تنظيف الدماغ

brain1.jpg

هل تخيلت أن دماغك تنظف نفسها ولكن مما تنظف الدماغ نفسها؟ وكيف؟ ومتى؟ كلها أسئلة كانت غريبة وغامضة حتى تم كشف اللغر وعندما نتحدث عن تنظيف المخ يجب أن نذكر النظام الأنبوبي المكتشف حديثًا والذي تم تعريفه في أدمغة الفئران الذي يساعد المخ على إستبعاد كل ما هو فاقد وتقول دراسة حديثة أننا بيلوجيًا نشبه الفئران لذلك يمكن تطبيق نفس النظرية على أدمغة البشر

وشكرًا لحاجز المخ من الدم الذي يعتبر القلعة الحصينة للمخ والذي يعمل كحائط صد يحمي أنسجة المخ من التلف ولا يجعل الدم يمس المخ كعضو من أعضاء جسم الإنسان حتى لا يتأثر بالميكروبات حيث أن الدم يعد من أخصب البيئات لتكوين الميكروبات والجراثيم لذلك يحرص الجسم على تنقية الدم بشكل دوري وتجديد خلاياه

blood-brain_barrier.jpg


ولكي يمتص المخ المواد الغذائية من الدم ويتخلص من الفاقد يقوم المخ بتصنيع سائل يسمى السائل النخاعي ولكن كيفية عمل هذا السائل لم تكن معروفة حتى الآن

التجارب في عام 1950 و 1960 لاحظت تدفق السائل النخاعي حول المخ وكما أن المخ يقوم بكل العمليات الخاصة به بسرعة تقارب سرعة الضوء فقد كان من الصعب جدًا معرفة تفاصيل عملية التبادل وتحول البحث في هذين العامين بعد فحص الأنسجة إلى النظام الأنبوبي

csf2.gif
السائل النخاعي حول المخ

وتقول قائدة فريق البحث مايكن نيدرجارد أن نظام تنظيف المخ يعتمد بشكل أساسي على الضغط الموجود في كل الأوقات ولكن طبقًا للنظام الأنبوبي نجد أن الجمجمة تشبه المضخة الهيدروليكية إذا فتحت توقفت عن العمل فيعتقد فريق البحث أن هذا النظام بهذه الطريقة غير موجود كما أن نظام الضخ أسرع من نظام التدفق

المخ تحت الضغط:
أطلقت الدكتورة نيدرجارد على بحثها النظام الأنبوبي الجديد وهو مرتبط بالأنسجة العصبية التي تسمى الخلايا الدبقية وهي المسئولة عن قوة التدفق في السائل النخاعي 
وتقوم الخلايا الدبقية بوظيفتها حيث أنها تمتد حول الشرايين والأوردة التي تحمل الدم مُكونة أنابيب حول أنابيب

1004-2008-3-1320949677000-large.png
الخلايا الدبقية

وتحتوي الأنابيب الخارجية على مسام صغيرة تتسرب من خلالها المواد الغذائية المحملة على السائل النخاعي من الدم في الشرايين إلى قنوات مليئة بالخلايا العصبية وهناك مسام مثلها لخروج السائل من الأنبوبة فعمليتي تغذية وتنظيف المخ تحدثان في نفس الوقت 

new-brain-cleaning-system-discovered_58365_600x450.jpg
اللون الأخضر هو السائل النخاعي واللون البنفسجي هي المواد الغذائية التي تتسرب خلاله

وقد إستخدمت نيدرجارد وفريقها ميكروسكوب فوتوني دقيق جدًا يستخدم الآشعة تحت الحمراء للنظر بعمق لخلايا المخ الحية بدون أن يحدث أي ضرر لصاحبها 

ويمكنكم القراءة عن المخ أكثر:
كيف تصبح أكثر ذكاءً
قلة النوم والسكتة الدماغية
أنواع الصداع والتغلب عليها
التأمل وزيادة الذكاء
المزاج السئ والتغلب عليه
التحدث مع النفس ينشط الذاكرة
أخطار أدوية تنشيط المخ
الحفاظ على قوة الذاكرة
ظاهرة الديجا فو

الاعداد: سها سامي -فريق ثقف نفسك
المصدر: ناشيونال جيوجرافيك