيث يقوم الأطباء بحقن حبات مجهرية في مجرى الدم، حيث يقوم تدفق الدم الطبيعي يحمل تلك الحبات الى المنطقة الشرايين، حيث يحدث تضيق في الشريان المغذي للمعدة .

تضيق الشريان المغذي للمعدة

لمتابعة تفاصيل هذه الدراسة الحديثة عليك متابعة قراءة هذه المقالة .

لم تتم الموافقة على هذه التقنية لفقدان الوزن حتى الان، ولكن منحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إذن لإجراء دراسة رائدة لمدة خمس سنوات على المرضى لمعرفة ما إذا كان هذا الإجراء قد يؤدي إلى إعاقة تدفق الدم إلى المعدة بشكل كامل حيث أن نقص الدم الذي يصل الى المعدة يعمل على قمع إنتاج “هرمون الجوع” الجريلين .
أوضح الباحثون أن مستويات مرتفعة من هرمون الجريلين يمكن أن تجعل الاشخاص يشعرون بالرغبة في تناول الطعام باستمرار .

  • من خلال منع إنتاج هرمون الجريلين، يأمل الباحثون الى فقدان الشهية مما يساعد على حدوث نقص ملحوظ في الوزن للمرضى الذين اوزانهم 100 كيلو جرام او أكثر، أو اذا كان مؤشر كتلة الجسم (BMI) 40 أو أكثر، حيث أن مؤشر كتلة الجسم هو محصلة للدهون في الجسم بالإعتماد على الطول والوزن، ويعتبر مؤشر كتلة الجسم بدأ من 40 يشير الى السمنة المفرطة.

أضاف العلماء أنه لا يزال من المبكر جدا معرفة مدى نجاح هذه الطريقة حيث نحتاج الى المزيد من النتائج التجريبية لفقدان الوزن بهذه الطريقة لمعرفة فوائدها واضرارها .

في الوقت الراهن لا يزال استخدام الطرق الجراحية لعلاج البدانة نهج قياسي لمرضى السمنة الذين يقومون بإتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة ولكن دون حدوث اي نتائج ملحوظة .

  •  من المقرر أن يتم تقدم النتائج التي توصلوا إليها يوم الثلاثاء في شيكاغو في الاجتماع السنوي لجمعية الطب الاشعاعي في أمريكا الشمالية لبحث المزيد من النتائج حول هذه التقنية .

أكثر من 35% من البالغين في الولايات المتحدة يعانون من السمنة المفرطة وفقا للمراكز الامريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها، فإن هذا يضعهم في خطر الاصابة بمشاكل خطيرة أخرى مثل مرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب .

  •  العديد من العمليات الجراحية في المعدة ليست موثقة بسجل، وهناك حاجة لبديل غير الجراحة نظرا لأن هناك دائما بعض المخاطر بالنسبة لمضاعفات الجراحة، حيث تحدث مشاكل في حوالي 10 في المئة من الحالات، وحتى بعض المرضى يترددون في القيام بعمليات جراحية لفقدان الوزن، حتى لو كان لا يوجد أي طريقة متاحة لهم غير ذلك .

بعد تجريب محاولات قمع هرمون الجريلين في الحيوانات، فقد قام العلماء بالقيام بالعديد من المحاولات لفقدان الوزن بهذه الطريقة عن طريق عمل تضيق في شريان المعدة .

  •  تم القيام بهذه الدراسة على 4 مرضى لديهم مؤشر كتلة للجسم 40 او اكثر، حيث يتم عملية حقن حبة واحدة عن طريق الفخذ أو عبر الشريان الكعبري للرسغ، حيث أنه يعتبر هذا مدخلا أكثر أمانا وأكثر ملائمة للمرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة .

كانت النتائج مختلطة حيث قال الباحثون ان مريض واحد فقد 50 بوند في غضون تسعة أشهر من هذه العملية، في حين شهد اثنين من المرضى فقدان الوزن بنسبة ضئيلة، والمريض الرابع كان لديه مرض السكري، وفقد 26 بوند في ثلاثة أشهر .

  •  ومع ذلك، حذر العلماء من أن هذه التقنية قد لا تكون مناسبا لجميع المرضى، حيث ان المرضى الذين لديهم تاريخ من الاكتئاب ويميلون لتناول الطعام حتى عندما لا يكونون جائعين، فإن هذا الإجراء لا يكون مفيد لهم، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من مرض الشرايين، أو قد سبق له بالقيام بعملية جراحية لا يمكن لهم القيام بهذه العملية .

وقال الدكتور جون مورتون، رئيس قسم الجراحة لعلاج البدانة التنظيرية في كلية الطب بجامعة ستانفورد، أنه نظرا لحجم أزمة السمنة في البلاد، فأننا بحاجة إلى التوصل إلى المزيد من الخيارات لعلاج هذه السمنة المفرطة, وقد تكون هذه التقنية الحديثة مدخل جديد وفعال في علاج السمنة المفرطة المرضية .

Advertisements