الشعور بالوحدة هذه أسبابها وأهم خطوات التخلص منها

الشعور بالوحدة هو شعور انسانى عالمى والذى يكون معقد وفريد لدى كل فرد وبسبب ان هذا الشعور ليست له علامات واسباب شائعه فان منعه او علاجه يعتمد بناء على حاله كل فرد وما الذى تسبب فى شعوره بالوحده ومن اجل ان تفهم ما هى الوحده فاننا يجب ان نلقى نظره مقربه على ما الذى قد يتسبب فى الشعور بالوحدة وما تعنيه بالتحديد وكيف يمكننا علاجها.

الشعور بالوحدة
الشعور بالوحدة

ما هو الشعور الوحدة ؟

ان الوحده هو شعور حقيقى واذا كنت تشعر بالوحده فانك لست الانسان الوحيد الذى يشعر بها فقط اشارت دراسه نشرت عام 2014 ان واحد من كل عشره افراد يشعروا بانه ليس لديهم صديق واحد مقرب وهو الشى الذى يحطم ما يقرب من 4.7 مليون شخص وهذا يعتبر رقم مرتفع ومحزن. وان الشئ الصعب بشان المشاعر هو انها تختلف من فرد الى اخر فالبنسبه لبعض الاشخاص على سبيل المثال يفضلون ان يكون لهم عدد قليل من الاصدقاء او يستمتعون بقضاء وقت كبير بمفردهم وبالنسبه للبعض الاخر قد تتسبب نفس تلك الاحتمالات بخلق شعور عميق بالوحده و العزله.

ان الشعور بالوحده قد يكون له تاثير جاد على الصحه النفسيه و العقليه فعلى سبيل المثال ان التعرض للشعور بالوحده المزمنه قد يؤدى الى ارتفاع خطر الموت نتيجه لمرض فى القلب كما قد يضعف الجهاز المناعى ويؤدى الى تناول طعام صحى اقل مثل الخضراوات . كما ان الشعور بالوحده ايضا قد يؤذى نمط النوم الخاص بك ويزيد من خطر الاصابه بالخرف فى مراحل متقدمه من العمر كما انه قد يساهم فى الموت المبكر.

اسباب الشعور بالوحده

ومن بعض الاسباب التى تجعل الافراد يشعرون بالوحده ما يلى :

1.تحتاج الى التقارب :

شرحت مدربه العلاقات كيرا اساترين الوحده بطريقه مشوقه حيث قالت ” اذا كانت علاقتى بفرد ما لا تحتوى على عنصر التقارب فانها تميل لان تجعلنى اشعر بمزيد من العزله اكثر من الوحده .”

وفى هذا القول الكثير من المنطق حيث ان هناك مقوله تقليديه ان الاشخاص الذين يشعرون بالوحده يشعرون بذلك لانهم يخبئون انفسهم عن المجتمع ويرفضون الاختلاط مع الاخرين وعلى الرغم من ان هناك الكثير من الاشخاص الذين يقضون الكثير من الوقت بمفردهم يشعرون بالوحده الا ان هذا القول المبتذل قد يكون مؤذى جدا حيث ان هناك الكثير من الاشخاص الاجتماعيين بدرجه كبيره والذين يشعرون بالوحده ايضا.

وقد يرجع هذا لما ذكرته كيرا حيث انك ربما تكون تحظى بالعديد من العلاقات ولكن اذا لم تكن علاقات قريبه فانك سوف تشعر بالفراغ ففى بعض الاحيان تكون المسافه التى تتواجد بينك وبين شخص تعرفه تزيد من شعورك بالعزله حيث انها تجعلك تشعر انك غير مفهوم او منفصل عنه.

2. انك قد تكون شخص انطوائى :

ان الانطوائيه لها سمعه سيئه بالعيش فى العزله ولكن فى الحقيقه ان هناك الكثير من الاشخاص الانطوائيون الذين يجدون العلاقات الاجتماعيه مرهقه خصوصا فى وجود مجموعه كبيره من الافراد .

حيث انه قد يكون شئ فوق طاقه الفرد ان يقوم باجراء الاحاديث الصغيره مع العديد من الافراد فى بيئه كبيره وبينما قد يكون من الممتع الاستماع اليهم على المستوى السطحى الا انه لا يجعلك تشعر بالضروره انك قريب من الاخرين .

3. تحتاج الى الكثير من العلاقات الجيده وليست العلاقات الكثيره :

من اهم خطوات التغلب على الوحدة هي هذه الخطوة فقد يمكنك ان تحظى بالكثير من الاصدقاء ولا تزال تشعر بالوحده حيث انه يمكنك ان تحظى بمليون صديق ولكن اذا لم تضع القليل من الوقت و الطاقه فى تلك العلاقات فانك سوف تستمر فى الشعور بالوحده. فعندما يتعلق الامر بالعلاقات فانها ترتبط بالمشاعر وليس العدد .

