تحليل الشخصيه عن طريق الخط الجرافولوجي ’’ بالصور ‘‘


” الجرافولوجي ” هو علم يعتمد على علم النفس ، ويدرس في معظم جامعات العالم في قسم علم النفس ، وهو يبين ما بين 80-90 من الشخصية بسلوكياتها وسماتها العامة وطموحاتها وتوجهاتها وعلاقاتها بنفسها وبالآخرين ، وهذا العلم بسيط جداً ويمكن تعلمه والاستفادة منه , و قد يكون كتير منا لم يسمع عن ذلك العلم من قبل فنحب أن نشير اى نقاط يعتمد عليها ذلك العلم : 

ـ الهوامش ( لماذا تختلف الهوامش في كل جهة ) .
ـ حجم الخط ( لماذا يكتب البعض بخط صغير والبعض بخط كبير ) .
ـ ضغط القلم بمعنى أن البعض يكتب وهو يضغط على القلم بينما البعض لا يغعل ذلك .
ـ ميل الخط بمعنى أن الكتابة لماذا لا تكون مستقيمة وغالباً ما تميل جهة اليمين .
ـ الفراغات بين الكلمات .
ـ ارتفاع بعض الحروف بشكل كبير أو انخفاضها بشكل كبير .

أمور كثيرة موجودة في كتابتنا وكلها تدل على بعض المعلومات عن الشخصية
لو فكرنا قليلاً وسألنا أنفسنا ، من أين تخرج الكتابة ، هل هي من اليد أم هي من المخ؟ هل هي ثابتة أم متغيرة ، هل يستطيع الشخص التحكم في خطه أم أنه يخرج عشوائياً ؟ لللاجابة على كل تلك الموضوعات لا بد لنا أن نعرف أن الكتابة بصمة للمخ واليد منفذ للمخ تماماً مثل جهاز الكمبيوتر والطابعة ، اليد تطبع ما يأمرها به المخ .

و علم تحليل الخط ليس مهمته فقط تحليل الشخصيه و لكن له وظائف اخرى منها التعرف على بعض الأمراض عن طريق خط اليد ولكن السكرى ليس أحدها  كل شخص لديه شخصيته المميزة التى لا يوجد مثلها هذه الشخصية لها ثلاثة أوجه وهي كما يلي : 

1- شخصيتك أمام نفسك
2 ـ شخصيتك أمام الآخرين بمعنى شخصيتك كما يراها الآخرون 
3- شخصيتك على حقيقتها 
و قد تجد فى تحيل الشخصية اشياء ليست بك و ذلك لان نحن نرى أنفسنا بصورة نحب أن نراها بمعنى أنني قد أكون شخصاً عصبياً ولكننى اقنع نفسي بأنني شخص جميل وهادىء .

و قد يرى البعض ان عناك عوامل مؤثرة فى الخط و تغيير افيد بالذكر ان الخط مثل البصمة لا يتغير قد يتغير شكله الظاهرى و لكن الخط الفعلى لا يتغير  و هناك عوامل مؤثرة فى الخط مثل :
* الفروق بين الجنسين ، * العمر ، * الحالة النفسية ، * الصحة العامة ، * الأدوية والعقاقير ، * الوراثة ، * المستوى التعليمي ، * البيئة ، * المناخ ، * الوظيفة ، * الموروث الشعبي ، * التطور التكنولوجي ، * قلة ممارسة الكتابة ، * عدم ثبات سطح الكتابة  
و نفيد بالذكر ان خط المرأة مميز ورقيق وعادة مايكون حجمه أقل ومتقارب من بعضه بخلاف الرجل ولكن لايوجد مقياس يمكن الاعتماد عليه في الخط مما يسمح بتحديد الجنس لايوجد مقياس للخط فإحيانا نجد خط رجل طاعن في السن مشابه لشاب وهكذا ولكن بصورة عامة هناك سمات تظهر يمن الخروج منها ببعض النتائج مثلاً طفل أو شاب أو رجل كبير وذلك بناء على أسس ومعايير معينة .و قد يعتقد البعض ان ذالك العلم حديث و لكن الحقيقة ان هذا العلم قديم جداً عرف منذ اكثر من الف سنة ، عرف عند الصينين كبداية ثم انتشر فى اوروبا ومن بعد امريكا .

إعداد : ياسمين جمال 

المصدر : كتاب تحليل الشخصية عن طريق خط اليد
للأستاذ : كامل بدوى

مقالات ذات صله

  1. سعاد

    علم جميل في تحليل الشخصية ، هل ممكن الحصول على الكتاب كاملاً لمعرفة دلالة كل الأحرف؟؟
    وشكراً على الفائدة

    الرد
  2. مراد الشيشاني

    أعتقد بأن هنالك الكثير من الأمور يجب التحقق منها وهي نوع الخط و طريقة رسم الخط ، أنا عن نفسي أستخدم أكثر من نوع للخط العربي في الكتابة و هم الرقعة و النسخ و الكوفي و الديواني و الفارسي ،،، و لكل خط طريقته في الرسم ،،، لذا يجب التحقق من جميع أنواع الخطوط و كيفية رسم الحرف

    الرد
  3. noor asseddeeg

    العلم هذا جميل وفعلا لو كنت شخص متمكن من التحليل وفهم علم الجرافولوجي سوف تحلل صح وتعرف متى بيكون الشخص بيكتب على طبيعتو ولا لا باتوفيق للجميه

    الرد
  4. AHMED

    و الله… فريق ممتاز يا شباب , أما بخصوص تحليل الشخصية من خلال الخط , ليس تحليلا منطقيا يجيب عن أسرار الشخصية المعنية , و هذا ضرب من ضروب (الميتافيزيقية العصرية)…………………………………………………………………………………..

    الرد
  5. mahmoud sabry

    تمام .. بس انا شايف ان اللى اكتشف الموضوع مخدش فى الإعتبار غير الاشكال اللى بياخدها الحرف .. وبناء على كده فشخصيتة بتكون
    بس مش شرط ان ( حرف ال س مثلا اكتب بطريقة المتسرع دى فعلشان استسهلت فانا كده متسرع ؟ )
    ولا علشان قفلت الشرطة خالص فبقيت كتوم !!
    لو هو ده المقياس يبقى صعب انى اقتنع بالكلام ده
    موضوع جيد :) :)

    الرد
  6. hichem

    أرى أن عوامل عديدة تحدد نوعية الخط الذي يستعمله أحدنا ومنها أنواع الخطوط والأقطار العربية المتنوعة. فحين تلاحظ أن الخط الرقعي أقرب إلى الاستعمال في الكتابة اليومية والمستعملة في الشرق في مصر مثلا نلاحظ أن الخط النسخي يستعمل في الكتابة اليدوية اليومية في تونس مثلا.. ولو كان الكاتب غير ملم بأنواع الخطوط العربية وغير واع بالطريقة التي يكتب بها.. لذا نلاحظ كتابة حرف السين في آخر الكلمة في مصر غالبا هي ــن دون أسنان (المعذرة على استعمالي النون لتصوير آخر السين) بينما نجدها في تونس هكذا س بأسنانها.. مع التأكيد أني لا أقصد مناقشة هذه الدراسة المقدمة فأنا أعترف بأن يلست على اطلاع بهذا الأمر من هذه الزاوية.

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *