نظرية الاسقاط النجمي من أغرب النظريات حول العالم الجزء الثاني

قمنا فى الجزء السابق بشرح كيفيه اعداد الجسد لتطبيق النظري و نستكمل معكم الموضوع .
 

الخروج من الجسد :
عندما يأتي الوقت الذي حددته لنفسك لممارسة التجربة قم بإعطاء عقلك الباطن بعض الأوامر كأن تردد ” الآن سوف أقوم بالاسترخاء التام والخروج من جسدي لفترة من الوقت ومن ثم سأرجع وأتذكر ذلك كله”.

قم بتمارين الاسترخاء وتمارين زيادة الطاقة حتى تشعر بتثاقل في جسمك وهذه الحالة هي بداية “حالة السمو”. أوقف تمارين الاسترخاء وزيادة الطاقة  وقم بالتركيز على التنفس حيث سيساعدك على طرد أية أفكار قد تجول بذهنك. وتذكر كلما زاد صفاء ذهنك من الأفكار كلما زاد احتمال نجاح التجربة. سوف يبدأ صوت يشبه صوت النحلة (أزيز) داخلك وحولك. سوف يزداد إلى أن يتحول إلى اهتزازات قوية على حسب نشاط مركز الطاقة (Chakra) لديك. إذا كان مركز الطاقة نشيطا جدا فإن هذا الشعور سيكون مدهشا بل ومرعبا ( إذا لم تكن تعرف ما الذي يجري).


ستحس بأن نبضات قلبك تسرع بشكل غير معقول. عليك أن تعرف بأن هذا ليس قلبك وإنما مركز طاقة القلب.  ببساطة تجاهل هذا الشعور. هذا الشعور سوف يصل إلى ذروته عندما يبدأ جسمك النجمي بالاستجابة.  أنت الآن تخرج من جسدك مع شعور بسيط بالسقوط  تحس به في بطنك.  الاهتزازات التي كنت تشعر بها تتحول الآن إلى صوت يشبه صوت القط عندما يكون مرتاحا وهو صوت يشبه الشخير إلى حد ما.

أنت الآن ” تطفو” أمام أو فوق جسدك تفصل بينكما مسافة قصيرة “بضعة أقدام”.
أوقف جميع التمارين – ركز – وابق في وضع هادئ. هذا رائع! سوف تقول لنفسك نعم لقد فعلتها وأشعر بشعور رائع جدا.

في المرة الأولى حدد وقت الخروج ببضع دقائق – مهم جدا – وأرجو أخذها بجدية. تحرك في أنحاء الغرفة “ببطء”. أنت في الحقيقة لا تملك أقداما تمشي بها ولا تحاول النظر إليها أبدا.  قانون الجاذبية لا ينطبق الآن لذلك كن حذراً. فقط حاول أن تتحرك في غرفتك ببطء – لا تفكر كيف تتحرك ولكن أفعلها وحسب.  حافظ على السيطرة على عقلك.  لا تتحمس كثيرا ولا تتخيل أو لا تتوقع أن ترى شيئا في الغرفة لم يكن موجودا أساساً. هذا أمر مهم حتى لا تقع في تأثير “أليس في بلاد العجائب”. ولو تعرضت لهذا التأثير فسوف لن تتذكر أي شيء من تجربتك.

تعلم أن تزحف قبل أن تتعلم أن تطير؟
تستطيع الذهاب أبعد من غرفتك ولكن من المهم أن تحدد التجربة الأولى بما ذكر سابقا. الرجوع سوف يكون سهلا – ببساطة تحرك إلى جسدك وسوف تتم رحلتك ولكن مهلا.  انهض فوراً وسجل تجربتك في دفتر أو ورقة ما . سوف تحتاج إلى الكلمات الأساسية فقط فلا تتعب نفسك بكتابة مقالة كاملة.

ولكن ما هي الأضرار التي ممكن أن يتعرض لها من يقوم بهذه العملية  ؟  هل ممكن أن تؤدي للجنون ؟  لا توجد هناك أي أضرار بتاتا من ممارسة الخروج من الجسد 

ما هي الشروط اللازمة لنجاح تجربة الخروج من الجسد؟
هناك ثلاثة شروط أساسية ومهمة لكي تكون التجربة ناجحة وهي :
– القدرة على الاسترخاء 100% والبقاء في وضع الوعي.
– على الشخص أن يكون قادراً على تحريك نقطة الوعي إلى خارج الجسم.
– يجب أن يكون لدى الشخص طاقة ذهنية كافية كي يكون قادرا على التحكم بالرحلة النجمية وبأحداثها
ما هي الأبعاد التي يمكن دخولها عند الخروج من الجسد ؟
هناك البعد المادي ( Physical Dimension) حيث يكون الشخص قادرا على مشاهدة العالم كما هو وبأحداثه التي تقع في نفس الوقت. مثلا يمكنك أن تذهب خارج المنزل وترى الناس منهمكين في أعمالهم بإمكانك أن تخبرهم أنهم كانوا يفعلون كذا وكذا.  بعدها يمكنك أن تقوم بالدوران حول الكرة الأرضية والذهاب إلى القمر الخ.


البعد الآخر هو البعد النجمي ( Astral Dimension )
وهو البعد الذي يلي البعد المادي مباشرة. هذا البعد يلتقط أفكار وأحلام وذكريات وتقليعات كل كائن حي على وجه الأرض ويحولها إلى حقائق وكائنات. أي أن محتوى هذا العالم هو نتاج الطاقة الإبداعية الهائلة لدى كل إنسان ومخلوق. إنه عالم يصعب وصفه ولا سبيل لفهمه إلا بتجربته. هذا البعد يختلف عن البعد المادي بأن الوقت فيه يمكن التحكم فيه.  فمثلا خمس دقائق في العالم المادي يمكن تمديدها إلى ساعات في البعد النجمى
 

المصادر1,2,3  

 
 

 

رابط مختصر للمقال:

2 تعليقات على نظرية الاسقاط النجمي من أغرب النظريات حول العالم الجزء الثاني

  1. بصراحه كلام حلو اني صار بيه بس بشكل مو ارادي يعني مو احجي كلام واصوي اشياء علمود يصير لا ابد وحده يصير بس اني بالفتره الاخيره لمن يصير كدرت اتحكم بيه يعتي كمت اذهب لاشخاص واسالهم بس ما ادري اجوبتهم صح لو خطا اتمنه اعرف وهذهوه

اترك تعليق

لن يتم نشر البريد.


*