وبالطبع ان تطوير العلاقه هو طريقه ذو اتجاهين فلا يعنى كونك قريب من شخص ما ان تلقى عليه كل مشاكلك ولكن يعنى ان تقوم بتطوير علاقه وانشاء رابط ذو منفعه مشتركه. وتذكر ان الاصدقاء المقربون لا يستطيعون حل مشاكلك ولكن يمكنهم تقديم الدعم الذى تحتاجه وكذلك فان دورك هو دعمهم فى وقت احتياجهم لك. وكذلك فانه يجب عليك تذكر انه ليس لمجرد انك على استعداد لتطوير علاقتك مع فرد ما فانه سوف يكون راغبا فى ذلك ايضا فليس الجميع يرغب فى الخوض فى علاقه مقربه .

4. تبقى حذرك مرتفع :

من المحتمل ان تكون محاط باشخاص لا يرغبون فى الحصول على صديق جديد او علاقه مقربه ومن المحتمل ايضا انك تتخذ حذرك وبالتالى لا ترسل اشارات واضحه على رغبتك فى التواصل وتكوين رابط.

بالطبع لايوجد شخص يريد التفكير فى نفسه على انه هو المشكله ولكن من الجيد دائما ان تاخذ خطوه للوراء لترى ما هى احتماليه مشاركتك فى هذا الموقف.ولذلك ففى المواقف الاجتماعيه احرص على التواصل بالعين والاستماع باهتمام وتاكد ان لغه جسدك تشير الى اهتمامك بالحديث .

فهناك العديد من الطرق التى يمكنك من خلالها اظهار للاخرين انك مهتم بما يفعلونه ويشاركونه معك بوالتالى فانهم سوف يهتون بما تهتم به ايضا .ان مشاركه افكارك وارائك ومشاعرك قد يكون شئ مخيف ولكن اذا اردت تكوين رابط مع الاخرين فيجب عليك البدا من مكان ما.

5. تقضى الكثير من الوقت على وسائل التواصل الاجتماعى :

ان مواقع التواصل الاجتماعى قائمه على المظاهر و التوقعات واذا كنت تشعر بالفعل بالوحده او العزله فان من الصعب رؤيه ان الجميع يحظى بوقت جيد بدونك .

6.تخشى من الحميميه :

فى بعض الاحيان قد يكون الشخص الذى يبدوا وكانه شخص اجتماعى هو الشخص الذى يخفى خوفه من الرفض ويبعد الجميع من الاقتراب عنه.

ومن اجل التقارب مع الاخرين والتوقف عن الشعور بالحزن فانه يجب عليك السماح للافراد بان يروا حقيقتك ويجب ان تكون شجاعا بالدرجه الكافيه من اجل السعى وراء العلاقات التى ترغب فيها حتى واذا لم تنجح فى بعض الاحيان.

7. ان تكون متعلق بالماضى:

فى بعض الاحيان ينتابك شعور بالوحده بدون ان تفهم سبب هذا الشعور ويكون هذا نتيجه انك مازلت متعلقا بالماضى. فربما كنت طفل وحيد او خجول او شخص منبوذ فى المدرسه وعلى الرغم من انك الان شخص بالغ واجتماعى الا انك مازلت متعلق بذلك الشعور بالوحده الذى انتابك فيما مضى . او ربما يكون جرح من الماضى هو الذى يمنعك من تكوين العلاقات التى تحتاج اليها الان من اجل ان تشعر بشعور افضل.

8.علاج الشعور بالوحده :

يمكن للطبيب النفسى ان يساعدك فى فهم المشاعر التى تشعر بها او الاشياء التى تمنعك من الاختلاط بالاخرين وتكوين علاقات جديده.

كما يمكن التغلب على الشعور بالوحده من خلال بذل المزيد من الجهد من جانبك لاحداث تغيير وان احداث التغيير على المدى الطويل قد يجعلك سعيدا واكثر صحه ويمنحك القدره للتاثير على من حولك بطريقه ايجابيه.

بعض الطرق التى يمكنك بها منع الشعور بالوحدة :

  • الاعتراف بان الشعور بالوحده علامه على وجود شئ يحتاج الى التغيير.
  • فهم التاثير الذى تحدثه الوحده على كلا من صحتك الجسديه و العقليه.
  • يمكن التفكير فى القيام بالخدمات المجتمعيه مثل التطوع فى مكان لرعايه الاطفال اوكبار السن او القيام باى انشطه اخرى تستمتع بها حيث ان تلك المواقف تعتبر بمثابه فرصه جيده لمقابله اشخاص جدد والحصول على اصدقاء وعلاقات اجتماعيه.
  • ركز فى تطوير جوده علاقتك مع الاخرين الذين يشاركونك نفس المواقف و الاهتمامات و القيم .
  • توقف الافضل حيث ان الاشخاص الذين يشعرون بالوحده دائما ما ينتظرون الرفض وبدلا من ذلك ركز على الافكار الايجابيه فى علاقاتك الاجتماعيه.

رابط مختصر للمقال:

كن اول من يكتب تعليق :

اترك تعليق

لن يتم نشر البريد.


*