الفرق بين عشبة المليسة والنعناع تشابه في الشكل ولكن !

المليسة والنعناع

إن عشبة المليسة والنعناع من النباتات العشبية المتشابهتان إلى حد كبير في الشكل . كما ينمو كل من عشبة المليسة ( بلسم الليمون ) والنعناع بسهولة في معظم الحدائق وهما من النباتات المعمرة . فيوجد من النعناع أكثر من 40 نوعاً مختلفاً بينما يوجد من عشبة المليسة نوع واحد فقط وهما سهل استخدامها في الطهي كبديل لبعضهم البعض . يحتوي كل من النعناع وعشبة المليسة على الطثير من الفوائد الصحية ويمكن استخدامها في المطبخ بأمان . ففي هذة المقالة سنعرف الفرق بين عشبة المليسة والنعناع .

الفرق بين عشبة المليسة والنعناع :

الأصل :

ينتمي كل من عشبة المليسة والنعناع إلى نفس عائلة النباتات Lamiaceae  . النعناع نبات عشبى ينتمي إلى فصيلة الريحان والأوريجانو . بينما عشبة المليسة هي نبات عشبي معمر ينتمي إلى فصيلة مليسا .

الموقع :

كعشب محلي يمكنك العثور على عشبة المليسة في إيران وحوض البحر الأبيض المتوسط . كما أنها توجد في شمال إفريقيا وآسيا الوسطى وجنوب وسط أوروبا .

لكن النعناع منتشر على نطاق واسع في أوروبا وإفريقيا وأستراليا وأمريكا الشمالية .

النوع :

عشبة المليسة هي وحيدة الفصيلة بالتالي فهي الأقل تنوعاً . بينما النعناع له أكثر من 40 نوعاً بالتالي فالنعناع أكثر شيوعاً . لذلك تترواح نكهات النعناع من الخفيفة إلى الثقيلة .

المظهر الخارجي :

يمكن أن تنمو معظم نباتات المليسة على ارتفاع وعرض حوالي قدمين . فعادةً ما تكون أوراقها خضراء زاهية عند تعرضها لأشعة الشمس .بينمت يترواح ارتفاع نباتات النعناع من 6 بوصات إلى 3 أقدام وعرض 3 أقدام . فتتميز أوراق النعناع بأنها خضراء داكنة مع أسطح ناعمة غير لامعة .

الطعم والرائحة :

إذا كنت تحب الفواكه الحمضية يمكنك تخيل نكهة الليمون مع لمسة خفيفة من النعناع فهذا هو طعم المليسة . بينما يتميز النعناع بطعمه الحلو والبارد مما يعطي شعوراً بالبرودة والانتعاش بسبب وجود المنثول في عشب النعناع .

أما عن الرائحة ، فأوراق عشبة المليسة لها رائحة شمعية التي تضفي الدفء على الأطباق . بينما عشبة النعناع تعطي مجموعة متنوعة من الروائح يمكن أن تكون فاكهية أناناس إلى شوكولاتة أو نعناع عادي وطازج .

الفوائد الصحية :

الفوائد الصحية لعشبة المليسة :

1– التخفيف من الضغط والتوتر :

تتميز عشبة المليسة بأن لها تأثيرات مهدئة حيث أنها تساعد على الشعور بالاسترخاء كما أنها تعزز من الحالة المزاجية . فالتخفيف من التوتر يمكنك أخذ 300 ميلليجرام من عشبة المليسة على شكل كبسولة مرتين في اليوم .

2– التخفيف من القلق :

تساعد عشبة المليسة في التقليل من أعراض القلق مثل العصبية . فيمكنك أخذ من 300 إلى 600 ميلليجرام من عشبة المليسة 3 مرات في اليوم .

3– تعزز من الوظيفة الإدراكية :

أثبتت الدراسات أن عشبة المليسة لها تأثيرات إيجابية على الوظائف الإدراكية وأنها تزيد من القدرة على الفهم والتركيز كما أنها قد تحسن من الذاكرة .

4– التخفيف من الأرق واضطرابات النوم :

قد تساعد عشبة المليسة على التخفيف من اضطرابات النوم ومنع الإصابة بالأرق خاصة عند خلطها مع عشبة الناردين ( فاليريان ) .

طريقة الاستخدام : اشرب كوباً من الشاي المخمر من عشبة المليسة وعشبة الناردين قبل النوم .

