أماكن ننصحك بزيارتها قبل إختفائها


1- جُزر المالديف  أو ما تُعرف رسمياََ “بجمهورية المالديف “. تقع في المحيط الهندي وتتكون من سلسلة مزدوجة من 26 جزيرة مَرجانية . بسبب الاحتباس الحراري و ذوبان قمم الجليد , قدر علماء البيئة الإرتفاع في مستوى سطح البحر ب 1 سم كل سنة. قد لا يبدو هذا كثيراََ ولكن إذا علمت أن جزر المالديف ترتفع 2.4 متر فقط عن سطح الأرض ! فبالتأكيد يجب أن تشعر بالقلق

2- مدينة ألومبيا – اليونان موطن أول ألعاب أولومبية في التاريخ . هي الآن مهددة بالزوال بسبب زيادة حرائق الغابات الناتجة من الإرتفاع الشديد في درجة حرارة الصيف .

  3- وادي الملوك – مصرفي هذا الوادي الضخم الواقع على الضفة الغربية من نهر النيل , يوجد العديد من المقابر الملكية والتي تتآكل جدرانها بفعل الفطريات , الرطوبة , ضعف التهوية و أنفاس السيَّاح الذين تُقدر أعدادهم بالآلاف سنوياََ . يرى خبراء الآثار أن هذه الآثار مُعرضة للإختفاء خلال 150 سنة .

4- مدينة البندقية – إيطاليا عبارة عن تجمع من 118 جزيرة مفصولة بقنوات مائية ومتصلة بجسور . تُعد البندقية من أجمل مدن إيطاليا على الإطلاق .  تغرق المدينة من فترة طويلة ولكن ارتفاع مستوى سطح البحر وكثرة الفيضانات زاد الطين بله ويجعل البعض يتسائل كم ستصمد البندقية فوق سطح الماء ؟!.


5- البحر الميت – الأردن هذه الأعجوبة الطبيعية شديدة الملوحة (عشرة أضعاف ملوحة المحيطات ) وأهم مَقصد السياحة العلاجية تقلصت مساحتُها للثلث في العقود الأربعة الماضية .

6 – الحاجز المَرجاني العظيم – أستراليا  هذا الحاجز ضخم لدرجة أنه يُمكن رؤيته من الفضاء . ولكنه يختفي بطريقة متسارعة . فارتفاع درجة حرارة المحيط , تلوث المياه والأعاصير التي تضرب الشعاب المرجانية أدت إلى اختفاء الألوان الرائعة للمرجان وابيضاضه .

7-تاج محل – الهند  من أعظم الأضرحة عل مر التاريخ .  واجهة الضريح المتآكلة وتعفن الأساس الخشبي أدت إلى احتمالية تقويض هذا الصرح العظيم . يَّدعي البعض بأنه سينهار خلال 5 سنوات .

8- غابات الأمازون المطيرة – البرازيل   موطن 20% من أنواع النباتات والحيوانات في العالم . تقلصت مساحتها  بمقدار 600,300 كم مربع  في ال30 سنة الماضية .

المصادر :

All Time 10s

Wikipedia

رابط مختصر للمقال:

12 تعليقات على أماكن ننصحك بزيارتها قبل إختفائها

  1. جميع هذه الاماكن رائعة ولكن اود الاشارة الى ان البحر الميت من معالم فلسطين والاردن معا لانه يفصل فلسطين عن الاردن ولا بجوز ان ينسب الى الاردن لوحدها

  2. هي كانت دولة وحدة رحم الله الملك الحسين بن طلال وغفر له هو من أصدر قرار فصل الضفتين
    وعليكم الجهتين لا الاردن ولا فلسطين مستفيدين من البحر الميت

  3. الى الأخ محمد االفلسطيني….والاخت madara..لا تختلفا وتتعصبا على حقيقة لا يمكن انكارها البحر الميت بين فلسطين والأردن ولكل منهما شاطئ عليه وكنا فلسطين والأردن ولا نزال اخوة ولا غنى لأي منهما عن الآخر

اترك تعليق

لن يتم نشر البريد.


*