5– علاج قروح البرد :

يمكنك وضع عشبة المليسة موضعياً عند الإصابة بقروح البرد ، حيث يوصي بعض الأطباء باستخدام كريم المليسة فقد يساعد في إطالة الفترات الفاصلة بين نوبات القرحة الباردة .

طريقة الاستخدام : ضع كريم المليسة على المنطقة المصابة عدة مرات في اليوم . لكن يجب عمل اختبار حساسية قبل الاستخدام لتجنب أي رد فعل تحسسي قد يظهر عليك .

6– التخفيف من عسر الهضم :

إذا كنت تعاني من آلام متكررة في البطن وانزعاج ، يمكن أن تساعدك عشبة المليسة في التخفيف من هذا الشعور . حيث أنها تخفف من عسر الهضم وتمنع المضاعفات المصاحبة له .

طريقة الاستخدام : أضف ملعقة صغيرة من مسحوق عشبة المليسة إلى كوب العصير المفضل لديك واشربها .

7– علاج الغثيان :

تساعد عشبة المليسة في التخفيف من الشعور بالغثيان خاصةً الغثيان الصباحي .

طريقة الاستخدام : اشرب كوباً من شاي عشبة المليسة عند أول علامة للغثيان .

8– التقليل من تقلصات الدورة الشهرية لدى السيدات :

تشير الأبحاث أن عشبة المليسة لها تأثيرات إيجابية في التخفيف من تقلصات الدورة الشهرية ومتلازمة ما قبل الحيض لدى النساء .

طريقة الاستخدام : تناول 1200 ميلليجرام من عشبة المليسة يومياً لكي تحصل على أفضل النتائج . سيساعد ذلك العشب على التخفيف من أعراض الحيض كما أنه يساعد في تنظيم مواعيد الدورة الشهرية .

9– تساعد في التخفيف من آلام الصداع :

قد تكون عشبة المليسة مفيدة في التخفيف من آلام الصداع خاصةً إذا كان الصداع ناتج عن الإجهاد . حيث أن خصائص المليسة تساعد على الاسترخاء وإرخاء العضلات بالتالي التخفيف من الصداع .

طريقة الاستخدام : إذا كنت تعاني من صداع متكرر ، فقد يناسبك الجرعة من 300 إلى 600 ميلليجرام من عشبة المليسة 3 مرات في اليوم .

الفوائد الصحية لعشبة النعناع :

1– التخفيف من مشاكل الجهاز الهضمي :

يخفف النعناع من مشاكل القولون العصبي ، كما أنه يهدئ المغص وتقلصات المعدة ويساعد في التغلب على الحموضة وانتفاخ البطن .

2– معالجة اضطرابات الجهاز التنفسي :

يخفف النعناع من العديد من اضطرابات الجهاز التنفسي حيث أنه يخفف من الاحتقان في الأنف والحنجرة والرئتين . كما أنه يخفف من أعراض الربو حيث أن رائحته القوية تساعد على فتح الممرات الهوائية . بالإضافة إلى ذلك يساعد على تخفيف السعال وطرد البلغم .

3– مسكن للآلام :

يساعد النعناع في التخفيف من الأوجاع والآلام والصداع كما أنه يساعد على تهدئة الأعصاب والتخفيف من آلام الدورة الشهرية .

4– تحسين الحالة المزاجية :

يساعد النعناع على استرخاء الجسم وتهدئة العقل وتخليصه من الإجهاد حيث أنه يحفز إفراز هرمون السيرتونين الذي يقلل من الشعور بالاكتئاب والتعب والقلق والتوتر .

5– خفض ضغط الدم :

تحتوي أوراق النعناع على كمية كبيرة من معدن البوتاسيوم الذي يساعد على استرخاء الأوعية الدموية بالإضافة إلى الحفاظ على توازن السوائل في الجسم بالتالي خفض ضغط الدم وتنظيم معدل النبض .

6– تعزيز المناعة :

تحتوي أوراق النعناع على العديد من المواد المغذية مثل الكالسيوم والفوسفور وفيتامين C وفيتامين ب المركب وتلعب كل هذة المغذيات على تقوية وتحسين الجهاز المناعي في الجسم ووقاية الجسم من العديد من الأمراض .

بعد أن تعرفت على الفرق بين عشبة المليسة والنعناع ، فلا تتردد بعد الآن في استخدامها بشكل منتظم حتى تتمتع بفوائدهما الصحية المدهشة بالإضافة إلى طعمهم المميز ورائحتهم الذكية .